صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الفن و العمارة / أرگ /

فهرس الموضوعات

أرگ

أرگ

تاریخ آخر التحدیث : 1443/3/29 ۱۷:۲۲:۴۷ تاریخ تألیف المقالة

أَرْگ، أو أرک، قلعة حصینة کانت تشید داخل المدینة فدو قلعة أکبر علی مرتفع من الأرض، تتخذ مقراً للحکام، أو موضع إقامة الملوک و حاشیتهم.

 

القسم الأول – أرگ في إیران القدیمة

کلمة «أرگ» في اللغات الهندو أوروبیة هي الجذر اللغوي لمفردات تعني الحفاظ، الإغلاق، المقاومة، الدَّحْر، وضع العقبات (پوکورني، 65-66). وقد بُحث لما یزید علی قرن من الزمان حول هذه الکلمة التي کانت ترد دائماً حتی العصر الإسلامي بشکل مرکب: أَرْگْبَد، أو أَرْگْبَذ. ویری البعض أنه یمکن العثور علی کلمة أرگ بشکل «أَرَکَدْري» في القسم الأول من اسم الجبل الذي ورد ذکره في نقش داریوس في بیستون (ظ: کنت، 117). ویعتقد فوي أن أرکدري مرکبة من «أرگ» و الکلمة الهندیة القدیمة «أَدْري» التي تعني الصخرة (ظ: بارتولمه، 191؛ هینتس، 124). وقد وردفي نقش داریوس أن «غیومات» من «پَیشیاخْوادا» ثار في جبل یدعی أرکدري (ظ: کنت، ن.ص). وعلی هذا یحتمل أن تکون پییشیاخوادا (الأسرة – الرب – المائدة)، أومقر رئیس الأسرة (ظ: هینتس، 146؛ مایرهوفر، 136)- الأسرة التي کان غیومات ینتمي إلیها أو کان زعیمها – تقع في أرکدري. و من جهة أخری، فإن غیومات بالعمل الذي أقدم علیه من أجل اعتلاء عرش الأخمینیین، کان في الأغب من أسرة کبیرة بحیث کان تحت تصرفها أرگ، و لیس مستبعداً أن یکون هذا الـ «أرگ» أحد «الأرگات» الحکومیة.

فإذا صح القول بأن مصطلح أرگ کان مستخدماً علی عهد الأخمینیین، فإن حدیث کسینوفون عن التحصینات العسکریة للأخمینیین یدل علی بناء الأرگ بشکل غیر مباشر. فاستناداً إلی هذه الروایة، فإن کل ولایة، أو مرزبانیة، في حیازتها قوة مکونة من الفرسان والرماة والرماة بالمقلاع وحملة الدروع یحمونها من أي هجوم محتمل للأعداء، وفضلاً عن ذلک، فإنه کان یوجد في کل قلعة موقع تحرسه قوات کافیة، وإذا تفقد الملک هذه المواقع فوجد حارسها [الأرگبد؟] مقصراً في حراسة الموقع أنزل به العقاب (الفصل 4، الفقرات 5-7). ویستفاد من مجمل هذا الخبر أن المقصود بالموقع، وقواته الدائمة، هو الأرگ والجند المتواجدون فیه. وقد استخدم کسینوفون بدلاً من کلمة أرگ، مایعادلها بالیونانیة «آکروپولیس» (قلعة المدینة، موقع المدینة) (نفس الفصل، الفقرة 6).

وکلمة أرگ الفاسیة کانت مستخدمة بهذا المعنی في اللغة الفارسیة الوسیطة (ظ: نولدکه، 107)، کما تشاهد في نصوص تورفان (ظ: هارناک، 542). ویری فويوبارتولمه (ن.ص) أن هذه الکلمة لها علاقة بـ «آرکس» اللاتینیة، لکن مایرهوفر یشکک بوجود علاقة بین هاتین الکلمتین (ن.ص؛ أیضاً ظ: پوکورني، 65). وقد تقبل هذا الرأي هرتسفیلد أولاً (پایکولي، 193) ثمشومون (ص 11). لکن هارناک یری أن امتزج کلمتین لاتینیة و إیرانیة ضمن نطاق اللغتین الإیرانیة و الیونانیة لیس حالة فریدة فحسب، بل إن علاقة کهذه – و مع الأخذ بنظر الاعتبار أن الرومان کانوا یسمون تحصیناتهم الحدودیة کاستلوم - تبدو أمراً غیرممکن (ن.ص). وبعد فترة تخلی هرتسفیلد عن نظریته الأولی، و رأی أن کلمة «أرگ» مأخوذة من کلمة «إیلکو» الأکدیة وقد دخلت إلی الفارسیة عن طریق الآرامیة («زرتشت...»، 128). وهو یعتقد أن إیلکو کانت ضریبة الملکیة التي تدفع إلی الأسیاد في النظام الإقطاعي الأشوري (حول إیلکو، ظ: «قاموس...»، 52 ومابعدها). وعلی هذا فإن الأرگبد ینبغي أن یکون رئیس جباة ضریبة الملکیة و لیس قائد الأرگ. کا أن هنینغ استنتج تقریباً استنتاجاً کهذا. فقد عدّ «هَرْک»،أو «هَرْگ» هي الأرگ، وتعطي نفس معنی هرگ فيالفارسیة الوسیطة والتيتعني الضرائب (ظ: هارناک، 543؛ أیضاً مکنزي، 43: البهلویة المانویة: هراگ، والآرامیة: خرج، خراج). کما أن فراي رأی و بحذر وجود علاقة بین أرگ و هراگ، لکنه رجح کون مصطلح أرگبذ بمعنی رئیس الحرس علی رئیس جباة الضرائب. وقد اقترح فراي (ص 353) الجذر «هَر-» (har-) بمعنی الحراسة (ظ: بارتولمه، 1787) للأرگ. و في معرض رده علی هنینغ کتب هارناک: في هذه الحالة، فقد کان المتوقع من الطبري (2/ 38) أن‌یورد «خراجبذ» بدلاً من «أرجبذ»؛ و فضلاً عن ذلک، فإن هذه الکلمة تبدأ بـ «أ» (ن.ص). وبطبیعة الحال إذا کان القسم الأول من «أرکدري» هو هذا الـ «أرگ»، فإن هذا السم ورد بالأکدیة بشکل a-ra-ka-ad-rri-i-، وبالعیلامیة ha-rak-qa-tar-ri- (هینتس، 124). ویبدو أنه لایوجد مانع من قبول هذه الکلمة بهذا المعنی الذي یستخدم الیوم لأرگ بم و أرگ تبریز و أرگ کریم‌خان في شیراز.

وبعد أرکدري الواردة في نقش داریوس ببیستون فإن أقدم ماصادفنا حتی الآن لضبط کلمة أرگ في عقد متبقي من سنة 121م مندورا إئوروپوس (ظ: هارناک، 540؛ أیضاً ظ: لیفي، 89-90)، ویلاحظ لدی الحدیث عن شخصیة باسم فرهاد، هي کلمة أَرگپتِس (أرگبد). وفي مجموعة کتابات من تدمر نجد سپنیمیوس أورودیس (أرد) الذي یحمل فضلاً عن عنوانه الروماني، عنوان أَرگپتس أیضاً (ظ: یوستي، 133؛ لیفي، ن.ص). وقد کتب هارنک: بعد تسنم الساسانیین للحکم، کان أرد الأشکاني و عقب التحاقه بالرومان في تدمر،مایزال یحتفظ بعنوانه الأشکاني أیضاً (ن.ص). وعلی هذا فبرغم قلة المصادر فإن مصطلح أرگ – وکما هو واضح – کان موجوداً خلال العصر الأشکاني حتی لو لم‌یکن قد ظهر إلی ذلک الحین خلال العصر الأخمیني.

وخلافاً لما هو علیه الحال في العصرین الأخمیني و الأشکاني، فإنه تتوفر من العصر الساساني صورة أوضح عن «الأرگ» و «الأرگبد» تقرینا من معنی الأرگ و تعیینا علی الفهم الصحیح لاستخدام هذه الکلمة. ولقد کان أردشیر بابکان مؤسس السلالة الساسانیة نفسه «أرگبذاً»، وعقب تولیه الحکم، أصبح عنوان الأرگبذ خاصاً بالسلالة الحاکمة (کریستن سن، 107). ومع کل هذا الافتقار الشدید للمعلومات، لدی علماء الآثار القدیمة حول بناء «الأرگات» قبل الإسلام، و نظراً للدراسات المتوالیة التي تمت بشأن کلمة«أرگ»، فقد طرح دور کثیر من الکلمات خلال اتصالها بـ «أرگ». ومما یلفت النظر أیضاً وجود کلمة أرگ متصلة في کثیر من أسماء بعض المدن والقلاع القدیمة في بلاد أشور و مابین النهرین مثل أَرگَنا، أَرگَزو، أَرگیشتیونه، أَرگیته وأَرکو (ظ: «قاموس»، 143, 144, 151).

 

المصادر

الطبري، تاریخ؛ وأیضاً:

Bartholomae, Ch., Altiranisches Wörterbuch, Berlin, 1961; Chaumont, M.L., «Recherches sur les institutions de l’Iran ancient et de l’Arménie», JA, 1962, vol. CCL; Christensen, A., L’Iran sous les Sassanides, Copenhagen, 1944; Frye, R. N., «Some Early Iranian Titles», Oriens, Leiden, 1962, vol. XV; Harnack, D., «Die Parther», Geschichte Mittelasiens im Altertum, Berlin, 1970; Herzfeld, E., Paikuli, Berlin, 1924; id, Zoroaster and His World, Princeton, 1947, vol. I; Hinz, W., Neue Wee im Altpersischen, Wiesbaden, 1973; Justi, F., Iranisches Namenbuch, Hildesheim, 1963; Kent, R. G., Old Persian, Grammar, New Haven, 1953; Levy, M. A., «Die Palmyrenischen Inschriften», ZDMG, 1964, vol. XVIII; Mac Kenzie, D. N., A Concise Pahlavi Dictionary, London, 1971; Mayrhofer, M. & W. Brandenstein, Handbuch des Altpersischen, Wiesbaden, 1964; Nöldeke, Th., «Beiträge zur Kenntniss der aramäischen Dialecte», ZDMG, 1870, vol. XXIV; Pokorny, J., Indogermanisches etymologisches Wörterbuch, Bern, 1959, vol. I; Reallexikon der Assyriologie, Berlin/ Leipzig, 1928; Xenophon, «Oeconomicus», Memorabilia and …, tr. E. C. Marchant, London, 1959.

پرویز رجبي/ هـ.

 

القسم الثاني – أرگ في العصر الإسلامي

غالباً مانجد «الأرگات» في النصوص الإسلامیة بأسماء «کُهن‌دژ» أو «قهندز»، وکان موضعها في وسط المدینة حیناً، وإلی جانبها حیناً آخر. وفي الحالة الثانیة، فإنهم کانوا یحصنون الجانب الأقرب من حصار المدینة تحصیناً أقوی. وکانوا ینحتون أحیاناً الجانب الآخر من التل، أو الجبل الذي یُبنی علیه الأرگ لیکون جُرفاً شدید الانحدار. وکمثال علی ذلک، یمکن أن نذکر أرگ بم الذی یقع علی أطراف المدینة وله جُرف حادّ جداً یتلافی نقطة ضعفه (وزیري، 92؛ مذکرات کاتب المقالة). کما أن أرگ بخاری الذي مایزال قائماً حتی الیوم و یبلغ ارتفاعه عن مستوی سطح المدینة حوالي 20 متراً، بجدرانه و أراجه الآجریة المنحدرة، یقع إلی جوار المدینة (ن.م؛ ابن‌حوقل، 2/ 483؛ أیضاً ظ: پریبیتکوفا، فصل بخاری). کما أن أرگ مدینة سمرقند و هو تل أفراسیاب حالیاً کان قد بني إلی جوار المدینة (م.ن، فصل سمرقند).

وقد جرت العادة أن بینی الأرگ علی تل طبیعي، فإن لم‌یوجد موضع کهذا في المدینة، کانوا یوجدون من خلال تکدیس التراب تلاً صناعیاً. وفي تل کهذا یصبح إیجاد ثقب، أو تجویف أمراً عسیراً، لأن التراب سینهال عندها. فإذا کان هناک نهر یمر إلی جانب الأرگ، اتُّخذ منه مانعاً طبیعیاً لحمایة الأرگ. و کانوا یحفرون أحیاناً خنادق عمیقة لتوفیر حمایة للجانب الضعیف من الأرگ. وکان أرگ طهران – الذي أقیم علی أرض منبسطة – من هذا النوع (مصطفوي، 26-27). کان لهذا الأرگ خندق یقع قسمه الشرقي في موضع شارع ناصرخسرو الحالي، و إن اسم «بازار کنار خندق» [السوق المجاور للخندق] یذکِّر به (مذکرات کاتب المقالة).

وتخصص في الأرگ عادةً مواضع للمشرفین علی إدارة المدینة وغرف لجلوس واستقبال الحکام و عوائلهم، و سجن و إسطبل ومربط للخیل و بئر و خزان للمیاه و مستودعات للمؤن و بقیة المستلزمات (النرشخي،32-34؛ أشکال...، 183؛ ابن حوقل، ن.ص؛ الإصطخري، الترجمة الفارسیة، 245-247؛ وزیري، ن.ص). وکان للأرگ سور عالٍ و راسخ یحیط به، مع بوابة، أو بوابتین متینتین تصلان الأرگ بالمدینة. وفي داخل المدینة کانت تُبنی بیوت الأهالي و المرافق العامة مثل السوق والحمام و المسجد و غیرها (النرشخي، الإصطخري، ن.صص؛ المقدسي، 280-281).

ویحیط بالمدینة، سور آخر ذو أبراج بفواصل مختلفة. وتوجد البوابات الرئیسة للمدینة في هذا السور، ویختلف عددها باختلاف سعة المدینة، أو طراز بناء السور. وکانت أسوار أغلب المدن مربعة الشکل وتوجد بوابة وسط کل ضلع من أضلاعها. وکان یتم حفر خندق المدینة خارج السور. ثم یأتي الریض الذي یضم البساتین و المزارع و المطاحن (ظ: ابن الفقیه،325-326؛ الإصطخري، 306-309؛ المقدسي، ن.ص؛ حدود العالم، 107).

وفي النصوص الفارسیة، أطلق اسم أرگ في موضعین علی أبنیة کانت تستخدم لغیر ما أشیر إلیه آنفاً: الأول «أرگ سجستان» الذي کان عبارة عن أطلال أبنیة ضخمة و قام عمرو بن اللیث الصفاري بتر میمه واتخذ منه خزانة له (أشکال...، 162؛ الإصطخري، الترجمة الفارسیة، 193)؛ والآخر «أرگ علي‌شاه»، و هو الجامع الذي بناه بمدینة تبریز تاج‌الدین علي‌شاه وزیر أولجایتو خلال السنوات 710-720هـ (حمدالله، 76-77؛ ویلبر، 146).

وفي بعض المصادر المتأخرة دعیت کل قلعة حصینة باسم أرگ (دایرة المعارف فارسي)، بینما حقیقة الأمر لیست کذلک، فقلاع مثل لمبسر و ألموت لایمکن أن‌یطلق علیها اسم أرگ؛ بل إن الأرگ هو قلعة حصینة داخل مدینة وقد بُنیت المدینة بدورها علی هیئة قلعة حصینة (مذکرات کاتب المقالة).

کان بناء الأرگ بوصفه قاعدة عسکریة – سیاسیة في مدن البلاد الإیرانیة أمراً شائعاً منذ القرن 6 ق.م إلی 13هـ علی الأقل. وللاطلاع علی أبنیة الأرگ الشهیرة یمکن مراجعة المداخل المتعلقة بمدنها.

 

المصادر

ابن حوقل، محمد، صورة الأرض، تقـ: کرامرس، لیدن، 1939م؛ ابن الفقیه، أحمد، مختصر کتاب البلدان، تقـ: دي‌خویه، لیدن، 1967م؛ أشکال العالم، المنسوب لأبي القاسم الجیهاني، تجـ: علي بن عبدالسلام الکاتب، تقـ: فیروز منصوري، طهران، 1368ش؛ الإصطخري،إبراهیم، مسالک الممالک، تقـ: دي‌خویه، لیدن، 1927م؛ م.ن، مسالک و ممالک، الترجمة الفارسیة، تقـ: إیرج أفشار، طهران، 1347ش؛ حدود العالم، تقـ: منوچهر ستوده، طهران، 1340ش؛ حمدالله المستوفي، نزهةالقلوب، تقـ: جي لسترنج، لیدن، 1913م؛ دایرة المعارف فارسي؛ مصطفوي، محمدتقي، «أرگ تهران»، إطلاعات ماهانه، طهران، ج 6، عد 9؛ المقدسي، محمد، أحسن التقاسیم، تقـ: دي‌خویه، لیدن، 1906م؛ النرشخي، محمد، تاریخ بخارا، تجـ: أحمد بن محمد القباوي، تلخیص محمد بن زفر، تقـ: مدرس رضوي، طهران، 1351ش؛ وزیري، أحمدعلي، جغرافیاي کرمان، تقـ: باستاني پاریزي، طهران، 1354ش؛ مذکرات کاتب المقالة؛ وأیضاً:

Pribytkova, A M., Masterpieces of Architecture in Central Asia, Moscow, 1971; Wilber, D. N., The Architecture of Islamic Iran (The Il khānid Period), Princeton, 1955.

منوچهر ستوده/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: