صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أرغون آقا /

فهرس الموضوعات

أرغون آقا

أرغون آقا

تاریخ آخر التحدیث : 1443/3/29 ۱۶:۴۱:۳۰ تاریخ تألیف المقالة

أَرْغوْن آقا، أو أرغون آغا (تـ 20 ذو الحجة 673هـ/ 16 حزیران 1275م)، الحاکم المغولي لإیران و أجزاء من بین‌النهرین و آسیا الصغری. و یبدو أن «أرغون» هو اسم یعني «الهجین»، و«آقا» لقب ترکي یطلق علی الأخ الأکبر (لمزید من التفصیل، ظ: ن.د، آقا، أیضاً أرغون؛ پلیو، I/ 47-52). کان تایجو والد أرغون من قبیلة أویرات، واستناداً إلی الجویني (2/ 242) کان أحد قادة جیش المغول (قائد لألف جندي)، لکن استناداً إلی روایة رشیدالدین فضل‌الله (ط روماسکوفیتش، 1(1)/ 139، 230) فإن تایجو عاش ظروفاً قاسیة إلی الحد الذي باع معه ابنه الیافع أرغون إلی أمیرٍ جلائري یدعی قدان من أجل الحصول علی قطعة لحم. و عندما أرسل قدان ابنه إیلوکه للخدمة لدی أوکتاي القاآن، بعث معه أرغون أیضاً بوصفه خادماً له. واستناداً إلی الجویني (2/ 242-243) فإن أرغون تعلم في صباه الکتابة الأویغوریة بشکل جید و شق طریقه إلی بلاط القاآن و انضم إلی مجموعة البیتکجیان (أو البتیکجیان = المحاسبین) لدیه، و بعد فترة أرسله الخان الکبیر مع أحد أمرائه المدعو قبان، في مهمة إلی بلاد ختاي (الصین). ثم أُرسل أرغون فيمهمة أخری إلی خراسان، وقد وُفق أیضاً في هذا العمل. و عقب ذلک (ح 637هـ/ 1239م) عیّنه الخان بمنصب «باسقاقي» (جابي الضرائب) و أرسله مع کورکوز أمیر خراسان إلی تلک البلاد (م.ن، 2/ 231-233، 243؛ رشیدالدین، ط بلوشه، 2/ 57-60؛ أیضاً ظ: بویل، 337). واستناداً إلی روایة الجویني (ن.ص) فإن کورکوز عندما أدار تلک البلاد بالاستبداد و التفرّد، اضطر أرغون للعودة إلی المخیم، خاصة و أن بعض الموظفین و الأمراء المحیطین به و بمبعوثیه لم‌یرتاحوا إلیه (مثلاً ظ: سیفي‌الهروي، 128).

وعقب موت أوکتاي القاآن، قامت نساء و أولاد جغتاي نجل جنکیزخان الذین عانوا کثیراً من کورکوز، بإرسال أرغون لاعتقاله، فألقی القبض علیه و بعث به إلی قراقروم لدی توراکینا خاتون أرملة أوکتاي التي کانت قد تسنمت العرش بعد وفاة زوجها. فبادرت توراکینا خاتون بدورها إلی تعیین أرغون آقا حاکماً علی البلاد التي تم الاستیلاء علیها الواقعة غربي الإمبراطوریة المغولیة، من جیحون حتی الأناضول. أما کورکوز فقد نُقل إلی «ألغ إیف» مخیم جغتاي، حیث قُتل هناک بأمر قراأغول (قراهولاکو) حفید جغتاي و خلیفته (الجویني، 1/ 198-199، 2/ 238-243؛ أیضاً ظ: بارتولد، 2/ 1004؛ بویل، 338-339).

وعندما ذهب أرغون آقا إلی خراسان في 641هـ، کان برفقته شرف الدین الخوارزمي وزیر کورکوز الذي یشغل منصب ألغ بیتکجي (کبیر المحاسبین). فبادر أولاً إلی إسقط الملک مجدالدین الکالیویني أمیر هراة و عیّن ولده شمس‌الدین محمد حاکماً علی تلک البلاد، فأعلن خضوعه لأرغون آقا (الجویني، 2/ 243-244؛ سیفي الهروي، 128-134، 137، 172، 174). واستناداً إلی الجویني (ن.ص) فإن أرغون عیَّنَ له نواباً في خراسان ثم توجه إلی عراق العجم و آذربایجان، وقام بتهدئة أوضاع تلک المناطق التي کانت تعمها الفوضی بسبب انعدام النظام و ظلم الأمراء المغول من أمثال تایجو و جورماغون. والتقی في تبریز بمبعوثي أمراء الروم (آسیا الصغری) و الشام و حلب، و أرسل جباة لأخذ الخراج إلی تلک البلاد (م.ن، 2/ 244). کما ألغی جمیع الفرامین الظالمة التي أصدرها أمراء المغول و الوزیر شرف‌الدین الخوارزمي عقب وفاة هذا الأخیر. و في 644هـ توجه من طوس مع ولاة الولایات الخاضعة له، إلی منغولیا للمشارکة في مراسم تنصی القاآن الجدید کیوک (حکـ 644-647هـ)، وقد قام القاآن بتثبیته في منصبه (م.ن، 2/ 244-245؛ أیضاً ظ: شپولر، 44).

وفي 645هـ عاد أرغون‌آقا إلی خراسان، و أثناء المسیر، أنعم کثیراً علی أهالي ماوراءالنهر و ترکستان (الجویني، 2/ 245-247). و ذهب في خریف تلک السنة إلی مازندران لیتوجه منها إلی آذربایجان. وقد علم و هو هناک أن الأمیر قداق رجل الدولة المقتدر في بلاط القاآن و عداء له حصل من کیوک علی فرمان إمارة تبریز و جبایة ضرائبها لصدیقه منکفولاد، و کذلک منصب «أمیر توماني» [قائد لعشرة آلاف جندي] للأتابک نصرت‌الدین (من أحفاد أتابکة آذربایجان). فتخلی أرغون عن السفر إلی آذربایجان و توجه فوراً مع بهاءالدین محمد صاحب الدیوان وولده عطاملک الجویني نحو قراقروم، لکنه تلقی خلال الطریق في طراز نبد وفاة کیوک (647هـ). و في أثناء الطریق اصطدم إیلجیکتاي القائد المغولي الذي کان کیوک قد أمره بالتوغل في آسا الغربیة، بأرغون، فاضطر هذا للعودة إلی خراسان لتجهیز جیش إیلجیکتاي (م.ن، 2/ 247-249). لکنه بعد فترة قصیرة وفي جمادی الأولی من تلک السنة ذهب إلی مخیم أغول قایمش أرملة کیوک التي کانت تدیر الإمبراطوریة المغولیة و هناک قامت مجموعة من المحققین بالتحقیق معه مرتین، لکنهم لم‌یتمکنوا من إثبات شيء ضده، فعاد إلی خراسان (م.ن، 2/ 249-250؛ أیضاً ظ: بویل، 338).

ولما تسنم منکو القاآن العرش، توجه أرغون آقا في صفر 649 إلی قراقروم للقائه و تحدث لدی الخان الکبیر عن اضطراب الأوضاع المالیة في المناطق الخاضعة له. فَسُرّ منکو القاآن لهذا الحدیث و أمر بإجراء إصلاحات في أسالیب جبایة الضرائب بشکل یحقق النفع للطبقات المحرومة و بما یؤدي إلی رفاهیة الرعیة (الجویني، 2/ 251-253). و منذ ذلک الحین بدأ العمل في المناطق الخاضعة لحکم أرغون بأسلوب جبایة الضرائب المسمی قبجور (قویجور) الذي کان متداولاً سابقاً في ماوراء النهر و بعد أن تُبّت أرغون آقا في منصبه من قبل منکو القاآن عاد في رجب 651 إلی خراسان بعد رحلة طویلة استمرت حوالي عامین. ثم غادر بعد ذلک إلی ولایات مثل جورجیا و آذربایجان و عراق العجم للإشراف علی عملیة تنفیذ قوانین الضرائب الجدیدة وکذلک للقیام بعملیة إحصاء للسکان الذي کان منکوالقاآن قد طلب القیام به (م.ن، 2/ 254-258).

ومن ناحیة أخری انبری أعداء أرغون في بلاط القاآن للتآمر علیه مما أدی إلی أن یأخذ جمال‌الدین الحاجب الخاص لشؤون الإشراف، أمراً من القاآن و یذهب إلی خراسان و یبدأ بتدقیق سجلات الضرائب لدی أرغون. وخلال ذلک، بادر هولاکو مؤسس أسرة إیلخانات إیران وشقیق منکوالقاآن بالتوجه نحو الغرب من أجل توسیع المنطقة الخاضعة للمغول و کذلک لإلحاق الهزیمة بالإسماعیلیة (م.ن، 2/ 258). وقام أرغون الذي کان قد تلقی أمراً من منکوالقاآن، بالتعاون مع هولاکو (ظ: روبروک، 263) بأن انطلق إلی کش («شهر سبز» الحالیة الواقعة إلی الجنوب من سمرقند) للقائه و أعلن عن إطاعته له. و بعد فترة وفي 654هـ/ 1256م ذهب إلی قراقروم (الجویني، 2/ 258-259؛ أیضاً ظ: رشیدالدین، ط علي‌زاده، 3/ 25؛ وصاف، 588؛ منتخب التواریخ، 146). وتدل روایة الجویني (2/ 259-260) علی أن أرغون‌آقا تمکن هذه المرة أیضاً من التغلب علی أعدائه في بلاط القاآن، بل إن بعض زعماء المؤامرة قُتل في المخیم بأمر من منوالقاآن، بینما قام أرغون نفسه بمعاقبة قسم آخر منهم هناک، أو في طوس. لکن استناداً إلی روایة منفردة ذات صبغة أسطوریة واضحة أوردها أوربلیان (ص 232) فإن أرغون‌آقا اعتقل في مخیم منکوالقاآن بتهمة الخیانة في الأموال، حتی إن أمراء مثل سونج بک و شرف‌الدین قد اغتالوه. و خلال ذلک، فإن سِمباط ملک أرمینیا الذي کان قد جاء إلی منکوالقاآن لیشکو من ظلم أرغون، لما هُدّد من قبل الأمیر سونج، قام بالدفاع عن أرغون‌آقا و اتهم أعداءه بالکذب. وأخیراً أُعدم سونج و شرف‌الدین بأمر من القاآن، بینما توجه أرغون عقب خروجه من السجن نحو الغرب بصحبة سمباط.

واستناداً إلی الجویني (2/ 260) فإن أرغون و تزامناً مع هجوم منکوالقاآن علی الصین، کان في مخین الخان الکبیر، ثم عاد في رمضان 656 إلی خراسان، لکن وفقاً لقول رشیدالدین فضل‌الله (ن.م، 3/ 52) فإن أرغون شارک في أوائل محرم 655 في هجوم هولاکو علی بغداد (أیضاً ظ: هاورث، III/ 119؛ إیرانیکا).

کان دخول هولاکو الغرب یعني نهایة حکم أرغون أیضاً. و منذ ذلک الحین کلّفه هولاکو و خلیفته أباقاخان بمهام عدیدة، و إن إجراءاته في جورجیا خلال عصر هذین الإیلخانین جدیرة جداً بالاهتمام. فبحسب روایة الجویني (2/ 260-261) فإنه عقب عودة أرغون إلی خراسان، أوکل إلیه هولاکو مهمة قمع ثورظ داوید الخامس (داود الملک) ملک جورجیا، فقتل کثیراً من الجورجیین، أو أسرهم و ألجأ داوید للهروب، کما قام بنهب المدن (ظ: غاندزاکتسي، 234-236؛ أیضاً ظ: شپولر، 68-69). وفضلاً عن ذلک، فإنه یبدو من روایة رشیدالدین فضل‌الله (ن.م، 3/ 102) أن أرغون‌آقا خلا لعهد هولاکو، شغل في زمن غیرمعلوم منصباً دیوانیاً هو مُقاطع الممالک (المشرف علی الأمور المالیة للدولة) (أیضاً ظ: البناکتي، 427؛ قا: میرخواند، 5/ 276).

واستناداً إلی روایة غاندزاکتسي (ص 237) فإنه عندما بعث هولاکو بولده و ولي عهده أباقا إلی خراسان لیعین الأمیر الجغتائي ألکو في حربه ضد برکة (برکاي) الخان المسلم للمخیم الذهبي (حکـ 654-664هـ)، أرسل أرغون آقا معه أیضاً. کان أرغون یطمح لأن یشغل منصب الوزارة في الجهاز الحکومي لأباقا الذي کان قد أُرسل لحکم خراسان و مازندران، و عقب موت هولاکو (ربیع‌الأول 663) جاء مع أباقا إلی فراهان و أعد التمهیدات لتسنم الإیلخان الجدید العرش (رشیدالدین، ن.م، 3/ 100-101؛ أیضاً ظ: ن.د، أباقاخان). واستناداً لوصاف (ص 53-54) فإنه عندما تسنم أباقاخان العرش في رمضان 663، أبقی أرغون‌آقا في منصبه السابق، مقاطع الممالک (أیضاً ظ: رشیدالدین، ن.م، 3/ 102). وفضلاً عن الوظائف الدیوانیة، شارک أرغون في عدد من الهجمات العسکریة لجیش أباقا (ن.م، 3/ 114، 120-128؛ وصاف، 74؛ سیفي الهروي، 325-328؛ البناکتي، 429-432؛ میرخواند، 6/ 306). وقد کُلِّف مرتین بالذهاب إلی جورجیا لإجراء التعداد السکاني فیها. و في المهمة الثانیة التي بدأت عقب هجوم برکة علی بعض مدن جورجیا، عقد في تفلیس قران ابنه علی شقیقة دیمتري ملک جورجیا وترکه في تفلیس، بینما عاد هو إلی أباقاخان. و مع کل ذلک، فبعد فترة هوجمت المناطق التي یقطنها المسیحیون و نهب المغول مدناً مثل تفلیس و کارتلي، برغم ماقیل من أن أرغون آقا نفسه لم‌یکن موافقاً علی تلک الاعتداءات. ویبدو أن أرغون قد مرض و هو في طریق العودة من ذلک الهجوم و توفي بعد ذلک بقلیل (ظ: هاورث، II/ 269). وکانت وفاته في مرج «رادکان» بطوس و وري جثمانه الثری هناک (رشیدالدین، ن.م، 3/ 143).

ومن الصعب إبداء حکم بشأن سیاسة أرغون آقا الداخلیة و ذلک نظراً لتباین روایات المؤبخین بهذا الصدد. و أغلب معلوماتنا عن أعمال أرغون آقا مستقاة من کتابات الجویني المؤرخ و کاتب دیوانه . ولذا فإنه یجدر التدقیق في الإصلاحات التي نسبها هذا المؤرخ إلی أرغون‌آقا وبشکل خاص مایتعلق بشؤون الضرائب منها. صحیح أن إدارة البلدان المحتلة علی أیدي القادة العسکریین للمغول الذین کانوا یفکرون بالإغارة و النهب فحسب، حینما سُلمت إلی رؤساء الدواوین أمثال کورکوز و أرغون‌آقا، تحسّنت أوضاعها إلی حدّما؛ لکن یبدو أن الجویني و حتی المؤرخ الأکثر تأخراً منه رشیدالدین فضل‌الله قد بالغا في إصلاحات أرغون‌آقا (إقرار الضریبة المسماة قبجور) خلال عهد القاآن. فبموجب القرار الصادر من منکوالقاآن، کان مقرراً أن تکون الضریبة علی دخل الأفراد بمقدار 1-10 دنانیر منکل فرد في السنة (الجویني، 2/ 254؛ قا: رشیدالدین، ط بلوشه، 2/ 340-341، الذي ذکر أن المبلغ 1-7 دنانیر). لکن أرغون آقا قرر أن تؤخد ضریبة قدرها 70 دیناراً من کل 10 أفراد، أي الحد الأعلی للمبلغ الذي أمر به منکو القاآن (الجویني، 2/ 256) بحسب روایة رشیدالدین (ن.م، 2/ 341). وقد ذکر الجویني في موضع آخر (2/ 261) أنه کان یؤخذ فیما بعد من کل فرد 500 دینار و أکثر أیضاً (أیضاً ظ: بارتولد، 2/ 1032). و برغم أن روایات الجویني (2/ 258) دالة علی أن أرغون آقا نفذ القانون الجدید و کما یقول رشیدالدین فضل‌الله (ن.ص)، فقد «استولت الفرحة علی الناس» عقب تنفیذه، إلا أنه تتوفر تقاریر مهیبة من المؤرخین الأرمن عن کیفیة جبایة الضرائب ببواسطة أرغون: تحدث غاندزاکتسي (ص 221-222) بشکل وافٍ عن المظالم التي أعقبت إحصاء 703 الموافق للتقویم الأرمني (652هـ/ 1254م) و تطبیق ضریبة القبجور علی الأرمن، فإنه یری لما لم‌تکن لدی الناس قدرة علی دفع الضرائب بسبب الفقر، فإنهم کانوا یتعرضون للتعذیب و یقتل الهاربون و یتم أسر أطفال الذین عجزوا عن دفع الضرائب (أیضاً ظ: بارتولد، 2/ 1023-1024). وبصورة عامة، فإن الإجراءات التي اتخذها أرغون‌آقا بحق المسیحیین أثارت مشاعر النقمة و الاشمئزاز لدی المؤخین الأرمن ضده. وقد اعتبره غاندزاکتسي ظالماً و طمّاعاً (ص 193). و في إحدی هجماته علی جورجیا ألقی درغون القبض علی الأمیر الخاجیني المدعو جلال – الذي کان قد ذهب قبل ذلک إلی القاآن شاکیاً من ظلم أرغون آقا – مع جمع من القساوسة الأرمن و قام بنقلهم إلی قزوین حیث قتلهم هناک (م.ن، 193, 219, 226؛ آرمیانسکیه، 36؛ أیضاً ظ: غالستیان، 367-368). یتحدث الشاعر الأرمني فریک الذي عاش في القرن 7هـ/ 13م عن تعطش باسقاقیة (جباة ضرائب) المغول للدماء علی عهد أرغون آقا بحیث إنه «لم‌یبق نبعٌ و لانهر لم‌تملأه دموع المسیحیین» (ظ: م.ن، 371).

کان لأرغون آقا أبناء عدیدون أشهرهم نوروز بک الذي اعتنق الإسلام، و بعد سنوات من الثورة علی الدولة الإیلخانیة انضم أخیراً إلی العمل لدی غازان‌خان و تسبب إلی أن یعتنق الإیلخان الإسلام (ظ: وصاف، 313-317). کما أن بعض أبناء أرغون من أمثال یول‌قتلغ وکراي ملک و لکزي کانوا یعدّون من الأمراء الإیلخانیین (رشیدالدین فضل‌الله، ط علي‌زاده، 3/ 242، 272؛ وصاف، 230، 234؛ لمعرفة أسماء أبنائه، ظ: رشیدالدین، ط روماسکوفیتش، 1(1)/ 230-231).

کان أرغون‌آقا – کما هو شأن کورکوز – قد استخدم لإدارة الدولة رؤساء دواوین و موظفین إیرانیین بارزین یمکن أن یشار من بینهم إلی بهاءالدین محمد صاحب الدیوان وابنه عطاملک الجویني. فقد أمضی عطاملک حوالي 10 سنوات کاتباً للدیوان و رافق أرغون‌آقا في أغلب رحلاته إلی منغولیا، و في 650هـ و خلال إحدی هذه الرحلات (الرحلة الرابعة) بدأ في تألیف أثره الشهیر تاریخ جهانگشاي (الجویني، 1/ 2-3، 7؛ أیضاً ظ: القزویني، 1/ ک – کا؛ إقبال، 169-170).

 

المصادر

إقبال آشتیاني، عباس، تاریخ مغول، طهران، 1341ش؛ بارتولد، ف. ف.، ترکستان‌نامه، تجـ: کریم کشاورز، طهران، 1352ش؛ البناکتي، داود، تاریخ، تقـ: جعفر شعار، طهران، 1348ش؛ الجویني، عطاملک، تاریخ جهانگشاي، تقـ: محمد القزویني، لیدن، 1329هـ/ 1911م؛ رشیدالدین فضل‌الله، جامع التواریخ، تقـ: إدغار بلوشة، لیدن، 1329هـ/ 1911م؛ م.ن، ن.م، تقـ: روماسکوفیتش و آخرون، موسکو، 1965م؛ م.ن، ن.م، تقـ: علي‌زاده، باکو، 1957م؛ سیفي‌الهروي، سیف، تاریخ نامۀ هرات،تقـ: محمد زبیر صدیقي، کلکتا، 1362هـ/ 1943م؛ شپولر، برتولد، تاریخ مغول در إیران، تجـ: محمودمیرآفتاب، طهران، 1365ش؛ القزویني، محمد، مقدمة تاریخ جهانگشاي (ظ: همـ، الجویني)؛ منتخب التواریخ معیني، المنسوب لمعین‌الدین النطنزي، تقـ: جان أوین، طهران، 1336ش؛ میرخواند، محمد، روضة الصفا، طهران، 1339ش؛ وصاف، تاریخ، بومباي، 1269هـ؛ وأیضاً:

Armyanskie istochniki o Mongolakh, tr. A. G. Galstyan, Moscow, 1962; Boyle, J. A., «Dynastic and Political History of the Ľl-Khāns», The Cambridge History of Iran, Cambridge, 1968, vol. V; Galstyan, A. G., «The Conquest of Armenia by the Mongol Armies», The Armenian Review, Watertown (Massachusetts), 1975, vol. XXVII; Gandzaketsi, Istoriya Armenii, tr. L. A. Khanlaryan, Moscow, 1976; Howorth, H. H., History of the Monglos, London, 1888; Iranica; Orbelian, S., Histoire de la siounie, tr. M. Brosset, Saint Petersburg, 1864; Pelliot, P., Notes on Marco Polo, Paris, 1959; Rubruck, W., The Mission, tr. Peter Jackson, London, 1990.

أبوالفضل خطیبي/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: