صفحه اصلی / مقالات / أحمد البناکتي /

فهرس الموضوعات

أحمد البناکتي

أحمد البناکتي

تاریخ آخر التحدیث : 1442/9/28 ۰۸:۵۱:۲۵ تاریخ تألیف المقالة

أَحْمَدُ الْبَناکَتيّ، أو الفناکتي (مقـ 681هـ/1282م)، رئیس الدیوان و الوزیر المسلم لإمبراطور الصین المغولي قوبیلاي قاآن. ورد باسم «هوئي هو» في بعض المصادر الصینیة (ظ: فرانکه، 224)، و باسم «آکماک» في رحلة مارکوپولو (ص 176)، و باسم «آخمت» في المصادر التزکیة (ظ: مارسدن، 176).
و یمکن تقسیم المصادر المتحدثة عن حیاة أحمد السیاسیة إلی 3 مجامیع: الأولی، المصادر الصینیة، و في مقدمتها «تاریخ یوان» (ظ: فرانکه، 222؛ برتشنایدر، 272/1)، الذي قدّم تقاریر مسهبة عن مختلف المناصب التي تقلدها في بلاط المغول الصینیین؛ و الثانیة، المصادر التاریخیة الإیرانیة و في مقدمتها جامع التواریخ لرشیدالدین فضل‌الله، مؤرخ العصر الإیلخاني البارز. و قد استقی المؤرخون الذین أعقبوه معلوماتهم منه مع إضافة بعض التفاصیل و منهم میرخواند (5/205–210) و خواندمیر (3/67–69)؛ و الثالثة، رحلة مارکوپولو الذي کان من أصحاب المناصب لدی قوبیلاي. و یتلخص کلامه مثل جامع التواریخ في استعراض قصة قتل أحمد تقریباً.
کان أحمد من أبناء مدینة بناکت (فناکث، أو فناکت، مدینة في ماوراءالنهر، بین طشقند و سیحون). لاتتوفر لدینا معلومات عن بدایة حیاته و هجرته مع أجداده إلی الصین. و ذکر رشیدالدین فضل‌الله (2/507)  أنه کان في البدایة أحد المقربین لدی المقربین لدی «چابوي خاتون» بنت الأمیر المغولي إیلچي نویان (م ن، 2/352–353)، ثم شق طریقه إلی بلاط قوبیلاي قا آن بعد زواج الأخیر منها، و سرعان ما «أصبح أحد کبار الأمراء و أمسک بزمام حکم الأقالیم» (م ن، 2/507).
و طبقاً لما ذکره مارکوپولو (ص 179)، کان أباطرة المغول بعد فتح الصین یستخدمون عادة الصینیین في إدارة الصین، لا سیما المسلمین الذین تولوا المناصب العلیا منذ بدایة العصر المغولي. و حسب التقریر الوارد في «تاریخ یوان» (ظ: فرانکه، 224)، إن أحمد البناکتي ترأس الشعبتین الیسر و الیمنی في الدیوان المرکزي، و ذلک في 1262م (660هـ)، فضلاً عن رئاسته لدائرة انحصار الملح. ثم أضیفت إلیه إدارة شؤون منطقه «شانغ تو» في 1264م. و بعدها أخذ یطوي مدارج الرقي حتی بلغ منصب نیابة الصدارة في الدیوان المرکزي، و لُقّب به جونغ لوتفو (ظ: م ن، 225–224)، و قد عدّ رشیدالدین فضل‌الله (2/470–471) في المخطط الذي وضعه للمناصب العسکریة و الإداریة في حکومة مغول الصین هذا المنصب من مناصب الدرجة الثالثة و أسماه «فنچان»، أي نائب و وزیر الدیوان، في حین تعدّه المصادر الصینیة من الدرجة الرابعة (ظ: بلوشه، II/472). ویبدو أن رشیدالدین فضل‌الله (2/470) اعتبر المنصبین الثاني و الثالث الواردین في المصادر الصینیة (ظ: بلوشه، ن ص) علی انفصال، منصباً واحداً و أشار إلیه بعنوان  «چینک سانک». و ذکر رشیدالدین أیضاً أن الأمیر أحمد البناکتي بلغ من سمو المکانة درجة، حتی دُعي بـ «شوفنچان»، أي الوزیر الواعي (1/508–509).
و في 1266 م أوعز قوبیلاي باستحداث مؤسسة باشم «دائرة‌الإشراف علی الشؤون المالیة» و عین أحمد رئیساً لها. و ولي منصب نیابة الصدارة حینما حلّ «دیوان الرئاسة» محل هذه الدائرة في 1270م، و بقي في هذا المنصب حتی بعد إلغاء دیوان الرئاسة – الذي کان قد أسس موقتاً – و انضمامه إلی الدیوان المرکزي في 1272م (ظ: فرانکه، ن ص.
و غالباً کانت المناصب التي ولیها أحمد ذات صلة بشؤون أمبراطوریة المغول المالیة، و قد أسفرت نشاطاته و إصلاحاته في هذا الحقل عن ارتفاع دخل الدولة، لاسیما إصلاحاته علی صعید انحصار الملح الذي کان یشکل أکبر دخل للدولة، و قد فرض ضریبة الملح علی بعض الطبقات الاجتماعیة کرجال الدین البوذبین، والطاویة، و عوائل الجنود و الحرفیین بعد أن کانت مستثناة منها، ولم یلغ الضرائب إلا عن الملح الرديء (ظ: م ن، 227–226). کما یُعدّ انحصار الحدید من الخطوات الأخری التي أنجزها و استطاع بها أن یرفد خزانة الدولة بالأموال. و تحدث «تاریخ یوان» عن سائر إنجازاته و عن انحصار 32 بضاعة علی یده کالشاي و الکحول و الخیزران و الخشب و التوابل (م ن، 230–228)، و عندما أسقط قوبیلاي إمبراطوریة سونغ في جنوبي الصین، و استولی علی تلک البلاد، أمر أحمد البناکتي أن یستدعي کبار رجال الدولة للتشاور معهم بشأن السیاسة الاقتصادیة لاسیما انحصار التبغ و نشر العملة الورقیة (چاو) في البلاد المفتوحة (م ن، 231).
 و أخیراً قتل أحمد البناکتي في خان‌بالیق (بکین) إثر المؤامرة التي حاکها بعض منافسیه في بلاط قوییلاي. و هناک اختلاف في و جهات نظر المؤرخین عن أسباب و طریقة قتله. فقد أشارت المصادر الصینیة إلی چنگ‌گیم (ظ: رشیدالدین، 2/507: چیم‌کیم) ابن الإمبراطور و ولي عهده کألدّ خصم له، حتی إنه جرحه في إحدی المرات و انهال علیه ضرباً في مجلس أبیه. و فضلاً عن هذا کان یکنّ له العداء کل من قادة الجیش المغولي و الوزراء و رجال الدیوان الصیني، و کذلک الأوساط البوذیة، ولعل ذلک لأسباب دینیة (ظ: فرانکه، ن ص). و من جهة أخری، لایمکن تجاهل تنافس نصاری بلاط قوبیلاي مع المسلمین؛ فالنصاری حسب قول رشیدالدین فضل‌الله (2/523–524) کانوا في غایة التعصب ضد المسلمین، و لهذا کانوا یثیرون حفیظة قوبیلاي ضد المسلمین و ذلک من خلال إلفات نظره إلی الآیة القرآنیة «قاتلوا المشرکین کافة» (التویة/9/36)، و التي أشار إلیها أبا قاخان الحاکم المغولي في إیران في رسالته لقوبیلاي أیضاً، محذراً إیاه من المسلمین بشدة، مما حدا به إلی یدعو علماء المسلمین للمناظرة مرات عدیدة، و أن یأمر بقتل أحدهم حینما أید مضمون هذه الآیة، غیر أن أحمد البناکتي استطاع من خلاف نفوذه و السیاسة التي انتهجها أن ینقذ العالم من القتل و أن یحمل الأمبراطور علی التخلي عن حقده علی المسلمین. و رغم هذا، لا تتوفر معلومات عن تدخل النصاری في قتل هذا الوزیر المسلم.
و تتحدث المصادر الصینیة عن تآمر أحد کبار أمراء البلاط و یدعی وانغ چو و بدعم من کوهو شانغ ضد أحمد البناکتي، و ذلک حینما غادر قوبیلاي مدینة خان‌بالیق في 681هـ. فقد أشاع هذا الأمیر بواسطة راهبین بوذیین أن ولي العهد سیأتي إلی القصر لأداء الطقوس الدینیة، و حینما قدم أحمد البناکتي إلی القصر لأداء مهامه بهذا الشأن، انبری وانغ چو لقتله، إلا أن الإمبراطور قوبیلاي قا آن أوفد جماعة إلی العاصمة اقتصّت من المتآمرین (بلوشه، III/508–509, 516–517). و یعتقد رشیدالدین فضل‌الله أن المتآمر کان وزیراً صینیاً یدعی «کاوفنجان» و یشیر إلی أن مؤامرته قد کشفت في إحدی المرات، إلا أنه سرعان ما استعادثقة الإمبراطور، و استطاع في مؤامرة أخری و بدعم من راهب – استقطب ببعض أعماله الغریبة عدداً کبیراً من الموالین – من قتل أحمد کما ورد في المصادر الصینیة، غیر أنه قتل أیضاً علی ید أحد أتباع أحمد (2/508–517). و أفرد مارکوپولو (ص 176–181) – الذي یدعي أنه کان في خان‌بالیق عند مقتل أحمد - فصلاً من رحلته لتقدیم تفاصیل أکثر عن هذا الحدث، إلا أنها لاتخرج عن إطار ما أشار إلیه المؤرخون الصینیون و رشیدالدین فضل‌الله. و قد صرح مارکوپولو أن المتآمرین لم یستهدفوا أحمد فحسب، و إنما کانوا یخططون لتمرد کبیر علی الحکم المغولي في الصین من خلال تعبئة المناوئین في العاصمة و سائر المدن (أیضاً ظ: پراودین، EI2,V/300,332).
و علی قول رشیدالدین فضل‌الله (2/518–519) إن قوبیلاي أمر بادئ ذي بدء بعد مقتل أحمد أمراءه و کبار رجال الدولة بدفن البناکتي في غایة التبجیل، إلا أنه حینما علم بخیانته لا لبیت‌المال فحسب، و إنما لأمواله الخاصة أیضاً کاستیلائه علی جوهرة بعثها أحد التجار إلیه، أمر بنبش قبره و صلب جثمانه، أو إلقائه إلی الکلاب حسب روایة المصادر الصینیة (ظ: بلوشه، II/509؛ قا: پولو، 180–181). ثم أمر بقتل زوجته المفضلة إینجو خاتون التي عثر معها علی جوهرة الإمبراطور، کما أمر بتوزیع 40 سیدة أخری و 400 جاریة، و کذلک أمر بسلخ ولدین من أولاده و هما حیّین، و مصادرة کافة أمواله لحساب خزانة الدولة (رشیدالدین، 2/519–520؛ أیضاً ظ: پولو، 100؛ هاورث، I/245).
و حسب روایة «تاریخ یوان» (ظ: فرانکه، 236)، تم بعد هذا الحدث عزل 714 شخصاً من أقرباء أحمد عن مناصبهم أیضاً.
کان أحمد البناکتي قد أمضی حتی وفاته في 1282 م حوالي عشرین عاماً في مناصب مختلفة لدی بلاط الإمبراطوریة المغولیة و ذلک استناداً لماورد في «تاریخ یوان» من أنه تولی أول منصب رسمي في 1262 م (ظ: م ن، 224)، إلا أن رشیدالدین فضل‌الله تحدث عن وزارته لمدة 25 عاماً، بینما أشار مارکوپولو أنه کان یمسک بزمام السیاسة المطلقة في الصین لمدة 22 عاماً (ص 178). ویبدو أنهما قد أخذا بنظر الاعتبار السنوات التي سبقت عام 1262 م و التي یُحتمل أن تولی أحمد فیها بعض المناصب غیر الرفیعة.
و من الصعوبة بمکان تقویم شخصیته  و إنجازاته و خطواته الإصلاحیة لتعدد المصادر التي تحدثت عن حیاته و کذلک تعدد الأدیان و القومیات التي ینتمي إلیها کتّابها. کما لا یمکن تجاهل تأثیر امتعاض المؤرخین الصینیین – الذین کانوا من کتّاب الدیوان غالباً – من أحمد البناکتي و المهاجرین الذین شغلوا مناصب دیوانیة مهمة علی تقویمهم و طریقة کتابتهم لأخبار هذه المرحلة و أحداثها. و إذا ما قبلنا بأن مارکوپولو المسیحي کان مبعوثاً من قبل الحکومات المسیحیة الأوروبیة لتحریض قوبیلاي علی دعم الحروب الصلیبیة ضد المسلمین، قلاتخلو بعض الأقوال التي أوردها في رحلته من المبالغة کتحدثه عن خشیة کبار رجال الدولة من أحمد و تطاوله علی أرواح الناس و أعراضهم (ظ: ص 176 و ما بعدها). و علی صعید آخر لایمکن قبول رأي رشیدالدین تماماً في هذه الشخصیة التي یجمعها و إیّاه دین واحد، و القائل بأن «الأمیر أحمد قوّم الوزارة»(ن ص). و تشیر المصادر الصینیة (ظ: فرانکه، 232) إلی تزاید دخل الحکومة المغولیة في أیام أحمد البناکتي باستمرار منذ 1261م فما بعدها (قا: غروسیه، 365؛ إقبال، 164، حیث یریان أن سیاسته المالیة الخاطئة و من تلاه قد أدت إلی هبوط سعر الچاو و ارتفاع نسبة التضخم).
و یری المؤرخون الصینیون أنه أوکل المناصب المربحة إلی أفراد أسرته و المقربین منه، فکان ابنه حسین کاتب الدولة و من کبار رجالها في بعض المقاطعات المهمة لفترة طویلة، حتی إنه أثار امتعاض الأمراء الصینیین و المغول و حتی قوبیلاوي نفسه؛ و کان ابنه الآخر مسعود صاحب الشرطة في الحکومة المرکزیة، ثم تولی إمارة مدینة في إحدی المقاطعات الجنوبیة، و حینما استولی المغول علی مقاطعات إمبراطوریة سونغ الغنیة، استخدم أحمد البناکتي – حسب «تاریخ یوان» - الکثیر من المثلمین في بعض الأعمال مثل «المشرف علی الضرائب» (لمزید من التفصیل، ظ: فرانکه، 233–234). ولا تخلو من المبالغة الأخبار التي أوردها رشیدالدین فضل‌الله (2/521 و ما بعدها) و مارکوپولو (ص 181) عن مطاردة قوبیلاي و خلفائه للمسلمین و التعامل معهم بقسوة بعد مقتل أحمد حیث تشیر التقاریر الصینیة إلی مزاولة المسلمین للتجارة بحریة في الصین خلال هذه الفترة، و کذلک تولي بعضهم لمناصب علیا (ظ: فرانکه، 336؛ بلوشه، II/519؛ برتشنایدر، I/264 و ما بعدها).

المصادر

إقبال الآشتیاني، عباس، تاریخ مغول، طهران، 1364ش؛ خواندمیر، غیاث‌الدین، حبیب‌السیر، تقـ: محمد دبیرسیاقي، طهران، 1362ش؛ رشیدالدین فضل‌الله، جامع‌التواریخ، تقـ: إدغر بلوشه، لیدن، 1911م؛ القرآن الکریم؛ میرخواند، محمد، روضة‌الصفا، طهران، 1339ش؛ و أیضاً:

Blochet, E., Annotation to Jāmiʿ… (vide: PB, Rašīd-ud-din); Bretschneider. E., Mediaeval Researches from Eastern Asiatic Sources. London, 1967; EI2; Franke, H., «Aḥmed, ein Beitrag zur Wirischaftsgeschichte Chinas unter Qubilai», Oriens, Leiden, 1948, vol. I; Grousset, R., L’Empire des steppes, Paris, 1948; Howorth, H., History of the Mongols, London, 1876; Marsden, W., Notes on The Travels (vide: Polo); Polo, Marco, The Travels, tr. And ed. William Marsden, London, 1946; Prawdin, M., The Mongol Empire, tr. Eden and Cedar Paul, London, 1967.
أبوالفضل خطیبي/ ت.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: