صفحه اصلی / المقالات / أرغون، أسرة /

فهرس الموضوعات

أرغون، أسرة

أرغون، أسرة

تاریخ آخر التحدیث : 1443/3/29 ۱۵:۳۵:۱۰ تاریخ تألیف المقالة

أَرْغون، أسرة، مجموعة من أبناء خان المغول أرغون حفید جنکیزخان حکموا بلاد قندهار والسند حوالي قرنین (9-11هـ).

ینحدر حکام هذه الأسرة من رهطي أرغون و ترخان. یتصل نسب الأرغونیین عن طریق الأمیر حسن البصري و شنکل و إیکوتیمور بالأمیر إیلچي بن السلطان محمد خدابنده، ومنه بهولاکوخان ثم بأرغون. کما یتصل الترخانیون عن طریق المیرزا عیسی ترخان و أقلمش شقیق شنکل و نجل إیکوتیمور بنفس النسب (راشدي،تعلیقات، المخططات C و ما بعدها). وکان الأمیر تیمور الکورکاني قد منحهم لقب «ترخان» و تعني المطلق العنان و المعفوّ من الخدمة (تتوي، 4-5؛ بخاري، 1/ 108). ومن هذه الأسرة التي کان حکمها مستقراً في ثلاث مناطق، حکم الأرغونیون حتی 961هـ/ 1554م، و بعد ذلک أصبح الحکم بأیدي الترخانیین فظلوا فیه حتی 1061هـ.

 

حکومة قندهار

کان الأمیر حسن البصري و ابنه الأمیر ذوالنون بک من أمراء السلطان أبي سعید في سمرقند، و عقب موته في 855هـ/ 1451م و بسبب صراعات قَبَلیة،عادا إلیخراسان (نهاوندي، 2/ 277)، وانتظما في سلک خدمة أمراء خراسان (في هراة). وبعد وفاة الأمیر حسن البصري علی عهد السلطان حسین میرزا خلیفة السلطان یادگار میرزا أمیر هراة، مکث الأمیر ذوالنون في الجهاز الحاکم للسلطان حسین میرزا و أبدی کفاءة و تولی إدارة مناطق الغور و زمین داور و قندهار (تتوي، 6-7؛ نهاوندي، ن.ص). و في السنوات بین 884-888هـ/ 1479-1483م اتسع نفوذه، فشمل شال و مستونک (تتوي، 7؛ نهاوندي، 2/ 277-278). و خلال الصراع الذي نشب بین السلطان حسین میرزا و نجله بدیع الزمان میرزا، انحاز الأمیر ذوالنون مع ولدیه محمد مقیم و شاه‌بک (یدعی أیضاً شجاع‌الدین و شجاع بک: فرشته، 2/ 321؛ قا: بکري،102) إلی جانب بدیع الزمان میرزا و تقرّب إلیه بحیث زوجه ابنته فیما بعد (أبوالفضل،أکبرنامه، 3/ 636؛ نهاوندي، 2/ 279-280). لذلک امتدّ نفوذ أسرة الأمیر ذي النون لیشمل أیضاً حتی بلاد سجستان (جهانگشاي خاقان، 320؛ حسیني 20؛ نهاوندي، 2/ 282-283). و عند وفاة السلطان حسین بایقرا (911هـ/ 1505م)،توجه شیبک‌خان الأوزبکي (محمدخان الشیباني) نحو خراسان (روملو، 129؛ أبوالفضل، ن.ص)، فبادر الأمیر ذوالنون قائد عسکر بدیع الزمان خلیفة السلطان حسین إلی الذهاب لمجابهته في 913هـ/ 1507م، لکنه هُزم و قُتل و استولی شیبک خان علی بلاد زمین داورد و هراة (جهانگشاي خاقان،340-341؛ روملو، 129-130).

وبعد ذلک تولی الحکم شاه‌بک نجل ذي‌النون مفوّضاً من أمراء کلا الرهطین أرغون و ترخان (بکري، ن.ص؛ نهاوندي 2/ 284)، وجعل الخطبة باسم شیبک‌خان، و بدعم منه جعل قندهار مقراً لحکمه (روملو، 133-135؛ بکري، ن.ص).

وخلال تلک الأیام، انبری بابر الإمبراطور المغولي للهند (حکـ 899-937هـ/ 1494-1531م) و تلافیاً لاحتلال کابل في 908هـ/ 1502م علی ید محمدمقیم میرزاشقیق شاه بک (بابر، 195؛ بکري، 98-99)، لشن هجوم علی قندهار و استولی علیها و علی زمین داور، کما استولی علی خزائن الأمیر ذي‌النون (جهانگشاي خاقان، 347؛ خواندمیر، غیاث‌الدین، 4/ 389-390؛ أبوالفضل، أکبرنامه، 1/ 91؛ نهاوندي، 2/ 284). قام بابر بتعیین السلطان ناصرالدین میرزا حاکماً لقندهار و أخذ معه ماه‌بیگم بنت محمد مقیم إلی کابل (خنجي، 184؛ روملو، 134-135؛ إسکندربیک، 1/ 90-91؛ بکري، 103).

لاذ کل من شاه‌بک ومحمدمقیم بالفرار إلی شال و مستونک (بابر، 342) و استولیا علی سیوي (بکري، 104-105). وبعد فترة تمکن شاه‌بک بدعم من شیبک‌خان من السیطرة مرة أخری علی قندهار (جهانگشاي خاقان، 347-348؛ دوغلات، 202). وفي 915هـ/ 1509م قُتل شیبک‌خان الأوزبکي في الحرب التي دارت بینه و بین الشاه إسماعیل الصفوي (خواندمیر، محمود، 67-72؛ بکري، 107؛ تتوي، 12-13)، و بوفاته أصبحت المنطقة الخاضعة لشاه‌بک بین الممتلکات التابعة للشاه إسماعیل و بابر (نهاوندي، 2/ 286)، فاضطر إلی أن یمدّ ید السلام إلی کلا الطرفین. ففي 917هـ تصالح مع بابر، ولما ذهب للقاء الشاه إسماعیل أُلقي به في السجن. وفي 918هـ عندما توجه الشاه إسماعیل إلی بلاد عراق العجم، هرب شاه‌بک من سجنه و عاد إلی قندهار (بکري، 107-109؛ نهاوندي، ن.ص). وخلال ذلک کان بابر قد حاول إعادة احتلال قندهار، لکن وجود خصم مقتدر مثل الشاه إسماعیل، حال دونذلک (شاملو، 40-47؛ تتوي، 14-16؛ نهاوندي، 2/ 288). أدت هذه الهجمات بشاه‌بک إلی أن یفکر بنقل حکومته إلی المناطق الهادئة (تتوي، 13)، لذلک توجه إلی شال، ثم استولی بعد ذلک علی سیوي وعیّن أحد أمرائه حاکماً علیها و عاد إلی قندهار (م.ن، 13-14). وبعد فترة شنّ بابر أیضا هجوماً علی قندهار و استمر بمحاصرتها هذه المرة إلی أن أعلن شاه‌بک تخلّیه عن القلعة و سلّمها إلی بابر (جهانگشاي خاقان، 571-573؛ روملو، 220؛ بکري، 111؛ بوریج، 432). أدی سقوط قندهار إلی أن یهتمّ شاه‌بک باحتلال البقاع الجنوبیة و السیطرة علی تهته (بکري، 111-117). وفضلاً عن ذلک، فقد قام جام فیروژ ولي عهد تهته أیضاً و نظراً لعدم کفاءة جام ننده الحاکم هناک، بتحریض شاه‌بک علی احتلال تلک البلاد. تمکن شاه‌بک في محرم 927 من الاستیلاء علی تهته، و منح المنطقة الممتدة من کوه لکي حتی تهته إلی جام فیروز (م.ن، 112-116؛ نسیاني، 56-59؛ قانع، تحفة...، 108-109؛ داود پونه، 1129-1130؛ تتوي، 20-21).

ومنذ هذه الفترة و ماتلاها، انبری الأرغونیون لتوسیع الرقعة الجغرافیة التي تحت هیمنتهم في شتی مناطق السند، فتمکن شاه‌بک خلال سیطرته علی سیوستان من إخضاع قبائلها (بکري، 117-118؛ تتوي،21؛ قانع، ن.م، 112)، وجعل من بهکر مقراً لحکومته،کما قمع بلوشستانیي تلک البلاد (بهکري، 14-15؛ تتوي،21-22). و أخیراً توفي في 22 شعبان 928هـ/ 17 تموز 1522م (بکري، 126-127). واختار الأمراء الأرغونیون في نصرپور ولده المیرزاشاه حسن‌بک لتولي الحکم، لکنه – و خلافاً لرأي هؤلاء الأمراء – جعل الخطبة باسم بابر الذي قام بدوره بدعم دولة شاه‌حسن (م.ن، 127؛ نهاوندي، 2/ 297؛ تتوي، 24؛ أختر، 30).

 

حکومة بهکر

لما تسنم المیرزا شاه‌حسن العرش، هرَّب جام فیروز إلی کجرات و استولی علی تهته و اتخذ بهکر مقراً لحکمه (تتوي، 26,25؛ نهاوندي، 2/ 297-298)؛ ثم تمکن خلال السنوات 931-933هـ/ 1525-1527م من الاستیلاء علی ملتان التي کان بابر طامعاً فیها و تسلیمها إلیه (م.ن، 1/ 280، 2/ 303؛ تتوي، 30-31؛ قانع،ن.م، 117).

استمرت العلاقات الحسنة بین الأرغونیین و الدولة المغولیة في الهند حتی عهد همایون‌شاه الذي کان یطمح أکثر من أسلافه بالاستیلاء علی السند. فلما تولی همایون الحکم (937هـ)، بادر إلی شن هجوم. فانبری المیرزا شاه‌حسن لمجابهته، و تواصلت المعارک بینهما في کرّو فرّ حتی 947هـ، فاضطر همایون أخیراً إلی الانسحاب (بکري، 168-180؛ نهاوندي، 2/ 306، 308، 311؛ تتوي، 31-36).

وفي 962 هـ أصیب المیرزا شاه‌حسن بالشلل (کاتبي، 78) فاتجهت الأوضاع في حکومته نحو الاضطراب، و لما لم‌یکن له أولاد ذکور، قام أمراء الأسرة بتنصیب المیرزا محمد عیسی نجل میر عبدالعليترخان من رهط الترخانیین (تتوي، 44-45) الذي کان علی عهد أبیه موظفاً في الجهاز الحاکم و شارک في شتی المعارک التي جرت في بلاد ملتان علی العرش (بکري، 206-207؛ نهاوندي، 2/ 322؛ تتوي، ن.ص)، لکن هذا الإجراء جوبه بمعارضة المیرزا شاه‌حسن و صراع داخلي إلی أن قسمت بلاد السند في نهایة المطاف فأصبحت بهکر من نصیب السلطان محمودخان قائد جیش المیرزا شاه‌حسن، و تهته من نصیب المیرزا عیسی ترخان، و قُرّر أن تکون کوه لکي الحد الفاصل بین المنطقتین الخاضعتین لحکم هذین الاثنین (کاتبي، 80؛ بکري، 189-191؛ تتوی، 41-43).

وقد وضعت وفاة المیرزا شاه‌حسن في 11 ربیع الأول 962 نهایة لحکم الفرع الأرغوني، فألحقت المناطق الخاضعة لهم بممتلکات الترخانیین ذوي العرق الأرغوني (م.ن، 4-5، 97-99؛ بخاري، 1/ 108).

 

حکومة الترخانیین في تهته

بدأ المیرزا عیسی ترخان حکمه في 962هـ، لکن حکومته کانت عرضة للمتصارعین في الداخل و الخارج. ففي البدء هبّ السلطان محمودخان حاکم بهکر للصراع، فاضطر المیرزا عیسی في سبیل القضاء علیه إلی فتح أبواب تهته للبرتغالیین (بکري، 222، 223؛ نسیاني، 111-114؛ بلوچ، 325-326). وفضلاً عن ذلک، فإن المیرزا صالح و المیرزا محمد باقي نجلي المیرزا عیسی خاضا أیضاً صراعاً مع بعضهما انتهی بمقتل المیرزا صالح (بکري، 102-104). و من جهة أخری کان المیرزا عیسی قد واجه تمرد الناس کذلک إلی أن توفي سنة 974هـو تولی مقالید الأمور ابنه المیرزا محمد باقي (م.ن، 225). ولأجل الحصول علی دعم أباطرة الهند بادر محمد باقي للتحرک، فأرسل هدایا إلی بلاط أکبر شاه و طلب مساعدته لقمع السلطان محمودخان حاکم بهکر (أبوالفضل، أکبرنامه، 2/ 278؛ نهاوندي، 1(2)/ 748). لکن سرعان ماتغیرت طباع المیرزا محمدباقي فأعمل القتل في الناس کماقتل کثیراً من المقربین إلیه (تتوي، 61-64، 151-155)، إلی أن توفي سنة 993هـ إثر جرح تسبب هو فیه لنفسه (بکري، 214؛ نهاوندي، 2/ 326).

أدت أعمال المیرزا محمدباقي إلی أن یطمع أکبرشاه في احتلال السند. و خلا لفترة حکم المیرزا محمد پاینده (تـ 1000هـ) الذي کان قد عجز عن أداء الأعمال لإصابته بمرض نفسي، تولی مقالید الأمور المیرزاجاني (م.ن، 2/ 343؛ نسیاني، 152-161)، و تحت ضغط من أکبرشاه و لأجل المحافظة علی البلاد الخاضعة لحکمه، جعل الخطبة والنقود باسمه (م.ن، 173؛ تتوي، 66؛ قانع، تحفة، 153-154).

وفي 994هـ/ 1586م قام أکبرشاه بتعیین محمدصادق‌خان حاکماً لبهکر، وقد أدی هذا العمل إلی اندلاع حرب بین الترخانیین و بین محمدصادق و جیش الهند (نهاوندي، 2/ 344، 345؛ تتوي، 67، 69؛ بدائوني، 2/ 358). ومع‌کل ذلک، أرسل أکبرشاه، میرعبدالرحیم‌خان الخانات اللاهوریین أیضاً في 998هـ/ 1590م لاحتلال تهته (بکري، 250؛ قانع، مقالات...،233؛ عبدالرشید، 159)، و بعد سنتین من المعارک و الکرّ و الفرّ سقطت في محرم 1000/ تشرین الأول 1591 قلاع تلک البلاد بیدخان الخانات فطلب المیرزا جاني المصالحة و دفع الغرامة، و ذهب في السنة التالیة مع خان الخانات إلی بلاط أکبرشاه، و منذ ذلک الحین خضعت دولة الفرغ الترخاني لهیمنة حکام الهند (أبوالفضل، أکبرنامه، 3/ 613-615، 633-634؛ بکري، 252، 255-256؛ قانع، تحفة، 160-161، 163). بقي المیرزاجاني بک عند أکبرشاه و عُین بمنصب قائد لثلاثة آلاف جندي و إدارة ولایات بُست وملتان والسند (أبوالفضل، آیین أکبري، 1/ 281، أکبرنامه، 3/ 637)، إلی أن توفي في رجب 1008؛ فعیّن أکبرشاه خلفاً له ابنه المیرزا غازي‌بک ترخان و أرسل إلیه کتاب التعیین مع خلعة (بکري، 257؛ أبوالفضل، ن.م، 3/ 782-783).

ولما تسنم جهانگیرشاه العرش (حکـ 1014-1037هـ)، عیّن المیرزاغازي بمنصب قائد لخمسة آلاف جندي (جهانگیر، 34-35)، و بعث به لمجابهة حسین‌خان شاملو الذي کان قد احتل هراة، فتمکن المیزا غازي باحتلاله هراة من إعداد الأرضیة اللازمة لنیله مناصب أخری (م.ن، 42، 43،110؛ شاه‌نوازخان، 3/ 346)، بحیث أَنیطت به أیضاً إدارة بلدان مثل ملتان و سهوان وپنجاب (جهانگیر، 63-64؛ تتوي، 90-92؛ قانع، ن.م، 182). وفي 1017هـ/ 1608م ذهب المیرزا غازي بدمر من جهانگیرشاه إلی قندهار فتولی حکمها و حکم زمین داور إلی نهایة حیاته (جهانگیر، 73؛ نهاوندي، 2/ 354؛ تتوي، 92).

وفي صفر 1021/ نیسان 1612 توفي المیرزا غازي بعد إصابته بمرض القولنج (نهاوندي، ن.ص)، و لما لم‌یکن له ولد، کان ذلک في حقیقته نهایة حکم أسرة الترخانیین. وقد استدعی جهانگیرشاه إلیه الباقین من الأمراء الأرغونیین و الترخانیین و منح کل واحد منهم منصباً (تتوي، 93-96)،ومن بین هؤلاء کان المیرزاعیسی ترخان الثاني الذي کان لدی أکبر شاه منذ 1012هـ (م.ن،96؛ قانع، ن.م،321)، و بقی حتی عهدشاه جهان (حکـ 1037-1068هـ/ 1628-1658م) یتولی حکم قلعة کرنال، وکان أبناءه ینولون مناصب أیضاً. توفي المیرزا عیسی في 12 محرم 1061هـ/ 26 کانون الأول 1650م (تتوي، 98-99).

کان أمراء الأسرة الأرغونیة من الحکام المثقفین الذین رعوا الأدب في عصرهم. وکان المیرزا شاه‌بک أرغون نفسه من أهل العلم و یحضر مجالس العلماء. وقد أشار بکري إلی اثاره مثل شرح الکافیة و حاشیة علی شرح المطالع و حاشیة علی شرح الفرائض للمیر السید الشریف الجرجاني (ص 127-128؛ أیضاً ظ: تتوي، 12). کما أنه کان للمیرزا شاه حسن – فضلاً عن تبحره في العلوم المنقولة – روح شاعریة و کان یتخلص في دشعاره بت «سپاهي» (بکري، 194-195؛ فخري، 95-96)، وقد بقیت منه أبیات (لکهنوي، 300؛ سدار نگاني، 20-24).

وخلال عصر الترخانیین و مع قیام الدولتین الصفویة في إیران و المغولیة في الهند، تحولت بلاد السند إلی ممر للشعراء و الأدباء الذین کانوا یترددون بین البلاطین الصفوي و المغولي، و لم‌یکن ذلک لیمر دون أن یترک أثره في ازدهار الأدب و الفن بین الترخانیین؛ بحیث کان المیرزا جاني بکل ینظم شعراً بالفارسیة و یتخلص بـ «حلیمي»، کماکان ماهراً في الموسیقی (أبوالفضل، ن.م، 3/ 782؛ شاه‌نوازخان، 3/ 310؛ قانع، مقالات، 140)، و بقیت منه أشعاراً أیضاً (شاه‌نوازخان، ن.ص؛ سدارنگاني، 24-25).

کان المیرزا غازي‌بک ترخان شیعیاً وقد مدح في أشعاره الإمامین الرضا و المهدي (ع) (نهاوندي، 2/ 353-354؛ راشدي، میرزا غازي ...، 165-166). وعلی عهده تحولت قندهار إلی موئل لأهل الأدب، وکان الشعراء و کبار شخصیات العراق و خراسان یتجمعون لدیه، کما کان الشعراء الذین یترددون بین بلاطي إیران و الهند یحطون رحالهم في بلاطه، و کان أشخاص مثل مرشدخان البروجردي و طالب الآملي و محوي الأردبیلي من بین حاشیته (نهاوندي، 2/ 351). کان المیرزا غازي یتخلص في أشعاره بـ «وقاري».

وفضلاً عن أبیات متناثرة، فقد ترک قصیدة «ساقي‌نامه» أیضاً (م.ن، 2/ 351-353؛ قانع، تحفة،190-191، مقالات، 828-837؛ سدارنگاني، 41-48). کانت له في الموسیقی أیضاً ید طولی، کماکان یحب الریاضیات والفلک (نهاوندي، 2/ 353).

 

المصادر

أبوالفضل العلامي، آیین أکبري، لکناو، 1869م؛م.ن، أکبرنامه، تقـ: عبدالرحیم، کلکتا، 1886م؛ إسکندربیک منشي، عالم آراي عباسي، طهران، 1350ش؛ بخاري، سلیمان، لغت چغتاي و ترکي عثماني، إستانبول، 1298هـ؛ بدائوني، عبدالقادر، منتخب التواریخ، تقـ: أحمد علي صاحب، کلکتا، 1869م؛ بکري، محمدمعصوم، تاریخ معصومي، تقـ: عمر داود پوته، بومباي، 1938م؛ بلوچ، نبي بخش، حواش علی تاریخ طاهري (ظ: همـ، نسیاني تتوي)؛ بهکري، یوسف، تاریخ مظهر شاه‌جهاني، تقـ: حسام‌الدین راشدي، حیدرآباد، 1962م؛ تتوي، میرمحمد، ترخان نامه، تقـ: حسام‌الدین راشدي، حیدرآباد، 1965م؛ جهانگشاي خاقان، تقـ: الله دنا مضطر، إسلام‌آباد، 1364ش؛ جهانگیر گورکاني، محمد، جهانگیرنامه (توزک جهانگیري)، لکناو، 1898م؛ حسیني، محمدعلي، تاریخ راحت أفزا، حیدرآبادالدکن، 1366هـ/ 1947م؛ خنجي، فضل‌الله، مهمان‌نامۀ بخارا، طهران، 1355ش؛ خواندمیر، غیاث‌الدین، حبیب‌السیر، تقـ: محمددبیرسیاقي، طهران، 1362ش؛ خواندمیر، محمود، تاریخ شاه إسماعیل و شاه طهماسب صفوي، تقـ: محمدعلي جراحي، طهران، 1370ش؛ راشدي، حسام‌الدین، حواش علی ترخان‌نامه (ظ: همـ، تتوي)؛ م.ن، میرزا غازي بیک ترخان، کراتشي، 1970م؛ روملو، حسن، أحسن التواریخ، تقـ: عبدالحسین نوائي، طهران، 1349ش؛ شاملو، ولي‌قلي، قصص الخاقاني، تقـ: حسن سادات ناصري، طهران، 1371ش؛ شاهنوازخان، مآثر الأمراء، تقـ: میرزاأشرف علي، کلکتا، 1309هـ؛ عبدالرشید، تذکرۀ شعراي پنجاب، لاهور، 1346ش؛ فخري الهروي، سلطان محمد، روضة السلاطین،تقـ: عبدالرسول خیام‌پور، تبریز، 1345ش؛ فرشته، محمدقاسم، تاریخ، لکناو، 1281هـ؛ قانع تتوي، میرعلي شیر، تحفة الکرام، تقـ: حسام‌الدین راشدي، حیدرآباد، 1971م؛ م.ن، مقالات الشعراء، تقـ: حسام‌الدین راشدي، کراتشي، 1957م؛ کاتبي،علي، مرآت الممالک، تجـ: محمود تفضلي و علي گنجه‌لي، طهران، 1355ش؛ لکهنوي، آفتاب راي، ریاض العارفین، تقـ: حسام‌الدین راشدي، باکستان، 1396هـ؛ نسیاني تتوي، طاهر محمد، تاریخ طاهري، تقـ: نبي‌بخش بلوچ، حیدرآباد، 1384هـ/ 1964م؛ نهاوندي، عبدالباقي، مآثر رحیمي، تقـ: محمدهدایت حسین، کلکتا،1925م؛ وأیضاً:

Akhtar, M. S., Sind Under the Mughuls, Karachi, 1990; Bābur, Z. M., BāBUR – nāMA, TR. A. s. Beveridge, New Delhi, 1970; Beveridge, A. S., notes on Babur – Nāma (vide: Bābur); Daudpota, U. M., «Sind And Multan», A Comprehensive History of India, New Delhi, 1982, vol. V; Dughlát, M. H., Tarikh-i-Rashidi, tr. E. D. Ross, Patna, 1973; Sadarangani, H. I., Persian Poets of Sind, Karachi, 1956.

علي‌رضا علاءالدیني/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: