صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الجغرافیا / أرمناک /

فهرس الموضوعات

أرمناک

أرمناک

تاریخ آخر التحدیث : 1443/3/29 ۱۸:۵۷:۴۹ تاریخ تألیف المقالة

أَرْمَناک، قضاء و مدینة في جنوب ترکیا و إلی الغرب من سلسلة جبال طوروس. وقد ورد هذا الاسم بأشکال مختلفة (ظ: القلقشندي، 5/ 346؛ EI2; IA, IV/ 316؛ پاولي، XIII/ 1258). وکانت هذه البلاد والمدینة تدعی في الماضي السحیق باسم غرمانیکوپولیس و تقع بالقرب من پروسا في بیتینیا، کما کانت تدعی هلغاس و بوسکوبیت (پلیني، II(5)/ 328, 329؛ پاولي، ن.ص). و کانت مدینة غرمانیکوپولیس تقع في إیسوریا (ن.ص؛ EI2). وقد تم العثور في مقبرة هذه المدینة علی مسکوکات نقش علیها آدریان غرمانیکوپولیس، حیث إنها و من خلال التشابه الاسمي، ینبغي أن تکون ضمن الرقعة الجغرافیة لأرمناک (إرمِنِک) (پاولي، ن.ص)، إلا أن هذا النص لم‌یُقرأ حتی الآن کما ینبغي (IA، ن.ص). وقد ظلت هذه المدینة التي کانت قد بنیت سنة 17م تدعی باسم غرمانیکوپولیس حتی 1102م و إلی عصر الصلیبیین أیضاً (ن.ص؛ ته‌کسیه،3/ 30؛ رفیق، 6/ 311-312).

واستناداً إلی الجغرافي الأرمني إینجیجیان فإن أرمناک (إرمِنِک) إنما دُعیت بهذا الاسم نظراً لأن مؤسسها و سکانها کانوا من الأرمن (IA، ن.ص). ویعتقد البعض أن اسم غرمانیک تحول أخیراً إلی شکل إرمنک (ن.ص).

وأرمناک قضاء في إیسوریا (إیساوریا) من ولایة قونیة في منطقة تاش‌إیلي من توابع کوک‌سو في جنوبي الأناضول (البستاني، 10/ 255-256؛ پاولي، ن.ص؛ «دائرة‌المعارف الجدیدة...1، IA, IV/ 316; III/ 827). و یبلغ ارتفاع هذه المنطقة عن مستوی سطح البحر 1,200 (ن.ص) و 1,300 متر («دائرة‌المعارف الجدیدة»، ن.ص). أما مساحتها فهي 2,245 کم2 («دائرةمعارف الترک»، XV/ 321)، وقال البعض إنها 2,219 کم2 («دائرة المعارف الجدیدة»، ن.ص). کما یدعی مرکز هذا القضاء بهذا الاسم (أرمناک – إرمنک). والمسافة مابین هذه المدینة و قونیة تبلغ 265 کم (ن.ص).

تقع أرمناک علی خط العرض 36° و 35´ شمالاً و خط الطول 32° و 50´ شرقاً (EI2). صیفها جاف و شتاؤها ممطر («دائرة المعارف الجدیدة»، ن.ص). کانت مدینة أرمناک في أواخر القرن 15 م تابعة لولایة إیچ إیل التي تعني باللغة الترکیة الأرض الداخلة (لسترنج، IA, IV/ 317; 148؛ رفعت، 1/ 133).

کان قضاء أرمناک فیما مضی منطقة ذات مدن عدیدة. وقد وصف ابن‌فضل‌الله العمري الذي زار أرمناک في القنر 8هـ/ 14م بأنها منطقة ذات 14 مدینة و 150 قلعة (3/ 179)، لکن هذه المنطقة الآن تضم 48 ریفاً وقریة (IA، ن.ص). وقد ذکر أن عدد سکان القضاء 57,654 نسمة، وسکان مدینة أرمناک 12,202 نسمة («دائرة المعارف الجدیدة»، ن.ص).

 

تاریخها

کانت أرمناک في القرون الوسطی بقعة من أرمینیا الصغری (البستاني، 15/ 256). وقال ابن بیبي – و من غیر أن یذکر اسمها – إنها من مناطق الأرمن (ظ: مختصر ...، 322). کما أن أولیاچلبي خلال حدیثه عن قلعة أرمناک قال إنها کانت تحت سلطة حاکم أرمني (IX/ 304-305). وفي أواخر القرن 12م حکم هَلکام هذه المنطقة. وکانت مناطق لاماس و آنامور أیضا تابعة آنذاک لهذا الحاکم. ویبدو أن قلعة أرمناک قد بنیت بواسطة هلکام، أو النبلاء الحکام آنذاک. وقد دمرت هذه القلعة فیما بعد إثر زلزال (IA, IV/ 316). ویبدو أن أرمناک کانت تحت سلطة أرمن کیلیکیة حتی أوائل القرن 7هـ/ 13م. وفي حوالي سنة 625هـ/ 1228م انتزع علاءالدین کیقباد الأول أحد سلاطین سلاجقة الروم، أرمناک من أیدي أرمن کیلیکیة و هجَر عدة قبائل من الترکمان وأسکنها في تلک البلاد لتقوم بحمایة حدودها (منجم‌باشي، 3/ 24؛ أزوون چارشیلي، I/ 43). وفي البدء سلم علاءالدین بلاد أرمناک إلی أحد قاته المدعو قمر الدین لالا وعینه حاکماً عسکریاً علی هذه المنطقة (IA, IV/ 317؛ منجم‌باشي، ن.ص). فدعا العوام خطأً قمرالدین هذا باسم «قرمان دیو»، کما دعوا ولایته بهذا الاسم. وکان من أوائل الترکمان المقیمین في أرمناک شخص یدعی نوره صوفي سعدالدین أوغلو زعیم قبیلة قرامان (ن.ص؛ أوزون‌چارشیلي، ن.ص). وکان الترکمان قد استولوا علی هذه البلاد منذ عهد الهیمنة المغولیة. کان لنوره صوفي ولدان هما قرامان (قرمان) وبونسوز (أونکسوز) (مختصر، ن.ص؛ الآقسرائي، 71؛ منجم‌باشي، ن.ص). وفي 655هـ/ 1257م، سلّم رکن‌الدین قلیج أرسلان، أرمناک إلی قرامان بک، فأصبحت المنطقة المذکورة «بیکیة» (منجم‌باشي، مختصر، ن.صص).

کان السیاح الذین زاروا هذه المنطقة قد دعوا أرمناک بأنها مرکز «بیکیة». وکان لأمیرها جیش مکون من 25 ألف خیّال و مثل هذا العدد من المشاة. ومن مدنها الرئیسة کانت أرندة و علائیة التي یدعوها العوام «علایا». واستناداً إلی ابن فضل‌الله العمري فإن أرمناک کانت عاصمة منطقة بهذا الاسم (ن.ص). وفي 660هـ توفي قرامان‌بک (منجم‌باشي، ن.ص). وعقب وفاته قام قلیج أرسلان بإلقاء شقیقه بونسوز في السجن، ونفی أولاد قرامان إلی قلعة کَوَلة (کاولة). وبعد وفاة قلیج أرسلان، أطلق سلیمان معین‌الدین پروانه الذي کان أحد کبار شخصیات بلاط هولاکو، سراحَ قرامان و أولی رعایته لمحمدبک نجل قرامان، فأصبح حاکم منطقة أرمناک التي اعتُبرت قسماً من ولایة قرامان الأکثر وسعاً (منجم‌باشي، 3/ 24-25؛ مختصر،ن.ص؛ أوزون‌چارشیلي، I/ 43-44). ثم إن أولاد قرامان استولوا علی لارندة و قونیة و ماحولهما وأعلنوا بأنهم ورثة سلاجقة الروم (م.ن، I/ 245؛ منجم‌باشي، ن.ص).

کان بدء حکم القرامانیین لـ «لارندة و قونیة» والاستیلاء علی هذه المدینة علی ید محمدبک، قد تمّ في 676هـ علی عهد غیاث‌الدین کیخسرو نجل قلیج أرسلان (ن.ص؛ نشري، 1/ 46؛ مختصر، 324-326). قام محمدبک بمنح شخص یدعی غیاث‌الدین سیاووش، الملقب بجمري رتبة حاکم و أصبح في حاشیته. لکنه (أي محمدبک) واثنین من أشقائه قتلا في 677هـ خلال معرکة لهم مع المغول و الجیش السلجوقي. کما أن جمري قُتل في نفس تلک السنة (ن.م، 332-333؛ الآقسرائي، 130-133؛ نشري، 1/ 46، 48؛ أوزون چارشیلي، I/ 44). وبرغم قتل محمدبک و شقیقیه فإن حکومة أرمناک ظلت لفترة في أیدي القرامانیین. و في 800هـ/ 1398م قام بایزید یلدرم بقتل علاءالدین بک حاکم آل‌قرامان. و بمقتله أصبحت المدن الشمالیة لسلسلة جبال طوروس تحت الهیمنة العثمانیة، لکن مدن و قلاع جنوبي طوروس (أرمناک، موت، تاش إیلي، و إیچ‌إیل) ظلت في أیدي فرع آخر من القرامانیین (م.ن، I/ 297). في أوائل القرن 9هـ/ 15م حکم الملک المؤید الذي کان من الممالیک، هذه المنطقة. وتحدث العیني المؤرخ الذي کان قد شاهد هذه المنطقة بأمر منه، عن وجود 100 قریة في أطراف أرمناک (IA, IV/ 317).

وفي 870هـ قام پیر أحمدبک الابن الثاني لإبراهیم‌بک قرامان أوغلي – ومن أجل بسط هیمنته – بشن الحرب علی أخیه و تمکن – بعون من العثمانیین في الحرب التي عرفت بحرب أرمناک – من التغلب علیه. لکن لم‌یمضِ طویل وقت حتی أعرض عن الدولة العثمانیة، و أخیراً و في 871هـ هُزم خلال الحرب التي دارت في لا رندة بینه و بین محمود باشا الصدر الأعظم علی عهد السلطان محمد الفاتح (أوزون چارشیلي، II/ 88-90). ثم إن پیر أحمد ذهب إلی أوزون حسن الآق قویونلوي و طلب العون منه. فوضع أوزون حسن قوة مهمة تحت تصرفه مع أخیه قاسم بک حیث کانا قد اتحدا مع بعضهما مرة أخری، و أرسلهما إلی قرامان (م.ن، II/ 94-95). استولی هذان الأخوان علی قلاع سلوقیة و تمرکزا في إیچ‌إیل، إلا أن قلاع أرمناک التي کانت خاصة بآل قرامان احتلت علی ید کدیک أحمد باشا (م.ن، II/ 119-120، ها 2). وقد أشار روملو (ص 543) و سعدالدین (ص 547) إلی مسألة سقوط قلعة أرمناک. وأخیراً وفي 880هـ انقرضت حکومة القرامانیین التي حکمت أرمناک والمناطق المجاورة لها لما یزید علی قرنین من الزمان (منجم‌باشي، 3/ 25). وعقب ذلک فقد ألقي القبض علی مصطفی‌بک قرامان أوغلو من المتبقین من آل‌قرامان الذي کان یعیش في حلب، بواسطة أمیر أمراء الممالیک، وأرسل إلی القاهرة. وأخیراً توفي سنة 919هـ (أوزون‌چارشیلي، II/ 110).

کان لأرمناک طبیعة خلابة وبساتین کثیرة و فاکهة و فیرة. وقد وصف أولیاچلبي الذي زار مدینة أرمناک بأنها ذات بساتین و حدائق و قصبات واثنتي عشرة محلة. وذکر أن فیها 12 مسجداً من بینها مسجد محمودبک القراماني (أولوجامع). و یقول حول هذا المسجد: إنه جامع کبیر أنشئ علی مفترق طرق، طوله 120 قدماً و عرضه حتی المحراب 80 قدماً، نقش علی أحد أبواب الجامع عبارة: «لا إله إلا الله، محمد رسول‌الله». وتوجد علی باب أخری من أبواب الجامع الخشبیة: «عمر هذا الجامع الشریف محمودبک ابن قرامان، التاریخ لسنة هجرت النبي علیه‌السلام اثني و سبع مائة» (IX/ 305). وکُتب في موضع آخر: «قال النبي علیه السلام، عجلوا بالصلوات قبل الموت». بني هذا الجامع علی طراز الجامع الأموي بدمشق. ومن المساجد الأخری هناک جامع فاطمة الواقع غرب المدینة و کذلک جامع الأمیر. وفیما عدا ذلک توجد مساجد صغیرة أخری و کذلک ممرّات تشکل نماذج من الهندسة المعماریة لعصر آل قرامان (البستاني، 10/ 256؛ أولیاچلبي، IX/ 306). وذکر سامي أن عدد أماکن العبادة في مدینة أرمناک هي 11 جامعاً شریفاً، 16 مسجداً، مع عدد آخر من الأبنیة و هي: 61 مدرسة، تکیة واحدة، حمامان، 12 طاحونة، 280دکاناً، 16 کتّاباً لتعلیم الأطفال، 4,497 منزلاً (2/ 840)، وقال إن في قلعة أرمناک 50 دکاناً و حمامان و 6 کتاتیب (IA، ن.ص). وخلال القرنین 18 و 19م هُجرت مدینة أرمناک تقریباً. و في 1851م، لم‌یجد شونبورن الذي زار هذه المدینة، سوی جامع و عدة دکاکین (ن.ص). أصبحت أرمناک خلال عهد الجمهوریة الترکیة تابعة لمحافظة قونیة.

تشکل البساتین مساحة واسعة من منطقة أرمناک. وأغلب أراضیها صالحة للزراعة والبستنة وفیها تزرع الغلال و الحبوب و القطن و التبغ والخضروات و الفواکه. کما أن أغلب الناس هناک یشتغلون بالبستنة ومزارع الرقي و البطیخ و تتمتع أعنابها و عسلها أیضاً بشهرة فائقة (البستاني، ن.ص؛ «دائرة المعارف الجدیدة»، III/ 828؛ رفعت، 1/ 133؛ IA, IV/ 317).

ومن مشاهیر أرمناک یمکن أن یشار إلی الشیخ محمد الأرمناکي المشهور بالشیخ محمد أفندي (شیخي، 1/ 546) و سیاووش باشا محمود أفندي من متصوفة تلک البلاد (م.ن، 2/ 14).

 

المصادر

الآقسرائي، محمود، مسامرة الأخبار و مسایرة الأخیار، تقـ: عثمان توران، أنقرة، 1944م؛ ابن فضل‌الله العمري، أحمد، مسالک الأبصار، تقـ: فؤاد سزکین، فرانکفورت، 1408هـ/ 1988م؛ البستاني؛ ته‌کسیه، شارل، کوچوک آسیا، تجـ: علي سعاد، إستانبول، 1340هـ؛ رفعت، أحمد، لغات تاریخیة و جغرافیة، إستانبول، 1299هـ؛ رفیق، أحمد، بیوک تاریخ عمومي، إستانبول، 1328هـ؛ روملو، حسن، احسن التواریخ، تقـ: عبدالحسین نوایي، طهران، 1349ش؛ سامي، شمس‌الدین، قاموس الأعلام، إستانبول، 1306هـ؛ سعدالدین محمد، تاج‌التواریخ، إستانبول، 1279هـ؛ شیخي محمد أفندي، وقایع‌الفضلاء (ذیل الشقائق النعمانیة)، تقـ: عبدالقادر أوزجان، إستانبول، 1989م؛ القلقشندي، أحمد، صبح‌الأعشی، القاهرة، 1383هـ/ 1963م؛ مختصر سلجوق‌نامه لاین بیبي، تقـ: هوتسما، لیدن، 1902م؛ منجم‌باشي، أحمد، صحائف الأخبار، تجـ: أحمد ندیم، إستانبول، 1285هـ؛ نشري، محمد (ملـ)؛ و أیضاً:

EI2; Evliya Çelebi, Seyahatname, Istanbul, 1935; IA; Le Strange, G., The Lands of the Eastern Caliphate, London, 1966; Nesri, M., Kitâb-I Cihan-nümâ, Ankara, 1987; Pauly; Pliny, Natural History, tr. H. Rackham, London, 1947; Türk ansiklopedisi, Ankara, 1968; Uzunçarṣılı, İ. H., Osmanlı tarihi, Ankara, 1982-1983; Yeni Türk ansiklopedisi, Istanbul, 1985.

عنایت‌الله رضا/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: