صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الجغرافیا / أرلات /

فهرس الموضوعات

أرلات

أرلات

تاریخ آخر التحدیث : 1443/3/29 ۱۸:۳۶:۲۱ تاریخ تألیف المقالة

أَرْلات، اسم إحدی القبائل المغولیة التاریخیة العریقة المتنفذة کثیراً، کانت أرلات من القبائل العریقة في منغولیا التي رحل قسم کبیر منها علی عهد جنکیزخان إلی ماوراء النهر و شرقي خراسان و تبنّی الثقافة الإسلامیة. و لیس واضحاً أصل کلمة أرلات في اللغة المغولیة القدیمة، فقد عدّها رشیدالدین فضل‌الله (1/ 168) بمعنی الابن المدلل لدی أبیه و أمه (أیضاً ظ: أبوالغازي، 54؛ لمزید من الاطلاع، ظ: دورفر، I/ 128-129)، کما أن دورفر استناداً إلی ما استنبطه من جامع التواریخ أورد معنی «محبوب الوالدین» (ن.ص).

وینبغي البحث عن ماضي قبیلة أرلات قبیلة جنکیزخان، في الأنساب و الروایات الأسطوریة المغولیة. و کروایة أساسیة تجدر الإشارة إلی مضامین کتاب «التاریخ السري للمغول»، الذي ورد فیه ذکر أحد أبناء قایدو (الجد السادس لجنکیزخان) المدعو چایوجین أورنگي، و أُظهر علی أنه الجد المشترک لقبائل أورونار، قونگقُتان، أرلات، سونیت، قبتورغاس، وگِنگِس (ظ: ص 10).

وقد أشار رشیدالدین فضل‌الله في عدة مواضع من جامع التواریخ بشأن نسب أرلات، إلی روایات لاتنسجم مع بعضها برغم وجود اشتراک في خطوطها العامة، ففي إحدی هذه الروایات و حین یتحدث موضحاً أنساب المغول النیرونیین [ذریة دوبون بایان – آلان قوا] من أبناء قایدو، عدَّ أقل أبنائه شأناً «جاووچین هورتگاي»، و قبائل مثل أورونار وقونگقتان من ذریته (ظ: 1/ 238-239)، کما أشار عند نقله روایة أخری، إلی أرلات بشکل ضمني أیضاً و أورد قبائل قونگقتان و سونیت و برولاس و أوروت و منگقوت و أورناوت [< أورونار؟] و أرلات وبیسوت إلی جانب بعضهم، و عدّهم أقارب و من سلالة واحدة (1/ 193).

ومع کل هذا، فإن رشیدالدین، في روایته الأصلیة حول نسب أرلات، اعتبرها مع شقیقتها قبیلة قونگقتان في عداد أبناء أورناوت. ولدی عده الأرهاط العامة للمغول، أو مغول دُرلُکین [من غیر ذریة دوبون بایان – آلان قوا]، ذکر رهط أورناوت إلی جانب أرهاط مثل قونقرات، هوشین [< أویشین]، سولدوس. ثم أشار إلی 3 أبناء أورناوت بأسماء قونگقتان وأرلات و أورناوت کلنگقوت، و ذکّر بأن کلواحد من هؤلاء أوجد قوماً (1/ 152 و ما بعدها، أیضاً 1/ 44؛ کذلک ظ: أبوالغازي، 52-54، بضبط: قونقمار، أرلات،کلکیت). ولم‌یقدّم رشید‌الدین (ن.ص) أي شجرة نسب لأویماوت تانکوز و قیان، مما یمکن معادلته مع نسب أرلات المعروف في الروایات المذکورة عن طریق چایوجین أورتگي و قاید. و إن مایقلل من شأن هذه الروایة بشکل أکبر هو أن قبیلة أروناوت التي تغیر اسمها إلی أویماوت (ظ: أبوالغازي، 52) کان معروفاً علی مدی قرون متمادیة إلی جانب أرلات في آسیا الوسطی (عن ذکر أویماوت إلی جانب أرلات في عداد 92 رهطاً من الأوزبک، ظ: هاورث، II/ 11؛ قایداروف، 210؛ أیضاً ظ: بخاري، 6).

ولدی بحثه عن قبیلة سونیت و استناداً إلی ماورد في جامع‌التواریخ، عدّها حمدالله المستوفي، مشتملة علی فروع قرقین (تحریف قبترون]، بیسوت، قورلاس، أرلات، منگقوت (ص 565)، و هو استنباط – لایخلو من الدقة – من إیضاح رشیدالدین حول نجیش نَمّا» بقیادة چورماغون من قبیلة سونیت (ظ: رشیدالدین، 1/ 73-75).

فإذا کانت روایة خطبة کیلوکن بهادر أحد الأصحاب المقربین من جنکیزخان في مراسم دفنه، جدیرة بارکون إلیها، أمکنها أن تظهر رسوخ العلاقة بین قبیلتي أرلات و قیات و هي قبیلة أسرة جنکیزخان من جهة، و أهمیة قبیلة أرلات في أوساط المغول النیرونیین من جهة أخری. ففي عبارة من خطبة کیلوکن الذي کان من قبیلة سونیت و في إشارة منه إلی بدء سلطة جنکیزخان، ذکر تولّیه لمقالید الأمور بوصفه «خاقانَ أرلات» (ظ: هاورث، I/ 106)، خاقانَ أرلات الذي کان یطیعه مختلف قبائل المغول من قیات و سونیت و غیرهما.

وأهم الشخصیات ذات الأصول الأرلاتیة في بلاط جنکیزخان بوقورچي نویان نجل ناقویایان الذي کان منذ شبابه ملازماً لجنکیزخان والذي أعانه في جمیع مراحل تولیه السلطة، و نال بترقیه التدریجي أعلی المناصب في بلاطه. و من الشخصیات الأرلاتیة الأخری ذات النفوذ في جیش جنکیز هو شقیق بوقورچي نویان المدعو دو قُلقوچِربي الذي کان من القادة الذین یقودون ألف جندي علی المسیسرة (رشیدالدین، 1/ 168-171،206؛ أیضاً ظ: «التاریخ السري»، 51).

واستناداً إلی رشیدالدین (1/ 168-169)، فقد کان هناک أمراء کبار و کذلک خواتین شهیرات من ذریة أرلات في کل فترة من فترات حکم المغول؛ و یمکن أن نذکر بشکل خاص من مشاهیر رجالهم في معسکر إیلخانات إیران، بکلامیش و شقیقه أوجان و ابنه سارو الذین کان نسبهم یرجع إلی بوقورچي نویان. کذلک کان من بین نساء کیخاتوخان، إیسن بنت بکلامیش (م.ن، 2/ 1189). و من الأمراء الآخرین ذوي العلاقة بأرلات تجدر الإشارة إلی أسرة جغتاي الکبیر و التي لها علاقة مباشرة بتاریخ إیلخانات إیران، و کان جغتاي الکبیر نفسه من أمراء التومانات [التومان مجموعة من العسکر قوامها 10,000 جندي] في جیش تمّا، وقد قتل خلال هجماته علی مناطق إیران بید أحد الفدائیین الإسماعیلیة (ظ: م.ن، 1/ 75). و من أبنائه و أحفاده تولت مجموعة منصب إمرة الألف جندي في نفس الجیش مثل باي تیمور و قرابولُغان و أشیق تیمور وتوق‌تیمور. و من أبنائه کان دولاداي یارغوچي وسرتافتاي قائدین خلال حروب المغول في آسیا الصغری (ن.ص).

 

أرلات في ماوراءالنهر

إذا کانت الإشارات الواردة في جامع التواریخ دالة علی وجود ذوي النفوذ الأرلاتیین في مناصب عسکریة ومدنیة علیا في ماوراءالنهر و إیران، فهناک شواهد أیضاً دالة علی هجرة مجموعة من قبیلة أرلات إلی بلاد خانات جغتاي في ماوراء النهر وإقامتهم فیها. و إذا افترضنا أن ذلک الجزء من موضوعات تزوکات تیموري (ص 308) المخصص لتعداد القبائل المغولیة – الترکیة المهمة في ماوراء النهر، مستقی من مصدر موثوق به، یمکن استنتاج أنه خلال الموجة الأولی من الهجرة المغولیة کانت أرلات إلی جانب قبائل مثل برلاس و جلایر و سلدوز، من أهم القبائل التي اتخذت لها موطناً في بلاد خانات جغتاي (أیضاً ظ: طوغان، 82).

ومع تولي الأمیر تیمور حکم خانات جغتاي، حظیت قبیلة أرلات التي کانت من مناصریه في تسنم العرش بأهمیة و منزلة خاصة. و عدّ ابن‌عربشاه (ص 6) في بحثه عن مکانة مختلف القبائل علی عهد تیمور، أن القبائل الأربع برلاس (قبیلة تیمور) و أرلات و جلایر و قاوچین أکثر القبائل الأربع برلاس (قبیلة تیمور) و أرلات و جلایر و قاوچین أکثر القبائل المغولیة نفوذاً (ظ: بارتولد، «الثانیة عشرة ...»، 172؛ أیضاً باخروشین، 38؛ رومر، 130). و ورد في تزوکات تیموري أیضاً أن الأمیر تیمور عند تصنیفه القبائل، جعل أرلات في عداد 12 قبیلة مختارة و متمیزة (ص 308، 312)، برغم وجود شواهد تاریخة أخری دالة علی أنه من بین جمیع هذه القبائل کان نفوذ أرلات قابلاً للمقارنة مع قبیلة برلاس فحسب (ظ: بقیة المقالة).

ومن رجال أرلات المتنفذین علی عهد تیمور یمکن أن نذکر الأمیر مؤید الذي جعله تیمور أمیراً لأمرائه و زوّجه أخته (تزوکات، ن.ص). وعلی عهد حکم السلالة التیموریة لخانات جغتاي، تمت المحافظة علی المکانة الأفضل لقبیلة أرلات بنفس الأهمیة علی الدوام، و حتی في النصف الثاني من القرن 9 هـ/ 15م و في أواخر عقود حکم هذه السلالة کان لأمراء برلاس و أرلات الأفضلیة في تسنم المناصب الرسمیة علی کل ماعداهما من القبائل المغولیة، و کان لهذه المیزة انعکاس في آثار أمیرعلي شیر نوائي أیضاً (ظ: خواندمیر، 4/ 159؛ پافیه دي کورتي، 15؛ دوغلات، 339). وکتکملة لعصر ماقبل الأوزبک تجدر الإشارة إلی أن سلطة الجغتائیین القدماء التي استمرت في القسم الشرقي من منطقة خانات الجغتائیین حتی بعد استیلاء تیمور علی القسم الغربي، کان فیها علی الدوام أمراء من أرلات إلی جانب أهمیة أرلات في بلاطات جنکیزخان و خلفائه. لکن علی عهد حکم منصورخان لمناطق تورفان (حکـ 907-950هـ)، و في سیاسة عدائیة منه نحو قبیلة أرلات، سلم مقالید الأمور بید القرغیز، و قتل کثیراً من الألاتیین (ن.ص).

وینبغي البدء بالحدیث عن مکانة قوم أرلات في العصر الشیباني، من مخیم أبي الخیرخان في سهل القبچاق. و لدی تعداد القبائل المختلفة المشارکة في مخیم أبی‌‌الخیرخان لایلاحظ ذکر لقبیلة أرلات (ظ: باخروشین، 23). وفي التقسیم الثنائي لقبائل ماوراءالنهر في العصر الشیباني إلی جغتائیین و أوزبک، کانت قبیلة أرلات تعرف بوصفها رهطاً من الجغتائیین (ظ: إسکندربیک، 2/ 894؛ دورفر، I/ 128،نقلاً عن أبي‌الغازي و آخرین). وفي هذا العصر هبطت أرلات من کونها قبیلة مختارة وحاکمة إلی مستوی رهط من الأرهاط المحلیة والمحکومة. ولم‌یکن بین أوساط القبائل المقربة من البلاط الأوزبکي،مکانة للقبیلتین العریقتین النبیلتین أرلات و برلاس (قا: محمود، 390-391). و برغم کل هذا – و إلی القرن 19م، أي إلی أواخر عصر خانات الأوزبک – کانت هناک بین عامة الناس آثار ماتزال قائمة للأهمیة التلیدة لهذه القبیلة (مثلاً ظ: أبوطاهر،52).

و في القرن 18 م انتشر الاسم القومي للأزبک في ماوراءالنهر بشکل مطلق، و شمل کاسم عام، مجموعة من الأرهاط المغولیة والترکیة التي تقطن المنطقة. وفي الحقیقة فإنه بتدوین شجرة أنساب الأوزبک (ظ: ن.د، الأوزبک) فقد أصبحت الظروف ممهدة لقبیلة أرلات لتعرف بوصفها واحدة من 92 مجموعة أورکیة. وکانت أرلات من بین القبائل التي ذکرت في جمیع مشجرات النسب بوصفها رهطاً من التکوین القومي للأوزبک (ظ: هاورث، II/ 11؛ قایداروف، 210؛ أیضاً ظ: بخاري، 6).

وفي التکوین القبلي لبقیة التشکلات الکبری للقبائل الترکیة مثل القرة قالپاق و القوزاق و النوقاي،لایشاهد وجود لرهط أرلات. و هذا الأمر دلیل علی أن اسیتطان قبیلة أرلات في ماوراء النهر کان إثر الهجرة الدوی من الشرق إلی الغب علی عهد جنکیزخان، ولم‌یکن لهذه القبیلة مشارکة فاعلة في موجات الهجرة المغولیة التالیة من الشمال إلی الجنوب. وکان أخلاف قبیلة أرلات الذین ظلوا إلی عهد قریب یعرفنون باسم ألّات، یسکنون بشکل رئیس في منطقة قاراکول بین بخاری وچارجوي (ظ: «دائرة معارف...»، III/ 420)، وقد اکتسب موضع یقع جنوبي قاراکول یدعی ألات، اسمه من هؤلاء. کما أن فریقاً من الترکمان الذین کانوا یعرفون بـ «جغتاي قوللر» کانوا یرتبطون من حیث النسب بالأرلاتیین (ظ: بارتولد، «بحث ...»، 594).

 

أرلات في شرقي خراسان

ینبغي أن لاتعدّ بدایة هجرة قبائل أرلات إلی خراسان الشرقیة في الجنوب من آمور، ظاهرة منفصلة عن هجرة الأرلاتیین إلی السواحل الشمالیة من آمو، ظاهرة منفصلة عن هجرة الأرلاتیین إلی السواحل الشمالیة من آمو علی عهد جنکیزخان، ذلک أن هذه الهجرة حدثت في القرن 7هـ/ 13م و کانت قبیلة أرلات قد سکنت في النصف الأول من القرن 8هـ منطقتي أندخود و شُبرُغان و کان من بینهم أمراء قدیرون.

فالأمیر معزالدین حسین من آل کرت الذي کانت منطقة حکمه في ولایة هراة واقعة إلی جوار بلاد الأرلاتیین، و بإقامته علاقة سلمیة معهم، تزوج إحدی خواتین الأرلاتیین و أنجب منها ابناً سماه محمداً وقد لُقب بـ «أمیرخُرد» [الأمیر الصغیر]، وکان له دور رئیس في حوادث العقود التالیة (ظ: عبدالرزاق السمرقندي، 424). ومهما یکن، فإنه مع ازدیاد قوة آل کرت تدریجیاً علی عهد معزالدین في شرقي خراسان و ادّعائه الاستقلال، کان أمیر أرلات بوصفه حلیفاً لخانات جغتاي في ماوراءالنهر، یواجه ضغوطاً متزایدة من الحکومات الکرتیة و الغوریة غیر المغولیة في الجنوب و الغرب (للاطلاع علی نفوذ الأرلاتیین لدی خانات الجغتائیین، ظ: السطور الماضیة).

وفي العقد 740هـ و ماتلاه کانت سلطة آل کرت في الحدود الجنوبیة لخانات جغتاي قد أقلقت بشکل کبیر حکام تلک المنطقة، وبدعم منهم، أو بتحریضٍ منهم، فیما یُحتمل، اشتبک أمیر أرلات في حرب مع آل کرت سنة 752هـ/ 1351م، و أرسل جیشاً نحو بادغیس، لکن هذا التحرک لم‌یجلب للأرلاتیین نهایة سعیدة، و قام الأمیر الکرتي معزالدین بارتکاب مجزرة جماعیة بحق جیشهم. وقد أصبحت مطالبة الأرلاتیین بالانتقام من خانات جغتاي و کذلک عوامل أخری، بدایة لأن یتوجه الأمیر قزغن من أولئک الخانات نحو هراة بجیش جرار کان فیه جنود من الألاتیین، و ضرب حصاراً شدیداً علی عاصمة الکرتیین لمدة 40 یوماً، لکن الصلح تم بینهما أخیراً لتفوق الجغتائیین. و الجدیر بالذکر أنه خلال تطورات حوادث هذه الفترة فکان یرد دائماً في المصادر التاریخیة ذکر قبیلة «أَپَردي» بوصفهم حلفاء الأرلاتین و جیرانهم (ظ: شرف‌الدین، 203 ومابعدها؛ عبدالرزاق السمرقندي، 241 ومابعدها؛ الأسفزاري، 2/ 13 وما بعدها؛ میرخواند، 4/ 683-684).

وفي أواخر عهد الأمیر معزالدین حسین و بدء تحرکات الأمیر تیمور في خراسان الشرقیة حوالي سنة 771هـ، شارک الأمیر بیرام شاه، أمیر أرلات لفترة في اتحاد مع الأمیر حسین ضد تیمور. لکنه و بعد اطلاعه علی قوة تیمور، سرعان ماغیّر نهجه و توجه إلی ماوراءالنهر لإظهار انقیاده. وکان «زنده حشم» من زعماء قبیلة أپردي المتنفذ في بلاد شبرغان یصرّ علی عدم إطاعة الأمیر تیمور، و لما علم بأن بیرام شاه و الأرلاتیین حلفاء أپردي السابقین عزموا علی الانضمام إلی معسکر تیمور، خدعهم بحیلة و مهّد لقتل بیرام‌شاه و ابنه (ظ: م.ن، 6/ 80 و مابعدها). ولم‌یتم خضوع الأمراء الأرلاتیین لتیمور بشکل کامل حتی عدة سنوات، و کانت تبدو منهم بین الحین و الآخر أعمال مقاومة. و في 776هـ/ 1374م تردد تِرکِن أمیر الأرلاتیین في نصرة تیمور عند فتحه خوارزم، و نأی بنفسه عن المشارکة في هذ الحرب من الناحیة العملیة. وقد أثارت هذه السیاسیة غضب تیمور، لذا وجّه جیشاً نحو آمو في الجنوب للقضاء علی الأرلاتیین، فنشبت الحرب بین الأرلاتیین و جند تیمور في أطراف فاریاب و قُتل فیها الأمیر ترکن (ظ: م.ن، 6/ 96-97).

وخلال السنوات 778-779هـ و بینما کان الصلح المتزلزل قائماً بین تیمور و غیاث‌الدین پیر علي الابن الأ:بر لمعزالدین الکرتي و خلیفته، کان حامي هذا الصلح الأمیر (پیر) محمد الکرتي شقیق غیاث‌الدین الذي کانت أمه من الأرلات و کان تیمور قد اختاره زوجاً لابنة أخته (ظ: الأسفزاري،2/ 32؛ خواندمیر، 3/ 388). و یبدو أن علاقات أرلاتیي شرقي خراسان خلال ثمانینیات القرن 8هـ (سنة 780هـ و ماتلاها) کانت طیبة مع الأمیر تیمور، و تشاهد دلائل علی هذه العلاقات الطیبة في الحرب التي خاضها تیمور ضد خانات منغولیا سنة 791هـ؛ ففي هذ الحرب بذل الأمیر حاجي الأرلاتي غایة جهده في نصرة تیمور مما أدی إلی أن یخسر حیاته في هذه النصرة (ظ: میرخواند، 6/ 177-179). ویبدو أن زعماء أرلات شرقي خراسان و برغم التردد الذي أظهروه بادئ الأمر، سارعوا إلی الالتحاق بتیمور لیصبحوا ضمن المتحالفین معه والأوفیاء له، فتمکنت إمارة أرلات في الساحل الجنوبي لآمو من أن تنجو من الفناء، بل والاستمرار في الحیاة بدعم من تیمور.

وفي العقود الأولی من القرن 9هـ/ 15م، کان الأمیر یادگارشاه، أمیر أرلات في خراسان الشرقیة حاکماً مقتدراً من حلفاء الأمیر تیمور، وقد لعب دوراً مهماً في حوادث هذه الفترة (ظ: حافظ أبرو، 1/ 103؛ أیضاً ظ: دورفر، I/ 128، نقلاً عن مؤلَّف في التاریخ کتب سنة 836هـ). و في نفس هذه الفترة کان الأمیر پیرمحمد أحد أحفاد آل کرت الذي کانت له علاقة قربی بالأمیر تیمور و من حلفائه، یولي رعایة خاصة لأقاربه لأُمّه الأرلاتیین، و کان قد أقام علاقات طیبة مع الأمیر یادگار شاه (ظ: حافظ أبرو، 1/ 102).

وفي 808هـ/ 1405م و خلال الصراع علی السلطة بین الأمراء التیموریین من أجل خلافة تیمور، و عندما خاض الأمیر پیرمحمد حوالي مدینة نسف حرباً خاسرة مع خلیل سلطان، کان الأمیر یادگار شاه برفقته و کان مقاتلو أرلات یتقدمون جیشه (ظ: ن.ص؛ میرخواند، 6/ 527-528).

وفي 809هـ قتل الأمیر پیرمحمدعلی ید پیرعلي تاز قائد جیشه. وإثر ذلک أعلن الاستقلال في بلاد شبرغان التي کانت تعدّ منطقة الأرلاتیین وکانت تحت سلطة پیرمحمد (ظ: حافظ أبرو، 1/ 142 و مابعدها). و خلال ذلک نظم الأرلاتیون صفوفهم بمعونة شاهرخ التیموري للأخذ بثأر پیرمحمد، و بعد شهور من المعارک ألحقوا الهزیمة بقوات پیرعلي تاز في أندخود، واستعادوا تلک المنطقة التي کانت من المواطن الرئیسة لقبیلة أرلات برغم أن ولایة أندخود عقب الاستیلاء علیها منحها الأمیر شاهرخ إقطاعاً للأمیر سید أحمد طرخان (ظ: م.ن، 1/ 153، 186، 193).

وقد ساهم الأمیر یادگار شاه في وقائع شتی علی عهد شاهرخ أیضاً و منها في هجومه علی قندهار في 820هـ/ 1417م (مثلاً ظ: حافظ أبرو، 2/ 671). وبعد وفاته ظل ابنه الأمیر محمود الأرلاتي – شأنه شأن أبیه – في خدمة شاهرخ. و من الأمراء التیموریین کان علاءالدولة نجل بایسنقر (تـ 837هـ) متزوجاً من ابنة الأمیر یادگار. و عندما قرر علاءالدولة خلال الصراعات التي نشبت بین الأمراء بعد وفاة شاهرخ، أن یتولی مقالید الأمور في خراسان، کن یتطلع بکل ثقة إلی دعم أقاربه من قبیلة أرلات. وقد هرب حوالي 856هـ/ 1452م من بلاط أخیه بابر وقدم إلی شرق خراسان و بحث عن ملجأ في بلاد أرلات إلی جانب نهر مرغاب و أطراف فریاب. وقد أنزله الأمیر محمد و بقیة وجهاء أرلات بین ظهرانیهم، و دعموه في مواجهة الأمیرین المقتدرین أبي سعید في ماوراءالنهر و بابر في إیران. و بغیة الاستیلاء علی بلخ توجه الأرلاتیون أولاً نحوها، لکن الأمیر درویش القائد العسکري لدی بابر أغلق الطریق أمامهم، فقتل الأمیر محمود خلال المعرکة، فتوجه الأرلاتیون علی الفور إلی هراة بقیادة علاءالدولة و خاضوا معرکة شرسة لم‌تعد علیهم بغیر الهزیمة (ظ: میرخواند، 6/ 782 ومابعدها؛ خواندمیر، 4/ 47-48)، لکن یبدو أن قضیة الأرلاتیین لم‌تکن قضیة محسومة بالنسبة للأمراء التیموریین.

وفي النصف الثاني من القرن 9هـ/ 15م قام الأمیر أبوالقاسم، أمیر أرلات الذي کان شخصیة مقتدرة في خراسان الشرقیة و من خلال اختیاره زوجة له من الأمیرات التیموریات من رهط بایسنقر، بتعزیز علاقات الأرلاتیین بالتیموریین، و بشکل خاص بذلک الرهط. و کانت ثمرة هذا الزواج، ولادة محمدقاسم میرزا الذي أصبح صهر السلطان حسین میرزا التیموري، والذي ورد ذکره في حوادث أواخر القرن 9 و أوائل القرن 10 هـ بوصفه أمیر أرلات (ظ: م.ن، 4/ 315؛ أیضاً بابر، 168).

و کانت بدایة العصر الشیباني في ماوراءالنهر و شرقي خراسان خاتمة للأهمیة السیاسیة للأرلاتیین في خراسان، ذلک أن سیاسة محمدخان الشیباني مؤسس هذه الأسرة کانت القضاء علی الإمارات الصغیرة المحلیة، وکانت إحدی أوائل تحرکاته في الساحل الجنوبي لآمو، هجومه علی ولایتي میمنة وفاریاب، أي‌بلاد الأرلاتیین. وبرغم أن هجوم محمدخان علی بلاد أرلات جویه بمقاومة شرسة، لکن لم‌یمضِ طویل وقت حتی أخمدت هذه المقاومة بانتصار محمدخان؛ وقد قُتل محمدقاسم میرزا أمیر ألات و بعض الأمراء المتحالین معه من الجلائریین و بقیة القبائل و دُمّرت عساکرهم (ظ: خواندمیر، ن.ص؛ أیضاً ظ: فضل‌الله، 4، 32؛ باخروشین، 35).

وخلال العصر الشیباني فقدت أرلاتو کما هو حالها في ماوراءالنهر، أهمیتها السیاسیة في شرقي خراسان أیضاً. و منذ ذلک الحین و مابعده و خلال التطورات السیاسیة في المنطقة لم‌یعد یرد لأرلات ذکر بوصفها قوة مقتدرة و قبیلة ذات نفوذ. و من الأخبار القلیلة الخاصة بأرلات في خراسان خلال العصر الشیباني تجدر الإشارة إلی هجرة مجموعة من الأرلاتیین الذین قدموا أواخر القرن 10، أو أوائل القرن 11 هـ من ماوراءالنهر إلی ولایة خراسان و استوطنوا في منطقة راوه و محولات قرب مرو. وجدیر بالذکر أن فریقاً آخر من أرلاتیي شرقي خراسان کان قد قدم قبل ذلک بفترة إلی مروچاق (مروالروذ) وسکن فیها. وقد خاض الأرلاتیون المهاجرون من ماوراءالنهر، صراعاً مع الحکام المحلیین في منطقة راوه. وفي 1024هـ/ 1615م قرروا العودة من جدید إلی المنطقة التي یحکمها خانات الشیبانیین، لکن هذه العودة أدت إلی نشوب نزاعات حادة في مروچاق. فأرلاتیو مروچاق الذین وجدوا مکانتهم في خراسان غیر مستقرة بعد عودة أقاربهم إلی ماوراءالنهر، رفعوا رایة العصیان بوجه قزاق خان بن حسین خان أمیر أمراء خراسان و والي مروچاق، وقد قُتل قزاق‌خان في هذا العصیان و هرب جمیع الأرلاتیین إلی موطنهم القدیم في أطراف میمنة (ظ: إسکندربیک، 2/ 894).

وفي الوقت الراهن فإن أرلات غیر معروفة بوصفها قبیلة مستقلة في شرقي خراسان (شمال غربي أفغانستان الحالیة)، و یبدو أن قبیلة أرلات قد انصهرت تدریجیاً في النسیج القومي لأوزبک الساحل الجنوبي لآمو (ظ:ن.د، الأوزبک). و في المصادر المعاصرة تتوفر لدینا معلومات عن وجود جماعات أوزبکیة في مدینة میمنة و أطرافها، و في ضواحي مدینة أندخوي (أندخود) و کذلک في شبرغان التي کانت فیما مضی مراکز تجمع لقبیلة ألات (ظ: عثمانوف، 220-221).

 

المصادر

ابن‌عربشاه، أحمد، عجائب المقدور، القاهرة، 1305هـ؛ أبوطاهر السمرقندي، «سمریة»، قندیة وسمریة، تقـ: إیرج أفشار، طهران، 1343ش؛ أبوالغازي بهادرخان، شجرۀ ترک، تقـ: دمزون، سان بطرسبورغ، 1871م؛ الأسفزاري، محمد، روضات الجنات، تقـ: محمدکاظم إمام، طهران، 1338ش؛ إسکندربیک المنشي، عالم‌آراي عباسي، طهران، 1335ش؛ بابر، ظهیرالدین محمد، بابرنامه، تقـ: ییفریج، لندن، 1971م؛ بخاري، سلیمان، لغت چغتاي و ترکي عثماني، إستانبول، 1298هـ؛ تزوکات تیموري، تحریر أبي طالب الحسیني، تقـ: دیوي و رایت، أکسفورد، 1783م؛ حافظ أبرو، زبدة التواریخ، تقـ: کمال حاج سیدجوادي، طهران، 1372ش؛ حمدالله المستوفي، تاریخ گزیده، تقـ: عبدالحسین نوایي، طهران، 1362ش؛ خواندمیر، غیاث‌الدین، حبیب السیر، تقـ: محمد دبیرسیاقي، طهران، 1362ش؛ رشیدالدین فضل‌الله، جامع التواریخ، تقـ: محمد روشن و مصطفی موسوي، طهران، 1373ش؛ شرف‌الدین علي الیزدي، ظفرنامه، تقـ: عصام‌الدین أورونیاییف، طشقند، 1972م؛ عبدالرزاق السمرقندي، مطلع سعدین و مجمع بحرین، تقـ: عبدالحسین نوایي، طهران، 1353ش؛ فضل‌الله بن روزبهان، مهمان نامۀ بخارا، تقـ: منوچهر ستوده، طهران، 1355ش؛ محمود بن أمیر ولي، «بحرالأسرار»، (ظ: ملـ بارتولد، «مراسم...»)؛ میرخواند، محمد، روضة الصفا، طهران، 1339ش؛ وأیضاً:

Bakhrushin, S. V. et. al., Iswtoriya narodov Uzbekistan, Tashkent, 1947, vol. II; Berthold, W.W., «Dvenadtsat’ lekisiipoistoriituretskikh narodov», Sochineniya, Moscow, 1968, vol. V; id, «Ocherk istorii turkmenskogo naroda», ibid, 1963, vol. II(1); id, «Teseremonial pridvore uzbekskikh khanov», ibid, 1964, vol. II(2); Doerfer, G., Türkische und mongolische Elemente, Wiesbaden, 1963; Dughiat, M. H., Tarikh-i-Roshidi, tr. E. D. Ross, Patna, 1973; Howorth, H. H., History of the Mongols, London, 1880; Pavet de Courteille, M., Dictionnaire turk-oriental, Paris,1870; Qaidarov, A. and M. Orazov, Türkïtanugha Kïrïspe, Almaty, 1992; Roemer, H. R., «The Successors of Timür», The Cambridge History of Iran, Cambridge, 1986, vol. VI; The Secret History of the Mongols, tr. F. W. Cleaves, Harvard/ London, 1982; Togan, Z.V., Umumt Türk tarihi, Istanbul, 1981; Türk ansiklopedisi, Istanbul, 1966; Usmanov, A., «Nekotorye svedeniya ob uzbekakh Afganistana», Central Asiatic Journal, 1975, vol. XIX.

أحمد پاکتچي/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: