صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أرغون خان /

فهرس الموضوعات

أرغون خان

أرغون خان

تاریخ آخر التحدیث : 1443/3/29 ۱۶:۵۲:۰۴ تاریخ تألیف المقالة

أَرْغوْن‌خان (تـ 7 ربیع‌الأول 690هـ/ 10 آذار 1291م)، ابن أباقاخان، حفید هولاکو و رابع إیلخان مغولي في إیران. کان الابن الأکبر لأباقا من قیمش إیگاجي (رشیدالدین، جامع‌التواریخ، 2/ 1152). ومن بین المصادر القریبة من عصر أرغون، فإن رشیدالدین هو الوحید الذي قدم معلومات عن تاریخ ولادته وذکر أنه ولد في بیلقان حوالي سنة 660هـ (ن.م، 2/ 1150)، لکنه عندما ذکر بعد ذلک أنه توفي وله من العمر 33 سنة، فإن ذلک یدل علی أن ولادته کانت في 657هـ، ویبدو هذا التاریخ الأخیر صحیحاً (قا: منتخب ...، 149، الذي ذکر أن ولادة أرغون کانت في 652هـ).

کان أرغون في خراسان خلال حکم أبیه (رشیدالدین، تاریخ...، 15 ومابعدها)، و عقب وفاة أباقا في 680 هـ قدم من خراسان إلی آذربایجان (ابن الفوطي، 202) و طالب بتاج أبیه و عرشه، لکن أحمد تگودار (ن.ع) ابن هولاکو و شقیق أباقا تولی الحکم محله، و بعد 3 سنوات من المعارک و الکر و الفر تمکن أرغون من أن یهزم أحمد و یتسنم العرش في جمادی الأولی 683/ آب 1284 (رشیدالدین، جامع التواریخ، 2/ 1154؛ أیضاً ظ: وصاف، 137؛ ابن الدواداري، 8/ 263، 264؛ میرخواند، 5/ 343). ففي ذلک الیوم تجمعت الخواتین و الأمراء في آب شور حوالي یوزآغاج في مراغة وانتخبوه إیلخاناً (رشیدالدین، ن.ص؛ للاطلاع علی روایة أخری، ظ: وصاف، ن.ص). واستناداً إلی رشیدالدین (ن.ص) فإن الأمیر هولاچوکان له آنذاک دور مهم في تسنم أرغون العرش؛ لکن یبدو أن هذا الدور علی علاقة بالمراسم التي أقیمت في 10 صفر 685 وأقرّ فیها قوبیلاي القاآن حکم أرغون الذي تسنم العرش من جدید (ن.م، 2/ 1161-1162)، ذلک أن أرغون منذ البدء رأی في هولاچو منافساً له، ولم یتصالح معه، إلا في القوریلتاي (المجمع العام) الذي عقد في ربیع، أوصیف 684هـ، عندما أصبح هولاچو مع گیخاتو شقیق أرغون حاکماً لبلاد الروم (بویل، «تاریخ...»، 368).

وفي ذلک القوریلتاي أیضاً عیّن أرغون عمه أجاي حاکماً علی جورجیا، وفوّض إدارة شؤون خراسان و مازندران و قومس و الري إلی ابنه غازان، و جعل الأمیر نوروز نجل أرغون آقا – الحاکم الغولي – نائباً له (رشیدالدین، ن.م، 2/ 1155؛ المقریزي، 1(3)/ 714؛ میرخواند، 5/ 345).

وبعد أن استوسق الأمر لأرغون أصدر عدة أوامر أدت إلی تهدئة الأوضاع في المناطق الخاضعة له (رشیدالدین، ن.ص؛ شپولر، 72)، ومنح الوزارة في بدء حکمه إلی بوقا (رشیدالدین، ن.م، 2/ 1155-1156). وخلال ذلک فإن شمس‌الدین الجویني الوزیر السابق الذي هرب بعد مقتل أحمدتگودار من جاجرم و قدم إلی أصفهان، و هو یرید الفرار إلی الهند (بافقي، 3/ 136؛ خواندمیر، 3/ 125) عن طریق هرمز (ن.م، 2/ 1156)، قرر الذهاب إلی أرغون و طلب العفو منه. وفي 10 رجب 683 التحقق بمخیم أرغون، و بدعم من بوقا عیّنه الإیلخان نائباً عنه (رشیدالدین،ن.م، 2/ 1157)، لکن التعاون بین الجویني و بوقا لم‌یدم طویلاً، فعقب مؤامرة حیکت ضد الجویني، حوکم بتهمة الاختلاس، و في 4 شعبان من تلک السنة قُتل بأمر من أرغون في أهر (ن.م، 2/ 1157-1160)، ومن بعده و کما یقول رشیدالدین (ن.م، 2/ 1174) فإن أولاده أیضاً قُتلوا بأمر من سعد الدولة الوزیر الذي جاء بعده (أیضاً ظ: وصاف، 142).

واستناداً إلی روایة الآقسرائي، فإن إدارة الأمور الدیوانیة و المالیة أصیبت بالفوضی عقب مقتل الجویني (ص 144-145؛ أیضاً ظ: شپولر، 73)، إلا أن وضع بوقا تحسّن (رشیدالدین، ن.م، 2/ 1166)، وامتد عمر وزارته التي دعاها الإیلخان بلقب تکریمي هو «چینگ سانگ» (ظ: ناصرالدین، 105؛ حمدالله، تاریخ گزیده، 594؛ بناکتي، 443) إلی 4 سنوات. وقد صدر أمر من أرغون بأن لایُحاکم إلا بعد ارتکابه تسعة ذنوب کبیرة، و لایحق لأحد أن یحاسبه سوی الإیلخان، و أن لایقبل حکماً غیرمختوم بختمه الأحمر و أن تطاع أوامره حتی و إن لم‌تُؤید من الإیلخان (وصاف، 229). لکن عجزفة بوقا أوجدت له فریقاً من الأعداء، کما أن الإیلخان قلل من صلاحیاته، و في الفترة التي لم‌یعد فیها الإیلخان یعیره اهتماماً، طلب من الأمراء أن یتوسطوا له. ثم إنه أرسل رسالة إلی جوشکاب الذي کان آنذاک علی شاطئ الفرات یقول فیها إن أرغون غاضب علیه بسبب التحریض الذي مارسه ضده کلٌّ من طغاچار والسلطان، ثم وعد جوشکاب بأنه إذا نهض لدعم الوزیر فسیبادر هو بدوره لتمهید السبل أمام جوشکاب لاعتلاء العرش (رشیدالدین، جامع التواریخ، 2/ 1167-1168). فتظاهر جوشکاب بأنه حلیفه، لکنه أرسل سراً إلی أرغون یخبره بالأمر، فقام الإیلخان بدوره بقتله في 21 منذي الحجة سنة 687 (ن.م، 2/ 1169-1171). وقد هیأت هذه الواقعة الفرصة للإیلخان للعمل ضد تلک المجموعة من أقاربه الذین کانوا یطالبون بالتاج و العرض. وسرعان ما أساء الظن بجوشکاب أیضاً و قتله في 15 جمادی الأولی 688. کما أُلقي القبض علی عمه هولاچو و قرانوقاي بواسطة غازان نجل أرغون الذي کان آنذاک والي خراسان ثم قتلا في رمضان 688 (إیرانیکا). وعقب بوقا، أثار طبیب یهودي یدعی سعدالدولة الأبهري اهتمام أرغون و جعله یثق به إلی الحد الذي قرر معه الإیلخان أن یختاره للوزارة في جمادی الأولی سنة 688 (رشیدالدین، ن.م، 2/ 1173؛ وصاف، 236-237؛ حمدالله، ن.م، 598). وقد قیل بحقه إنه «حظي بمنزلة عالیة في بلاط أرغون لایمکن أن توصف» (ناصرالدین، 108).

 کانت سیطرة وزیر یهودي علی مجتمع غالبیة سکانه مسلمون أمراً لایبعث علی الارتیاح؛ و مع‌ذلک یذعن وصاف (ص 235، 238؛ أیضاً ظ: العقیلي، 281-282) بأن الوزیر أقام حکمه علی أساس العدل وأن إصلاحاته أدت إلی زوال ظاهرة النهب و السلب، فاستقر النظام المالي للبلاد علی عهده (بویل، «تاریخ»، 369، نقلاً عن فیشل). برغم ماقیل من أن سعدالدولة کان عدواً للمسلمین، لکن ماذکره وصاف (ص 241، 242) من أن الوزیر (سعدالدولة) و من أجل کسب رضا الإیلخان قال له إنه ورث النبوة من جنکیزخان و إن علی أرغون أن یظهر – تقلیداً منه لنبي الإسلام – دیناً جدیداً وأن یحوّل الکعبة إلی بیت الأصنام و یلزم الناسَ بتعظیمها، لایعدو کونه قصة مختلقة لا أکثر (ظ: باوزاني، 541). ومع أن أرغون قد تسنم العرش بقوة السیف، لکن یبدو أنه لم‌یخض الحرب خلال فترة حکمه، إلا مرتین: الأولی في ربیع الثاني 687 عندما ذهب إلی سهل قبچاق للقضاء علی تمرد نوغاي خان (إقبال، 1/ 237)، والثانیة في ربیع سنة 689هـ عندما قام جیشه بالقضاء علی هجمات تولابوقا ملک المخیم الذهبي، لکن یبدو أن تلک الهجمات لم‌تکن ذات أهمیة تذکر.

کانت أهم و أکبر ثورة واجهت أرغون خلال حکمه، ثورة الأمیر نوروز بن أرغون‌آقا و نائب غازان في خراسان التي استمرت لخمس سنوات وبقیت حتی عهد إیلخانیة گیخاتو (ظ: بویل، ن.م، 370). فقد تقدم نوروز في هذه الثورة حتی خرقان و أجلس هناک الأمیر کنشور علی العرش و أصدر الفرامین باسمه، لکنه هزم أمم غازان و انسحب إلی سجستان و ذهب منها إلی بدخشان و التجأ إلی قایدو (قیدو)، ثم عاد بجیش جرار تزامناً مع وفاة أرغون و هجم علی خراسان (وصاف، 314؛ إیرانیکا).

کان أرغون بوذیاً کأبیه أباقا و کان ینوي أن یعاود الصراع مع الممالیک (غروسیه، 448). ویبدو أنه – خلافاً لأباقا و غازان – کان منذ البدایة مقتنعاً بأن مواجهة غضب الممالیک من غیر الحصول علی عون حکام أوروبا الغربیة، أمر غیرممکن. لذلک أرسل في 684هـ مع وفدٍ رسالة إلی البابا هونوریوس الرابع مما یحتمل أن یکون عمله هذا قدتم بموافقة من قوبیلاي القاآن، ذلک أنممثله المدعو عیسی کِلَمَچي (ظ: رشیدالدین، جامع التواریخ، 2/ 1161) کان مع‌ذلک الوفد (ظ: وایرس، 317). والترجمة اللاتینیة لهذه الرسالة محفوظة في أرشیف الفاتیکان (بویل، «الإیلخانیون...»، 31؛ للاطلاع علی الترجمة الحرفیة التي قام بها مول لهذه الرسالة، ظ: ن.م، 31-32). وکانت هذه السالة قد کتبت في تبریز، ذلک أن أرغون في ذلک الزمان کان قد أمضی فترة هناک. وبعد سنتین ولما لم‌یتلقَّ أرغون جواباً یمکن الرکون إلیه، بعث وفداً آخر برئاسة رَبّن صوما رئیس الکنیسة النسطوریة؛ وقد وصل ربّن صوما والوفد المرافق له إلی روما بعد وفاة البابا. وبعد فترة و في شباط سنة 1288 دُعوا لمقابلة البابا الجدید نیقولاوس الرابع، فقام ربن صوما بتسلیمه رسالة أرغون. و یبدو أن رسالة أرغون إلی البابا قد ضاعت ولکن یحتمل أن‌یکون مضمونها هو نفس مضمون الرسالة السابقة تقریباً، أي الدعوة إلی تنسیق عملیات عسکریة ضد الممالیک (ظ: ن.م، 32-34). فإذا صحّ هذا الحدس، فلاشک في أن جواب البابا لم‌یطمئن بال أرغون بشکل کامل، لأن ذلک الجواب کان عبارة عن رسالتین اکتفی البابا في إحداهما بالإعراب عن تقدیره لأرغون لما یبدیه من عطف وحب لرعایاه المسیحیین، وفي الثانیة التي کانت أقصر من الأولی، أثن الباب علی نیة الإیلخان في أن یغتسل غسل المعمودیة في بیت المقدس بعد تحریره من قبضة المسلمین، لکنه أکّد بأن من الأفضل للإیلخان أن لاینتظر ذلک، بل أن یعتنق المسیحیة فورا (ن.ص).

وفي 688هـ/ 1289م أرسل أرغون وفداً ثالثاً برئاسة أحد الجنویین المدعو بوسکارِلّو گیزُلفي أحد قادة الحرس الخاص لإیلخان مع رسالة کانت قد کتبت في قریة کُندلان الواقعة في جنوبي سقّز. والنص المغولي لهذه الرسالة، أو علی الأقل النسخة المستنسخة علیها و التي بُعثت إلی ملک فرنسا فیلیب الرابع، موجود الیوم. وقد اکتشف نص هذه الرسالة آبل رموزا في مطلع القرن 19م في الأرشیف الوطني الفرنسي و نشر ترجمتها إلی الفرنسیة. وأورد بویل جزءاً من الترجمة الإنجلیزیة لهذه الرسالة التي قام بها موستارت و کلیوز (ظ: ن.م، 34-35). وکان مع هذه الرسالة رسالة لگیز لفي نفسه یُعلِم فیها فیلیبَ بأن أرغون قد بلغه أن نقل الخیل عن طریق البحر أمر صعب علی فیلیب، لذا فإن الإیلخان مستعد لأن یوفر لفیلیب 20-30 ألف حصان هدیةً، أو بسعر معقول. ویبدو أن أرغون قد وعد فیلیب بأنه سیأتي إلی دمشق و علیه أن یأتي هو أیضاً إلی هناک لیتمکن من إلحاق الهزیمة بالممالیک و سیسلم إلیه بیت‌المقدس.وآخر وفد بُعث به إلی بلاد الإفرنج کان برئاسة مغولي منصَّر یدعی چَغان وصل إلی روما أواخر سنة 689هـ/ 1290م. وخلال لقاء الوفد تناهی إلی سمع البابا نیقولاوس الرابع نبأ سقوط عکا و القضاء علی آخر بقایا الحکم المسیحي في سوریا (لمزید من التفصیل، ظ: ن.م، 35-36؛ هنیش، 220 ومابعدها؛ وایرس، 317 ومابعدها).

والنتیجة الوحیدة للتعاون بین إیران و الغرب علی عهدأرغون هي قدوم البحارة الجنویین إلی دجلة لصناعة السفن الحربیة ولیکونوا سبباً في مضایقة تجارة المصریین في المحیط الهندي؛ لکن نزاعات البحارة الجنویین فیما بینهم وضعت نهایة لهذه الخطة (ظ: ریتشارد، 49؛ إیرانیکا).

وفي أواخر عمره مال أرغون إلی البخشیین (الکهنة البوذیین) وطریقتهم و بتأثیر أحد البخشیین الهنود واظب علی تناول خلیط من الکبریت و الزئبق لمدة 8 أشهر، و عند نهایة الشهر الثامن عاد إلی قلعة تبریز لیعتکف هناک في إحدی الزوایا لمدة أربعین یوماً، ونزع إلی انزواء کامل بحیث لم‌یکن أحد یستطیع الدخول علیه سوی سعدالدولة وأوردوقیا و قوچان. وعندما انتهی من اعتکافه غادر متوجهاً إلی أران، فمرض هناک، وقد أدی عقّار سقاه إیاه أحد البخشیین إلی تدهو رحالته الصحیة (رشیدالدین، جامع ‌التواریخ، 2/ 1179؛ ظ: النویري، 27/ 406؛ میرخواند، 5/ 361). لکن ذلک التدهور عُزي إلی السحر واتهمت إحدی خواتین حرم أرغون المسماة طوغجان بهذا الأمر،و بعد أن عُذِّبت أُغرقت مع مجموعة أخری من النساء (رشیدالدین، ن.م، 2/ 1180؛ بیاني، 2/ 426، 428-429). توفي أرغون في جنینة أران (رشیدالدین، ن.م، 2/ 1182؛ ظ: الغفاري، 213،الذي ذکر أنه توفي في قراباغ)، وکان شائعاً آنذاک أنه قد سُقي السم (الذهبي، العبر، 3/ 372؛ «رحلة...»، 427؛ ابن‌تغري بردي، 8/ 29). وبعد یومین دُفن في جبل سجاس بحسب التقالید المغولیة (رشیدالدین، ن.ص؛ فصیح، 2/ 364). وکما تقضي التقالید المغولیة أیضاً فقد أُخفي قبره، لکن ابنته أولجاي أظهرت فیما بعد قبر أبیها (حمدالله، نزهة...، 64).

تحدث ریکولدو دا مونته‌کروتشه عن أرغون فوصفه بأنه لم‌یکن یتورع عن ارتکاب أي شر، و فصّل القول في ذکر أعداد الأبریاء الذین قُتلوا بأمر منه (إیرانیکا).

ومن وجهة نظر وصاف (ص 242-243) فإن أرغون في بدایة حکمه کان قد أعرض عن سفک الدماء، لکنه في النهایة وإثر الوساوس التي کان سعدالدولة یثیرها، أصبح متعطشاً لسفک الدماء بحیث کان ذنب صغیر یؤدي إلی إزهاق أرواح المئات من الناس. وقد وصفته المصادر الإسلامیة بالشجاعة و سفک الدماء و الظلم (ظ: الصفدي، 8/ 350؛ الذهبي، دول...، 386، العبر، ن.ص؛ ابن تغري بردي، ن.ص؛ الشبانکاره‌إي، 265). و ذکرت المصادر المسیحیة تسامحه مع المسیحیین.و استناداً إلی المصادر المسیحیة، فإن أرغون سمی أحد أبناءه المدعو أولجایتو عقب إجراء غسل المعمودیة له نیقولاوس وذلک فخراً بالبابا. و قام بترمیم الکنائس التي کان أحمد تگودار قد دمّرها (غروسیه، 448).

إن ماذکره المؤرخون المسیحیون من أن أرغون قد أصدر أمراً أن لایُسمح إلا للمسیحیین و الیهود فقط بالعمل کتّاباً في الدیوان، تحدث عنه وصاف بشکل وافٍ، فبیّن بوضوح أن الإیلخان أصدر أمراً أن لایُوظّف أي مسلم (ص 241).

کان أرغون بیدي شغفاً کبیراً بالعلم، وقد ذکر رشیدالدین نقاشه مع قطب‌الدین الشیرازي (ن.م، 2/ 1178، سوانح...، 146-147). کما کان مهتماً ببناء المدن (ظ: هاورث، III/ 344). ومن بین المشاریع التي بدأ بها المدینة التي قام أولجایتو فیما بعد بتوسیعها (حافظ أبرو، 67) والتي عُرفت بالسلطانیة. وقد بقي من أرغون مایزید علی 10 أنواع من النقود مضروبة بالخط واللغة الکوفیة الأیغوریة (لمزید من الاطلاع، ظ: ترابي، 37 ومابعدها)، مما یحتمل أن یعود تاریخها إلی أوخر أیام حکمه، وخلف 4 أبناء، هم: غازان، ییسو تیمور، أولجایتو و ختاي أغول (رشیدالدین، جامع التواریخ، 2/ 1153؛ الأهري، 138).

 

المصادر

الآقسرائي، محمد، مسامرة الأخبار و مسایرة الأخبار، تقـ: عثمان توران، أنقرة، 1944م؛ ابن تغري بردي، النجوم؛ ابن الدواداري، أبوبکر، کنز الدرر، تقـ: أولریش هارمان، القاهرة، 1391هـ/ 1971م؛ ابن الفوطي، عبدالرزاق، الحوادث الجامعة، بیروت، 1407هـ/ 1987م؛ إقبال آشتیاني، عباس، تاریخ مفصل إیران (أز حملۀ چنگیز تا تشکیل دولت تیموري)، طهران، 1347ش؛ الأهري، أبوبکر، تاریخ شیخ أویس، تقـ: فان لوون، لاهاي، 1373هـ/ 1954م؛ بافقي، محمدمفید، جامع مفیدي، تقـ: إیرج أفشار، طهران، 1340ش؛ البناکتي، داود، تاریخ، تقـ: جعفر شعار، طهران، 1348ش؛ بیاني، شیرین، دین ودولت در إیران عهد مغول، طهران، 1371ش؛ ترابي طباطبائي، جمال، رسم الخط أیغوري، تبریز، 1351ش؛ حافظ أبرو، عبدالله، ذیل جامع التواریخ رشیدي، تقـ: خانبابا بیاني، طهران، 1350ش؛ حمدالله المستوفي، تاریخ گزیده، تقـ: عبدالحسین نوائي، طهران، 1362ش؛ م.ن، نزهة القلوب، تقـ: جي لسترنج، لیدن، 1331هـ؛ خواندمیر، غیاث‌الدین، حبیب السیر، تقـ: محمد دبیرسیاقي، طهران، 1362ش؛ الذهبي، محمد، دول الإسلام، بیروت، 1405هـ/ 1985م؛ م.ن، العبر، تقـ: محمد السعید بن بسیوني زغلول، بیروت، 1405هـ/ 1985م؛ رشیدالدین فضل‌الله، تاریخ مبارک غازاني، تقـ: کارل یان، لندن، 1358هـ/ 1940م؛ م.ن، جامع التواریخ، تقـ: محمد روشن و مصطفی موسوي، طهران، 1373ش؛ م.ن، سوانح الأفکار، تقـ: محمدتقي دانش‌پژوه، طهران، 1358ش؛ الشبانکاره‌إي، محمد، مجمع الأنساب، تقـ: هاشم محدث، طهران، 1363ش؛ الصفدي، خلیل، الوافي بالوفیات، تقـ: محمدیوسف نجم، بیروت، 1402هـ/ 1982م؛ العقیلي، حاجي بن نظام، آثار الوزراء، تقـ: جلال‌الدین محدث أرموي، طهران، 1364ش؛ الغفاري القزویني، أحمد، تاریخ جهان‌آرا، طهران، 1343ش؛ فصیح الخوافي، أحمد، مجمل فصیحي، تقـ: محمود فرخ مشهد، 1340ش؛ المقریزي، أحمد السلوک، تقـ: محمدمصطفی زیادة، القاهرة، 1970م؛ منتخب التواریخ معیني، المنسوب لمعین‌الدین النطنزي، تقـ: جان أوین، طهران، 1336ش؛ میرخواند، محمد، روضة‌الصفا، طهران، 1339ش؛ ناصرالدین المنشئ الکرماني، نسائم الأسحار، تقـ: جلال‌الدین محدث أرموي، طهران، 1364ش؛ النویري، أحمد، نهایة الأرب، تقـ: سعید عاشور و آخرون، بیروت، 1405هـ/ 1985م؛ وصاف، تاریخ، بومباي، 1269هـ/ 1853م؛ وأیضاً:

Bausani, A., «Religion under the Mongols», The Cambridge History of Iran, Cambridge, 1968, vol. V. Boyle, J. A., «Dynastic and Political History of the Il-Khāns», ibid; id, «The Il-Khans of Persia and the Princes of Europe», Central Asiatic Journal, Wiesbaden, 1976, vol. XX; Grousset, R., L’Empire des steppes, Paris, 1948; Haenisch, E., «Zu den Briefen der mongolischen Il-Khane Arġun und Öljeitũ…», Oriens, Leiden, 1949, vol. II; Howorth, H. H., History of the Mongols, New York, 1888; Iranica; Richard, J., «European Voyages in the Indian Ocean and Caspian Sea», Iran, London, 1968, vol. VI; Spuler, B., Die Mongolen in Iran, Leiden, 1985; The Travels of Marco Polo, tt. W. Marsden, London, 1946; Weiers, M., «Die Mongolen in Iran», Die Mongolen, Darmstadt, 1986.

 رضا رضازادۀ لنگرودي/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: