صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الجغرافیا / إرکلي /

فهرس الموضوعات

إرکلي

إرکلي

المؤلف :
تاریخ آخر التحدیث : 1443/3/29 ۱۷:۵۳:۳۲ تاریخ تألیف المقالة

إرِکْلي، اسم عدة مدن في مناطق مختلفة من ترکیا، أطلق علیها دفعاً للبس ولأجل التمییز، أسماء إرکلي البحر الأسود، إرکلي قونیة، إرکلي مرمرة، إرکلي کارا مرسلي، إرکلي شادکوي (التي أصحبت فیما بعد بشکل إرگلیجة). وأهمها الیوم:

 

إرکلي البحر الأسود

أشار أولیاچلبي (3/ 28) إلی هذه المدینة لکونها واقعة بین مدینتي بارطین و آقجه شار، باسم «بارطین إرکلي سي». وإرکلي هذه، مدینة من توابع محافظة زونکول داق و مرکز قضاء بنفس الاسم علی ساحل البحر الأسود تقع علی خط العرض 41° و 17´ شمالاً، وخط الطول 31° و 25´ شرقاً (EI2, II/ 705)، إلی الشمال من جبال آقجه‌قوجا علی ارتفاع 10 أمتار عن مستوی سطح البحر، و تبلغ مساحتها 1,132کم2 («دائرة المعارف الجدیدة»، III/ 822). وقد بلغ عدد سکان هذا القضاء 152,710 نسمة، و مرکزه 63,987 نسمة بحسب إحصاء سنة 1990م، حیث کانت نسبة النمو السکاني تزید علی 11% مقارنة بإحصاء 1985م («إحصاء...»، 36).

کانت هذه المدینة لفترة جزءاً من حدود پونتوس الروم، و لهذا السبب کانت تسمی هراکلي پونتیکا، أو هراکلیا پونتو (پاولي، XV/ 433؛ IA, IV/ 307). وکان اسمها الآخر في الماضي متروپولیس، وتسمی أیضاً أریبولوم («دائرة معارف الدیانة»، XI/ 289؛ سامي، 2/ 837). وفي المصادر الخاصة بالقرنین 15 و 16م، ورد اسم هذه المدینة بشکل بندرکلي («دائرة معارف الدیانة»، XI/ 290).

و تدل الأطلال و الآثار الموجودة في أطراف المدینة علی أن إرکلي کانت یوماً مدینة واسعة و عامرة و میناء نشیطاً، و تدهورت مع مرور الزمن و طمرت تحت الرمال. و یقال إن المدینة بُنیت حوالي 560 ق.م بواسطة مهاجری المکارا (عمر، I/ 179)، داخل أراضي الماریاندینیین في مدخل وادي لیکوس (ته‌کسیه، 3/ 155-156). کما أن دیودوروس أشار إلی هذا الأمر (VI/ 101). وفي القرن 4 ق.م أصبحت المدینة تحت هیمنة التیرانیین، ولفترة قصیرة أیضاً تحت سیطرة لوسیماخوس (أحد قادة الإسکندر المقدوني) (پاولي، ن.ص؛ «دائرة‌معارف الدیانة»، XI/ 289). وفي 281 ق.م و عندما استولی الروم علی آسیا الصغري، وبرغم أن سکان إرکلي کانوا قد التزموا الحیاد في حرب الروم و پونتوس ضد میتریدات، فإن القوات الرومیة احتلت المدینة و هدمتها بذریعة دعمها لمیتریدات (IA، ن.ص) و بعد فترة تمت إعادة بنائها. وفي 395م وعقب تفکک بلاد الروم أصبحت جزءاً من الأراضي البیزنطیة، ولکونها میناءً فقد حافظت علی أهمیتها («دائرةمعارف الدیانة»، ن.ص).

وخلال هجوم المسلمین علی هذه المنطقة، احتلت قوات محمد بن مروان المدینة (میدان لاروس، IV/ 306). وفي 1204م و باستیلاء المسیحیین علی إستانبول، خضعت هذه المدینة لهیمنة الحکام الجنوبین، وبعدها و عندما أسست إمبراطوریة طرابزون کان القسم الساحلي من المدینة خاضعاً لحکم هذه الإمبراطوریة بادئ الأمر، لکنه و نتیجة لخیانة داوید حاکم طرابزون، سقطت في 611هـ/ 1214م بید عزالدین کیکاووس الأول أحد حکام السلاجقة الروم (أوزون چارشیلي، 2/ 529). کانت المدینة حتی أواسط القرن 14م تحت سیطرة الإمبراطوریة البیزنطیة، وظلت لمدة طویلة أیضاً تابعة للإمبراطوریة الرومانیة (IA، ن.ص). وبحسب روایةٍ فإنها خضعت للحکم العثماني في 761هـ/ 1360م، أو في 799هـ/ 1387م («دائرة‌معارف الدیانة»، ن.ص). کتب کلافیخو سفیر إسبانیا الذي زار إرکلي في آذار 1404: کانت هذه المدینة في العصور الماضیة واقعة ضمن حدود الإمبراطوریة الیونانیة، لکن – وکما قیل لنا – فإن الإمبراطور (مانوئیل) باع المدینة إلی السلطان بایزید قبل حوالي 30 سنة بعدة آلاف من الدوکات (ص 112-113). وقیل إن هذه المدینة وقعت بید الأتراک سنة 761هـ عن طریق البیع فیما یحتمل، وأصبحت في 795هـ/ 1393م و علی عهد بایزید الأول جزءاً من أراضي الدولة العثمانیة (ظ: IA، ن.ص).

وتکمن أهمیة إرکلي البحر الأسود و شهرتها في وجود معادن الفحم الحجري في هذا القسم، حیث اکتشف في 1829م و بدأ استثماره منذ 1848م (YA, X/ 7779). وبرغم أن الموضع الأصلي لهذا المعدن یقع في کوزلو و زونکول‌داق، لکن جمیع المنطقة تعرف باسم منطقة الفحم الحجري لإرکلي («دائرة‌المعارف الترکیة»، XV/ 278). ویتم نقل الفحم الحجري المستخرج من زونکولداق بواسطة السفن و کذلک عن طریق سکة الحدید إلی إرکلي (ن.م، XV/ 283).

إبان الحرب العالمیة الأولی و نظراً لحاجة السفن الروسیة الماسة للفحم الحجري، کانت إرکلي واحدة من أربع مدنشنت علیها القوات الروسیة هجوماً و قصفتها بالمدفعیة و من ثم احتلتها (ظ: بایور، III(2)/ 81، ها 22). وإن معامل صهر الحدید و الفولاذ التي شارک فیها مساهمون أجانب أیضاً، أنشئت في النصف الثاني من القرن العشرین («دائرة المعارف‌ الترکیة»، ن.ص). و یشکل اکتشاف معدن الفحم الحجري و إنشاء معامل صهر الحدید و الفولاذ و إحداث السکة الحدیدیة، منعطفاً في إعمار هذه المدینة، ویتزاید عدد السکان عاماً بعد عام. وتزامناً مع ازدیاد السکان، بدأت المدینة أیضاً بالاتساع واستحدثت فیها محلات جدیدة (ظ: «دائرة معارف الدیانة»، XI/ 290).

وفي جمیع الفصول، تهطل الأمطار الغزیرة علی إرکلي، و تزرع في بعض أجزائها أشجار الزیتون، کما یزرع القمح و الشعیر و مختلف أنواع الفواکه مثل الکمثری والتفاح و الإجاص و الکرز و اللوز و التوت والتین و البندق و الجوز («دائرة المعارف الترکیة»، XV/ 277-278؛ «دائرة المعراف الجدیدة»، III/ 822).

 

إرکلي قونیة

کان اسمها القدیم کیبیسترا (عمر، I/ 124, 182؛ «دائرة معارف الدیانة»، XI/ 291). وکان یطلق علیها قبل ذلک إرکلي قرامان (IA, IV/ 308). و الیوم و لأجل تمییزها عن بقیة المناطق التي تحمل نفس الاسم، تدعی إرکلي قونیة («دائرة المعارف الجدیدة»، III/ 822).

وإرکلي قونیة مدینة تابعة لمحافظة قونیة، ومرکز قضاء بنفس الاسم، تقع علی خط العرض 37° و 30´ شمالاً، و خط الطول 34° و 5´ شرقاً (EI2)، و علی الحافة الجنوبیة الشرقیة لسهل قونیة و الشمالیة الغربیة لسلسلة جبال طوروس الوسطی («دائرة معارف الدیانة»، XI/ 290). و یبلغ ارتفاعها 1,050 متراً فوق مستوی سطح البحر («دائرة المعارف الجدیدة»، ن.ص)، و مساحة القضاء 4,959کم2 (YA, VII/ 5112، الجدول 5). وکان عدد سکان القضاء 116,847 نسمة و مرکزه 74,283 نسمة سنة 1990م، و کانت نسبة النمو السکاني 88/ 7% مقارنة بسنة 1985م («إحصاء»، 31). والمسافة بینه و بین مرکز المحافظة، 147کم (YA, VII/ 5183). وإرکلي قونیة أقدم مدینة بقیت في آسیا الصغری من عصر الحثیین. وقد تم إضافة اسم هراکلس إلی اسمها القدیم (کیبیسترا) علی ید سکان المستعمرة الیونانیین، أو إثر إعادة الإعمار التي قام بها الإمبراطور البیزنطي هراکلیوس («دائرة‌معارف الدیانة»، XI/ 291). واستناداً إلی القزویني (ص 566) فإن المدینة کانت یوماً مقراً لقیصر الروم و إن هرقل (هراکلیوس) هو الذي بناها. ویری یاقوت أن الذي بناها هو روم بن ألیفز بن سام بن نوح (4/ 961). ویضیف المسعودي مشیراً إلی النقش الذي عُثر علیه في هذه المدینة علی مایبدو: إن هذا النقش المکتوب بالخط الیوناني یرجع إلی مایزید علی 2,000 سنة قبل هذا التاریخ [النصف الأول من القرن 4هـ] (1/ 368).

وفي 742 ق.م کانت المدینة تحت سلطة آسور، و وقعت بعد ذلک بید القیمیریین و فریجیي لیدیا. و منذ 546 ق.م و ماتلاه کانت تحت هیمنة إیران. و في 333 ق.م استولی علیها الإسکندر، و ظلت عقب وفاته من المدن المهمة إلی أن وقعت تحت الهیمنة الرومانیة بوصفها جزءاً من ولایة کبدوقیة. و خلال العصر البیزنطي غدت قلعة إستراتیجیة. کما هاجمها المسلمون منذ 22هـ/ 644م و مابعدها عدة مرات («دائرة‌معارف الدیانة»، ن.ص). و أخیراً استولی علیها هارون‌الرشید في 190هـ و خرّب المدینة و قتل عدداً من الناس، أو أسرهم (الیعقوبي، 2/ 444؛ الطبري، 3(2)/ 709)، لکنها خرجت عن سیطرة المسلمین بعد فترة قصیرة. غیر أنها فیما یحتمل سقطت مرة أخری بأیدي المسلمین في 216 هـ عندما هاجم المأمون الروم (الیعقوبي، 2/ 488). و بعد ذلک ظلت لفترة طویلة بأیدي البیزنطیین إلی أن فتحها الأتراک السلاجقة في القرن 5هـ، عقب فتحهم ملازجرد («دائرة معارف الدیانة»، ن.ص). و في484هـ/ 1091م حاصرها علاءالدین السلجوقي و استولی علیها (أولیاچلبي،3/ 28). و في 494هـ/ 1101م قام قلج أرسلان بتبدید شمل معسکر الصلیبیین الذین کانوا یرومون مهاجمة سوریة و دخول أراضیها عن طریق آق شهر و قونیة و إرکلي (رانسیمان، I/ 141) في موقعةٍ حدثت في أطراف إرکلي (سویم، 114). وعندما قسم قلج أرسلان المنطقة بین أبنائه الأحدعشر أصبحت إرکلي من نصیب سنجرشاه و مقراً له («مختصر...»، 1/ 5؛ الآقسرائي، 29-30).

وفي أوائل القرن 7هـ کانت مدینة إرکلي ساحة لحروب بین الأرمن والأتراک السلاجقة (سویم، 150)، ثم أصبحت عرضة لهجمات القائد التتري باچو (کمال باشازاده، 1/ 55). وفي أواخر القرن 7هـ و بأمر من علاءالدین حوصرت إرکلي التي کانت قد دُمرت علی ید القائد التتري تنجار و تم الاستیلاء علیها أخیرا (هامر پورغشتال، 1/ 58؛ عاشق باشازاده، 9). وفي 690هـ/ 1291م قام کیخاتو بفتح إرکلي و تدمیرها («دائرة معارف الدیانة»، ن.ص). و عقب انتهاء الحکم السلجوقي أصبحت المدینة تحت سلطة أمراء (بیکات) قرامن. و خلال حکم یلدرم‌بایزید (حکـ 791-805هـ) صارت للمرة الأولی تابعة للدولة العثمانیة، لکن ذلک لم‌یدم طویلاً («دائرة المعارف الجدیدة»، EI2، «دائرة معارف الدیانة»، ن.صص). و في 874هـ استولی علیها محمدباشا وزیر السلطان محمد الفاتح الذي أمعن قتلاً و ظلماً بسکانها (نشري،2/ 788؛ عاشق باشازاده، 172؛ سعدالدین، 1/ 516)، ثم دخل المدینة مرة أخری في 879هـ/ 1474م بهدف القضا علی قرامان أوغوللري و إخماد الاضطرابات و دحر المناوئین (روملو، 549-550؛ کمال باشازاده، 7/ 319-320؛ سعدالدین، ن.ص)، و جعل القلعة قاعاً صفصفا (أولیا چلبي، ن.ص). و علی عهد بایزید الثاني واجهت المدینة الممالیک المعتدین. و في القرن 17م شهدت اضطرابات الجلالیین وتمردهم. وفي 1832م أصبحت تحت احتلال قوات إبراهیم باشا التي کانت تتقدم في الأناضول، لکن و في 1833م أُخلیت المدینة من القوات المهاجمة و صارت تابعة لمحافظة قرامان مرة أخری. و نظراً لوقوعها علی مفترق طرق فقد بدأ عدد سکانها یزداد منذ القرن 15م. و في القرن 16م أنشئت فیها محلات جدیدة، واستمرت المدینة بالاتساع («دائرة معارف الدیانة»، XI/ 291-292).

وبفضل المیاه و الأنهار التي تتبع من سلسلة جبال طوروس و تجري في هذه المنطقة، فإن المدینة تحظی بنمو نباتي جید و فیها بساتین کثیرة (EI2). و ینتج فیها القمح و الشعیر بوفرة (YA, VII/ 5161). والتجارة مزدهرة فیها، کما توجد فیها معادن الألمنیوم و المنغنیز، و أنشئ فیها مصنع لإنتاج عصیر الفواکه و مصنع کبیر آخر للنسیج. و کانت إرکلي منذ القدم واقعة علی الطریق الذي یسلکه الحجاج، و في أوائل القرن 20م تم ربطها بحیدرباشا و بغداد بواسطة خط لسکة الحدید («دائرة‌المعارف الجدیدة»، ن.ص؛ «دائرة‌معارف الدیانة»، XI/ 292؛ EI2).

وفي هذه المدینة و في الموضع الذي یجري فیه النهر من وادي طوروس قرب إیفریز الواقعة علی بعد 12 کم من المدینة، توجد تماثیل کثیرة من العصر الحثي یحمل کل تمثال منها عنقود عنب في یدء الیمنی وسنبلة قمح في الیسری. ویمکن أن یکون هذا دلیلاً علی رغبة سکان هذه المنطقة في الزراعة واشتغالهم بها (عمر، I/ 149؛ «دائرة المعارف الترکیة»، EI2; XV/ 281). کتب أولیاچلبي: لما کانت هذه المدینة محط رعایة مولانا جلال‌الدین [محمد البلخي] فإنها تسیر نحو العمران یوماً بعد یوم (3/ 28). و تضم إرکلي مجموعة من المساجد الکبیرة و 11 مسجداً صغیراً. وقد بُني أحد مساجدها الکبیرة – استناداً إلی ما ورد في جهان‌نما – علی ید قرامان أوغلي، إبراهیم بک (أو بحسب مناسک الحج علی ید قلج أرسلان). وفضلاً عن ذلک یوجد في المدینة خان بني بأمر من رستم‌باشا في القرن 15، أو 16م (IA, IV/ 308-309; EI2). وتوجد هناک عیون یعتقد الناس أن فوران مائها و جریانها حدث علی أثر معجزة، وکانت إرکلي موقوفة علی الحرمین، وکان أهلها معفیین من دفع الضرائب (ن.ص) وفیها جامع صغیر یدعی جامع تربة یقع في صحته ضریح الشیخ شهاب‌الدین السهروردي (EI2).

إرکلي مرمرة (أو تراقیا، أو إرکلي تکیر داغي): هذه المدینة میناء صغیر یقع علی الساحل الشمالي لبحر مرمرة بین سیلیفري و تکیرداغي، علی الامتداد الشرقي – الغربي لشبه الجزیرة التي تنتهي بمولابورنو، وهي من وتوابع محافظة تکیرداغي و مرکز لناحیة من قضاء جورلو (IA, IV/ 307). و کان اسمها القدیم پرینتوس (پاولی، XV/ 429)، وأنشئت في 599 ق.م لغرض إیجاد رابطة تجاریة بین تراقیا و المناطق المحیطة بها، و اتخذت لها اسم هراکلیا منذ القرن 4 م و التي عرفت بهراکلیا تراقیا تمییزاً لها عن بقیة الأماکن («دائرة معارف الدیانة»، ن.ص). و استناداً إلی إحصاء 1990م فقد بلغ عدد سکان هذه المدینة 12,455 نسمة («إحصاء»، 34).

وتدل الأطلال و الآثار الباقیة من الجدران علی قِدم هذ المدینة. و کان اتساع المدینة علی مدی القرون 16-19م متغیراً، لکنه کانت في اتساع تدریجي منذ 1985م و مابعدها («دائرة معارف الدیانة»، ن.ص).

 

المصادر

الآقسرائي، محمود، مسامرة الأخبار و مسایرة الأخبار، تقـ: عثمان توران، أنقرة، 1944م؛ أوزون چارشیلي، إسماعیل حقي، تاریخ عثماني، تجـ: وهاب ولي، طهران، 1370ش؛ أولیاچلبي، سیاحت‌نامه، إستانبول، 1314هـ؛ ته‌کسیه، شارل، کوچوک آسیا، تجـ: علي سعاد، إستانبول، 1340هـ؛ روملو، حسن، أحسن التواریخ، تقـ: عبدالحسین نوائي، طهران، 1349ش؛ سامي، شمس‌الدین، قاموس الأعلام، إستانبول، 1306هـ؛ سعدالدین، محمد، تاج‌التواریخ، إستانبول، 1379هـ؛ الطبري، تاریخ، تقـ: دي‌خویه، لیدن، 1879-1881م؛ عاشق باشازاده،أحمد،تاریخ، إستانبول، 1332هـ؛ القزویني، زکریا، آثار البلاد، بیروت، 1380هـ/ 1960م؛ کلافیخو، سفرنامه، تجت: مسعود رجب‌نبا، طهران، 1344ش؛ کمال باشازاده، أحمد، تواریخ آل عثمان، أنقرة، 1970م؛ «مختصر سلجوق‌نامۀ ابن بي‌بي»، أخبار سلاجقۀ روم، تقـ: محمدجواد مشکور، طهران، 1350ش؛ المسعودي، علي، مروج الذهب، تقـ: یوسف أسعد داغر، بیروت، 1385هـ/ 1965م؛ نشري، محمد، جهان‌نما، تقـ: أونات و کویمن، أنقرة، 1987م؛ هامرپورغشتال، ي.،تاریخ إمبراطوري عثماني، تجـ: زکي علي‌آبادي، تقـ: جمشید کیانفر، طهران، 1367ش؛ یاقوت، البلدان؛ الیعقوبي، أحمد، تاریخ، بیروت، دارصادر؛ وأیضاً:

Beyur, Y. H., Türk inkilabi tarihi, Ankara, 1983; Census of Population 1990, State Institute of Statistics, Ankara, 1991; Diodorus of Sicily, Bibliotheca historica, tr. C. H. Oldfather, London, 1963; EI2; IA; Meydan – larousse, Istanbul, 1987; Pauly; Runciman, S., Haçli seferleri tarihi, tr. F. IŞtltan,Ankara, 1986; Sevim, A. & Y. Yücel, Türkiye tarihi, Ankara, 1989; Türk ansiklopedisi, Ankara, 1968; Türkiye diyanet vakfi Islâm ansiklopedisi, Istanbul, 1995; Umar, B., Türkiye halkinin ilkçrhi, Izmir, 1982; YA; Yeni Türk ansiklopedisi, Istanbul, 1965.

أبوالحسن دیانت/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: