صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادب العربی / أبو الیمن الکندي /

فهرس الموضوعات

أبو الیمن الکندي

أبو الیمن الکندي

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/18 ۲۱:۰۷:۱۶ تاریخ تألیف المقالة

أَبوالیَمنِ الکِنديّ، تاج‌الدین زید بن الحسن (520-6 شوال 613هـ/1126-16 کانون الثاني 1217م)، شاعر و نحوي ولغوي و محدث ومقرئ. ولد في بغداد (یاقوت، 11/172)، وأوکل والده أمه و هو طفل إلی أبي محمدسبط الخیاط کي یعلمه قراءة القرآن. حفظ القرآن الکریم وله 7 أعوام، وتعلم القراءات العشر و له 10 أعوام (القفطي، 2/10؛ الذهبي، سیر ...، 22/34، 36، تاریخ...، 134)، ثم أرسله أستاذه إلی کبار علماء القراءة مثل هبة الله بن أحمد الحریري و أبي منصور ابن خیرون لیتبحر أکثر في هذا العلم (م.ن، سیر، 22/34، تاریخ، 135).

تلقی أبوالیمن النحو أیضاً لدی سبط الخیاط وهبة الله ابن الشجري وابن الخشاب، و اللغة لدی الجوالیقي (یاقوت 11/173-174)، والحدیث لدی نفس أولئک الأساتذة، وکذلک لدی القاضي أبي بکر محمد بن عبدالباقي الأنصاري و أبي منصور القزاز وأبي القاسم السمرقندي و أبي الفتح ابن البیضاوي و أبي القاسم ابن الصباغ و أبي محمد ابن الطراح وأبي البرکات عبدالوهاب الأنماطي وآخرین، وأجازه الکثیر من شیوخ خراسان و بغداد بنقل الحدیث (المنذري، 2/384). وبذلک، فقد کان لأبي الیمن أساتذة کثیرون للغایة، ولهذا ألف القاضي ضیاءالدین ابن أبي الحجاج کتاباً حول مشایخه (أبوشامة، 95)، کما کتب أبوالقاسم حفید ابن عساکر مشیخة أخری في 4 مجلدات تشتمل علی أساتذته في الحدیث، ورتبه حسب حروف المعجم (الذهبي، سیر، 22/35؛ الغزي، 3/270؛ ظ: ابن خلکان، 2/340).

یبدو أن أبا الیمن غادر بغداد في 543هـ/1148م (الذهبي، ن.م، 22/36، تاریخ، 137؛ قا: القفطي، 2/11) وذهب إلی همدان وعاش فیها حوالي سنتین [من المحتمل أن تکون کلمة سنین في سیر و تاریخ الذهبي محرفة عن سنتین]، وتلقی الفقه الحنفي لدی سعد الرازي في مدرسة السلطان طغرل، ثم اضطر للعودة إلی بغداد بسبب وفاة أبیه في 544هـ و هو في طریق الحج (الذهبي، ن.صص).

بقي في بغداد حتی 563هـ/1168م، ومن المحتمل أنه کان مشغولاً في التدریس في هذه الفترة. ثم ذهب منها إلی حلب، وبقي فیها لفترة، وحظي بدعم بدرالدین حسن بن الدایة النووي حاکم تلک المدینة، رغم أنه کان مضطراً في هذه الظروف إلی ابتیاع الملابس الخلقة لیبیعها في بلاد الروم. ثم ذهب بعد ذلک إلی دمشق و کان من المقربین لدی بلاط حاکم دمشق عزالدین فرّخ شاه بن شاهنشاه بن أیوب ابن أخي صلاح‌الدین الأیوبي (القفطي، ن.ص). وقد التف حوله هناک طلاب العلم، وازدهرت حلقة درسه إلی حد بعید. وفي تلک الأثناء ترک أبوالیمن المذهب الحنبلي لیعتنق المذهب الحنفي، وبلغ من التبحر في هذا المذهب حداً بحیث إنه کان یصدر الفتوی (یاقوت، 11/174)، إلا أن هذا الأمر جرأ الأعداء علیه طبعاً، فقد اتهمه ابن قدامة المقدسي بأنه إنما دخل المذهب الحنفي لأجل الدنیا (الذهبي، سیر، 22/38). فما کان من أبي الیمن إلا أن ترک دمشق، وتوجه إلی أخي فرخ شاه حاکم حماة، وأصبح من مقربیه (یاقوت، ن.ص؛ الذهبي،ن.م، 22/36).

اصطحبه فرخ شاه في 572هـ/1176م إلی مصر (عمادالدین، 3(1)/220)، واستشاره بشأن أمور الحکم. وقد ذکر عمادالدین الکاتب الذي کان من أنصار أبي الیمن و من أصدقائه المقربین في بغداد، أشعاره التي نظمها في مدح فرخ شاه عند دخوله مصر (3(1)/220-222). وبلغ من أمر أبي الیمن حداً بحیث قال عنه ابن النجار: کان بهیاً وقوراً، أشبه بالوزراء من العملاء، لجلالته و علو منزلته (ظ: الذهبي، ن.ص).

وقد أدت الإقامة القصیرة لهذا الشاعر العالم في مصر ألی أن یجني فوائد کثیرة؛ ففي الوقت الذي عرضت فیه کتب مکتبات مصر للبیع، استطاع أن یحصل علی أنفس النسخ (القفطي، ن.ص).

وعندما عاد أبوالیمن إلی دمشق کانت شهرته واعتباره قد بلغا حداً بحیث إن الأمراء الأیوبیین أنفسهم مثل الأفضل بن صلاح‌الدین وأخیه المحسن والملک المعظم حاکم دمشق کانوا یذهبون إلی داره، وکان الملک المعظم عیسی بن العادل یتعلم لدیه کتاب المفصل للزمخشري. وبالإضافة إلی ذلک فقد کان یحضر مجالسه علماء ذلک العصر المعروفون مثل علم‌الدین السخاوي، وابن معطي و وجیه‌الدین اللغوي وفخرالدین الترکي (أبوشامة، ن.ص؛ ابن کثیر، 13/71-72).

فقد دت العلاقة الوثیقة لأبي الیمن مع الأیوبیین و خصوصاً تتلمذ الملک المعظم له إلی ترفهه في حیاته المادیة (ابن الجزري، 1/297؛ الغزي، 3/272). وفي هذه الأثناء، ازدادد عدد تلامذته في المجالات المختلفة إلی حد کبیر، وعلی سبیل المثال فقد سمع الحدیث منه عبدالعظیم المنذري وعبدالغني المقدسي و موفق‌الدین ابن قدامة وابن نقطة وضیاء المقدسي و کمال‌الدین ابن العدیم و تقي‌الدین ابن أبي الیسر وجمال‌الدین ابن الصیرفي و جماعة آخرون (المنذري، 2/385؛ الذهبي، ن.م، 22/35-36)، کما أجاز محمد ابن الدبیثي في نقل الروایة عنه (ظ: م.ن، المختصر ...، 185). ویقول سبط ابن الجوزي إن الجوهري تعلم کتاب الصحاح لدیه رغم أن أبا الیمن نفسه کان یحضر مجالس درسه في جامع دمشق و قاسیون (8(2/576).

وتلقی منه علم القراءة علم‌الدین السخاوي و القاسم بن أحمد الأندلسي و منتجب‌الدین الهمداني و عبدالعزیز الحموي وإبراهیم بن أحمد بن فارس و آخرون (ابن الجزري، ن.ص). وکان موفق‌الدین ابن المطران و فخرالدین ابن الساعاتي وکمال‌الدین الحمصي (ابن أبي أصیبعة، 2/175، 184، 201) وابن ظافر الأزدي (فروخ، 3/458) یتعلمون لدیه الشعر والأدب.

واعتبره الذهبي (سیر، 22/38، نقلاً عن ابن نقطة) ولاصفدي (15/51) وسبط ابن الجوزي (8(2)/577) ثقة في الحدیث والقراءة. ومع کل ذلک، فقد نظر إلیه القفطي بعین الشک في أخلاقه و مکانته العلمیة، واعتبر آثاره ضعیفة (2/11). ودافع عنه الذهبي بعد ذکر کلام القفطي، واستحسن آراءه في قراءة القرآن الکریم، إلا أنه لم یعدها منسجمة مع آراء أبي الحسن الأشعري، ولعل سبب انتقاد القفطي لأبي الیمن أنه کان یتبع المذهب الحنبلي في البدء (ظ: الذهبي، ن.م، 22/38-39).

وقد أدی تبحره الکثیر، وتخصیصه عمراً طویلاً لتعلم القراءات إلی أن یعتبر أوحد زمانه في بعض المجالات (م.ن، تاریخ، 134-135، أیضاً ظ: العبر، 3/159-160).

أوقف أبوالیمن قبل وفاته مکتبته علی العلماء، وکانت تشتمل علی 761 مجلداً (أو 771 مجلداً: الصفدي، 15/52) من الکتب القیمة والنفیسة، وکان یتم الاحتفاظ بها بمکتبة في الجامع الأموي بدمشق (ابن کثیر، 13/72؛ الغزي، 3/271). ویذکر أبوشامة الذي رأی بنفسه هذه المکتبة إحصائیة دقیقة لعدد الکتب في کل من العلوم، ویقول إن عدداً کبیراً من هذه الآثار قد تم بیعه، أو فقد (ص 198).

وبالإضافة إلی علم القراءة و الحدیث، فقد کان أبوالیمن یتمتع بشهرة واسعة في النحو واللغة (ابن الأثیر، 12/315؛ أبوالفداء، 3/117). وکان له دیوان شعر، وبقیت منه أشعار في مدح الملک المظفر شاهنشاه وأخیه فرخ شاه وآخرین، وکذلک في الأخلاقیات و الإخوانیات (عمادالدین، 3(1)/220-227؛ القفطي 2/13-14؛ سبط ابن الجوزي، 8(2)/576-577؛ ابن خلکان، 2/340-342؛ ابن کثیر، 13/72-74).

توفي أبوالیمن في دمشق و دفن في قاسیون (المنذري، 2/383).

 

آثاره

لم یصلنا من آثاره شيء سوی :تاب بعنوان شرح دیوان المتنبي، لم یرد في أصل النسخة اسم المؤلف، ویحتفظ به في المکتبة الظاهریة بدمشق، وقد احتمل یوسف العش أن الکتاب لأبي الیمن آخذاً بنظر الاعتبار مواضیعه (الظاهریة، 273-274). وقد ذکر هذا الکتاب أیضاً باسم تعلیقات علی دیوان المتنبي (یاقوت، 11/175) وحواش علی دیوان المتنبي (الغزي، ن.ص؛ السیوطي، 1/571) و الصفوة (الصفدي، ن.ص). وذکره حاجي خلیفة (1/812) والبغدادي (1/377) باسم حاشیة علی شرح دیوان المتنبي للوأواء الدمشقي. ویقول الصفدي إن أبا الی من تناول في هذا الکتاب دیوان المتنبي بشرح و إیضاح الکلمات والسرقات و المعاني و إعراب الأبیات (ن.ص).

ومن بین آثاره الأخری التي لم یتم العثور علیها: 1. إتحاف الزائر وإطواف المقیم المسافر (البغدادي، ن.ص)؛ 2. تعلیقات علی خطب ابن نباتة، أو حواش علی خطب ابن نباتة. وقد أشار المؤلف في هذا الکتاب إلی أخطاء ابن نباتة في خطبه، کما کتب موفق‌الدین عبداللطیف البغدادي کتاباً في الرد علی أبي الیمن دفاعاً عن ابن نباتة (یاقوت، ن.ص؛ الصفدي، 15/52-53)؛ 3. الجواب عن المسألة الواردة من مسائل الجامع الکبیر، ألفه جواباً لسؤال ورد علیه حول الفرق بین «طلقتک إن دخلت الدار» و «إن دخلت الدار طلقتک». وکتب ابن حمیرة الجزري کتاباً بعنوان الاعتراض المبدي لوهم (بوهم) التاج الکندي في الرد علی الکتاب المذکور (یاقوت، ن.ص؛ الصفدي، 15/53-54؛ السیوطي، 1/572-573)؛ 4. دیوان شعر، رآه الغزي (3/274) في مجلد واحد، کما رأی أبوشامة (ن.ص) أصله بخط أبي الیمن، وذکر أبیات من أشعاره کان قد نظمها في أواخر عمره؛ 5. فهرس آثاره الموجودة في مکتبته الذي کتبه بیده (ن.ص)؛ 6. نتف اللحیة من ابن دحیة (یاقوت، ن.ص)، وسبب تألیف هذا الکتاب أن مناظرة حدثت في 605هـ/1208م بین أبي الیمن و ابن دحیة الکلبي حول إحدی المسائل النحویة، وکتب ابن دحیة کتاباً باسم الصارم الهندي في الرد علی الکندي (ظ: ن.د، 3/73). فألف أبوالیمن هذا الکتاب رداً علیه (الصفدي، 15/53؛ السیوطي، 1/572؛ حاجي خلیفة، 2/1925).

 

المصادر

ابن أبي أصیبعة، أحمد، عیون الأنباء، تقـ: أغوست مولر، القاهرة، 1299هـ/ 1882م؛ ابن الأثیر، الکامل؛ ابن الجزري، محمد، غایة النهایة، تقـ: برجستراسر، القاهرة، 1351هـ/1932م؛ ابن خلکان، وفیات؛ ابن کثیر، البدایة؛ أبوشامة، عبدالرحمان، تراجم رجال القرنین (الذیل علی الروضتین)، تقـ: محمدزاهد الکوثري، القاهرة، 1366هـ/ 1947م؛ أبوالفداء، المختصر في أخبار البشر، بیروت، دارالمعرفة؛ البغدادي، هدیة؛ حاجي خلیفة، کشف؛ الذهبي، محمد، تاریخ الإسلام، حوادث 611-620هـ، تقـ: بشار عواد معروف و آخرون، بیروت، 1408هـ/1988م؛ م.ن، سیر أعلام النبلاء، تقـ: بشار عواد معروف و یحیی هلال سرحان، بیروت، 1405هـ/1985م؛ مون، العبر، تقـ: محمدالسعید بن بسیوني زغلول، بیروت، 1405هـ/1985م؛ م.ن، المختصر المحتاج إلیه من تاریخ ابن الدبیثي، بیروت، 1405هـ/1985م؛ سبط ابن الجوزي، یوسف، مرآة الزمان، حیدرآبادالدکن، 1371هـ/ 1952م؛السیوطي، بغیة الوعاة، تقـ: محمد أبوالفضل إبراهیم، القاهرة، 1384هـ/1964م؛ الصفدي، خلیل، الوافي بالوفیات، تقـ: بیرند راتکه، بیروت، 1399هـ/ 1979م؛ الظاهریة، المخطوطات (الشعر)؛ عمادالدین الکاتب، محمد، خریدة القصر (قسم شعراء العراق)، تقـ: محمد بهجة الأثري، بغداد، 1976م؛ الغزي، تقي‌الدین، الطبقات السنیة في تراجم الحنفیة، تقـ: عبدالفتاح محمد الحلو، الریاض، 1403هـ/1983م؛ فروخ، عمر، تاریخ الأدب العربي، بیروت، 1981م؛ القفطي، علي، إنباه الرواة، تقـ:محمد أبوالفضل إبراهیم، القاهرة، 1371هـ/1952م؛ المنذري، عبدالعظیم، التکملة لوفیات النقلة، تقـ: بشار عواد معروف، بیروت، 1405هـ/1984م؛ یاقوت، الأدباء.

علي أکبر ضیائي/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: