صفحه اصلی / مقالات / ایران /

فهرس الموضوعات

إضافة إلی ذلک، استخدم الباحثون مصطلح إیل بشأن وحدة سیاسیة اجتماعیة، تتألف من شبکة من الطوائف بوحدات متعددة وصلب واحد (أمان اللهي، «نظام ... »، 111). ثمة مجموعة أخری من الباحثین، تری في «إیل» الذي تعود جذوره في الأساس إلی الحیاة العشائریة والنظام الاجتماعي في القبیلة، عامل خلق ترکیبة معینة من السلطة، واضعین هؤلاء الباحثون الجانب السیاسي من المجتمع العشائري (البدو والرعاة) والتحالفات السیاسیة بین القبائل والطوائف العشائریة داخل منظومة محددة تحت عنوان المنظومة القبلیة الإیلیة (پرهام، باقر، 376). وأخیراً فقد أطلق الباحثون مصطلح إیل علی وحدة اجتماعیة ثقافیة مستقلة، یحکمها النظام الاجتماعي القبلي وتعتمد الترحّل (تماماً أوشبه تام) کأسلوب الحیاة، مستندة في المعاش إلی تربیة المواشي في معظم الأحیان. وتتکون الهیکلة الاجتماعیة لإیل من نظام عشائري تتوحد فیه عدة عشائر. وتتألف العشیرة من جماعة من الناس، قد تحالف وإتّحد عناصرها بناء علی صلة الدم، مکوّنین وحدة متجانسة مستقلة (شهبازي، 21، 23). بناء علی ماجاء، فإن الهیکلة الاجتماعیة والسیاسیة هي أبرز عامل یستمد المجتمع القبلي هویته منه. 
قد تکون إیل مجتمعاً عشائریاً أو مجتمعاً قرویاً أو زراعیاً. في هذه الحالة الأخیرة یرعی الرعاة المواشي. لذلک فإن المجتمعات البدویة قائمة علی رعي المواشي والمجتمعات الحضریة علی المزارعة، ستدخل ضمن إطار مفهوم إیل، مادامت تحتفظ بنظامها الاجتماعي والسیاسي. 
تتکون المجتمعات القبلیة الإیلیة في إیران من أقوام مختلفة، بثقافات ولغات متعددة منتظمةً في نظم اجتماعیة واقتصادیة وسیاسیة منسجمة ورغم ذلک، فإن کلاّ من تلک المجتمعات القبلیة تنفرد بممیزات قومیة وثقافیة ولغویة، تمیزها عن الأخری. وتصنّف الوثائق التاریخیة والرسمیة وبعض الأبحاث والدراسات الإثنیة الحدیثة، المجامیع القبلیة والعشائریة الإیرانیة حسب المنشأ القومي واللغوي. ویزودنا المستوفي بأقدم تصنیف للقبائل والمجامیع القبلیة في العهد الصفوي، ضمن قائمة للإحصائیات المالیة والعسکریة لإیران عام 1128ق / 1716م. بناء علی هذا التقسیم، فإن «إیلات» في إیران تتقسم إلی مجموعتین کبیرتین هي القبائل الإیرانیة وغیر الإیرانیة. ویذکر المستوفي في تصنیفه هذا، قائمة تلک الإیلات والطوائف التابعة لها حسب انتشارها الجغرافي. ویقتسم هذا المؤرخ الإیراني، مجموعة الإیلات ذات الأصول الإیرانیة التي لم تخالط الطوائف الأخری إلی ستّ مجموعات عشائریة «بدویة»، موضحاً في نفس الوقت أن هذه المجموعة تقطن الجبال، فیما یقیم کبارها وأعیانها في المدن أحیاناً. وهذه المجموعات العشائریة الستة هي عبارة عن: 1. اللُّور وهي مجموعة مؤلفة من 118 جماعة وقد تصاهرت فیما بینها وباتت أربع مجموعات عشائریة کبری هي: الفیلیة واللکیة والزندیة والبختیاریة والمیسنیة (الممسنیة)؛ 2. گروس، کلهر ومُکري؛ 3. أکراد خراسان الذين یضمون عشائر کبیر هي زعفرانلو، سعدانلو، کوانلو (ظاهراً قوانلو) ودوانلو؛ 4. الجلائریون في خراسان؛ 5. القرائیون؛ 6. الجلائیون. وحسب التصنیف الذي یزودنا به المستوفي، فإن المجموعات القبلیة غیر المحلیة أو الأجنبیة وغیر الإیرانیة تتجزأ إلی مجموعتین عربیة وترکیة، حیث أتت من بلاد أخری إلی داخل إیران. ویوزع المجموعة القبلیة الترکیة علی ست مجموعات عشائریة هي کالآتي: 
1. الأفشار (شاملو، قرخلو وسروانلو)، بیات ودُنبلي؛ 2. القاجار والغجر، 3. شقاقي؛ 4. زنگنه؛ 5. قراگوزلو، 6. شاه سیون (شاه سون). فیما یری أن المجموعة القبلیة العربیة بدورها تتشعب علی ست شعب عشائریة أیضاً هي عبارة عن: الکعب وعرب وحويزة، هويزة) عرب فارس وعرب ميش مست في خراسان والعرب الزنگوئيين والعرب العمريين (ص406-415). 
وتوزع ماري شیل إیلات إیران في ثلاث مجموعات عرقیة هي ترکیة ولکیة وعربیة، معتبرة أصول الإیلات الترکیة بأنها تعود إلی القبائل الترکیة التي غزت إیران، قادمة من ترکستان، فیما تری مجموعة بأصول إیرانیة عریقة. أما فیما یتعلق بإیلات العربیة القاطنة، علی شواطئ خلیج فارس، فإنها تعتبرها ذات أصول مشترکة مع القبائل العربیة المقیمة علی الضفة المقابلة من خلیج فارس، بینما تعید أصول القبائل العربیة المنتشرة في أنحاء إیران، إلی المسلمین الأوائل الذین فتحوا بلاد فارس في عصر الفتح الإسلامي. وتری الباحثة أن أصول اللریة والبختیاریة تعود إلی قوم «لک» کما أن الأکراد أیضاً هم جزءٌ من قائمة القبائل الإیرانیة التابعة إلی «لک» وبالتالي فإن المجموعتین تعودان إلی جذور فارسیة قدیمة. کما تزود ماري شیل بقائمة من إیلات وعشائر في إیران حسب انتشارها الجغرافي مع الإشارة إلی جذورها العرقیة واللغویة وعدد خیامها وأسرها أیضاً (ص 394-396,402). 
بدوره یضع لمتن الإیلات الرحل أو شبه الرحل في إیران إبان العهد الإسلامي، في ثلاث مجموعات کبری هي العرب والترکمان والترک، إضافة إلی الإیلات غیرا العربیة وغیر الترکیة، وبالتالي فإنه یری أن الإیلات التابعة للمجموعات الإثنیة الکردیة واللریة والبلوچیه والجیل التي کانت تقطن إیران قبل الفتح الإسلامي، تدخل ضمن المجموعة الثالثة الکبری (ظ: EI2 ، مادة إیلات). 
ثمة تصنیف آخر یتناول الإیلات في إیران من منطلق أثني وعلی أساس وضعها حالیاً، دون التطرق إلی جذورها التاریخیة، تفادیاً لبروز أي إشکالیة بداخله (فیروزان، 19). 
کما أن هناک تصنیف آخر، ینطلق من الرؤیة اللغویة للقبائل، حیث یضعها لغویاً في ستّ مجموعات إثنیة هي الترکمانیة والترکیة والکوردیة واللریة والعربیة والبلوچیة. یرد هذا التصنیف أسماء القبائل والعشائر في کل مجموعة إثنیة لغویة في مختلف أنحاء إیران. إضافة إلی ذلک، فإن بعض الدراسات تقترب من القبائل في إیران من منطلقات تاریخیة وبعض السمات الإثنیة واللغویة والثقافیة والاجتماعیة، واضعة إیاها في خمس مجموعات کبری هي کالآتي: أ: القبائل الکردیة واللریة التي تعود جذورها التاریخیة إلی هجرة الأریین إلی إیران؛ ب: القبائل الترکیة بجذور تاریخیة عریقة منها القبائل القشقائیة والشاهسونیة والأفشاریة؛ ج: القبائل والعشائر البلوچیة والسیستانیة؛ د: الترکمانیة؛ ه‍ : العشائر العربیة وبعض المجموعات الفارسیة والترکیة المنتشرة في کرمان وخراسان ووسط إیران (طبیبي، 314-315). 
وقد أوردت اللجنة الوطنية لليونسكو في إيران، حالة الانتشار الجغرافي للقبائل والعشائر الإيرانية حسب المحافظة في جداول جاءت في كتاب إيرانشهر. وقد ذكرت في هذه الجداول أمام اسم كل إیل أو قبيلة، أسماء عشائرها وأسلوب حياتها ومواقع مصايفها ومشاتيها وأوضاع الرعي والصناعات، ومعتقدات أبنائها (ظ:1 / 116 ومابعدها).
كما قدم هیئة الإحصاء في إيران لائحة عن الإیلات الرحل (العشائر) والعشائر المستقلة المتنقلة في إيران في 1377ش /  1998م حسب انتشارها الجغرافي في محافظات البلاد المختلفة مع ذكر اسم كل إیل وطائفة ومواضع مصايفها ومشاتيها وعدد أسرها ونفوسها (ظ: سرشماري ... ، 12- 58).
إن الدراسات الإنثروبولوجیة، لاتؤید علمیاً التصنیفات القائمة علی أسس إثنیة ولغویة للقبائل والعشایر إذ أن ثمة قبائل وعشائر قد تمازجت بعض مجموعاتها الإثینة أو اللغویة، موجدةً نظاماً اجتماعیاً وسیاسیاً موحداً. أحد الأمثلة علی ذلک هو القبیلة القشقائیة الکبری وإن کانت الجذور الإثنیة للمجموعات الرئیسیة فیها تعود إلی الإثینات الترکیة المهاجرة إلی إیران، بید أن تلک المجموعات تصاهرت مع مجموعات أخری من إثنیات غیر ترکیة في إیران (لاسیما في محافظة فارس) وأوجدت نظاماً قبلیاً جدیداً للقبیلة القشقائیة (ظ: پرهام، سیروس، 255-260). 
أما الأثنیة الحدیثة المتبناة في تصنیف النُظُم الإیلیة والعشائریة في الدراسات الأثنیة فهي التصنیف حسب التأسف والتلاحم أو النظام الإجتماعي والسیاسي للمجموعات القبلیة.  واستناداً إلى هذا التصنيف، فقد كانت هناك مجموعة من التحالفات القبلية، أو القبائل الكبرى ذات هیکلة مرکزیة وقویة، تقودها أُسَرٌ ترتبط بالزعامات وأقدم هذه المجموعات من الإیلات هي آق‌قويونلو وقره قویونولو في القرن 9ه‍ ، ثم كانت هناك قبائل القزلباش وإیلات كبيرة أخرى أسست منذ القرن 10 حتى 12ه‍ أسراً حاربت الحكام حینذاک. تعتبر التحالفات الإیلیة البختيارية والقشقائية، نماذج أخرى لهذا النوع من المجموعات القبلية الإیلیة في القرنين 13و14ه‍ (تاپر، «الرحل ... »، 11-12). وقد كان زعماء هذه الإیلات أصحاب نفوذ وثروات تتمثل في المواشي والأراضي الزراعية وبيوت في المدن التجارية الحیویة. فضلاً عن ذلك، کانوا یحصدون الإیرادات عبر جبایة الضرائب والتمویل الحکومي وتلقي مساعدات الأخرین؛ إضافة إلی أن بعضهم کزعامات العشائر البختیاریة کانوا یکسبون إیرادات من خلال الامتیازات النفطیة في مطلع القرن 20م (م.ن، 15). 
أما المجموعة الثانیة فکانت إیلات ذات تنظیم سیاسي متمرکز ومحلي ولکن بقیادة أقل قوة من الأولی أمثال الشاهسون والقره داغ وآذربايجان، وأكراد غرب إيران وخراسان، وبوير أحمد، والممسنية واللور في جبال زغروس الوسطى، وقبائل خمسة في فارس ومجموعات إیلات البلوچ في الجنوب الشرقي من إيران. وعادةً ما کان التواصل بین هذه الإیلات والحکومات لایتعدی مستوی المنطقة، إلاّ أنها وفي بعض الأحیان کانت تنضم سیاسیاً إلی التحالفات القبیلة الکبری، حیث تشکل بذلک تهدیداً کبیراً للأنظمة السیاسیة والحکومات. 
والمجموعة الثالثة فلم تکن تتمتع بهیکلة سیاسیة متمرکزة، بل کانت تنتظم دون تنسیق شامل أو قیادة بارزة ومعینة. وأبرز هذه الإیلات هي ترکمان یموت في جرجان الذین کانت تجمعهم عدة طوائـف قویـة وکثیـراً مـا کانـت هـذه الإیـلات ــ مقارنـة بسائـر الإیلات الأخری ــ تتصدی لتمادي السلطات وتقف صامدةً في وجهها، مستظهرةً في ذلک بمدی انتشارها الواسع ونظامها اللامرکزي. 
وكان هناك أيضاً مجموعات قبلية إیلیة صغری وأشد ضعفاً، بقيت بمئاي عن مرأى الحكومات المركزية والمؤرخين. وقد كان إیل سنگسر في جبال ألبرز، والکماچ وعشائر كرمان الأخرى نموذجاً لهذا النمط من القبائل. 


أنماط الحیاة وطرق المعیشة

  تتوزع المجتمعات القبلية الإیلیة في إيران من حيث أسلوب الحياة والمعاش علی مجموعتين: المجتمعات المتنقلة، أو الرحل، والمجتمعات غير المتنقلة، أو الحضریة وللتنقل بدوره أشكال اعتباراً من الترحال والسكن في الخيام وحتى شبه الترحال وشبه السكن في الخيام، أي أسلوب يتراوح بين الترحال علی الإطلاق والاستقرار (ظ: پرهام، باقر، 358، 362-363). 
ویکون أبناء إیلات إیران علی معرفة تامة بأنماط حياة المجموعات والوحدات المرتبطة بقبائلهم، ويميزون بين أسالیب حیاة البدویة والحضریة، محددین لکلا الأسلوبین مصطلحین مختلفین على سبيل المثال فإن تركمان يموت، مطلقون الرُقل عنوان «چاروا» فیما یسمون المجموعات الحضریة «چمور» (پوركريم، 38- 39؛ آيرونز، «الترحـال ... »، 637). ويسمى البلوچ وعشائر فارس ومنهم القشقائيون، الرّحل «بادي» والحضریین العاملين في الزراعة «خاكي» (كريم زاده، 78، الهامش؛ فيروزان، 10؛ مرسدن، 54). 
وتنتقل القبائل البدویة الرحّل طوال العام من مکان إلی آخر وتقضي حياتها بالتجوال في الصحاري والودیان. تقیم هذه المجموعة من الرحّل في الخيام، وعند الترحال، تحزم خيامها، وزادها وأثاث بيوتها، لتطوي طريق السهول والصحاري الطويل بحثاً عن الماء والمراعي لقطعانها. ويتميز الرحّل باقتصاد أحادي قائم على الرعي. 
تعود جذور الترحل والترحال والعیش في الخیام في إیران، إلی ماضٍ سحیق. والیوم أیضاً هناک بعض الإیلات والعشائر في إیران، تتخذ من الترحل والعیش في الخیام ورعي المواشي، أسلوب حیاة ومعاش لها، حیث تقیم في الخیام السوداء. دون أن تکون لها أحیاء ومنازل ثابتة في المصیاف أو المشتي (ظ: فيروزان، 7- 8؛ بلوكباشي، «إيل» 272).
الإیلات التي تتنقل حسب المواسم، لها رحلتان صيفية وشتوية (ظ: فسائي، 2 / 1573). وتشد رحالها عند الربيع وتنطلق مع قطعانها إلى المصايف، حیث تقضي قسماً من الربيع وجميع الصيف. وتعود الخريف، إلى المشاتي، وتقضي قسماً من الخريف والشتاء فیها. ويمتلك بعضها بيوتاً في الطین أو الحجر. فیما یقیم قسم آخر، وخاصة في المصائف، داخل الخيام. 
وتنبني الحیاة الاقتصادیة للإیلات والعشائر البودیة الموسمیة بشکل أساسي علی رعي المواشي، علاوة علی اقتصاد زراعي ضئیل مثل البختیاریة في خوزستان وچهار محال، القشقائیة في فارس، وإیلسون (شاهسون) في آذربایجان، بأسلوب الترحل موسمیاً (ظ: فيروزان، 8- 9؛ بلوكباشي، ن.ص). كما أن إیل باصري، من الإیلات الخمسة في فارس، کانت وحتی الخمسینیات من القرن الماضي (1951) تعیش علی نمط الترحل موسمیاً، حیث کانت تقیم في الخیام وترحل إلی السهول الجافة والجبال في جنوب شيراز وشرقها وشمالها في محافظة فارس (بارث، 1؛ للاطلاع على الإیلات الرحل الحالية في إيران، ظ: سرشماري، 12- 58).
أما الإیلات التي جری توطینها، فقد عرفت عن العیش في الترحال وفي الخیام تخلت عنه، وأقامت في بیوت من الطین والطابوق في القرن والأریاف أو في مایطلقون علیه عنوان «تخته قابو»، مع الحفاظ علی نظامها الإجتماعي والسیاسي التقلیدي والمتعارف علیه. 
يقوم اقتصاد هذه المجموعة من المجتمعات القبلية الإیلیة بالدرجة الأولى على الإنتاج الزراعي، ثم تربية المواشي. ويوكل أصحاب المواشي في القبيلة، قطعانهم إلى رعاة القبيلة عادة كي یقودوها نحو المراعي التابعة للطائفة والعشيرة أو الجبال المحيطة بالقرى (فيروزان، 9-10).
تعتبـر قبيلتا إينالّـو (إينانلـو) وبهارلـو ــ وهما من الإیـلات التركية المنتمية إلى تحالف الخمسة في فارس ــ نموذجاً للقبائل التي استقرت في القرى. وقد سكن الإينالو منذ 1293ه‍  في سهل قره‌بلاغ فسا، ولم ترحل منذ ذلك الحين في أي من الفصول، وانشغلت بالزراعة (فسائي، 2 / 1576؛ أيضاً ظ: ن.د، إینالو، أيضاً الإیلات الخمسة). 
ورغم أن هذه المجموعة من القبائل هجرت أسلوب حياة الترحال والرعي، واستقرت في القرى عاکفة علی الزراعة، لكنها حافظت في نفس الوقت على خصائصها القبلية الإیلیة، أي التركيبة والنظام العشائري ــ القبلي فلذلك لاتختلف من هذا المنظور عن سائر القبائل الرحل وعلى سبيل المثال فإن الترکمان الچمور، الذین یسکنون الأریاف وتمیهنون الزراعة لایختلفون عن الترکمان الچاروا «الرقل الممتهنین لرعي المواشي، من حیث التنظیم القبلي التقلیدي، إذ یرتبطان ویشترکان في نظام سیاسي مشترک، وإن کانا یختلفان في نمط الحیاة (آيرونز، ن.ص). وبعبارة أخرى، فإن كلتا المجموعتين ماتزالان تعتبران من التركمان من المنظور القبلي (پرهام، باقر، 365).

 

الصفحة 1 من61

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: