صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الجغرافیا / أرغیان /

فهرس الموضوعات

أرغیان

أرغیان

تاریخ آخر التحدیث : 1443/3/29 ۱۷:۰۸:۰۴ تاریخ تألیف المقالة

أَرْغیان، منطقة في شمالي خراسان. و منذ القرن 3هـ/ 9م ورد اسم أرغیان في کثیر من المصادر. و ما یستفاد من جمیع هذه المصادر بشأن الحدود الجغرافیة لأرغیان هو أنها کانت تقع إلی الشمال الغربي من نیسابور، وکان یحدها من الشمال إسفرایین و خبوشان، و من الجنوب سبزوار الحالیة.

وفي أقدم الروایات المتوفرة لدینا، ورد اسم أرغیان مع نیسابور ضمن المناطق التي فتحها ابن عامر في خراسان حوالي 31هـ/ 652م (البلاذري، 3/ 500؛ قدامة، 401؛ أیضاً ظ: ابن الأثیر، 3/ 125؛ قا: الطبري، 4/ 301-302، الذي لم‌یورد ذکراً لأرغیان في أخبار فتح خراسان). و قد ذکر ابن رُسته أرغیان بوصفها الرستاق الثاني من الرساتیق الثلاثة عشر التي کانت حول نیسابور (ص 171؛ أیضاً ظ: خلیفة، 28،35؛ مارکوارت، 74). وقد عدّت بعض المصادر أرغیان قریة من قری نیسابور (مثلاً ظ: أبوعبید، 1/ 138؛ ابن الجوزي، 9/ 146)، وذکر البعض الآخر أنها منطقة تشتمل علی عدة قری.و یمک الإسارة هنا إلی قول أبي حاتم السجستاني الذي کان هو نفسه قد استمع الحدیث في إحدی قری أرغیان (ظ: یاقوت، 3/ 35؛ أیضاً ظ: الباخرزي،2/ 1012؛ الصریفیني، 35؛ ابن خلکان، 2/ 434). کما أن السمعاني مرّ بأرغیان في طریق عودته من العراق و دعاها ناحیة من نواحي نیسابور تشتمل علی عدة قری مثل بان وراؤنیر (الأنساب، 1/ 167-168). وذکر یقاوت أیضاً أرغیان بوصفها کورة من نواحي نیسابور و قال إنها کانت تضم 71 قریة وعدّ راونیر إحدی قسباتها (1/ 209، 2/ 742؛ حول راونیر، ظ: أوین، 110-111). کما ذکر الخلیفة النیسابوري في تلخیصه تاریخ نیسابور للحاکم النیسابوري (تـ 405هـ) أرغیان بوصفها «ولایة معمورة، وبکثرة العلماء الکبار مشهورة» (ص 140).

إن التحدید الدقیق لحدود أرغیان و قراها أمر عسیر، وقد أوقع هذا الأمر بعض الباحثین في أخطاء: مثلاً لسترنج (ص 418) عدّ خطأً مدینة جاجَرم (تقع إلی الغرب من أرغیان) و أرغیان مدینة واحدة، بینما تعتبر جاجرم مدینة غیر أرغیان، سواء في المصادر القدیمة، أم المتأخرة (ظ: المقدسي، 318؛ حافظ أبرو، تاریخ، 107، 109؛ أوین، 110).

وفي مصادر العصر المغولي و ماتلاه یشاهد أیضاً اسم أرغیان في الوقائع التاریخیة: حوالي سنة 630هـ/ 1233م قام جنتمور الذي عینه أوکتاي القاآن حاکماً علی خراسان و مازندران، بتعیین الملک بهاءالدین صعلوک حاکماً علی إسفرایین و جوین و بیهق وجاجرم و أرغیان (الجویني، 2/ 223؛ البناکتي، 385، 386). وتحدث رشیدالدین فضل‌الله عن تواجد غازان خان في أطراف بام و أرغیان (ص 267)، حیث یمکن أن یکون المقصود من «بام» هنا هو «بان» إحدی قری أرغیان الشهیرة (ظ: السطور المتقدمة).

ویبدو أنه منذ هذا العصر اقترن اسم أرغیان باسم قریة في هذه الناحیة تدعی «جهان»، و ربما کان هذا دلالة علی تفوق إحدی القری – لأسباب مختلفة – علی بقیة قری ناحیة أرغیان. و مهما یکن، فإنه توجد لدینا معلومات عن إقامة الأمیر تیمور الگورکاني لعدة أیام في مناطق «جهان و أرغیان» خلال هجومه الأول علی خراسان حوالي سنة 782هـ/ 1380م لتزید خیول الجند من قوتها في تلک المروج (منتخب...، 312). و ضمن حوادث 823هـ/ 1420م تحدث حافظ أبرو عن مرور بایسنغر بجهان و أرغیان (ظ: زبدة التواریخ، 2/ 717). وفصل في تاریخه أیضاً القول عن ولایتي جهان و أرغیان، و ذکر عدة قری من توابع أرغیان و منها قریة جهان (ص 109). ومهما یکن، فإن الترکیب الجدید لکلمتي «جهان» و «أرغیان» شاع حوالي عصر التیموریین وأشیر إلیه (ظ: دولتشاه، 438).

وفي أواخر القرن 10هـ ذُکرت أرغیان بضبط جدید؛ ولیس معلوماً علی وجه الدقة الفترة التي لحق باسم هذه المنطقة تغییر طفیف مرة أخری و ما هي الأسباب التي دعت لذلک. فقد أشیر إلی «جهان أرغیان» في مصادر هذه الفترة، بینما قلّ استخدام اسمها القدیم «جهان و أرغیان». و في السنوات الأخیرة من القرن 10هـ/ 16م لدینا معلومات عن استیلاء عبدالله خان و ابنه عبدالمؤمن خان الأوزبک علی مناطق خراسان، حیث قام قادة القزلباشیة قُبیل اعتلاء الشاه عباس العرش بدحر الأوزبک من إسفرایین و جوین و جاجرم و جهان أرغیان (أفوشته‌إي، 410، 584). وخلال عودته نحو قزوین، مر الشاه عباس بجهان أرغیان (إسکندربیک، 454). وفي نفس هذه الفترة، کانت الضرائب المجباة من أرغیان و کلیدر تُحسَب معاً (رهربرن، 156). کما کانت جهان أرغیان – شأنها شأن النواحي المجاورة لها – خلال عهد الشاه عباس موضعاً لسکنی القبائل الکردیة التي رحّلها الشاه عباس لمواجهة القبائل الأوزبکیة (اعتمادالسلطنة، مطلع ...،1/ 156-157؛ حول القبائل الکردیة لهذه المنطقة، ظ: روشني، «طوائف...»، 114، 118-119). و في سنة 1210هـ/ 1795م عندما قدم آقامحمدخان القاجاري إلی مدینة مشهد المقدسة بذریعة زیارة حرم الإمام الرضا (ع)، لکنه کان ینوط سراً القضاء علی المعارضین في خراسان، انضم إلی رکبه خلال الطریق کثیر من زعماء أکراد تلک المنطقة الذین کان أغلبهم من قبیلتي شادلو و زعفرانلو، وقد ورد اسم جهان أرغیان أیضاً بوصفها إحدی محطات هذه الرحلة (ساروي، 286-287).

عدّ اعتماد السلطنة جهان أرغیان إحدی المناطق التابعة لـ «بام وصفي‌آباد» وقال إن مناخها اصطیافي و تقیم فیها 250 أسرة (مرآة...، 4/ 2307). و في 1286هـ/ 1869م عندما کان ناصرالدین شاه القاجاري یسافر إلی خراسان، و خلال اجتیازه هذه المنطقة تفقد أوضاع القبائل المقیمة في تلک المنطقة، أي بغایري و زعفرانلو، فذُکر في التقریر الخاص بهذه الرحلة، جبل جهان أرغیان (في النص: أرقیان) الذي کان یقع بین موضعي سکنی هاتین القبیلتین بوصفه أحد «جبال خراسان الشهیرة» (ظ: حکیم‌الممالک، 314؛ أیضاً ظ: اعتمادالسلطنة، ن.ص). وقد انبری تشارلز إدوارد ییت الذي کان یسافر أواخر القرن 19م في خراسان، لوصف منطقة أرغیان خلال اجتیازه لها. واستناداً إلی ماکتبه فإن أرغیان یطلق علی مدینة تقع علی سفح جبل قریب من بام الحالیة، وأورد نقلاً عن اعتماد السلطنة وصفاً لجبل یدعی سفحه الشمالي شاه جهان، وسفحه الجنوبي جهان أرغیان (ص 345؛ أیضاً ظ: حکیم‌الممالک، 314، 318؛ روشني، «آثار تاریخي...»، 318).

وفي التقسیمات الإداریة الحدیثة، لایشاهد اسم لأرغیان و جهان أرغیان، لکن منطقة أرغیان القدیمة تنطبق الیوم تقریباً علی ناحیة بام وصفي آباد وقریة جهان من ریف بام من نواحي قضاء إسفرایین (ظ: فرهنگ...، 21-22، 45). ولاتزال تشاهد آثار من منطقة أرغیان القدیمة في هذه المنطقة (ظ: روشني، ن.م، 318-323).

ویُنسب علماء إلی أرغیان: ذکر السمعاني بعضهم أمثال أبي الفتح سهل بن أحمد الأرغیاني الذي کان من قریة بان، وکذلک أبي نصر محمد ابن عبدالله الأرغیاني، حیث کان کلاهما یعیشان في القرن 5 هـ (الأنساب، 1/ 168، التحبیر، 1/ 517، 2/ 171؛ أیضاً ظ: الصریفیني، 383-384)، وقد أشار الخلیفة النیسابوري (ص 28، 35، 38، 58،68، 111)، والذهبي (13/ 17، 14/ 422)، والسبکي (6/ 164)، ولاصفدي (16/ 13) إلی بعض العلماء الآخرین الذین نبغوا في هذه المنطقة.

 

المصادر

ابن الأثیر، الکامل؛ ابن الجوزي، عبدالرحمان، المنتظم، حیدرآبادالدکن، 1359هـ؛ ابن‌خلکان، وفیات؛ ابن رسته، أحمد، الأعلاق النفیسة، تقـ: دي‌خویه، لیدن، 1891م؛ أبوعبیدالبکري، عبدالله، معجم ما استعجم، تقـ: مصطفی السقا، القاهرة، 1364هـ؛ إسکندربیک المنشي، عالم آراي عباسي، تقـ: إیرج أفشار، طهران، 1350ش؛ اعتمادالسلطنة، محمدحسن، مرآة البلدان، تقـ: عبدالحسین نوایي و میرهاشم محدث، طهران، 1368ش؛ م.ن، مطلع الشمس، طهران، 1301ش؛ أفوشته‌إي، محمود، نقاوة الآثار في ذکر الأخبار، تقـ: إحسان إشراقي، طهران، 1350ش؛ الباخرزي، علي، دمیة القصر، تقـ: محمد التونجي، دمشق، 1392هـ/ 1972م؛ البلاذري، أحمد، فتوح‌البدان، تقـ: صلاح‌الدین المنجد، القاهرة، 1959م؛ البناکتي، داود، تاریخ، تقـ: جعفر شعار، طهران، 1348ش؛ الجویني، عطاملک، تاریخ جهانگشاي، تقـ: محمد القزویني، لیدن، 1334هـ/ 1916م؛ حافظ أبرو، عبدالله، تاریخ، تقـ: کراولسکي، فیسبادن، 1982م؛ م.ن، زبدة‌التواریخ، تقـ: کمال حاج سیدجوادي، طهران، 1372ش؛ حکیم الممالک، علي‌نقي، روزنامۀ سفر خراسان، طهران، 1356ش؛ الخلیفة النیسابوري، أحمد، ترجمة و تلخیص تاریخ نیسابور للحاکم النیسابوري، تقـ: بهمن کریمي، طهران، 1339ش؛ دولتشاه السمرقندي، تذکرة الشعراء،تقـ: إدوارد براون، لیدن، 1318هـ/ 1900م؛ الذهبي، محمد، سیر أعلام النبلاء،تقـ: شعیب الأرنؤوط و آخرون، بیروت، 1403هـ/ 1983م؛ رشیدالدین فضل‌الله، جامع التواریخ، تقـ: عبدالکریم علي‌زاده، باکو، 1957م؛ رهربرن، کلاوس میشائیل، نظام إیالات در دورۀ صفویه، تجـ: کیکاووس جهانداري، طهران، 1349ش؛ روشني زعفرانلو، قدرت الله، «آثار تاریخي در بام وصفي آباد»، یکي قطره باران، تقـ: أحمد تفضلي، طهران، 1370ش؛ م.ن، «طوایف کرد زعفرانلو»، مجموعۀ مقالات چهارمین کنگرۀ تحقیقات إیراني، تقـ: محمدحسین إسکندري، شیراز، 1353ش؛ ساروي، محمد، تاریخ محمدي، تقـ: غلام‌رضا طباطبائي، طهران، 1371ش؛ السبکي،عبدالوهاب، طبقات الشافعیة الکبری، تقـ: عبدالفتاح محمد الحلو ومحمود محمد الطناحي، القاهرة، 1388هـ/ 1968م؛ السمعاني، عبدالکریم، الأنساب، حیدرآبادالدکن، 1382هـ/ 1962م؛ م.ن، التحبیر في المعجم الکبیر،تقـ: منیرة ناجي سالم، بغداد، 1395هـ/ 1975م؛ الصریفیني، إبراهیم، تاریخ نیسابور (منتخب السیاق لعبدالغافر الفارسي)، تقـ: محمدکاظم المحمودي، قم، 1403هـ؛ الصفدي، خلیل، الوافي بالوفیات، تقـ: وداد القاضي، فیسبادن، 1402هـ/ 1982م؛ الطبري، تاریخ؛ فرهنگ جغرافیایي آبادیهاي کشور جمهوري إسلامي إیران، طهران، 1356ش؛ ج 31؛ قدامة بن جعفر، الخراج و صناعة الکتابة، تقـ: محمدحسین الزبیدي، بغدد، 1979م؛ لسترنج، جي، جغرافیاي تاریخي سرزمینهاي خلافت شرقي، تجـ: محمود عرفان، طهران، 1364ش؛ منتخب التواریخ معیني، المنسوب إلی معین‌الدین النطنزي، تقـ: جان أوین، طهران، 1336ش؛ یاقوت، البلدان؛ ییت، تشارلز إدوارد، سفرنامۀ خراسان وسیستان، تجـ: قدرت‌الله روشني زعفرانلو و مهرداد رهبري، طهران، 1365ش؛ و أیضاً:

Aubin, J., «Réseau pastoral et réseau caravanier, les gran’ roules du Khurasan à l’ époque Mongole», Le Monde Iranian et l’Islam, Paris/ Geneva, 1971; Markwart, J., Erānšahr, Berlin, 1901.

علي بهرامیان/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: