صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادب العربی / أبو یعقوب الخریمي /

فهرس الموضوعات

أبو یعقوب الخریمي

أبو یعقوب الخریمي

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/17 ۲۲:۳۷:۴۰ تاریخ تألیف المقالة

أَبویَعقوبَ الخُرَیمي، إسحاق بن حسّان بن قوهي (تـ أوائل القرن 3هـ)، شاعر من العصر العباسي. ینحدر نسبه من سراة الصغد، وقد صرح هو بذلک في شعر له، وافتخر بأصله الأعجمي (ابن قتیبة، 2/731؛ ابن الجراح، 109؛ الحصري، 2/1071). ولاشک في أن ابن المعتز الذي اعتبره من أصل ترکي (ص 293)، کان یعني أصله الصغدي. واحتمل بعض المعاصرین من قول ابن المعتز أن یکون أصله منحدراً من أتراک ماوراءالنهر (الطاهر، 448-449)، واعتبر فخره الذي عد فیه نسبه منحدراً من ملوک إیران، مختلفقاً لعدم وروده – علی مایبدو – في أي من المصادر القدیمة (م.ن، 608-609)؛ في حین أن یاقوتاً نقل هذا الشعر عن أبي یعقوب نفسه (4/20-21؛ أیضاً ظ: أمین، 1/64-65؛ حجاب، 306؛ غولدتسیهر، I/151؛ براون، GAL, S, I/111-112; I/268، الذین تحدثوا عن نسبه الإیراني و کذا عن نزعاته الشعوبیة).

وقد ذکر الشاعر نفسه في شعر له أن مسقط رأسه مرو الشاهجان، وأضاف أن له أقارب کثیرین في الصغد وجوزجان (یاقوت، 3/396؛ أیضاً ظ: ابن الجراح، ن.ص؛ حول مرو الشاهجان، أو مرو العظمی، ظ: یاقوت، 4/507-512؛ لسترنج، 398-399).

لانعلم تاریخ ولادته؛ ولکن بما أنه صُنف في طبقة الشعراء الذین تلو بشار (95-167هـ/ 714-783م) (ابن رشیق، 1/100)، فیحتمل أنه ولد في أواسط النصف الأول من القرن 2هـ. ویشیر أحد أشعاره إلی أنه مر في مطلع شبابه بسجستان، و عاش لفترة فیها بعناء و مشقة (الآمدي، 115؛ ابن عساکر، 2/435؛ الطاهر، 449-450). ثم نجده بعد ذلک في زمرة موالي بني خریم (عثمان بن عمارة وأبوالهیذام و خریم بن عامر) (ابن قتیبة، ن.ص؛ ابن الجراح، 110؛ الحصري، ن.ص؛ الخطیب، 6/326؛ ابن عساکر، 2/434؛ یبدو أن مصادر معرفة المولی المباشر للشاعر قد اعتراها الخطأ و الالتباس، ظ: الطاهر، 450-455؛ EI2). حظي أبویعقوب بمنزلة مرموقة عند أسرة بني خریم و خاصة لدی عثمان الذي کان رجلاً عظیم القدر وقائداً کبیراً، حتی قیل إن عثمان عندما تولی حکم بلاد الأرمن، ولی أبایعقوب الذي کان یرافقه، قیادة الجیش في حربه مع خاقان الخزر، وعندما عظم ذلک علی کبار الجیش، واعترضوا علی عثمان، بادر أبویعقوب إلی نظم شعر دافع فیه عن أصله الصغدي، وحمل فیه علی إعجاب العرب بأنفسهم (یاقوت، 3/395-396؛ قا: ابن قتیبه، 2/735). وبالطبع، یبدو مضمون هذه الروایة غریباً، لابد أن نتریث عنده. وعلی أیة حال، فقد أدی عنایة عثمان به إلی أن ینظم أبویعقوب قصائد کثیرة في مدحه هو وأسرته، حتی إن لقب الخریمي قد أطلق علیه بسبب صلته بهذه الأسرة (الجاحظ، الحیوان، 3/94؛ ابن قتیبة، 2/731-732؛ ابن الجراح، الحصري، الخطیب، ن.صص؛ ابن عساکر، 2/434-435، 5/126-127).

ویبدو من بعض الروایات أن الشاعر أمضی ردحاً من أیام شبابه في مدن الشام و العراق الکبری (الخطیب، ن.ص؛ ابن عساکر، 2/434)، وأنه کان یغشی من حین لاخر مجالس لهو شعراء خلیعین مثل حماد عجرد و حماد الراویة (ظ: أبوالفرج، 6/83-84، 14/341؛ الطاهر، 459). ثم أقام الشاعر في بغداد (ابن الجراح، 109؛ الخطیب، أیضاً ابن عساکر، ن.صص). وتدل الروایات التي تصوره لنا في مجلس المأمون قبل خلافته و کذلک جعفر والفضل البرمکیین (أبوالفرج، 13/150؛ الجهشیاري، 154؛ أیضاً ظ: الطاهر، 456) علی أن دخول أبي یعقوب بغداد کان متزامناً مع خلافة هارون الرشید (170-193هـ/ 786-809م). وقد استطاع أن یحصل علی مکانة بین کبار رجال البلاط؛ رغم أننا لم نتوفر علی معلومات حول علاقته الخاصة بهارون، کما لم یصلنا عنه شعر في مدحه. و قد کان من بین ممدوحیه الخاصین في هذه الفترة شخصان من رجال البلاط هما محمد بن منصور بن زیاد، کاتب البرامکة، وأبو علي الحسن بن التختاج (البحباح في بعض المصادر)، کاتب الفضل بن یحیی (ابن قتیبة، 2/732؛ ابن المعتز، 293؛ الجهشیاري، 124-125، 173-174؛ ابن الجراح، 110؛ ابن عبدربه، 5/327؛ الحصري، 2/1072-1073). وبالإضافة إلی ذلک، فقد مدح أیضاً أبادلف العجلي، الأمیر و الشاعر العربي الشهیر (الجاحظ، البیان...، 1/105)، ولکننا لانعلم لماذا هجاه فیما بعد (ن.م، 2/282).

ومن بین أهم الأحداث التي وقعت خلال حیاته، محاصرة بغداد و هدمها بسبب النزاع بین الأمین و المأمون في 197هـ/813م (ظ: الطبري، 8/445 وما بعدها). وقد شهد أبویعقوب بأم عینه تخریب حاراتها و تعرض أهالیها للمذابح، فنظم قصیدة طویلة في 135 بیتاً، ولاتقل قیمتها التاریخیة عن قیمتها الأدبیة، ولذلک نقلها الطبري کلها (8/448-454). وتبدأ هذه القصیدة بمقدمة تشتمل علی 10 أبیات تحدث فیها بحزن ولوعة شدیدة عن مظاهر جمال بغداد ومیزاتها وفضائلها، إلا أن الزمان یتغیر شیئاً فشیئاً. فتبدو علیها آثار النکبة والدمار (الأبیات 11-25)، حیث تتحول بغداد الجمیلة أخیراً إلی صحراء مقفرة تعوي فیها الکلاب (البیت 27)؛ ویتحسر الشاعر علی تلک الحارات و المنتزهات والقصور الفخمة، وأولئک الأقوام ذوي الأعراق المختلفة اعتباراً من الصغدیین و حتی برابر إفریقیة الذین أبیدوا کلهم (الأبیات 29-37)؛ فأین ذهب کل ذلک الجمال (الأبیات 37-48)؛ فواه علی بغداد التي دارت علیها رحی الزمان (البیت 49)، ولکن هذه الکنکبة لم تحدث اعتباطاً، بل کانت نتیجة الفساد الذي عم المدینة: فقد ترک الله بغداد لحالها لفترة، و عندما ظهرت فیها أنواع الذنوب، أنزل علیها الدمار (البیت 50). وفي الأبیات التالیة یشیر الشاعر إلی أنواع هذه المفاسد: فقد فتر دین الله، وأصیب أصحاب الفضل بالذلة (البیت 55)، وتجرأ العبد علی مولاه (البیت 56)، وساد الفاسق (البیت 57)، حتی رفع جند الموت لواءهم وخیم البلاء علی المدینة (الأبیات 63-64). وبلغ الأمر ببغداد حداً بحیث إن العصافیر لم تعد تعشش فیها! (البیت 65)، وعطلت جمیع الأسواق العامرة في محلة الکرخ (البیت 70)، وعمت الحرب کل مکان (الأبیات 71-75)؛ فلا تسمع في الأحیاء والحارات سوی صوت قراع السیوف (البیت 80)، والنار والدخان یتصاعدان من کل صوب (البیت 82)، والأوباش مشغولون بالسلب والنهب (البیت 83)، ونساء الحرم یتراکضن في کل صوب حاسرات الرؤوس ویلتمسن طریقهن تحت سنابک الخیل و بین النیران و الدخان (الأبیات 86-88)، والأمهات الثکالی یتراکضن وراء جثث أولادهن مولولات (الأبیات 90-93)؛ والکلاب تهجم علی جثث الشباب وقد خضبت مخالبها بدمائهم (البیت 97)؛ وفي خلال هذه الضجة التي آثارتها الخیول والفرسان و اضطراب الناس یظهر الجوع أیضاً، وتنطلق مجموعة من الناس تبحث في کل مکان عن لقمة خبز (الأبیات 100-105)، إلا أن جمیع الناس یعقدون آمالهم علی الخلیفة المأمون للخلاص من هذه المصیبة (الأبیات 110-111). ومن هنا حتی نهایة القصیدة یخاطب الشاعر الخلیفة و یعظه أحیاناً خلال مدحه و یطالبه بأن یعقاب الأشرار و یکرم الأخیار.

وقد عاش الشاعر لبضع سنوات بعد هذه الحادثة. وبعد أن کان یبصر بإحدی عینیه (الجاحظ، البیان، 1/191؛ أبوالفرج، 6/84)، لم یعد یستطیع الإبصار بعینه الأخری في أواخر عمره، وقد شکلت هذه الحادثة مضمون أشعار معروفة نظمها الشاعر في رثاء بصره الذي فقده (الجاحظ، الحیوان، 3/113؛ ابن قتیبة، 2/732-733؛ ابن الجراح، 111-112؛ ابن عساکر، 2/435). ومن بین المصادر یعد الصفدي (الوافي، 8/409) المصدر الوحید الذي ذکر تاریخ وفاته في 214هـ/ 829م، إلا أن المعاصرین یختلفون في هذا الشأن. وعلی أیة حال، فمن المحتلم أن یکون قد توفي في أوائل القرن 3هـ (ظ: الزرکلي، 1/294؛ البستاني؛ براون، I/268؛ EI2؛ أیضاً ظ: الطاهر، 468-469). وقد وصفته إحدی الروایات بأنه متدین و متأله و وقور (الخطیب، 6/326؛ ابن عساکر، ن.ص)، إلا أن هذا الوقار و التدین لم یمنعاه من أن تکون له من جهة أخری کما قیل علاقة بالأشخاص سیئي السمعة و محافلهم؛ وأن یتطلع دوماً إلی صلات الدمراء والوجهاء کما هو حال شعراء البلاط. وقد جاء في روایة أنه سئل عن سبب کون مدائحه بحق ممدوحیه أفضل من مراثیه لهم، فأجاب الشاعر «کنّا یومئذ نعمل علی الرجاء، ونحن الیوم نعمل علی الوفاء، وبینهما بون بعید» (ابن قتیبة، 2/732؛ ابن عبدربه، 5/327؛ الجهشیاري، 174؛ قا: ابن المعتز، 293؛ ابن الجراح، 110).

کان أبویعقوب شاعراً قدیراً. وبغض النظر عن الإشادات المبالغ فیها أحیاناً، والتي أغدقتها المصادر القدیمة علی قریحته الشعریة إلی درجة أنها وصفته بأنه أشعر المولدین (ظ: ابن المعتز، 293-294؛ ابن الجراح، 109-110؛ الحصري، 2/1071؛ ابن عساکر، 2/434-435)، فإن بعض أشعاره الجزلة و المؤثرة، والتي حظیت بشهرة واسعة، تشیر إلی المکانة الرفیعة لناظمها في الشعر العربي (في هذا الشأن، ظ: الطاهر، 610-616)، حتی إن الآمدي اعتبره من الشعراء الکبار الأوائل، وقارن أسلوب البحتري بأسلوبه (ص 11؛ أیضاً ظ: الجرجاني، 49-50). ومع کل ذلک، فقد نال الشاعر شهرة أکثر بین الخواص (ظ: ابن رشیق، 1/100؛ الطاهر، 621). ویبدو أن أشعاره الکثیرة التي أشار ابن الندیم إلی مجموعة منها تشمل 200 ورقة 0ص 188)، تفرقت اعتباراً من القرون الأولی و ضاع أغلبها تدریجیاً. وتدور أشعاره الموجودة حول المدح والرثاء عامة. کما تبقت منه أشعار في الفخر والحکمة والهجاء و الشکوی، ومنها القصیدة الطویلة التي تحدثنا عنها آنفاً.

یعدأبویعقوب من جملة الشعراء الذین بقوا أوفیاء لبناء القصیدة القدیمة، حتی إننا نری في أحد أشعاره (ظ: ابن عساکر، 2/435) أنه یبکي کالجاهلیین علی أطلال دیار الحبیب، ویستخدم نفس الکلمات التي یستخدمها الجاهلیون في «النسیب». إن المعرفة اللغویة لهؤلاء الشعراء، ومتانة کلامهم جعلت أشعارهم محبوبة من قبل الکتّاب و عشاق البلاغة (الآمدي، الحصري، ن.صص؛ ابن عساکر، 2/434). ولاشک في أن هذه الظاهرة کانت لها علاقة کما أشار پلا (ظ: EI2) بالأصل غیرالعربي للشعراء المذکورین. ویقول الشاعر نفسه جواباً علی سؤال حول سبب جمال شعره ووقعه اللطیف في نظر الجمیع: «لأني أجاذب الکلام إلی أن یساهِلَني عفواً، فإذا سمعه إنسان سهل علیه استحسانه» (ابن الجراح، 110؛ ابن عساکر، ن.ص؛ الصفدي، نکت...،110).وهناک روایة أیضاً ینقل فها رأي ابن المقفع حول البلاغة مشیداً به (الجاحظ، البیان، 1/108-109؛ أبوهلال العسکري، 14؛ الحصري، 1/104-105) وهي تشیر إلی معرفته بمواضیع اللغة و فن الخطابة.

وقد نقل الجاحظ و أبوعصیدة بعضاً من أشعار أبي یعقوب مباشرة (الخطیب، 6/326)، إلا أن المجامیع التي کانت قد أعدت من أشعاره في القرون المعدودة الأولی (ابن الندیم، ن.ص؛ أیضاً ظ: الصولي، 49؛ ابن عساکر، ن.ص)، ضاعت فیما بعد کما قیل. وفي القرن الحالي ترجم إبرمان بعض أشعاره إلی الروسیة، ونشرها في مجلة «مذکرات فریق المستشرقین التابع إلی المتحف الآسیوي لآکادیمیة العلوم الروسیة» في1930م؛ ثم جمع علي جواد الطاهر و محمد جبار مُعَیبد ماوجداه من أشعاره في المصادر و نشراه في بیروت (1971م) باسم دیوان الخریمي (عن مجموعات و مختارات أشعاره، ظ: GAS, II/551).

 

المصادر

الآمدي، حسن، الموازنة بین أبي تمام و البحتري، تقـ: محمد محیي‌الدین عبدالحمید، بیروت، 1363هـ/ 1944م؛ ابن الجراح، محمد، الورقة، تقـ: عبدالوهاب عزام وعبدالستار أحمد فراج، القاهرة، 1953م؛ ابن رشیق، حسن، العمدة، تقـ: محمد محیي‌الدین عبدالحمید، بیروت، 1972م؛ ابن عبدربه، أحمد، العقد الفرید، تقـ: أحمد أمین وآخرون، بیروت، 1402هـ/1982م؛ ابن عساکر، علي، التاریخ الکبیر، تقـ: عبدالقادر أفندي بدران، دمشق، 1330-1332هـ؛ ابن قتیبة، عبدالله، الشعر والشعراء، بیروت، 1964م؛ ابن المعتز، عبدالله، طبقات الشعراء، تقـ: عبدالستار أحمد فراج، القاهرة، 1968م؛ ابن الندیم، الفهرست؛ أبوالفرج الأصفهاني، الأغاني، بیروت، دار إحیاء التراث العربي؛ أبوهلال العسکري، حسن، کتاب الصناعتین، تقـ: علي محمد البجاوي و محمد أبوالفضل إبراهیم، بیروت، 1406هـ/1986م؛ أمین، أحمد، ضحی الإسلام، القاهرة، 1351هـ/1933م؛ البستاني؛ الجاحظ، عمرو، البیان و التبیین، تقـ: حسن السندوبي، القاهرة، 1351هـ/1932م؛ م.ن، الحیوان، تقـ: عبدالسلام محمد هارون، بیروت، 1385هـ/1965م؛ الجرجاني، علي، الوساطة بین المتنبي و خصومه، تقـ: محمد أبوالفضل إبراهیم و علي محمد البجاوي، بیروت، 1386هـ/1966م؛ الجهشیاري، محمد، الوزراء والکتّاب، بیروت، 1408هـ/1988م؛ حجاب، محمد نبیه، مظاهر الشعوبیة في الأدب العربي، القاهرة، 1381هـ/ 1961م؛ الحصري، إبراهیم، زهر الآداب، تقـ: علي محمد البجاوي، القاهرة، 1372هـ/1953م؛ الخطیب البغدادي، أحمد، تاریخ بغداد، القاهرة، 1349هـ؛ الزرکلي، الأعلام؛ الصفدي، خلیل، نکت الهمیان، تقـ: أحمد زکي، القاهرة، 1329هـ/1911م؛ م.ن، الوافي بالوفیات، تقـ: محمدیوسف نجم، بیروت، 1391هـ/ 1971م؛ الصولي، محمد، أدب الکتّاب، تقـ: محمد بهجة الأثري، القاهرة، 1341هـ؛ الطاهر، علي جواد، «أبویعقوب الخریمي»، مجلة مجمع اللغة العربیة بدمشق، 1386هـ/ 1966م، ج 41؛ الطبري، تاریخ؛ یاقوت، البلدان؛ وأیضاً:

Browne, E. G., A Literary History OF Persia, Cambridge, 1977; EI2; GAL., S; GAS; Goldziher, I., Muslim Studies, tr. C. R. Barber and S. M. Stern, New York, 1977; Le Strange, G., The Lands of the Eastern Caliphate, London, 1966.

مهران أرزنده/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: