صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبو یوسف یعقوب /

فهرس الموضوعات

أبو یوسف یعقوب

أبو یوسف یعقوب

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/20 ۲۰:۱۰:۱۸ تاریخ تألیف المقالة

أَبویوسُفَ یَعقوب (حکـ 580-595هـ/ 1184-1199م)، ابن یوسف ابن عبدالمؤمن، ثالث خلفاء الموحدین. ولد في مراکش عام 554هـ/ 1159م وفي روایة عام 555هـ، و تولی الخلافة وله 25 سنة، بعد مقتل أبیه أبي یعقوب یوسف (ن.ع) في معرکة شنترین (ابن عذاري، 3/140؛ ابن أبي زرع، 216؛ ابن خلدون، العبر، 6(3)/504؛ عنان، 2/141؛ أیضاً ظ: المراکشي، 261، الذي عد سنه حین تولیه الحکم 32سنة). وقد حارب في البدء بشکل جدي المفاسد و مظاهر الفوضی التي کانت قد شاعت إلی حد کبیر، وبعث بکتب إلی ما حوله طلب فیها من کل شخص وقع ظلم علیه أن یتوجه إلیه بالشکوی والتظلم، بل إنه هو نفسه کان یجلس للقضاء بین الحین والآخر لکي یقتص من الظالمین (ابن عذاري، 3/143-145).

وقد وقعت في أوائل حکم أبي یوسف حادثة أودت بدولة الموحدین إلی هاویة السقوط، وهي استیلاء بني غانیة حکام الجزر الشرقیة، أو میورقة علی مدینة بجایة، وبعض المدن الساحلیة الأخری. وقد کان هذا الهجوم بدایة صراع طویل الأمد استمر لأکثر من نصف قرن، وکان له بالغ الأثر في انهیار حکومة الموحدین. فقد تمرد بنوغانیة الذین کانو قد أذعنوا لأمر أبي یعقوب والد أبي یوسف في أواخر حکمه، بشکل رسمي علی الموحدین في معرکة شنترین بعد مقتله (ربیع الآخر 580)، و والوا هجماتهم علی إفریقیة. واستولی علي بن إسحاق بنغانیة علی بجایة أولاً في شعبان 580 (أو صفر 581)، واستمر في تقدمه، واستولی علی عدد من المدن الأخری. ثم توجه إلی القسنطینة، وحاصرها (المراکشي، 266-267، 270، 272، ابن عذاري، 3/146-148، 153؛ ابن الأثیر، 11/507؛ ابن خلکان، 7/4؛ ابن خلدون، العبر، 6(2)/392-393، 6(3)/507-508؛ السلاوي، 2/160). وبعث أبویوسف جیشاً بقیادة ابن عمه أبي زید ابن أبي حفص. وأحاط سرّاً سکان المدن المغلوبة بقدوم جیشه وأعلن أهالي تلک المدن بدورهم تمردهم، وفتحوا البوابات أمام جیش الخلیفة، وبذلک سقطت کل من مدن الجزیرة، وبجایة، وملیانة بیدالموحدین مرة أخری (ابن الأثیر، 11/507-508؛ ابن عذاري، 3/150؛ رسائل ...، 175، 179)، وتوجه جیش الخلیفة نحو القسنطینة. وأنهی علي بن إسحاق محاصرته لهذه المدینة، واستولی في جنوب إفریقیة علی توزر وقفصة، وقرأ الخطبة باسم الخلیفة العباسي الناصرلدین الله. ومنذ ذلک الحین (582هـ) عقد معاهدة صداقة مع قراقوش مملوک الأیوبیین الذي کان یسیطر علی طرابلس والنواحي الشرقیة من إفریقیة (ابن الأثیر، 11/519-521؛ ابن خلدون، العبر، 6(2)/393-394، 6(3)/508-509).

وفي أواخر سنة 582هـ توجه أبویوسف بنفسه إلی إفریقیة لمحاربة ابن غانیة. وتلاقی الجیشان في سهل عمرة قرب قفصة؛ وهُزم أبویوسف (ربیع الأول 583)، وهرب مع عدد قلیل من جیشه من المعرکة (البن الأثیر، 11/521؛ ابن عذاري، 3/159-161؛ التجاني، 136، 162؛ ابن خلدون، العبر، 6(3)/509). کانت هذه الهزیمة قاسیة علی أبي یوسف، فأرسل مرة أخری جیشاً إلی القیروان (رجب 583)، إلا أنه کتب دولاً رسالة إلی ابن غانیة، ودعاه إلی طاعته. سجن ابن غانیة رسول أبي یوسف، ولم یجبه علی رسالته (رسائل، 186). فتولی أبویوسف بنفسه القیادة، وهجم علی جیش ابن غانیة، وهزمه. فهرب ابن غانیة وحلیفه قراقوش إلی توزر (ابن الأثیر، ن.ص؛ ابن عذاري، 3/162-163؛ التجاني، 103، 136-137، 162؛ رسائل، 187-188؛ ابن خلدون، العبر، 6(3)/510). وحینئذ توجه أبویوسف إلی بلاد الجرید، وسیطر علی مدن نواوة وتوزر وحمة ونفطة. ثم استولی في ذي القعدة 583 علی قفصة، وقتل جمیع قادة بني غانیة (ابن الأثیر، 11/521-522؛ ابن عذاري، 3/170-173).

وبعد أن سیطر أبویوسف مرة أخری علی إفریقیة، عزم علی أن یعید النظام إلی أوضاع الأندلس التي کانت قد سادتها الفوضی، فعندما کان منشغلاً بهذه الحروب، اعتدی البرتغالیون علی ولایات جنوب غرب الأندلس، وسیطروا علی شِلب وما حولها بمساعدة المقاتلین الصلیبیین الذین کانوا مجتازین إلی بیت المقدس.ومن هة أخری کان القشتالیون قد اجتاحوا تلک المناطق حتی حوالي إشبیلیة. ولذلک سار أبویوسف نحو الأندلس (ابن عذاري، 3/175-176؛ الحمیري، 106)؛ وتوقف قلیلاً للاستراحة في قرطبة، ودعا جنده من اشبیلیة وغرناطة (جمادی الأولی 585)، ثم أرسل جیشاً لمحاصرة شلب، وهجم هو نفسه علی وادي تاجة في الشمال الغربي کي یجبر ملک البرتغال علی أن یسحب قسماً من قواته من شلب و یرسلها إلی الجبهة الشمالیة، کي یخفف من الضغط علی الموحدین الذین کانوا یحاصرون شلب. و حینما سیطر أبویوسف علی المناطق المحاذیة لنهر تاجة وشمال شنترین، أرسل ملک البرتغال رسلاً للصلح إلیه. فقبل أبویوسف الصلح، وکف عن محاصرة شلب، وعاد إلی إشبیلیة في جمادی الآخرة 586 (المراکشي، 280؛ ابن عذاري، 3/180-181؛ الحمیري، 107-108؛ رسائل،223-227؛ عنان، 2/176-177). وفيربیع الاخر من السنة التالیة توجه أبویوسف إلی البرتغال بجیش جرار، واستولی مستعیناً بالأسطول البحري علی قصر الفتح في الجنوب الشرقيمن أشبونة، وسیر علی بضع قلاع و مدن و منها شلب (ابن عذاري، 3/185-186؛ ابن خلدون، العبر، 6(3)/511).

وفي 588 هـ أرسل أبویوسف، والي بجایة لقمع التمرد الذي کان قد حدث في بلاد الزاب بجنوب إفریقیة (ابن عذاري، 3/189-191)؛ ولکن لم تکد هذه الفتنة تنتهي حتی بلغ مسامع أبي یوسف خبر تمرد بني غانیة مرة أخری في بلاد الجرید. ولذلک فقد شکل في رباط الفتح بمراکش اتحاداً من قادة الموحدین، ولکنه اضطر إلی أن یتوجه بالجیش إلی الأندلس لأن ولاة الأندلس أخبروه أن ألفونسو الثامن ملک قشتالة استأنف هجماته مع انتهاء معاهدة صح سنة 586هـ، وتقدم حتی مناطق إشبیلیة (م.ن، 3/191-192؛ ابن خلکان، 7/5؛ ابن خلدون، العبر، 6(3)/511-512؛ مقدیش، 1/469)، ورابط ألفونسو الثامن في القلعة المنیعة التي کان قد بناها لمواجهة الموحدین في الأَرَک. ونشبت بین الجیشین معرکة ضاریة (9 شعبان 591)، وتکبد القشتالیون هزیمة فادحة، وهرب ألفونسو من المعرکة (ابن عذاري، 3/193-195؛ ابن الأثیر، 12/113-115؛ ابن أبي زرع، 222-228؛ الحمیري، 2/13)، وعاد أبویوسف إلی إشبیلیة بغنائم کثیرة، وأطلق علی نفسه لقب «المنصور» افتخاراً بهذا الانتصار. وأمضی الشتاء في إشبیلیة، ثم توجه مع جیشه إلی الشمال (جمادی الأولی 592). وبعد سیطرته علی بعض القلاع استولی أخیراً علی مدینة بلنسیة و مر و هو في طریقه إلی الشرق بمناطق طلبیرة أکبر مدن ولایة طلیطلة، وأحرق کل ماصادفه في طریقه. وأخیراً انحدر من ناحیة الشمال باتجاه طلیطلة، ووطأت قدمه مدینة تاجة (ابن عذاري، 3/198-199؛ الحمیري، 13؛ ابن خلکان، 7/8؛ رسائل، 231-237؛ EI2). واستناداً إلی روایة المقري – التي تبدو غریبة إلی حدما – فعندما ضرب أبویوسف طلیطلة بالمنجنیق، فإن والده ألفونسو الثامن ملک قشتالة ونساءه وبناته قدمن علی أبي یوسف متضرعات، وسألنه الصفح عن أهالي المدینة، فما کان منه إلا أن عدل عن ضربها (1/443-444).

وبعد هذه الفتوح عاد أبویوسف في أوائل رمضان 592 إلی إشبیلیة (ابن الأثیر، 12/115؛ ابن عذاري، 3/200؛ ابن أبي زرع، 229؛ رسائل، 238؛ عنان، 2/219-220) ومکث فیها لفترة حتی سار نحو قرطبة وطلبیرة في جمادی الأولی 593 بجیش جرار، ثم أقدم علی محاصرة مجریط (مدرید). وصمد القشتالیون بشدة ولم یحقق جیش أبي یوسف تقدماً. ولذلک توج في رمضان 593 إلی إشبیلیة (ابن عذاري، 3/204؛ ابن خلدون، العبر، 6(3)/513). وبقي فیها لفترة، أنهی خلالها بناء جامع إشبیلیة (الجامع الأعظم) الذي کان والده بدأ بناءه في 580 هـ (ابن صاحب الصلاة، 390). ویعد هذا الجامع الان أحد أهم آثار عمارة إسبانیا الإسلامیة (عنان، 2/230).

وفي جمادی الآخرة 594 سار أبویوسف من إشبیلیة إلی مراکش، وأخذ البیعة لابنه أبي عبدالله محمد، الملقب بالناصر الذي کان قد اختاره لولایة العهد منذ 587هـ (ابن أبي زرع، 229-230). وقد قیل إن أبایوسف قضی السنوات الأخیرة من عمره بحالة من الزهد (ابن أبي دینار، 121). وإنه کان یمضي معظم أوقاته بالعبادة وأعمال الخیر مثل رعایة الیتامی والذحسان إلی المحتاجین.

توعک أبویوسف لفترة قبل موته، و عندما اشتد مرضه، اضطروا إلی نقله من العاصمة إلی قصر الصالحیة حیث توفي فیه (12 أو 22 ربیع‌الأول 595). وقد دفن جثمانه أولاً في نفس القصر، ثم نقل إلی تینملل (المراکشي، 284؛ ابن عذاري، 3/211؛ ابن أبي زرع، 230؛ عنان، 2/237-238).

کان أبویوسف من أکبر خلفاء الموحدین، فقد بلغت دولة الموحدین في فترة حکمه ذروة اقتدارها و عظمتها، وبموته انتهت أکثر عهود الموحدین إزدهاراً وقد کان یعتبر نفسه متمسکاً بشدة بتنفیذ أحکام الشریعة، حتی قیل إنه کان یقتل شاربي الخمرة، ویقتل کل من کان تشتکي منه الرعیة من ولاته (المراکشي، 285؛ ابن عذاري، 3/205؛ ابن خلکان، 7/3-4، 11). وقد أحدث أبویوسف ثورة في مذهب الموحدین وعقیدتهم. و أجبر الرعیة علی اتباع المذهب الظاهري، ولذلک فقد أمر بحرق کتب المذهب المالکي في جمیع أرجاء رقعة حکم الموحدین، وکأنه کان یرمي إلی القضاء علی المذهب المالکي في المغرب (ابن الأثیر، 12/145؛ المراکشي، 157-158؛ ابن خلکان، 7/11-12؛ الذهبي، 21/313-314؛ عنان، 2/239-240).

کان أبویوسف رجلاً عالماً، وقیل إنه کان یحیط علماً بأکثر علوم عصره، وکان یکرم العلماء للغایة (ابن أبي دینار، 119؛ السلاوي، 2/167)، وقد ازدهرت إلی حد کبیر مجالس نقاشه و مناظرته بحضور فلاسفة مثل ابن رشد وابن طفیل، رغم أن من بین الأخطاء الکبیرة التي أخذت علیه تعامله غیر اللائق مع ابن رشد، وسجنه له (المراکشي، 305-307؛ ابن سعید، المغرب...ف 2/85؛ أیضاً: ن.د، ابن رشد). کماکان یولي أهمیة خاصة لشعر وللأدب، وکانت تحضر دوماً مجالسه مجموعة من شعراء المغرب والأندلس، ویقدمون مدائحهم له في المناسبات المختلفة، وینالون الصلات الکبیرة منه. ومن جملة شعراء و کبار رجال بلاطه ابن زهر و ابن مَضاء القرطبي و ابن مجبر وابن عیاش و ابن حزمون وأبوعبدالله ابن مروان، وابوحفص عمرالسلمي و أبوإسحاق بن یعقوب الکانمي وأبوالعباس الکورائي (المراکشي،293، 297؛ ابن سعید، الغصون...، 31-32، 46، 96؛ ابن خلکان، 7/13-15؛ ابن أبي أصیبعة، 2/68؛ ابن الخطیب، 2/484-486؛ ابن خلدون، یحیی، 113).

کان أبویوسف یهتم کثیراً بالعمران و البناء. فقد أنشأ الکثیر من المستشفیات و المساجد والحدائق والقصور. ومن جملة أعماله بناء قصر الصالحیة و مستشفی وجامع الکتبیین في مراکش والأهم من کل ذلک توسیع وإکمال مدینة رباط الفتح، و بناء مسجدها الجامع الذي یعد من أکبر مساجد المغرب (المراکشي، 266، 287، 292؛ ابن خلکان، 7/9؛ الذهبي، 21/315؛ عنان، 2/245-246؛ EI2).

 

المصادر

ابن أبي أصیبعة، أحمد، عیون الأنباء، تقـ: أغوست مولر، القاهرة، 1299هـ/ 1882م؛ ابن أبي دینار، محمد، المؤنس، تقـ: محمد شمام، تونس، 1387هـ/1967م؛ ابن أبي زرع، علي، الأنیس المطرب، الرباط، 1972م؛ ابن الأثیر، الکامل؛ ابن الخطیب، محمد، الإحاطة في أخبار غرناطة، تقـ: محمد عبدالله عنان، القاهرة، 1375هـ/ 1955م؛ ابن خلدون، العبر؛ ابن خلدون، یحیی، بغیة الرواد، تقـ: عبدالحمید حاجیات، الجزائر، 1400هـ/1980م؛ ابن خلکان، وفیات؛ ابن سعید المغربي، علي، الغصون الیانعة، تقـ: إبراهیم الأبیاري، القاهرة، 1387هـ/1967م؛ م.ن، المغرب، في حلی المغرب، تقـ: شوقي ضیف، القاهرة، 1953م؛ ابن صاحب الصلاة، عبدالملک، المن بالإمامة، تقـ: عبدالهادي التازي، بیروت، 1987م؛ ابن عذاري، أحمد، البیان المغرب، تقـ: أمبروسي هویسي مرانده وآخرون، تطوان، 1960م؛ التجاني، عبدالله، رحلة، تقـ: حسن حسني عبدالوهاب، تونس، 1377هـ/1958م؛ الحمیري، محمد، صفة جزیرة الأندلس، تقـ: لیفي پروفنسال، القاهرة، 1937م؛ الذهبي، محمد، سیر أعلام النبلاء، تقـ: بشار عواد معروف و محیي هلال السرحان، بیروت، 1404هـ/1984م؛ رسائل موحدیة، تقـ: لیفي پروفنسال، رباط الفتح، 1941م؛ السلاوي، أحمد، الاستقصاء، تقـ: جعفر النصاري ومحمد النصاري، دارالبیضاء، 1954م؛ عنان، محمد عبدالله، عصر المرابطین والموحدین، القاهرة، 1384هـ/1964م؛ المراکشي، عبدالواحد، المعجب، تقـ: محمدسعید العریان و محمد العربي العلمي، القاهرة، 1368هـ/1949م؛ مقدیش، محمود، نزهة الأنظار، تقـ: علي الزواري ومحمد محفوظ، بیروت، 1988م؛ المقري، أحمد، نفسح الطیب، تقـ: إحسان عباس، بیروت، 1388هـ/1968م؛ وأیضاً:

EI2.

عنایت‌الله فاتحي‌نژاد/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: