صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادب الفارسی / إرگون /

فهرس الموضوعات

إرگون

إرگون

تاریخ آخر التحدیث : 1443/3/29 ۱۸:۲۶:۴۴ تاریخ تألیف المقالة

إرْگون، حسین سعدالدین نزهت (1901-1946م/ 1280-1325هـ)، ابن علي أفندي، صوفي و مؤرخ و محقق في الآداب الترکیة. ولد في بروسة (بورسة) (میدان لاروس، IV/ 316؛ «دائرة المعارف الترکیة»، XV/ 304). وکان جمیع أقاربه لأمه منسوبین للطریقة السعدیة الصوفیة، کما کانت أمه سعدیة خانم ابنة محمد وهبي أفندي شیخ خانقاه سعدي في بني شهر. و عقب وفاة خاله فرید أفندي و لما لم‌یکن لشیخ خانقاه حلاج بابا في أشکودار خلف ذکر سواه في هذه الأسرة، فقد أصبح برسم الوراثة شیخاً لذلک الخانقاه و هو في السابعة من عمره. لکن وإلی أن یعین رسمیاً بمنصب المشیخة، تولی یحیی أفندي شیخ خانقاه عبدالسلام في کوسکا لفترة نیابةً عنه، و من بعده تولی الشیخ علي فقري، أمور الخانقاه (إینال، 1549؛ «دائرة معارف اللغة ...»، III/ 66).

و في 1921م/ 1300ش أجرت دائرة المشیخة امتحاناً لحسین فأصبح شیخاً لخانقاه حلاج بابا بشکل رسمي، و ظل بتولی هذا المنصب حتی إغلاق الخانقاهات في ترکیا. وقد أخذ تخلصه باسم «وفي» في الطریقة عن علي فقري، کما أخذ عنه إجازات في الطریقتین الرفاعیة والنقشبندیة (إینال، 1550؛ «دائرة معارف اللغة»، ن.ص).

أنهی إرگون دراسته المتوسطة في ثانویة أسکودار ثم تخرج من دارالفنون من القیم الأدبي و انبری لتدریس الآداب في مختلف المدارس الثانویة. أمضی حیاته الوظیفیة في عدة أماکن: اشتغل فترة مدرساً في کلیة الآداب، ولفترة تولی إدارة مکتبة متحف علم الإنسان، وفي أواخر حیاته تولی إدارة مکتبة بایزید العامة، کما تفرغ للموسیقی لفترة (ن.م، III/ 66-68؛ «دائرة المعارف الترکیة»، XV/ 304).

ولما کان البحث في تاریخ الآداب و الأدب الشعبي قد ازدهر في عصره، اتجه إرگون هو الآخر للبحث في الاداب ولاسیما الأدب الشعبي، و ألف آثاراً عدیدة في فنون الأدب الترکي. و کان إرگون رائداً في مجال البحث في الآداب المحلیة و الشعبیة، و یمکن أن یعدّ من أکبر الباحثین في میدان الأدب الترکي («دائرة معارف اللغة»، III/ 67).

وأخیراً و في 1946م و عندما کان یتولی إدارة مکتبة بایزید العامة، توفي إرگون بإستانبول نتیجة إصابته بمرض السل، وخلف بعض آثاره مما لم‌یتسنَّ له إتمامه («دائرة‌المعارف الترکیة»، أیضاً «دائرة‌معارف اللغة»، ن.صص).

 

آثاره

أول أثر له کان کتاباً بعنوان علم تصوّف نُشر باسم الشیخ حسین سعدالدین سنة 1922م (ن.ص). و ألف حول عصور الشعر العثماني (الکلاسیکي، الخانقاهي، الشعبي) مایزید علی 30 أثراً (میدان‌لاروس، ن.ص)، أهمها کتاب عنوان شاعران ترک، أعدّه بعد دراسة جمیع المصادر الخاصة بتارجم الشعراء، في 3 مجلدات ضخمة و بلغ به حرف «ف» (F) («دائرة معارف اللغة»، ن.ص). و کان هذا الکتاب في الأصل 98 کراسة و یضم تراجم وافیة بحیاة الشعراء.

وهاهي بعض آثاره الأخری بحسب تسلسل تواریخ تألیفها: «الخلقیات و الاداب العامة لمحافظة قونیة» (بالاشتراک مع محمد فرید)، 1926م؛ «شعراء الشعب» (الکتاب الأول)، و یضم حیاة و آثار 19 شاعراً موسیقیاً، 1927م؛ قراجه أوغلان (الکتاب الثاني)، 1927و 1932م؛ گوهري [الجوهري] (الکتاب الثالث)، 1928م؛ پیرسلطان أبدال، 1929م؛«شعراء بکتاشیة»، 1930م؛ «نماذج مختصرة لتاریخ الأدب الترکي حتی فترة التشکیلات»، 1931م؛ «نماذج مختصرة لتاریخ الأدب الترکي حتی فترة التشکیلات»، 1931م؛ شیخ غالب، 1932م؛ مولانا، 1932م؛ «حیاة و آثار رامي باشا»، 1933م؛ عاشق، 1933م؛ کاتبي، 1933م؛ هنگامي، 1933م؛ «حیاة و آثار صبوحي»، 1933م؛ «حیاة و آثار سمیح رفعت»،1934م؛ دیوان باقي، 1935م؛ «الأدب و ملخص تاریخ الأدب»، 1935م؛ «حیاة و آثار علي نهاد»، 1937م؛ «مختارات من أدب العامة»، 1938م؛ «أشعار نامق کمال»، 1941م؛ «مختارات من الموسیقی الترکیة – الآثار الدینیة» (ج 2: 1942-1943م)؛ «مختارات من الأدب البکتاشي»؛ دیوان ختائي (الشاه إسماعیل الصفوي...)، 1946م (ظ: ن.ص).

وفي الذکری الثالثین لوفاته (1976م)، أقیم حفل من قبل مؤسسة التاریخ الطبي التابعة لجامعة إستانبول، و طبع شهسوار أوغلي و گوکمان رسالة عن حیاته و آثاره.

 

المصادر

Inal, M. K., Seion asir Türk ṣairleri, Istanbul, 1969; Meydan-Larousse, Istanbul, 1967; Türk ansikopedisi, Ankara. 1968; Türk dili ve edebiyati ansiklopedisi, Istanbul, 1977.

 توفیق هاشم‌پور سبحاني/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: