صفحه اصلی / مقالات / ایران /

فهرس الموضوعات

وأما الأخويني البخاري فهو من أبرز أتباع مذهب الرازي، حيث يعتبر كتابه هداية المتعلمين أقدم كتاب فارسي في الطب. ويحظى هذا الكتاب بأهمية بالغة بسبب اشتماله على عدد كبير من المصطلحات الفارسية (ظ: ن.د، 3 / 241). ومن الأطباء المعروفین في هذه الفترة أبو ماهر موسى مؤلف أمراض العين، وابن سيار الشيرازي طبيب العيون الشهير، حيث كان في عداد تلاميذه 3 أطباء إيرانيين معروفين هم أبو الحسن الطبري، وابن مندويه الأصفهاني وعلي بن عباس المجـوسي الأهوازي (ن.ع ع). واستنـاداً إلـى بحوث فريدمـان (ص 166-175)، فقد استطـاع أبو الحسن الطبري مؤلف المعالجات البقراطية لأول مرة وقبـل ابن زهر بفترة طويلة، أن يكتشف عامل مرض الجرب (أبو الحسن الطبري، الأوراق 244 ألف ـ 251 ألف؛ ابن زهر، 49-50؛ سارتن، I / 667,II / 85,233). وتوجه ابن مندويه الذي كان يعمل في مستشفى أصفهان، إلى البيمارستان العضدي بدعوة من عضد الدولة (القفطي، 438). وكتب الأهوازي كناشه المعروف كامل الصناعة، أو الكتاب الملكي في أواخر القرن 4ه‍. وقد انتشر هذا الكتاب في الغرب انتشاراً قل نظيره عن طريق روايتين لاتینیتین فضلاً عن شيوعه بين أطباء العصر الإسلامي بسبب التوازن النظري الذي كان قائماً بين قسميه النظري والعملي، إلى درجة أن قسطنطين الأفريقي نسبه إلى نفسه كذباً، ولكن إصطفن الأنطاكي (ن.ع) كشف النقاب عن هذا الانتحال (فوستنفلد، 59؛ لكلر، I / 381-388؛ براون، 53-57,109-110؛ سارتن، I / 677-678)
في العقود الأخیرة من القرن 4ه‍ لمع نجم الطبیب الإیراني الشهیر ابن سینا الذي يعتبر أحد أكبر الأطباء وأبرزهم في جميع العصور دون أدنی شک وترک موسوعته الطبية الكبرى، القانون في الطب التي ألقت بظلالها علی الأوساط الطبیة بأجمعها لیس في العالم الإسلامي فحسب، بل وفي أوروبا اللاتينية لمدة 6 قرون وظلت تؤدي دورها في غصونها کافضل مصدر طبي. یضم هذا الأثر مواضیع قیمة وملاحظات بدیعة إلا أن مکانته السامیة عند الناس رهن بنظامه المنطقي في عرض المواضيع. وقد فرض علمیاً هیمنتهه على الحاوي للرازي، وكامل الصناعة للأهوازي، بل وحتى علی آثار جالينوس تطرق المؤلف فیه وبأسلوب في غایة الدقة إلی مواضيع مثل ذات الجنب والتهاب الصدر وخصوصية عدوى السل وانتشار الأمراض بواسطة الماء والتراب والوصف الدقيق للأعراض الجلدية والأمراض والشذوذ الجنسية والأمراض العصبية والكثير من المواضيع النفسية. لقد عرض المؤلف في الكتاب في قسم الأدوية المفردة 760 دواء، موضحاً بشكل مختصر أساليب معرفة العقاقیر والأدویة. ولم تخضع مصادر القانون للدراسة حتی الآن إلا ما شذوندر (قا: فيلمان، 148-154)، ومما لایرقی إلیه الشک هو أنّ ابن سينا أخذ قسماً ملحوظاً مما أورده في الكتاب الخامس من القانون من الكناش الصغير لابن سرابيون (ظ: ن.د، 3 / 233-244)، دون أن یذکر اسمه، إلا نادراً. ويبدو أن إسماعيل الجرجاني (تـ 531ه‍). الطبيب الإيراني الشهیر والمؤلف بالفارسية، أول من انتبه إلى هذا الموضوع ولكنه لم يصرح به؛ إلا أنه لفت انتباه القارئ في کثیر من الأحیان إلى مباحث مشابهة في کلا الكتابين (للمزید ظ: ن.د، 3 / 241-242). 
      
وفي القرن 5ه‍ ظهر كتاب الأبنية عن حقائق الأدوية لأبي منصور موفق الهروي (ن.ع) الذي ألف في الأدوية المفردة، ویضم مباحث عامة ومختصرة في علم الأدوية النظري كما يتضمن معلومات کیمیاویة تستحق الاهتمام. لیس الکتاب أقدم نص طبي بالفارسية خلافاً لما یظنه الكثير من الباحثين (لكلر، I / 361؛ براون، 92؛ سارتن، I / 651,675-679). هناك شواهد كثيرة تدل على أن المؤلف استقی مباحث عدیدة من القانون لابن سينا دون أن یشیر إلی ذلک؛ كما إن ادعاءه حول شمولیة الكتاب وغزارة علمه بشأن العقاقیـر والأعشاب الطبیـة الهندیـة لاأساس لـه مـن الصحـة (ظ: كرامتي، «سخني ... »، مخ‍). 
ورغم أن أبا الريحان البيروني لم يكن طبيباً، لكنه ألف كتابه القيم الصيدنة حول الأدوية المفردة. وفضلاً عن قيمة الكتاب الذاتية، فإنه یتضمن مباحث تفید الدارسین في تاريخ العلم. فقد رکز البيروني اهتمامه الأکثر فیه علی دراسة الألفاظ والأسماء المختلفة لكل دواء من الأدویة وفي شتى اللغات، قبل أن يهتم بخصوصيات كل دواء. وألف أبو روح محمد بن منصور الجرجاني، المعروف باسم زرين دست رسالة مهمة بالفارسية في طب العیون باسم نور العيون، وذلك في 480ه‍ /  1088م بأمر من ملك شاه. وفضلاً عن اشتمال الكتاب علی مواضيع كثيرة بديعة ومطروحة لأول مرة، فإن المؤلف استند فيه كثيراً إلى كتاب العشر مقالات لحنین بن إسحاق، بحیث اعتبره البعض شارحاً لکتاب حنين (مايرهوف، «العشر»،  9؛ إلغود، «طب ... »، 57). ويعد إسماعيل الجرجاني أشهر طبيب إيراني منذ القرن 6ه‍ وما یلیه. وآثاره القيمة بالفارسية مثل، ذخيرة خوارزمشاهي والأغراض الطبية وخفي علائي، کانت لفترة طويلة في عداد المصادر الطبیة للطلبة.
ومن الأطباء الذي یستحقون الذكر في العصور التالية: نجيب الدين السمرقندي (مق‍  619ه‍ في هراة) مؤلف الأسباب والعلامات وقطب الدين محمود الشيرازي (ن.ع) التلميذ المعروف لخواجه نصير الدين الطوسي والذي كان مارس الطب لعشر سنوات في المستشفى المظفري بشيراز. ونجم الدين محمود بن إلياس الشيرازي (تـ 720ه‍( مؤلف الحاوي في علم التداوي المشهور بالحاوي الصغير. ابن الكتبي (ن.ع) مؤلف مالايسع الطبيب جهله والحاج زين العطار الشيرازي، مؤلف كتاب اختيارات بديعي حول الأدوية المفردة والمركبة بالفارسیة ويبدو أن ابنه أضاف إليه بعض الملاحظات باسم «ابن المؤلف» بعد وفاة والده. وتربو المواضيع الخرافية في ملاحظات هذا الشخص عدة أضعاف على خرافات أصل الكتاب وبرهان الدين نفيس بن عوض الكرماني (ن.ع) الذي أضاف في شرحه على الأسباب والعلامات (في 828ه‍) ملاحظات قيمة للغاية، خاصة في مجال طب العيون والچغميني عالم الرياضيات، ومؤلف الكتاب الذائع الصيت والمتداول قانونچه الذي هو تلخيص مختصر للغاية للقانون لابن سينا ومحمد بن يوسف الهروي مؤلف بحر الجواهر، ويوسف بن محمد مؤلف الطب اليوسفي (تأليف 917ه‍ في هراة). أما آخر الأطباء والصيدليين المستحقين للذكر والذين كان لهم أحياناً بعض الإبداعات فهم بهاء الدولة الحسین نوربخش، مؤلف كتاب خلاصة التجارب، في العصر الصفوي؛ ومحمد مؤمن التنكابني مؤلف تحفة حكيم مؤمن، أو تحفة المؤمنَينِ؛ وعقيلي الخراساني مؤلف مخزن الأدوية، وحظي الكتابان الأخيران بإقبال کبیر من قبل المتخصصين في الأعشاب الطبیة والمهتمين بالطب القديم. 

العلوم الأخرى

  لقد ساهم الإیرانیون علی مر التاریخ في تطور شتی العلوم والفنون وإلی جانب ما أسلفنا ذکره فینبغي أن نلقي نظرة عابرة علی مساهمتهم في علوم الهندسة والفيزياء والكيمياء والآثار العلوية والفروع الأخرى للطبيعيات. واستناداً إلى التقارير التاريخية وما تدل عليه النقوش الحجرية والدراسات الأثرية، کان الإيرانيون أصحاب الحضارة ومن أقدم الشعوب التي برعت في صناعة بعض الأدوات والآلات الحربية کما أحرزوا قصب السبق في بعض المجالات مثل حفر القنوات وتشييد الأبنية الضخمة؛ وعلی سبیل المثال نعلم أن مهندساً إيرانياً يدعى أرتاخه (أرتاخائيس) كان يشرف على حر ممر مائي في شبه جزيرة أتوس لعبور أسطول خشارياشا (سارتن، I / 82,95) أو قیل إن الحكيم الإيراني إستانس الذي سافر إلى اليونان بصحبة خشارياشا ثم أصبح رئیساً علی معابد مصر، کان له باع طویل في بعض الفنون العلمية، حيث شاع السحر بين اليونانيين من خلال آثاره (پاولي، IV / 51-53). وقيل إن كيمياوياً يدعى جاماسب ألّف كتاباً في الکیمیاء وقدمه إلى أردشير بابكان (ن.م، IV / 47,59-60). 
ولو ترکنا العصور القدیمة لکي ندخل لوجدنا أن الإیرانیین أقدموا علی التأليف والتحقيق في مختلف الفروع العلمیة وخاصة في الميكانيكا والكيمياء واستخراج الماء، حيث برزوا إلى حد كبير. وتولى نوبخت والفزاري والطبري (عمر بن فرخان؟) وماشاء الله اليهودي الإيراني المحاسبات الهندسية لبناء بغداد (اليعقوبي، 238، 241؛ قا: نالينو، 161)؛ وكتب الفارابي رسالة باسم في وجوب صناعة الكيمياء كما أبدى وجهة نظره حول كيفية عملية «الإبصار» (فيدمان، «مقالات ... »، 350-351، «حول الکیمیاء»، 105-123، «تاريخ نظرية الإبصار ... »، 470-474). ويعتبر كتاب الحيل لبنی موسی رائعة الميكانيكا في العصر الإسلامي. وقد ذكرت في هذا الكتاب تركيبة عدد من الأجهزة الآلية وكيفية عملها (م.ن، «المعازف الآلية ...» 164-185؛ م.ن، هاوزر، «كأس الشراب ... »، 55-93,268-291)
يجب أن نعتبر محمد بن زكريا الرازي الذي استخدم معلوماته الكيمياوية في الطب، أباً لأساتذة الكيمياء. فقد أجرى دراسات حول الثقل النوعي بواسطة تعادل السوائل، وسماه الميزان الطبيعي. ونسبت إليه رسائل عديدة في الكيمياء ومنها سفر الأسرار ونسبته إلیه موقع شک، ويحوي فهرساً من 25 أداة كيمياوية، كما بذل جهوداً في تصنيف الأجسام الكيمياوية‌ ـ المنجمية (ابن النديم، 299-302؛ فيدمـان، «حول الكيمياء»، 126-128، «الأدوات ... »، 234-252). 

وكتب النيريزي كتاباً حول الآثار العلوية للمعتضد. ويدل شرحه حول بعض الظواهر الجوية على اطلاعه على علم الأضواء (كمال الدين، 2 / 353؛ كرامتي، «آثار ... »، 197). وقد جاء في كتاب مفاتيح العلوم للكاتب الخوارزمي ملاحظات طريفة حول الكيمياء (فيدمان، ن.م، 234-252). ويعد كتاب إنباط المياه الخفية للكرجي رائعة هندسية ولاسيما في فن الري، حيث ذكرت فيه محاسبات دقيقة لقياس انحدار أرض القناة ومسائل أخرى. ورأى ابن سينا في كتابه في الرد الكيمياء أن تحويل العناصر إلى بعضها البعض مستحيل. ومما يستحق الاهتمام، آراؤه في كيفية «الإبصار» وتأثير البرودة والحرارة على درجة حرارة الأجسام الجافة والصلبة، وكيفية ظهور قوس قزح وبعض ظواهر الآثار العلوية. وقدكان يوفق أحياناً في الطبيعيات بين آراء تيوفراستوس وآراء أرسطو (كرامتي، ن.م، 228-240؛ فيدمان، «مقالات»، ن.ص، «تاريخ نظرية الإبصار»، 470-474، «ظهور ... »، 86-91، «تاريخ علم ...»، 391-392، «وجهة نظر ابن سينا»، 239-241؛ هورتن، 533-544). وكان أبو الحكم الكاثي عالماً كيمياوياً أيضاً، حيث ألف رسالته المهمة عين الصنعة وعون الصناعة حوالي سنة 425ه‍ حول الكيمياء (حول هذه الرسالة، ظ: روسكا، 306-307؛ سارتن، I / 723). 
لقد دحض أبو الريحان البيروني في رسالة إفراد المقال بعض آراء أرسطو الخاطئة حول الفيزياء استناداً إلى بعض التجارب العلمية (كرامتي، ن.م، 198، 241-242). وقد استخرج بدقة ملفتة للنظر الكثافة النسبية لـ 18 حجراً ومعدناً نفيساً وذكّر بأن وادي السند كان على الأرجح في القديم حوض بحر، وأنه امتلأ تدريجياً بالمواد المترسبة، وقد أدرك أن سرعة الضوء كبيرة للغاية قياساً إلى الصوت، كما شرح أبو الريحان عن طريق قانون تعادل السوائل في الأواني المستطرقة، عمل الينابيع العادية والآبار الإرتوازية. ودحض في كتاب الآثار الباقية الرأي الشائع حول تولد الحشرات من مختلف الفضلات، وأجرى دراسات حول الأقسام المختلفة للتشوهات الخلقية، ومنها مايسمى اليوم بالتوائم السيامية، والنظام الموجود في عدد البتلات في الورود والتي لایتجاوز عددها عدد 7 أو 8 (فيدمان، «مقايسة ...  »، 539-541، «مقيـاس الكثافة ...»، 339-343، «الألـوان المتنوعة ...»، 25-30، «نظرية الولادة ... »، 279-281، «النظام الطبيعي ... »، 113-116).
ومع الأخذ بنظر الاعتبار المباحث التي أوردها أبو منصور موفق الهروي الصيدلي الإيراني المعروف في كتاب الأبنية (تأليف: 447ه‍) حول الكيمياء، فإن بالإمكان اعتباره من أكبر علماء الكيمياء المسلمين. فقد جاءت في هذا الكتاب معلومات واسعة حول إعداد الأجسام المعدنية، وخواصها والاختلاف بين كوربونات الصوديوم (النطرون) وكوربونات البوتاسيوم (القلي)، والزرنيخ وأوكسيد النحاس وحامض السيليسيك والأثمد (حجر الكحل) والخاصية السامة للنحاس والرصاص، وكيفية إزالة الکلس للشعر، وتركيب جص الجبيرة وحالات استعماله في الجراحة (سارتن، I / 649-650). واخترع مظفر الإسفزاري مقياساً للكثافة (= ميزان أرخميدس) بالغ الدقة ومنقطع النظير حتى عصره وآراؤه حول الآثار العلوية ملفتة للنظر. وقد كان أول شخص تحدث عن التركيبة المنظمة لحبات الثلج (كرامتي، ن.م، 242-252؛ قرباني، رياضي دانان، 467-469). 
وكان عبد الرحمن الخازني، عالماً فيزياوياً بارزاً، فضلاً عن مؤلفاته في الفلك والتقويم. ويعد كتابه ميزان الحكمة من أهم آثار الفيزياء في العصور الوسطى. وقد توصل قبل راجر بفترة طويلة أن وزن السيال الذي یسعه الإناء يزداد مع انخفاض الارتفاع. وله دراسة طريفة حول الكثافة الخاصة للأجسام (فيدمان، «مقالات»، 480 ، «مقايسه»، 539-541، «رأي الخازني ... »، 319، «مقدار السائل ... »، 59-60؛ لـورتش، «الكرة الذاتیة الدوران ... »، 287-303). 
وذكر شرف الدين المسعودي في كتاب الآثار العلوية وجهان دانش وهما من أقدم النصوص العلمية الفارسية، وکذلک عمر بن سهلان في الرسالة السنجرية مواضيع كثيرة حول الطبيعيات (لدراسة هذه الآراء، ظ: كرامتي، ن.م، 252-275). كما أدرج الفخر الرازي في جامع العلوم (الجامع الستيني) مــواضيع تستحق الاهتمام حول الميكانيكا والهيدرو إستاتيك (فيدمان، «معرفة ... »، 394-398). وألف رضوان بن محمد، المعروف بابن الساعاتي (ن.ع) كتاباً في شرح كيفية عمل وصيانة الساعة التي كان والده قد صنعها، لتنصب فوق إحدى بوابات دمشق، حيث يعتبر إلى جانـب كتـاب الجَـزَري أهـم مصـدر حـول الساعـات فـي العصـر الإسلامـي (م.ن، وهـاورز، «صنـاعـة الساعـة ... »، القسم الثاني).              
وقدم نصير الدين الطوسي مباحث تسترعي الاهتمام حول قوس قزح وانعكاس الأشعة الضوئية وانكسارها وتأثير البرودة والحرارة في ألوان الأشياء الجافة والصلبة وغيرها (فيدمان، «انعكاس ... »، 38-44، «ظهور ... »، 86-91، أيضاً «مقدار السائل»، ن.ص)، ولتلميذه قطب الدين أيضاً في كتابي التحفة الشاهية ونهاية الإدراك مواضيع فائقة الأهمية حول المسائل المختلفة في علم الأضواء، والميكانيكا السماوية وقيـاس قطـر الأرض (م.ن، «معلومات ... »، 187-193، «قطر الأرض ... »، 250-255، «حول الهيأة ...»، 395-422). كما ذكر زكريا القزويني في كتابيه عجائب المخلوقات وآثار البلاد مواضيع مهمة حول كيفية «الإبصار والكيمياء وعلـم النبات والآثار العلوية وسائر العلوم الطبيعية (ظ: فيدمان، «مقالات»، 1043-1044، «معرفة النباتات ... »، 299-306، «وصف العين»، 67-73؛ كرامتي، ن.م، 275-283). 
وقدم كمال الدين الفارسي في كتاب تنقيح المناظر نظريات مبتكـرة لفتت أنظار الكثير مـن العلماء (عن أهمية هذا الكتاب، ظ: فيدمان، «تحرير ... » 337-345، «الإبصار ... »، 565-576: بحث حول تنقيح المناظر، «علم الضوء ...»، 161-177). 

  

الصفحة 1 من61

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: