صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبوسعید بهادرخان /

فهرس الموضوعات

أبوسعید بهادرخان

أبوسعید بهادرخان

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/29 ۲۱:۰۵:۱۹ تاریخ تألیف المقالة

أَبوسَعید بَهادُرْخان (8 ذوالقعدة 704-13 ربیع الآخر 736هـ/ 2 حزیران 1305-30 تشرین الثاني 1335م)، ابن ألجایتو و خلیفته وآخر الحکام الإیلخانیة المغول في إیران. ویبدو أنه أول إیلخان حمل منذ الولادة اسماً إسلامیاً، وذکر الصفدي (10/322) استناداً إلی رسالته إلی الملک الناصر محمد بن قلاوون السلطان المملوکي لمصر أن اسمه – لاکنیته – کان «بوسعید» (أیضاً ظ: القلقشندي، 7/250-251؛ قا: الصفدي، 10/323، الذي نبه إلی أن الناس کانوا یسمونه «بوصید» أیضاً). وقد حمل مرسوم مغولي صدر في 720هـ موجه إلی أسرة الشیخ زاهد اسم أبي سعید أیضاً (مینورسکي، 515).

ولد أبوسعید في أوجان (ن.ع). و کانت أمه حاجي خاتون ابنة سولامیش من قبیلة أویرات (البناکتي، 477؛ الکاشاني، 44). وقد أصبح ولیاً للعهد بعد وفاة الثنین من أشقائه الأکبر سناً (الشبانکارئي، 273). وعندما لم یکن أبوسعید یتجاوز التاسعة من عمره، أرسله أبوه إلی خراسان وفقاً لتقالید الإیلخانیة الذین کانوا یرسلون أولیاء عهودهم إلیها. کما أرسل ألجایتو برفقة أبي سعید الأمیرَ سونج بوصفة أتابکاً له، وکذلک فریقاً من موظفي البلاط و منهم عبداللطیف نجل الخواجه رشیدالدین فضل الله بوصفه رئیساً للدیوان (وصاف، 613-614؛ حافظ أبرو، 106-112؛ قا: الکاشاني، 179). وفي خراسان التقی أبوسعید برسول یساور الذي کان قد هبّ لقتال کبک (من الأمراء الجغتائیة في ماوراء النهر)، ثم عبر جیحون مع قبیلته باقتراح منه وتأیید من ألجایتو و العهد الذي قطعه له، واستولی علی نواحي جیحون الجنوبیة إلی مازندران باشم الإیلخان، وأولکت إلی حکومته بلخ و قهستان حتی حدودکابل و نواحی قندهار (حافظ أبرو، 112-115).

توفي ألجایتو في رمضان 716، وجاء أبوسعید الذي کان في مازندران إلی السلطانیة مع الأمیر سونج، وتسنم العرش في صفر أو ربیع الآخر – وفي روایة في جمادی الآخرة – 717 (وصاف، 617-618؛ حافظ أبرو، 120-123؛ أیضاً ظ: حمدالله المستوفي، 611؛ الاملي، 2/262؛ الشبانکارئي، ن.ص). واعتبر بعض المؤرخین أن سبب تأخیر جلوس أبي سعید علی العرش یکمن في الخلاف الذي نشب بین الأمیر سونج والأمیر چوپان، ذلک أن ألجایتو أوصی الأمیر چوپان الذي کان أمیر الأمراء في حکومته، أن یُجلس أبا سعید علی العرش، وأن یضاعف من جهوده في المحافظة علی السلطة (وصاف، 617). إلا أن سونج الذي کان أتابکاً لأبي سعید و کان یتوقع أن ینال منصب أمیر الأمراء و نیابة الإیلخان الیافع، انبری للمعارضة علی مایبدو (أبوالفداء، 7/96؛ النویري، 27/419-420). ولما توجه أبوسعید و سونج إلی العاصمة بعد وفاة ألجایتو کان قد حدث قبل ذلک تمرد في خراسان کان لسونج – استناداً إلی روایة حمدالله المستوفي (ن.ص)- یدٌ فیه، ذلک أنه لم یهبّ لمجابهته. لکن یبدو أن السبب في لامیالاة سونج تلک هو تسرعه في الوصول إلی العاصمة وتسلم منصب أمیر الأمراء. ومهما یکن، فإن سونج لم یحقق شیئاً، ولم یجد سبیلاً سوی الاتفاق مع الأمیر چوپان (ن.صص؛ بویل، 407).

 

حکمه

یمکن تقسیم حکم أبي سعید إلی فترتین متمیزتین: الأولی: الفترة التي کانت فیها السلطة الحقیقیة بید الأمیر چوپان ولم یکن لأبي سعید من الحکم سوی الاسم، والثانیة: الفترة التي بدأت بقتل الأمیر چوپان، فحکم أبوسعید باقتدار حتی نهایة عمره.

ألف- فترة حکم أبی سعید الأولی وسیطرة الأمیر چوپان (717-728هـ/1317-1328م): ففي هذه الفترة کان الأمیر چوپان یهیمن تماماً علی الجهاز الحاکم للإیلخان الیافع، وقد طالت هذه الهیمنة حتی حریم السلطان، حیث إن الأمیر تقماق اعتقل بتهمةٍ ما، إیناق (مستشار و ندیم) ألجایتو وقتلغ شاه خاتون ابنة الأمیر إیرنجین من نساء ألجایتو الأثیرات، وصادر أموالهم (حمدالله المستوفي، 612). وخلال تلک الأیام کان لرشید الدین فضل الله و تاج الدین علي شاه – کماکان علیه الأمر سابقاً – وزارة مشترکة، إلا أن التنافس و الصراع بین هذین الاثنین الذي کان له جذور منذ عهد ألجایتو انتهی بعزل الخواجه رشیدالدین (رجب 717) بسبب وشایة من تاج الدین علي شاه و أمرٍ من أبي سعید وقد ذهب رشید الدین إلی تبریز و بقي فیها إلی أن اتهم عزالدین إبراهیم نجل رشیدالدین بعد مدة من وفاة الأمیر سونج ببغداد (ذوالقعدة 717) بقتل ألجایتو، وأخیراً في 17 جمادی الأولی 718 قُتل رشیدالدین فضل الله و نجله بأمر من السلطان (م.ن، 612-613؛ حافظ أبرو، 126-129).

ظل تاج الدین علي شاه في منصب الوزارة بعد قتل منافسه، و یبدو أن هدوءاً قد ساد بلاط الإیلخان، لکن ولایة خراسان عمّتها فوضی الأمراء المغول و تمردهم. أما یساور الذي کان قد خضع فیما مضی لألجایتو و وقَّعت بینهما معاهدة، فقد قتل یساول قائدَ قوات خراسان المکروه من الناس، ثم اتفق مع قسم آخر من أمراء المغول مثل بکتوت (أمیر مینقان) ومبارک شاه و بیرم شاه بن محمد، وأرسل ممثلین عنه إلی أبي سعید وطلب إلیه أن یدعم معاهدته المبرمة مع ألجایتو. و خلال ذلک بلغ أباسعید نبأُ مقتل زعیم النکودریین من أمراء الإیلخان في حدود خراسان علی ید یساور، وقال مبعوث یساور إن ذلک الزعیم قُتل بسبب تمرده علی یرلیغ (أمر) ألجایتو، ومن أجل صیانة مصالح الإیلخان، وبعدها و افق أبوسعید علی تجدید العهد مع یساور (الهروي، 669-659؛ حافظ أبرو، 129-133). ومع کل هذا فلم بمض وقت طویل حتی أراد یساور – بتحریض من بکتوت – التمرد علی الإیلخان، لهذا اتفق أمراء مثل مینقان وبیرم شاه بن محمد مع غیاث‌الدین ملک أسرة آل کرت (ن.ع) المحلیة في هراة علی قتل بکتوت، لکنهم لم یوفقوا في ذلک. وفي تلک الأثناء قام أبوسعید بتعیین إیسن قتلغ أمیراً علی خراسان، و أطری علی بکتوت خلافاً للمتوقع، کما أنه استناداً إلی مرسوم صادر عن أبي سعید و الأمیر چوپان اللذین کانا مایز الان یثقان بیکتوت علی مایبدو فقد دُعي الأمراء الذین کانوا قد تمردوا علیه إلی طاعته (الهروي، 670-673؛ حافظ أبرو، 135-137). واستناداً إلی وصاف (ص 622) فإن إیسن قتلغ بوصیة من بکتوت وبأمر من أبي سعید – کما قال هو نفسه – قتل مینقان سرأ، ثم أسلم إلی بکتون الأموال التي کان أبوسعید قد أعطاه إیاها لتأمین نفقات جیش خراسان. وإن روایة مصادرنا عن اتحاد إیسن قتلغ وبکتوت ضد الأمیر چوپان (م.ن، 622-623)، أو تحریض یساور علی احتلال خراسان و العراق (الهروي، 673)، ینبغي أن لاتکون بلاأساس، ذلک أن إمارة إیسن قتلغ علی خراسان لم تدم طویلاً حیث استدعي بعد قلیل إلی السلطانیة. و من جهة أخری فإنه فور خروجه من خراسان رفع بکتوت بشکل علني رایة العصیان (وصاف، 623).

أما یساور الذي کان قد ذهب لالحتلال سجستان و فشل في ذلک، وبذریعة هیمنة الأمراء علی الإیلخان الیافع في العاصمة، فقد قرر أن یذهب إلی العراق عن طریق خراسان و یجلس بنفسه الأمیر علی العرش، لکنه لما یئس من دعم الأمیر غیاث الذین کرت، هجم علی مازندران و شرع بنهبها، ثم طلب من ولاة مدن خراسان الانصیاع لأوامره، لکنه لم یوفق حتی في هذا أیضاً (الهروي، 674 ومابعدها). وفضلاً عن ذلک ففي أوائل 718هـ قاد أوزبک خان حاکم آلتین أردو (ن.ع) جیشاً من سهل القبچاق إلی دربند بهدف احتلال أران وآذربایجان.وأرسلت حکومة الممالیک بمصر بدورها جیشاً لاحتلال دیار بکر.وخلال ذلک قُرّر أن یتوجه إیرنجین إلی دیار بکر، والأمیر حسین الجلائري إلی خراسان لمواجهة تلک الهجمات و ذاک التمرد، بینما ذهب أبوسعید نفسه إلی مشتی قراباغ، وتوجه الأمیر چوپان إلیه عن طریق جیورجیا. ولما طلب الأمیر حسین من أبي سعید العون لحرب یساور، ذهب الأمیر چوپان بنفسه لعونه، لکنه لما سمع و هو في الطریق أن جیش أوزبک‌خان وصل دربند، عاد لیهرع لمساعدة أبي سعید (حافظ أبرو، 133-134).

هرب یساور أمام الأمیر حسین، وفرض بنیسابور و مشهد ضرائب باهظة علی أهالیهما. و في 719هـ اتحد بکتوت – إثر محاولة فاشلة لاحتلال هراة – مع یساور و حاصرا هراة مرة أخری. وقد قاتل غیاث الدین کرت ببسالة داعماً الأمیر چوپان وانسحب یساور بدوره بعد نهبه أطراف المدینة أمام الأمیر حسین الذي کان قد هاجمها، وأرسل الوزیر تاج‌الدین علي شاه والأمیر چوپان هدایا لغیاث الدین، کما أعفي أهل هراة لمدة 3 سنوات من عبء دفع الضرائب ورسوم دیوان خراسان (الهروي، 695-746). وظل یساور یواصل هجماته علی خراسان إلی أن أرسل کبک جیشاً إلی الجانب الآخر من جیحون لقتل قریبه الجغتائي وطلب إلی الأمیر حسین أن یحمل علی یساور من الجانب الآخر، إلا أن یساور و بکتوت قُتلا في جمادی الأولی 720 علی أیدي مقاتلي کبک قبل وصول جیش خراسان (حافظ أبرو، 158-159).

وبینما کان القسم الأکبر من جیش الإیلخان منهمکاً بقمع التمرد في الشرق، وصل أوزبک خان في شتاء 718هـ إلی شاطئ نهر الکر بعد اجتیازه دربند و هرب الأمیر ترمتاز أحد حماة ثغور دربند الذي کان یری نفسه عاجزاً عن مجابهته. وخلال ذلک مات في الطریق الأمیر إیسن قتلغ أیضاً الذي کان متجهاً إلی أران مع الجیش الإیلخاني و من جهة أخری ورغم الأحوال الجویة السیئة و شیوع القحط، فقد جمع تاج‌الدین علي شاه جیشاً و خیّم مع أبي سعید في هذا الجانب من نهر الکر، بینما عاد الأمیر چوپان الذي کان متجهاً إلی خراسان من وسط الطریق، وأراد ومعه100 ألف جندیي أن یستولي علی دربند الواقعة خلف معسکر أوزبک خان، فانسحب هذا الأخیر علی الفور، وألحق الأمیر چوپان بعد عبوره نهر الکر خسائر فادحة بجیش أوزبک خان الذي کان یتقهقر (وصاف، 635-638؛ قا: حافظ أبرو، 134-135).

بعد نهایة الحرب و بأمر من الأمیر چوپان جُلد أحد أمراء جیش الإیلخان المدعو قورمیشي الذي کان قد امتنع عن محاربة أوزبک خان، ولما وجد قورمیشي بدوره فرصة اتفق مع أمراء مثل الأمیر إیرنجین الي کان الأمیر چوپان قد عزله عن حکومة دیار بکر، وکلک الأمیر تقماق ضد الأمی رچوپان و قرروا قتله بینما کان متجهاً إلی جیورجیا، لکن هذا النبأ بلغ الأمیر چوپان فهرب. ولما هُزم في أطراف نخجوان أمام المتمردین الذین کانوا یلاحقونه، ذهب إلی مرتد و منها إلی حدود تبریز (وصاف، 638-641؛ حمدالله المستوفي، 614).واستناداً إلی حافظ أبور (ص 146) فقد کتب المعارضون أمراً مزوراً علی لسان السلطان أبي سعید أطلعوا الجمیع علیه، مضمونه أن علی إیرنجین وقورمیشي أن یقتلا علی الفور کل من وجداه من الچوپانیین. فأرسل أولئک المدعومون م قتلغ شاه خاتون ابنة إیرنجین وزوجة ألجایتو التي کانت ضمن حریم الإیلخان و الأمیر الشیخ علي نجل إیرنجین اللذین کانا یعیشان مطمئنین في بلاط الإیلخان، أرسلوا شخصاً إلی أبي سعید وأظهروا الأمیر چوپان بمظهر المتمرد الخائن (أیضاً ظ: عبدالرزاق، 40-41).

ورغم کل هذا فإن البعض یری أن الإیلخان نفسه و من أجل أن یتحرر من هیمنة و نفوذ الأمیر چوپان کان یرید إزاحته عن طریقه (ظ: الصفدي، 10/22-23؛ الغیاثي، 57). ومهما یکن، فإن تاج الدین علي شاه قد خرج لاستقبال الأمیر چوپان في تبریز و طمأنه إلی حمایة الإیلخان و اصطحبه إلیه (حمدالله المستوفي، 615؛ حافظ أبرو، 147). واستناداً إلی النویري فإن الوزیر تاج الدین علي شاه أطلق لسانه بحضور الإیلخان بمدح الأمیر چوپان و الطعن بمناوئیه، وبدوره، اعتبر چوپان نفسَه مطیعاً لأبي سعید (ظ: هاورث، III/595؛ أیضاً ظ: الصفدي، 10/23). وأخیراً سُرّ الإیلخان بأمیر أمرائه بفضل شفاعة تاج‌الدین الذي کان یعتبر نفسه مدیناً للأمیر چوپان في واقعة طرد ونفي الخواجه رشیدالدین (ظ: نبئي، 137).

واستناداً إلی النویري (ظ: هاورث، ن.ص) فإن أبا سعید أدرک أن هذا التمرد ضد الأمیر چوپان بإمکانه أن یعرض أیضاً حکمه للخطر، فلم یکتفِ بوضع جیش تحت تصرف الأمیر چوپان فحسب، بل ذهب بنفسه للحرب. وفي جمادی الآخرة أو ربیع الآخر 719 وصل في میانه إلی المتمردین الذین کانوا قد وصلوا تلک الحدود في مطاردتهم للأمیر چوپان. بادر أبوسعید أولاً إلی تحریض قتلغ شاه خاتون علی الوساطة ودعا المتمردین إلی الطاعة ورفع باقتراح من الأمیر إیرنجین الأعلام البیض علامة السلام، لکن المتمردین ظنوا طلب أبي سعید السلامة دلالة علی ضعفه وبادروا إلی قتاله. وفي بدایة الحرب هُزم جیش الإیلخان، إلا أن تدخل أبي سعید و قتاله بنفسه غیّر النتیجة، حیث ألقي القبض علی زعماء التمرد الأصلیین: قورمیشي وإیرنجین و تقماق و تمّ قتلهم. ولُقب أبوسعید الذي أبدی شجاعة فائقة في هذه المعرکة من قبل الأمراء و کبار شخصیات الدولة ببهادرخان. کذلک أوکل أمر نساء إیرنجین إلی تاج الدین علي شاه الذي کان قد بذل جهداً کبیراً في تلک المعرکة (وصاف، 641-646؛ حمدالله المستوفي، ن.ص؛ حافظ أبرو، 147-151). وقیل إن قورمیشي و إیرنجین لما دحرا جیش الإیلخان في بدایة المعرکة أرسلا رسائل إلی البلدان یبشرون بالفتح، ولذا فقد رفع بعض أمراء آسیا الصغری رایات العصیان، إلا أن ذلک العصیان قضي علیه بواسطة تیمورتاش نجل الأمیر چوپان (وصاف، 645-646؛ الآقسرائي، 317 ومابعدها).

وعن دور أبي سعید في هذه الواقعة فإن من الصعب إصدار حکم بشأنه، یقول النویري – الذي یدعي أنه سمع أخبار هذه لاواقعة بشکل غیر مباشر من شهود عیان – إن قورمیشي قال بعد إلقاء القبض علیه للأمیر چوپان إن الإیلخان أرسل إليّ أمراً بقتلک، و أیّد حَمَلة الأمر کلام قورمیشي، کما أطلع إیرنجین أبا سعید علی رسالة تدل إن الإیلخان نفسه أصدر له أمر قتل الأمیر چوپان، إلا أن أبا سعید أنکر ذلک بشدة (ظ: هاورث، III/596؛ الصفدي، 10/24). واستناداً إلی الصفدي (10/23) فإن قورمیشي برؤیته رایة السلطان في میدان القتال لم یصدق أن أبا سعید قد تخلی عن دعمه و دعم حلفائه، و کان یظن أن السلطان سیحارب لمصلحة هؤلاء، إلا أن هذه الروایات لم یوردها أي من المؤرخین الإیرانیین الذين أرخوا عهدي الإیلخانیین و التیموریین.

ویبدو أن ماجعل الإیلخان یتراجع عن رأیه وحدا به لمجابهة المتمردین – فضلاً عن أن الوزیر تاج‌الدین تحدث عن دعم للأمیر چوپان ومعارضة للمتمردین – هو انتباهه لهذا الأمر: إذا انتصر إیرنجین – خال الإیلخان أبي سعید و من الأسرة الجنکیزیة – فسیعرض قبل کل شيء دولة أبي سعید نفسه للخطر. و بطبیعة الحال فإن خطراً کهذا لم یکن متصوَّراً من جانب الأمیر چوپان الذي کان یدعو نفسه دائماً المطیع للإیلخان. ومهما یکن فقد زادت منزلة الأمیر چوپان فیما بعد و أصبحت مقالید الأمور بیده، وزوّجه الإیلخان أبوسعید أخته ساتي بیک و أرسل أبناء الأمیر چوپانحکاماً لشتی نواحي الإمبراطوریة. وظل تیمورتاش حاکماً علی آسیا الصغری، وعین الأمیر حسین لحکم خراسان، والشیخ محمود لحکم جیورجیا، وأصبح دمشق خواجه في غیاب الأمیر چوپان الذي کان منهمکاً أغلب الأحیان بتفقد معسکرات الولایات و حفظ الثغور، ملازماً لأبي سعید ونائباً عنه في الأمور العامة للبلاد (الشبانکارئي، 278؛ القطبي، 151؛ أیضاً ظ: إقبال، 333).

ورغم هذه الهیمنة فإنه حدث في أواخر شتاء 720هـ أن تمرد الد»یر أرقناي من أمراء جیورجیا ذوي النفوذ بالتعاون مع غزان أوغلان شقیق أوزیک خان، علی أوامر الإیلخان. کلف الأمیر پولادقیا بقمعهما وانتهی الأمر باستسلام أرقناي وقتل غزان أغلان (حافظ أبرو، 159—160؛ أیضاً ظ: إیرانیکا). وبعد فترة في 722هـ/1322م تمرد تیمورتاش ابن الأمیر چوپان علی أوامر الإیلخان في آسیا الصغری، فقد کان فتح مناطق جدیدة في آسیا الصغری باسم الإیلخان و دمر أرمینیا الصغری التي کانت مصر طامعة فیها (شپولر، 102)، واتسعت منطقة نفوذه إلی الحد الذي أصبح معه یدعو نفسه بالمهدي و یمتنع عن إرسال الخراج للإیلخان (حمدالله المستوفي، 615-616؛ الأفلاکي، 2/977-978؛ الصفدي، 10/401)، کما جعل الخطبة والسکة باسمه وأرسل مبعوثین إلی الشام و مصر لیقوم بمساعدة حکامهما بالاستیلاء علی العراق و خاسان. فطلب الأمیر چوپان إلی أبي سعید أن یدذن له في قمع تمرد ابنه و هرع إلی هناک. و بعد اعتقاله تیمورتاش و قتله المحرضین علی الفتنة، اصطحبه معه إلی المعسکر، فعفا عنه الإیلخان و أرسله مرة أخری حاکماً إلی آسیا الصغری (حافظ أبرو، 160-161؛ عبدالرزاق، 55-56). ورغم أن الأمیر چوپان بعمله هذا، أظهر وفاءه لأبي سعید، إلا أن تمرد تیمورتاش أساء إلی سمعة الأمیر چوپان و أبنائه.

توفي الوزیر تاج الدین علي شاه في أواخر جمادی الآخرة 724 وکان أول وآخر وزیر مات موتاً طبیعیاً في دولة الإیلخانیین. و نشب بعد وفاته نزاع بین اثنین من أبنائه علی خلافته ولم یتسنم أي منهما منصب الوزارة، وأخیراً تسنمه نصرة الدین عادل النسوي وهو ممن نشأوا في کنف الأمیر چوپان واشتهر بالوزیر الصائن (حمدالله المستوفي، 616؛ حافظ أبرو، 161-162). وقیل إنه کان وزیراً عدیم التدبیر و الکفاءة، و بسبب منافسته لدمشق خواجه الذي کان یتمتع بنفوذ واسع في البلاط، فقد کان ینسب اضطراب الأمرو انعدام کفاءته هو إلی دمشق خواجه، ویشي لدی السلطان بالچوپانیین الذین کانوا قد فقدوا بموت الوزیر تاج الدین أهم حماتهم حمدالله المستوفي، 616-617). وقد أدی طلب دمشق خواجه الجاه و عناده و اکتنازه الأموال من جهة، وهیام أبي سعید ببغداد خاتون ابنة الأمیر چوپان التي کانت زوجة الشیخ حسن نجل الأمیر حسین الجلائري من جهة أخری إلی أن تصبح مکانة الچوپانیین عرضة للتهدید مرة أخری وتعم الاضطرابات و النزاعات الدولة الإیلخانیة (الشبانکارئي، 280، 295؛ ابن الدواداري، 9/345).

وفي نهایة صیف 725هـ عندما کان أبوسعید في مصیف أوجان، أرسل أحد خاصته إلی الأمیر چوپان و طلب منه بغداد خاتون بموجب قوانی الیاسا الجنکیزیة التي تنص علی أن السیدة التي یعجب بها الملک، فالقاعدة هي أن یتنازل عنها زوجها عن طیب خاطر ویرسلها إلی حریم الملک، إلا أن الأمیر چوپان لم یستجب لذلک، وبعث بأبي سعید إلی بغداد بحجة قرب حلول موسم البرد لیشتو هناک، کما أرسل ابنته والشیخ حسن إلی قراباغ بهدف جعل المسافة بعیدة بینهما لیزول هذا الهیام من قلب الملک (حافظ أبرو، 163-164). وفي أواخر شتاء 725هـ غادر الأمیر چوپان بغداد بإذن من السلطان لمجابهة الجغتائیین الذین کانوا یهددون خراسان و اصطحب معه أشخاصاً مثل الوزیر الصائن وبعض أمراء المغول الذین کان یخشی تآمرهم، ولأجل مواجهة ترمشیرین الأمیر الجغتائي الذي کان قددخل غزنة، فقد أرسل ابنه الأمیر حسناً من هراة إلی تلک المدینة، وألحق هو هزیمة نکراء بالجغتائیین، بینما عُرَّضت غزنة إثر هجماته للنهب (م.ن، 166-168).

وفي غیاب الوزیر الصائن أصبحت مقالید جمیع الأمور بید دمشق خواجه و کان هو الأمیر و الوزیر، بل الملک و السلطان بشکل عملي، وکان أبوسعید الذي یحقد علیه بطبیعة الحال بسبب واقعة امتناع الأمیر چوپان عن الموافقة علی زواجه من بغداد خاتون، یتحین الفرص لیضع حداً لهیمنة دمشق خواجه الذي کان نفوذه قد امتد حتی إلی حریمه. ولما أصبحت علنیةً علاقاتُ دمشق خواجه السریة بإحدی نساء ألجایتو، سنحت للإیلخان هذه الفرصة. وفي 5 شوال 727 و بتدبیر من اثنین من أمراء الإیلخان هما: نارین طغاي وتاش تیمور، أُعلن أولاً أن الأمیر چوپان قد عوقب في هراة بأمر من السلطان وجيء برأسه، ثم قتلا دمشق خواجه بأمر من أبي سعید (حمدالله المستوفي، 617-618؛ حافظ أبرو، 168-170؛ قا: ابن بطوطة، 228-229).

الصفحة 1 من3

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: