صفحه اصلی / المقالات / أرغون، اسم /

فهرس الموضوعات

أرغون، اسم

أرغون، اسم

تاریخ آخر التحدیث : 1443/3/29 ۱۵:۵۱:۵۸ تاریخ تألیف المقالة

أَرْغون، اسم إحدی القبائل المحلیة في آسیا الوسطی. کان لها دور مهم في الحوادث التاریخیة لتلک المنطقة، حافظت علی وجودها حتی الآن من خلال مشارکتها في بناء شتی التجمعات و خاصة بوصفها فرعاً کبیراً من التکوین القومي للقوزاق. و یتوقف الحدیث عن الخلفیة التاریخیة لأرغون حتی عصر جنکیزخان، عند حده بوصفه نظریة، لکن موقعهم التاریخي أصبح أکثر وضحاً منذ عهد خلفاء جنکیزخان.

ورد اسم هذه القبیلة في المصادر التاریخیة بکل أرغون علی الأغلب و یلفظ في اللغة الأرغونیة المعاصرة ذات اللهجة القوزاقیة غالباً بکل آرغین. ولم‌یُثر إلا القلیل من النقاش حول کلمة أرغون/ آرغین من حیث أصلها اللغوي و إلی أیة لغة ترجع و ماذا تعني لغة. فباستثناء اعتقاد بعض الباحثین المعاصرین الذین رأوا أن أرغون جاءت من الاسم الجغرافي «أرغو» (ظ: تتمة المقالة)، فإن الموضوع المهم الوحید في تفسیر أرغون هو أنها تعني «المختلط» و الذي یُستقی من عبارة وردت في «رحلة مارکوپولو». فقد ورد في هذه «الرحلة» (ص 141) حدیث عن قبیلة أرغون أن سبب تسمیتها بهذا الاسم هو امتزاج هذه القبیلة من عِرقین. و یدعم کلامَ مارکوپولو معرفتُنا أن کلمة آرگین [«گ» في اللغة القرغیزیة تعادل «غ» في القوزاقیة] استخدمت في اللغة القرغیزیة بمعنی «عِرقین» (تینیشپاییف، 8). و من الباحثین الروس أیضاً، فإن آریستف (ص 92-91) و بارتولد («نقد...»، 276)، اعتقدا بصحة هذه التسمیة من غیر أن یبحثا بشأن هذه الکلمة «القرغیزیة حالیاً».

وفي البحث عن جذر کلمة أرغون بالمعنی اللغوي الذي أشیر إلیه آنفاً، فمن الممکن البحث عن ذلک في الجذر الترکي «ar-/ er-» الذي یعني التلازم و الانضمام (مثلاً المصدر eru في القوزاقیة یعني التلازم، ظ: میرزابیک وفا، 85؛ کلمة إرکن بوصفها لقباً للحکام في الترکیة القدیمة و الترکیة الوسیطة، ظ: مالوف، 41؛ الکاشغري، 1/ 99؛ کلمة arïx بمعنی جدول الماء في الترکیة الخراسانیة، ظ: دورفر، 84)، أو الجذر الإیراني الشرقي مع صیغة «ār+VC» بمعنی المزج (مثلاً Ārih- في سکائیة الختن، ظ: بیلي، «معجم...»، areth-; 23 في السغدیة، ظ: قریب، 9؛ أیضاً أروره في البشتویة بمعنی الممزوج، ظ: أیازي،14؛ للاطلاع علی آراء المعاصرین بشأن سبب تسمیة أرغون، ظ: سالغارا أولي، 220-229). وهناک أمر یجدر ذکره و هو أن أرغون بوصفه لقباً و اسماً للأشخاص في القرنین 5 و 6 هـ کان شائعاً بین السلاجقة، و من ذلک اسم أرغون بن ألب أرسلن (ظ: الراوندي، 143) و نظام‌الدین أرغون‌شاه حاکم أماسیة (ظ: ابن بي بي، 22؛ ابن الأثیر، 10/ 440). کماکان هذا الاسم شائعاً و یطلق خاصة علی الشخص الذي کان أحد والدیه ینتسب إلی قبائل أونگ، أو أوبرات (ظ: رشید‌الدین، 1/ 103، 132، 133، 178، 632، 719).

و اسم قبیلة أرغون لایُشاهد فحسب في المصادر التي سبقت العصر المغولي، بل لایشاهد أیضاً في جامع التواریخ لرشیدالدین و «التاریخ السري للمغول» بوصفهما من المصادر الأساسیة لمعرفة القبائل المغولیة و الترکیة في العصر المغولي، وقد أدی هذا الأمر إلی خلق أرضیة لظهور آراء متناثرة بشأن الموطن الأصلي لهذه القبیلة. والجدیر بالذکر أنه خلال الحدیث عن أصل بعض خواتین أسرة جنکیز في جامع التواریخ، ورد ذکر قبیلة تدعی «أوغونان» [في مخطوطات أخری: أوغویان، أوعویان] (ظ: رشیدالدین، 1/ 713، 719)، وقد قرأ البعض الکلمة نظریاً «أرغون» (ظ: تینیشپاییف، 7؛ أیضاً ظ: روشن، 2185)؛ لکن لایمکن الرکون إلی هذه القراءة، کما أن المواضع التي وردت فیها مما ذکر آنفاً، لایمکنها أن تقدم معلومات خاصة حول الأرغونیین.

یُرجِع بعض الباحثین أمثال آریستوف (ظ: ص 91 ومابعدها) تاریخ قبیلة أرغون إلی القرن 5م و یرون أن اسم قبیلة آلون المذکورة في الحولیات الصینیة هو شکل محرَّف لاسم آرگون (أیضاً تکراره: تینیشپاییف، ن.ص؛ «التاریخ القدیم...»، 189؛ «دائرة المعارف...»، III/ 295-296).

والقبیلة الأخری التي یربط البعض بینها و بین الماضي التاریخي لقبیلة أرغون هي پا – عي – کو [< با – ي – گو] مما تمّ بحثه في المصادر الصینیة. منذالقرن 19م، اعتقد بعض الباحثین في الأعراق البشریة من خلال طرحهم لرأي یقول إن با – ي – گو، مکونة من قسمین: «باي» و تعني الکبیر و «أگو < أرگو < آرگون»، و إن با- ي – گو تعني «أرغون الکبیرة» (ظ: شاه‌کریم، 39؛ تینیشپاییف، ن.ص). و من بین أسماء القبائل المقیمة في بلاد منغولیا ورد في نقوش أورخون قبیلة باسم بایِرقو عاشت في حوالي سنة 117هـ/ 735م علی عهد زعیمها بیلکه خاقان، الذي کان یلقب بـ «أولوغ أرکِن» [أرکن الکبیر] (ظ: مالوف، ن.ص). و یعتقد البعض أن «پا – ي – کو» لیست سوی ترجمة لـ «أولوغ أرکن» التي یفترض أنها تعني «أرغون الکبیرة» (ظ: شاه‌کریم، تینیشپاییف، ن.صص)؛ لکن یجدر الانتباه إلی أن «أرکن» کان من الألقاب المعروفة والشائعة لبعض الحکام بین القبائل القدیمة الترکیة (مثلاً في تراکیب مثل «کول أرکن» لدی القارلق، ظ: الکاشغري، ن.ص؛ إیرمیس أرکن لدی قبائل بَسمَل – بایرقو، ظ: «التاریخ القدیم»، 189-190). کما أن بعض المستشرقین مثل بیلي (ظ: «الأتراک...»، 87)، وغومیلوف (ص 62) رأوا أن «با – ي – کو» في الآثار الصینیة هو الاسم الذي أخذ الشکل الصیني لاسم «بایرقو» مباشرة.

والنظریة الأخری بشأن الموطن الأصلي لأرغون تقوم علی أساس أن أرغون کان الاسم الجدید للقبیلة القدیمة «بسمل»، إذ یعتقد آریستوف (ص 92-91) مستنداً إلی تفسیر أرغون بـ «العِرْقین» إلی أن کلمة «بسمل» في اللغة تؤدي أیضاً إلی نفس هذا المعنی، أن أرغون هو اسم آخر لبسمل، وقد تبنّی هذه النظریة کل من غومیلوف (ص 213, 266, 375) و بارتولد («نقد»، 276) أیضاً (أیضاً ظ: تینیشپاییف، 8). والمثیر للتساؤل هنا هو لماذا ینبغي – خلال فترة معینة – لکلمة «بسمل» و بعد قرون من استخدامها بوصفها اسماً خاصاً و بعد أن هُجر مفهومها اللغوي، أن یعاد بمفهومها إلی ماضیة السحیق و المنسي وتُترجم إلی کلمة تعادلها من حیث المعنی اللغوي؟ لقد طرح موضوع وجود علاقة بین بلاد أرغو التي أشار إلیها الکاشغري (ظ: ن.د، أرغو) وقبیلة أرغون من قبل بعض الباحثین أمثال کلیاشتورني (ظ: «التاریخ القدیم»، 190؛ سالغارا أولي، 221-222)؛ و یعتقد زکي ولیدي طوغان أن أرغون في الأصل «أرغویي» (ص 29)، و بشکل نظري رأی أن «-en/ -an» هي لاحقة للعلامة في اللغات الترکیة القدیمة (ص 413). وأخیراً تجدر الإشارة إلی النظریة القائلة بالعلاقة بین الأرغون و القارلق التي ذکّر آریستوف خلال بحثه إیاها بأنه یشترک في التکوین القومي لأرغون [وهي من وجهة نظره البسمل أنفسها] ثلاثة أرهاط من القارلق أیضاً (أیضاً ظ: تینیشپاییف، ن.ص). وذکّر تینیشپاییف، بأن القارلق إثر الضغط الذي مارسه التغزغز بحقهم في القرن 4هـ/ 10م انقسموا إلی قسمین، و هو یعتقد أن القسم الشرقي من القارلق دخل في ترکیبة الأرغون (ن.ص). و في مجال تحلیل هذا الأمر – یجدر القول إن کل واحد من التشابه اللفظي غیر القریب تماماً بین «پا – ي – کو» و بین الاسم الافتراضي الغیر مسجّل لـ «باي آرگون»، و الترجمة اللغویة لکلمة بسمل إلی آرگون/ آرغین، والربط بین الرحَّل والمقاتلین الأرغونیین وبین الحضر المستقرین في بلاد أرغو هي أمور لایمکن الرکون إلی کل واحد منها بالقدر لکافي بحیث یمکن اتخاذها أساساً یُقام علیه التاریخ القدیم للأرغون.

 

أرغون و «أونگهیّو تندوک»

تربط المعلومات الواردة في «رحلة مارکوپولو» بشأن قبیلة أرغون من خلال مراجعتها و مقارنتها بما ورد في جامع التواریخ لرشیدالدین، الخلفیة التاریخیة لهذه القبیلة بقبیلة أورنگ القدیمة و بالبلاد الواقعة إلی الجنوب من سهل گوبي الذي یدعوه مارکوپولو، تندوک، ففي القسم الخاص بالرحلة من کاشغر إلی الصین من «رحلة مارکوپولو»، ورد ذکر قبیلة أرغون بوصفها شعباً مقیماً في سهل تندوک الفسیح. وقد اعتقد شراح «الرحلة» مثل پتي دي لاکروا أن «تندوک» هي عبارة عن شکل مبدّل من «تنگوت»، حیناً، وفي حین آخر مثل مارسدن (ظ: ص 140) أنها مشتقة من اسم الشعب التونگوسي و موضعیقعفي شرقي بحیرة بایکال؛ بل إن بعض علماء الإثنولوجیا خلال بحثهم في تاریخ أرغون، استفادوا من مارکوپولو ورأوا أن هذا الاسم ینطبق علی البلاد الواقعة إلی الجنوب من بحیرة بالخاش (مثلاً ظ: «التاریخ القدیم»، 190).

ومن خلال إلقاء نظرة جدیدة علی متن «الرحلة» یتضح جلیاً أن مؤلفها یعتقد أن سهل تندوک هو البلاد المحاذیة لحدود ولایة تنگوت مع بلاد الصین الأصلیة التي کانت أقرب المدن التنگوتیة إلی حدودها، مدینة تدعی کلسیا في المنطقة الحدودیة لتنگوت المسماة أگري گیا (ص 139). وللبحث عن هذه الأسماء في جامع التواریخ من الممکن مقارنة کلسیا بـ «أساکسکلوس» [في بعض المخطوطات: أساکینگلوس، أساکیتکلوس؛ یمکن تفکیکها لتصبح بشکل أساکسـ + کلوس] المدینة الکبیرة الواقعة قرب الحدود المحاذبة لولایة تنگوت (ظ: رشیدالدین، 1/ 135)، و مقارنة أگري گیا بـ «أري قي» [الأصل الترکي المحتمل: أگري قَیا]، المدینة الأکبر و الأبعد من المدینة السابقة في بلاد تنگوت (ظ: ن.ص). و وفقاً لما ذکرته «الرحلة» (ص 143) فإن من المدن المهمة لسهل تندوک، مدینة کانت تدعی تندوک تقع علی بعد 3 أیام من مرکز حدودي في ولایة تنگوت اسمه «چانگانور» [الأصل المغولي المقترح: چغان نور]، و معنی الاسم الأخیر هذا کان «البحیرة البیضاء». و خلال حدیثه عن المناطق الحدودیة لتنگوت، أورد رشیدالدین و بشکل دقیق اسمها بشکل «چغان ناور [ناوور]»، و حدد بوضوح موقعها قرب مدینة قراخوچو [قاراخوتو] (2/ 910، 913). وعلی هذا، فالمقصود بالبحیرة البیضاء في الخرائط الحالیة – و خلافاً لما یظنه بعض شراح «الرحلة» من أنها تساگان گول [نور] الحالیة (ظ: مارسدن، 143) – هو گاشون نور التي کانت تقع شمالي محافظة کانسو الصینیة، و بناء علی هذا أیضاً، فالمقصود بسهل تندوک سیکون الجزء المترامي الأطراف من السهول الجنوبیة لمنغولیا.

وخلال الحدیث عن الشعوب القاطنة في سهل تندوک من «رحلة مارکوپولو» ذکرت قبیلة أونگ القدیمة بشکل خاص، و ورد أنه إلی جوار السکان المسیحیین و البوذیین [في النص: عباد الأوثان]، کان یعیش في المنطقة جمع من المسلمین أیضاً، و أُضیف أن قبیلة أرغون کانت مزیجاً من التندوکیین البوذیین و المسلمین، وقد أدی هذا الامتزاج العرقي إلی أن یتمیزوا من حیث سحنة وجوههم عن بقیة التندوکیین (ظ: ص 141-142). و خلال حدیثه عن قبائل «الأونگوت» [الجمع المغولي لاسم أونگ] رأی رشیدالدین أنهم القاطنون في السهول الواقعة بین بلاد الصین و موطن قبائل المغول و الکراییت والنایمان [في منغولیا]. و عند حدیثه عن الطریق المار من الصین حتی مقر حکم ملک الأونگوت، ذکر قریة باسم گندوک [في مخطوطة أخری: کیدوک] (ظ: 1/ 131-132)، مما ینطبق علی تندوک الواردة لدی مارکوپولو.

واستناداً إلی ماذکره مارکوپولو، فإن الأونگیین القاطنین في سهل تندوک خلال عصره [النصف الثاني من القرن 13م]، کانوا أتباعاً لدولة «القسیس یوحنا» المسیحیة (ص 140-141) مما کان في حقیقته تعبیراً عن الخانات الکراییت الوارد في المصادر الغربیة. و مع الأخذ بنظر الاعتبار الصلة التاریخیة بین الأونگیین و النایمان و انعدام الدقة المألوفة في المصادر الغربیة إلی درجة إمکانیة الخلط بین الخانات الکراییت خانات النایمان المسیحیین أیضاً، فمن المحتمل أن تکون هذه المعلومات في حقیقتها إشارة إلی اتحاد مملکة الأونگیین و خانات النایمان (أیضاً ظ: رشیدالدین، 1/ 127). إن العلاقة الممتدة لمئات السنین القائمة بین الأرغونیین و النایمان التي تلاحظ في تاریخ القبائل الترکیة منذ عصر خلفاء جنکیزخان و حتی الوقت الراهن، تدعم هذا التصور الذي یری أن هذه العلاقة الحمیمة کانت قائمة منذ تاریخ بعید. فالنایمان الذین کانوا لفترات ممتدة منذ ماقبل القرن 7هـ/ 13م یقطنون شرقي إرتش العلیا (ظ: م.ن، 1/ 125-126؛ أیضاً ظ: سي یوکي، 43؛ «رحلة هایتون»، 167)، کانت لهم علی أعتاب ظهور جنکیزخان، خانیّات مقتدرة تمتد حدودها الجنوبیة حتی ولایة الأویفور [تقع علی مایبدو إلی الشمال من کانسو، شمال شرقي سین کیانغ الحالیة في الصین] (ظ: رشیدالدین، 1/ 126)، وکانت تضم منطقة تندوک أیضاً. کان لهذه الخانیات المترامیة الأطراف مؤسسات ملوک الطوائف و فضلاً عن خان النایمان، کان لقبائل تیگین و أونگ أیضاً ممالک مستقلة (ظ: م.ن، 1/ 130-131). وکان یدعم هذا الاتحاد – فضلاً عن روابط القربی التاریخیة مما هو موضع دراسة – الزواجات المتتالیة بین الأسر الملکیة لهذه القبائل (ظ: م.ن، 1/ 130-366).

وخلال الانتصارات التي حققها جنکیزخان و هجومه العسکري علی الخانیات المتحدة، طلب‌خان النایمان تایانگ‌خان إلی آلاقوش ملک الأونگ أن‌یمده بالعون، غیر أن آلاقوش رأی المصلحة في أن یطیع جنکیزخان و یَدَعَ تایانگ خان وحیداً في مواجهة جنکیز (ظ: م.ن، 1/ 127، 131). و ربما أمکن تفسیر هذه الفرقة بسبب ضعف خانیات النایمان إثر تقسیمها إلی قسمین واندلاع الحرب الأهلیة بین أبناء خانات النایمان (ظ: م.ن، 1/ 124-129). لکن یجدر الانتباه إلی أنه من الناحیة العملیة، لم‌تترک هذه الواقعة السیاسیة أثراً مهماً في العلاقة بین قبائل الأونگ و النایمان، و إذا قبلنا بأن الأونگیین کانوا قد شکلوا الأرضیة اللازمة لظهور القومیة الأرغونیة، ینبغي القول إن الاتحاد بین القبیلتین في الفترات اللاحقة کان یتعزز یوماريال بعد یوم. إن الاتحاد بین القبیلتین في الفترات اللاحقة کان یتعزز یوماريال بعد یوم. إن الظاهرة التي ارتآها مارکوپولو بشأن اختلاط «عبّاد الأوثان التندوک» [البوذیین الأونگ] بالسملمین و ظهور النسیج القومي للأرغون، ینبغي أن تُعدّ في حقیقة الأمر مظهراً لتعاظم نفو الإسلام في غربي منغولیا مما لایجدر معه الاهتمام بشکل جدي بقضیة تغییر النسیج العِرقي. و مهما یکن، ففي المصادر الصینیة الخاصة بالفترة التي أعقبت جنکیزخان، ذکرت قبیلة «آرهون» [< آرگون] بوصفها قبیلة قریبة من النایمان [ و کذلک التنگوت والقبچاق و القنقلي] (ظ: «دائرة المعارف»، III/ 296)، و بذلک تحولت أونگ إلی «أرغون» بصورة واضحة.

وبنظرة إلی التاریخ القدیم للأونگیین و سماتهم القومیة، تجدر الإشارة في البدء إلی قول رشیدالدین (1/ 139) الذي ذکر أن الموطن الأصلي للأونگیین – قبل إقامتهم في سهل تندوک – هو في بلاد منغولیا علی مسافة لیست بعیدة عن قراقورُم في حوض نهر قملانجو، و تحدث عن مشارکتهم في التکوین القدیم لـ «أون أویغور». و في تحدید موقع قملانجو ینبغي أن یُشار إلی روایة للجویني (1/ 40) التي – استناداً إلی النقوش الأثریة الأویغوریة و ضمن تکرار بعض المعلومات المذکورة – ذکرت أن قملانجو تقع في نقطة التقاء [في الحقیقة، موقع اقتراب] نهري توغلا و سلنغه.

وفي القسم الخاص بالقبائل غیر الأوغوزیة و غیر المغولیة، أورد رشیدالدین أسماء قبائل الکراییت والنایمان و الأونگوت والتنگوت والأویغور و المِکرین و القرغیز (1/ 111 ومابعدها) مما عدّه غومیلوف مجموعةً غیر متجانسة من وجهة نظر علم الأعراق البشریة (ص 345). وبإلقاء نظرة أخری علی هذا القسم من جامع‌التواریخ، و بمعرفة الوضع الاستثنائي للتنگوت و التحاقهم بهذه المجموعة بسبب التأثر الثقافي و بعض العلاقات السیاسیة و الاجتماعیة الطائة (مثلاً ظ: الکاشغري، 1/ 28، 29)، و مع الأخذ بنظر الاعتبار أن المقصود بالأویغور و القرغیز في هذا النص کان أویغوریو منغولیا و قرغیزیو بلاد کِم و سلنغه، فإنه لایشاهد أیضاً دلیل علی انعدام الثلات القومیة بین هذه المجموعة من القبائل.

یری آریستو أن الأونگیین هم أنفسهم قبیلة «تاتابي» المذکورة في المتون الأورخونیة، و«هي» المذکورة في بعض الآثار الصینیة وکذلک التتر البیض (ص 67)، وإن هذا الاعتقاد بأنهم شعب واحد شق طریقه إلی آثار بعض الباحثین الآخرین (مثلاً ظ: بارتولد، «نقد»، 270). وکم هو رأیه حول الکراییت و النایمان، فقد اعتقد آریستوف أیضاً أن الأونگ قبیلة ترکیة و لیست مغولیة (ظ: ص 91-92؛ للاطلاع علی نقد لهذه الرؤیة، ظ: بارتولد، ن.ص). و برغم أن هاورث یتفق في الرأي مع آریستوف بشأن الکراییت و النایمان (I/ 20, 22)، لکنه یری أن الأونگ من أصل تتري [مغولي] (I/ 26). و أخیراً تجدر الإشرارة إلی رأي مورایاما الذي عدَّ – استناداً إلی التحلیل اللغوي لبعض الأسماء الباقیة من الأونگ و بعض الدلائل و الإشارات التاریخیة – لغةَ الأونگیین شکلاً من أشکال اللغات الترکیة (ظ: «دائرة المعارف»، XXV/ 154؛ أیضاً من أشکال اللغات الترکیة (ظ: «دائرة المعارف»، XXV/ 154؛ أیضاً للاطلاع علی نماذج من هذه الأسماء، ظ: رشید‌الدین، 1/ 131-133؛ «التاریخ السري»، 118).

ومهما یکن فإن تزاید ضغط الاندفاع السکاني من الجنوب و الشرق ووجود أنواع الجاذبیة في الغرب و خاصة في القرن 8هـ/ 14م، هیّأت مستلزمات هجرة الأرغون ودخولهم في تشکیلة قبائل جغتاي و جوچي المغولیة – الترکیة. کما أن استخدام الاسم القومي للأونگ طواه النسیان منذ القرن 8 هـ، و کان ممثلوهم فقط في القرون التالیة أولئک الذین دخلوا في التشکیلة القومیة للأوزبک. و یحتمل أن یکونوا فریقاً من الأونگیین الذین تخلفوا عن الهجرة مع قبیلتهم، ثم هاجروا بعد ذلک إلی سهل القبچاق وانضموا في أواسط القرن 9 م إلی مخیّم أبي الخیر خان، وأخیراً و خلال الهجرة من الشمال إلی الجنوب علی عهد الشیباني، وجدوا طریقهم إلی النسیج القومي لماوراءالنهر. و فضلاً عن هذه الافتراضات، فإن معلوماتنا عن هذا الفریق تقتصر علی معرفتنا بأن الاسم القومي للأونگ قد دُوّن في شجرة نسب الأوزبک بوصفهم رهطاً ضئیل الأهمیة من الأرهاط الاثنین و التسعین (ظ: هاورث، II(1)/ 10؛ قا: بخاري، 6؛ قایداروف، 210: بأشکال «أون» و «أوزبک»).

 

أرغون بین ظهراني قبیلة جغتاي

تذکر المصادر التاریخیة أن کوچلوک خانَ النایمان و علی أعتاب تألق نجم جنکیزخان، قاد هجوماً علی منطقة قَیالیق الواقعة جنوبي بحیرة بالخاش و التي کان یحکمها أرسلان خان القارلق، و تمکن لفترة قصیرة من احتلال تلک البالد (ظ: برتشنایدر، I/ 231)؛ لکن منغیر المناسب تقییم هذا التحرک علی أنه مجرد هجوم عسکري غیر موفق، بل یجب النظر إلیه علی الأغلب بوصفه وسیلة للانعتاق من ضغوط الشرق و بدایة تحرک محدود نحو الهجرة. إن النایمان الذین کان کوچلوک قد جاء بهم ضمن جیشه إلی جنوبي بالخاش (ظ: الجویني، 1/ 46) ویحتمل أن تکون مجموعة من ألارغون أیضاً قد قدمت معهم، اختاروالهم – فیما یبدو – سکناً في تلک البلاد إلی جوار القارلق؛ الجوار الذي کانت حصیلته ظهور صلات قومیة بین الأرغون والقارلق (ظ: تینیشپاییف، 8). و بحسب روایة عن جغتاي بن جنکیزخان، و ضمن تعداده القبائل التي تأتمر بأمره، أشار إلی قبیلة الأرغون الذین کانوا یعیشون مع النایمان جنوبي بالخاش في منطقة أنهار إیمیل و قاراتال و نورا (شاه‌کریم، 40؛ أیضاً تینیشپاییف، 7-8).

الصفحة 1 من3

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: