صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبوسعید بهادرخان /

فهرس الموضوعات

أبوسعید بهادرخان

أبوسعید بهادرخان

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/29 ۲۱:۰۵:۱۹ تاریخ تألیف المقالة

وإن تقییم أوضاع المسیحیین في بلاد الإیلخانیة علی عهد أبي سعید أمر عسیر إلی حد ما، فاستناداً إلی الصفدي (10/323) فإن أبا سعید أصدر أمراً بهدم کنائس في بغداد، کمت منح جوائزه لأهل الذمة ممن کانوا یعتنقون الإسلام، ومع کل هذا فهناک شواهد تدل علی أن المبشرین المسیحیین کانوا یمارسون أنشطتهم في منطقة حکم الإیلخانیة خلال تلک الفترة،وکانوا یلقون رعایة خاصة في بعض الحالات أیضاً.

وإلی ماقبل عهد غازان خان، فقد مال بعض الإیلخانیة إلی المسیحیة، وکذلک بسبب نفوذ النساء المسیحیات فيدور الحریم، فقد وجد المسیحیون ظروفاً أکثر ملائمة للتبشیر الدیني،لکن لما أسلم غازان، وجد علماءالدین نفوذاً لهم في بلاط الإیلخانیة، وأخذت هیمنة المسیحیین تتقلص (ظ: هاورث، ن.ص). إلا أن أبا سعید الذي کان یتبع سیاسة التسامح الدیني، وفّر الفرصة للمسیحیین لممارسة أنشطتهم حتی إن البابا یوحنا الثاني والعشرین دعا أبا سعید إلی المسیحیة في رسالته المؤخة في 13 تموز 1322 (م.ن، III/602-603).

وقبل ذلک وفي 1318 م أسس البابا بموجب أمر صادر عنه منصب رئیس الأساقفة و سلسلة الرتب الکنسیة في السلطانیة، وعین أحد رجال الدین من فرقة الدومینیکان، المدعو فرنسیس البیروجیائي أسقفاً لها. وفي 1323 م خلفه ولیم آدئي وأصبحت تحت إشرافه عدة أسقفیات في تبریز و تفلیس و سیواس (في اسیا الصغری) و مشهد ومراغة. واستناداً إلی راهب یدعی جوردانوس السفراکي الذي سافر إلی الشرق بین السنوات 721 و 723 هـ فقد کان یسکن في تبریز 1,000 مسیحي وفي السلطانیة 500 مسیحي (م.ن، III/603؛ شپولر، 194؛ جوادي، 129-130).

وکان أهم أهداف المسیحیین في إیران هو مجابهة حکومة ممالیک مصر الذین کان لهم تعصب دیني أکبر مقارنة بإیلخانیة إیران، فقد ألف الأسقف ولیم بعد عودته من إیران (بعد 724هـ) کتاباً قدم فیه خارطة دقیقة للهجوم علی البدلان الإسلامیة واحتلالها، وقد بحث في جزء مهم من هذا الکتاب طرق مواجهة سلطان مصر، وکان یری أنه ینبغي منع تجار جنوی و مسیحیي الإسکندریة من إرسال المعدات الحربیة إلی مصر. کذلک ینبغي منع استمرار العلاقات الودیة التي أقامتها تتر سهل القبچاق مع سلطان مصر، خوفاً من الإیلخانیة (ظ: م.ن، 127-128). لکن وبشکل عام لم ینجح المسیحیون في هذا لامسعی بسبب صلح أبي سعید مع الناصر.

 وکما یستشف من أقوال الصفدي (ن.ص) فإن هدم کنائس بغداد بأمر من أبي سعید و کذلک تشدده مع أهل الذمة الذي تم بتحریض من غیاث الدین محمد الوزیر، ینبغي أن یکون متعلقاً بالفترة الثانیة من حکم أبي سعید. یقول وایرز (ص 342) إنه بعد موت الأمیر چوپان الذي کان یتبع سیاسة التسامح الدینیي، أصبح المسیحیون في وضع أکثر صعوبة، کما حدث في 730هـ/1330 م عندما فرض أبوسعید ضرائب باهظة علی المسیحیین و أمرهم بلبس عمائم زرق لتمییزهم عن المسلمین. و مهما یکن وکما نبّه جاکسون فإن حلم أبي سعید أمام المسیحیین یحتمل أن یکون من أجل إقامة علاقات مع التجار الأوروبیین (ظ: إیرانیکا).

وفي أوائل القرن 8هـ/14م قرر بعض التجار الأوروبیین الاستیلاء علی بعض جزر الهند و الخلیج الفارسي وسواحل البلدان العربیة بهدف فرض حصار اقتصادي علی حکومة الممالیک بمصر، لکن خطتهم لم تتحقق عملیاً عندما تصالح أبوسعید مع الناصر (ریتشارد، 50). وفي 721هـ/1321م درسل مجلس شیوخ البندقیة إلی أبي سعید سفیراً یدعی میکله دلفینو لعقد معاهدة تجاریة. فسمح الإیلخان للبنادقة بالاتجار في إیران والإقامة حیث شاؤوا، وقدم تسهیلات لتجارتهم في جمیع أرجاء منطقة الحکم الإیلخاني (هاورث، III/632-633؛ جوادي، 145). وقد وصف تبریز في ذلک الوقت راهبّ مسیحي یدعی أودریک سافر إلی مختلف مدن إیران في عهد أبي سعید وخلف مذکرات رحلته، بأنها من أفضل مدن العالم تجاریاً، واستناداً إلی قوله فإن عائدات السلطان من هذه المدینة کانت تفوق عائدات ملک فرنسا من جمیع المناطق التي تحت سلطته (ظ: هاورث، III/628-629؛ جوادي، 131-135).

 

مذهب أبي سعید و سیرته

خطب ألجایتو الذي کان شیعیاً إمامیاً اثني عشریاً في أواخر أیام حیاته باسم الخلفاء الراشدین و هدد بشدة من یتخلف عن ذلک (وصاف، 616). وکان أبوسعید سنیاً وتشاهد أسماء الخلفاء الراشدین علی المسکوکات النقدیة التي خلفها (لین پول، 62 ومابعدها). وقد قیل إن أبا سعید کان یجدّ کثیراً في إشاعة الشعائر الإسلامیة و تطبیق أحکام الدین (الاملي، 2/262)، وکان هو نفسه عاملاً بالأحکام (الصفدي، ن.ص). وفي 720هـ حین عم البرد و الفیضان السلطانیة وبعض المناطق الأخری من الإمبراطوریة، أمر أبوسعید باقتراح من علماءالدین الذین کانوا یعتبرون هذا البلاء ناجماً عن تفشي المنکرات بین الناس، بتدمیر الحانات و إلغاء الضرائب المفروضة علی السلع المستوردة (ابن حبیب، 2/101؛ المقریزي، 2(1)/211). وبصورة عامة فإن تمسک أبي سعید بالأحکام ودعمه لأهل السنة هیأ الأجواء المناسبة لإقامة علاقات السلام مع ممالیک مصر الذین کانوا مسلمین متحمسین.

کان لأبي سعید علاقات طیبة بعلماء الدین وأهل العلم و التصوف (القطبي، 155)، وعند هجوم أوزبک خان ذهب إلی الشیخ صفي الدین الأدربیلي من مشایخ ذلک العصر الکبار والجد الأکبر للصفویین و طلب منه العون (ابن لابزاز، 243). وکان یکن احتراماً للدراویش، بحیث لم یصادق إطلاقاً في أواخر حکمه علی فتوی قتل الشیخ خلیفة المازندراني من الزعماء الأوائل للسربداریة، والتي کان قد أصدرها علماء سبزوار، رغم أنه أوکل النظر في هذا الأمر إلی حکام خراسان وقُتل الشیخ خلیفة أخیراً (خواندمیر، 3/359).

کان أبوسعید نفسه ینظم الشعر ووردت في بعض المصادر أبیات من نظمه (الشبانکارئي، 286؛ القطبي، 155-156). وینبغي اعتبار الفترة الثانیة من حکم أبي سعید ووزارة غیاث‌الدین محمد الذي کان هو الآخر یکرم الشعراء والکتّاب کثیراً، منالفترات المشرقة للثقافة والأدب الإیرانیین، ذلک أن الشعراء والأدباء البارزین افتخروا في هذه الفترة بدعم أبي سعید ووزیره. فقد نظم الخواجوي الکرماني مثنویه المسمی هماي و همایون باسم أبي سعید، أو فيروایة باسم غیاث‌الدین محمد (براون، III/222-223, 226). ونظم الأوحدي المراغي الشاعر المعاصر لأبي سعید و مادحه (ظ: ص 492-493) ملحمته جام جم باسمه (صفا، 3(2)/835). ونظم أحمد التبریزي باسم أبي سعید أیضاً ملحمته شهنشاه نامه في ترجمة حیاة جنکیزخان و خلفائه (م.ن، 3(1)/326). کذلک ألف عضدالدین الإیجي المواقف والفوائد الغیاثیة و شرح مختصر ابن الحاجب، کما ألف قطب‌الدین الرازي کتاب شرح المطالع و شرح الشمسیة باسم غیاث‌الدین محمد (م.ن، 3(1) 47).

وفضلاً عن نظم الشعرکان لأبي سعید خط جمیل بحیث قیل إنه کان یکتب الخطین الفارسي و المغولي بمنتهی الجودة (الشبانکارئي، الصفدي، ن.صص)، واعتبر تلمیذاً للصیرفي الخطاط في هذا الفن (الغفاري، 215). واستناداً إلی أقوال الصفدي (ن.ص)، فقد کان له شغف کبیر بالموسیقی أیضاً، وکان یضرب علی العود، کما ابتکر أسالیب جدیدة في الموسیقی (أیضاً ظ: ابن تغري بردي، 9/309). وقد وصفه ابن بطوطة (ص 228) الذي یدعي أنه رآه ببغداد بعبارة «أجمل خلق الله صورة».

 ویتعذر إلی حدّما تقییم شخصیة أبي سعید وسیاسته بوصفه آخر إیلخانات المغول. وإحدی هذه المصاعب ینبغي عزوها إلی قلة المصادر المعاصرة له، بینما أبرزَ وجود الآثار القیمة لرشید الدین فضل الله علی عهد غازان خان و کذلک تاریخ أولجایتو من تألیف إبي القاسم الکاشاني خلال نفس الفترة – إلی حدّ کبیر – الملامح السیاسیة و الاجتماعیة لهذین الإیلخانین (ظ: إیرانیکا). ولما کان أغلب المؤرخین یعتقد بنهایة حکم الإیلخانیة بعد وفاة أبي سعید، لذا اعتبروا – للوهلة الأولی – أسالیب أبي سعید نفسه في إدارة الدولة بوصفها إحدی عوامل اضمحلال هذه الأسرة. وقد تحدث وصاف، المؤرخ المعاصر له عن الأوضاع المضطربة للجهازین الإداري و المالي لحکومة الإیلخانیة في أوائل حکم أبي سعید (ص 630 و مابعدها)، إلا أن أغلب المصادر قالت إنه کان عادلاً و مهتماً بالرعیة، وإن البلاد ازدهرت علی عهده و تطورت (مثلاً ظ: الصفدي، ن.ص؛ ابن حجر، 2/273؛ دولتشاه، 171). ویری بطروشفسکي (ص 495-496) هذا لاتناقض ناجماً عن أن کل واحد یشیر إلی فترات مختلفة من حکومة أبي سعید.

وإن استغلال السلطة من قبل موظفي الأمور الدیوانیة و المالیة في أوائل حکم أبي سعید، إنما یعود للفترة التي کان فیها الأمراء العسکریون و علی رأسهم الأمیر چوپان یهیمنون علی أمور البلاد، لکن الحکومة المرکزیة ترسخت أرکانها بشکل أکبر بعد قتل الأمیر چوپان، وظهر أبوسعید أکثر قدرة في میدان التغییرات و التطورات، خاصة وأنغیاث‌الدین محمداً واصل في الفترة الثانیة من حکم أبي سعید إصلاحات وسیاسة أبیه الخواجه رشیدالدین، وحسّن أوضاع الأمور الدیوانیة. وذکر الآمليُّ أباسعید بوصفه عصارة أسرة جنکیزخان (ن.ص). وقال القطبي الأهري: کان عهد حکمه أفضل عهود و أیام دولة المغول (ص 149). ورغم أن الرغبة في الهیمنة و توسیع رقعة البلاد قد انتهت وإلی الأبد في نفوس جند أبي سعید، ورغم فقدان بعض ممتلکات الإیلخانیة في آسیا الصغری، فقد أبقي علی مناطق حکم الإیلخانیة خلال فترة حکم أبي سعید نتیجة قتل تیمورتاش و إعادة احتلال غزنة علی ید ترمشیرین الجغتائي (ابن بطوطة، 374).

إن أغلب مشاکل أبي سعید کان مبعثها النبلاء من العسکریین المغول الذین تعاظم نفوذهم تدریجیاً خلال السنوات العدیدة من حکم الإیلخانیة. وبطبیعة الحال فقد قمع أبوسعید باقتدار أعمال التمرد المتوالیة للأمراء العسکریین، إلا أن موته أدی إلی تجزئة دولة الإیلخانیة و إلی أن یؤسس هؤلاء النبلاء العسکریون حکومات غیرمستقرة في شتی النواحي. وکان السبب الرئیس في سقوط الأسرة الإیلخانیة في إیران هو عدم وجود وریث للتاج والعرش، إذ لم یکن لأبي سعی ابن. ولم تنجب له سوی دلشاد خاتون التي وضعت بنتاً بعد 7 أشهر من وفاته (حافظ أبرو، 196). کما لم یکن قد بقي أي أمیر من الأسرة الإیلخانیة. وأخیراً وبوصیة من أبي سعید جلس علی العرش أحد أحفاد تولي خان، المدعو آرپاخان (ن.ع). ومنذ ذلک الحین و لسنوات عدة تسنم العرش عدد من الأمراء المغول الذین کانوا ألعوبة بأیدي الأمراء المتنفذین إلی أن انقرضت الأسرة الإیلخانیة تماماً.

 

المصادر

الآقسرائي، محمود، مسامرة الأخیار و مسایرة الأخبار، تقـ: عثمان توران، أنقرة، 1943م؛ الآملي، محمد، نفائس الفنون في عرائس العیون، تقـ: إبراهیم میانجي، طهران، 1379هـ؛ ابن البزاز، توکل، صفوة الصفا، بومباي، 1329هـ/1911م؛ ابن بطوطة، محمد، رحلة، بیروت، 1384هـ/ 1964م؛ ابن تغري بردي، النجوم؛ ابن حبیب، الحسن، تذکرة النبیه، تقـ: محمدأمین و سعید عبدالفتاح عاشور، القاهرة، 1982م؛ ابن حجر العسقلاني، أحمد، الدرر الکامنة، حیدرآبادالدکن، 1393هـ/1973م؛ ابن خلدون، العبر؛ ابن دقماق، إبراهیم، الجوهر الثمین، تقـ: محمد کمال‌الدین عزالدین علي، القاهرة، 1405هـ/ 1985م؛ ابن الدواداري، أبوبکر، کنزالدرر و جامع الغرر، تقـ: هـ. ر. رویمر، القاهرة، 1379هـ/ 1960م؛ ابن فضل الله العمري، أحمد، مسالک الأبصار، تقـ: فؤاد سزگین، فرانکفورت، 1408هـ/1988م؛ أبوالفداء، المختصر في أخبار البشر، بیروت، 1381هـ/1961م؛ أفلاکي، شمس‌الدین أحمد، مناقب العارفین، تقـ: تحسین یازیجي، أنقرة، 1976م؛ إقبال آشتیاني، عباس، تاریخ مغول، طهران، 1364ش؛ الأوحدي المراغي، رکن‌الدین، کلیات، تقـ: سعید نفیسي، طهران، 1340ش؛ بناکتي، داود، تاریخ، تقـ: جعفر شعار، طهران، 1348ش؛ تاج‌الدین أحمد وزیر، بیاض، تقـ: إیرج أفشار ومرتضی تیموري، أصفهان، 1353ش؛ جوادي، حسن، «إیران أزدیدۀ سیاحان أروپائي در دورۀ إیلخانان»، بررسیهاي تاریخي، 1351ش، س 7، عد 5؛ حافظ أبرو، عبدالله، ذیل جامع التواریخ رشیدي، تقـ: خانبابا بیاني، طهران، 1350ش؛ حمدالله المستوفي، تاریخ گزیده، تقـ: عبدالحسین نوائي، طهران، 1362ش؛ خواندمیر، غیاث الدین، حبیب السیر، تقـ: محمد دبیرسیاقي، طهران، 1362ش؛ دولتشاه السمرقندي، تذکرة الشعراء، تقـ: محمد رمضاني، طهران، 1338ش؛ الرمزي، م.ن.، تلفیق الأخبار و تلقیح الآثار، أورنبرغ، 1908م؛ الشبانکارئي، محمد، مجمع الأنساب، تقـ: میرهاشم محدث، طهران، 1363ش؛ صفا، ذبیح الله، تاریخ أبیات در إیران، طهران 1366ش؛ الصفدي، خلیل، الوافي بالوفیات، ج 4، تقـ: س. دیدرینغ، بیروت، 1394هـ/1974م، ج 10، تقـ: جاکلین سوبله وعلي عمارة، بیروت، 1402هـ/1982م؛ عبدالرزاق السمرقندي، مطلع سعدبن و مجمع بحرین، تقـ: عبدالحسین نوائي، طهران، 1353ش؛ العزاوي، عباس، تاریخ العراق بین احتلالین، بغداد، 1353هـ/1935م؛ الغفاري، أحمد، تاریخ جهان آرا، طهران، 1343ش؛ الغیاثي، عبدالله، تاریخ، تقـ: طارق نافع الحمداني، بغداد، 1975م؛ القطبي الأهري، أبوبکر، تاریخ شیخ أویس، تقـ: ي. فان فن، لاهاي، 1373هت؛ القلقشندي، أحمد، صبح الأعشی، القاهرة، 1383هـ/1963م؛ الکاشاني، عبدالله، تاریخ أولجایتو، تقـ: مهین همبلي، طهران، 1348ش؛ المقریزي، أحمد، السلوک، تقـ: محمد مصطفی زیادة، القاهرة، 1941م؛ نبئي، أبوالفضل، تاریخ آل چوپان، طهران، 1352ش؛ النویري، أحمد، نهایة الأرب، تقـ: سعید عاشور وآخرون، القاهرة، 1405هـ/1985م؛ الهروي، سیف، تاریخ نامۀ هراة، تقـ: محمد زبیر الصدیقي، کلکتا، 1362هـ/1943م؛ وصاف الحضرة، عبدالله، تاریخ وصاف، بومباي، 1269هـ؛ وأیضاً:

Boyle, I. A., «Dynastic and Political History of the Il-Khans», The Cambridge History of Iran Cambridge, 1968, vol. V; Browne, E. G., ALiterary History of Persia, Cambridge, 1977; Grousset, R., L’empire des steppes, Paris, 1948; Howorth, H. H., History of the Mongols, London, 1888; Iranica; Lane-Poole, S., Coins of the Mongols, in the British Museum, Classes XVIII-XXII, London, 1881; Minorsky, V., «A Mongol Decree of 720/1320 to the Family Shaykh Zahid», Bulletin of the School of Oriental and African Studies, 1954, vol. XVI; Petrushevsky, I. P., «The Socio-Economic Condition of Iran under the Il-Khans», The Cambridge History of Iran, Cambridge, 1968, vol. V; Richard, J., «European Voyages in the Indian Ocean and Caspian Sea», Iran Journal of the British Institute of Persian Studies, 1967, vol. V; Spuler, B., Die Mongolen in Iran, Leiden, 1985; Weiers, M., «Die Mongolen in Iran», Die Mongolen, Darmstadt, 1986.

أبوالفضل خطیبي/ هـ.

الصفحة 1 من3

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: