صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادیان و التصوف / أبو یعلي الجعفري /

فهرس الموضوعات

أبو یعلي الجعفري

أبو یعلي الجعفري

المؤلف :
تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/18 ۲۰:۵۲:۵۷ تاریخ تألیف المقالة

أَبویَعلَی الجَعفَريّ، محمد بن الحسن بن حَمزة (تـ 463هـ/ 1071م)، فقیه و متکلم إمامي من بغداد. عرف بالجعفري و الطالبي أحیاناً بسبب انتسابه إلی جعفر بن أبي طالب (الحلواني، 98؛ أبوطالب، 185-186). إضافة إلی المصادر الرجالیة للإمامیة مثل رجال النجاشي (معاصره) و معالم العلماء لابن شهرآشوب، فقد ذکرته أیضاً مصادر أهل السنة و ترجمت له، ومع ذلک ، فإن معلوماتنا حول أبي یعلی لیست کثیرة، فالذهبي الذي ترجم له في السیر، ذکر اسم أبي یعلی خطأ في أحد المواضع رغم أنتاریخ الشیعة لابن أبي طي کان في متناول یده (ظ: 18/141، قاک 18/297). وقد نفذ هذا الخطأ نفسه إلی لسان المیزان لابن حجر (ظ: 2/360، قا: 5/135) و المصادر المتأخرة أیضاً (ظ:الأفندي، 5/533).

وإذا أخذنا بنظر الاعتبار أن أبا یعلی کان عند وفاة الشیخ المفید (413هـ/ 1022م) یستحق خلافته (ظ: السطور التالیة)، ومع العلم بتاریخ وفاة أبي یعلی، فیمکننا أن نخمن تاریخ ولادته في العقد 9 من القرن 4هـ.

لانعلم عن دراسة أبي یعلی سوی أنه کان تلمیذ الشیخ المفید، والشریف المرتضی والحسین بن عبید الله الغضائري علی مایبدو، وقد کان متبحراً في الفقه والأصول و الکلام، و یحیط علماً أیضاً بعلم القراءة (النجاشي، 404؛ أبوالبقاء، 1/64؛ أبوطالب، 185؛ الذهبي، 18/141؛ الأفندي، 2/134). وقد بلغت شهرته في العلم ولاسیما الفقه حداً، بحیث إن کتّاب التراجم غیر الشیعة أیضاً مثل ابن الأثیر (10/68-69)، والذهبي وابن حجر (ن.صص) ذکروه بعبارات مثل: «فقیه الذمامیة» و«مندعاة الشیعة» و «من کبار علماء الشیعة».

تزوج أبویعلی من ابنة الشیخ المفید، وبعد موت الشیخ أضفت علیه خلافته و تدریسه للکلام و الفقه، منزلة اجتماعیة ممتازة إلی درجة أن الناس کانوا یفدون إلیه من المناطق البعیدة و القریبة مثل الموصل و صیدا وطرابلس و کربلاء لطرح الأسئلة علیه في الموضوعات العلمیة المختلفة (ظ: النجاشي، ن.ص؛ ابن طاووس، 100، 140؛ الذهبي، ن.ص)، ومع ذلک، فإن نیابة أبي یعلی للشیخ المفید لاتعني زعامته المطلقة للإمامیة في ذلک العصر، ذلک لأن الشریف المرتضی (تـ 436هـ/ 1044م) کان قد تولی دون شک لهذا المنصب بعد الشیخ المفید.

وذکر من تلامذة أبي یعلی ورواته أشخاص مثل أبي الحسن سلیمان ابن الحسن الصهرشتي، وأبي طالب السیلقي وأبي عبدالله محمد بن هبة الله الطرابلسي وأبي الحسن بن هلال العماني (ومن المحتمل أن یکون تصحیفاً لأبي الحسن بن هلال الصابئ، تـ 480هـ، مؤلف الهفوات النادرة) وأبي منصور بن أحمد (من المحتمل أن یکون محمد بن أحمد أبامنصور الخازن، تـ 510هـ، من علماء الإمامیة) (ظ: أبوالبقاء، ن.ص؛ ابن حجر، 5/38، 135؛ المجلسي، 1/15، 2/180، 104/155). ورغم أن المصادر القدیمة لم تصرح بتتلمذ الحسین بن محمد بن الحسن بن نصر الحلواني لدی أبي یعلی، إلا أن هناک ملاحظات ذکرت عن أبي یعلی في موضعین وذلک في متن نزهة الناظر للحلواني (ظ: السطور التالیة)، ومن شأنها أن تؤید ذلک، خصوصاً وأن الحلواني روی عن مشایخ آخرین في طبقة أبي یعلی (أیضاً ظ: آقابزرگ، 24/127، الذي أشار إلی تتلمذ الحلواني علی أبي یعلی).

وقد کان أبویعلی یقول بحدوث القرآن علی قول الذهبي (18/141-142) وکان یستدل علی ذلک بوجود الآیات «الناسخة» و«المنسوخة». ویضیف الذهبي أن أبایعلی إذا کان یقصد من حدوث القرآن کونه مخلوقاً، فهو «معتزلي جهمي» وإن کان مراده نزول القرآن علی الأمة من جانب الله علی لسان النبي (ص) مع الإقرار بکونه غیرمخلوق، فلایؤخذ علی عقیدته. وعلی أي حال، فإن اعتقاد أبي یعلی فیما یتعلق بحدوث القرآن لایمکن أن یکون متخطیاً للعقیدة الشائعة بین علماء الإمامیة وهي أنهم کانوا یتجنبون القول بخلق القرآن في نفس الوقت الذي کانوا یعتبرونه «مُحدَثاً» (ظ: الشیخ المفید، 57-58).

ذکر تاریخ وفاة أبي یعلی في نص رجال النجاشي (ن.ص) 463هـ، کما هو الحال في المصادر الأخری (ابن الأثیر، ن.ص؛ ابن طاووس، 100؛ ابن حجر، ن.ص)، ولکننا إذا أخذنا بعین الاعتبار وفاة النجاشي في 450هـ فإن هذا التاریخ لابد وأن یکون قد أضیف فیما بعد إلی متن رجاله. أثنی ابن أبي طي کثیراً علی أبي یعلی، وعده من «عُبّاد» الإمامیة، وقال إن خلقاً کثیراً حضروا تشییع جثمانه (ظ: الذهبي، ن.ص). واستناداً إلی قول النجاشي (ن.ص)، فقد دفن أبویعلی في بیته. وذکر ابن کثیر أن أحد أبنائه ویدعی أبا علي الأمین کان من فقهاء الإمامیة (12/104).

 

آثاره

کانت آثار أبي یعلی في الغالب علی شکل مسائل، أو أجوبة علی أسئلة کانت تطرح علیه. وذکر النجاشي (ن.ص) فهرساً لبعض آثاره و هي: 1. جواب المسألة الواردة من صیدا؛ 2. جواب مسألة أهل الموصل؛ 3. المسألة في مولد صاحب الزمان (ع)؛ 4. المسألة في الرد علی الغلاة؛ 5. المسألة في أوقات الصلاة؛ 6. التکملة؛ 7. الموجز في التوحید. لم ینته تألیف الکتابین الأخیرین عند ذکر النجاشي له علی الأقل؛ 8. مسألة في إیمان آباء النبي (ص)؛ 9. مسألة في المسح علی الرجلین؛ 10. مسألة في العقیقة؛ 11 و 12. جواب المسائل الواردة من طرابلس و کذلک رسالة أخری في هذا الباب؛ 13. المسألة في أن الفعّال غیر هذه الجملة، والذي کان موضوعه البحث في إحدی المسائل الکلامیة القدیمة و هي ماهو أساس حقیقة الإنسان، ومن الذي یخاطبه الله في الواجبات الشرعیة؟ ورأي أبي یعلی في هذا المجال کما یبدو من عنوان الکتاب هو نفس رأي الشیخ المفید وآل نوبخت من الشیعة، و معمر من المعتزلة والذین کانوا یرون أن حقیقة الإنسان هي شيء وراء هیئته الظاهریة و هي طبعاً أمر غیر مادي عُبر عنه بالجوهر البسیط و النفس والروح (حول هذا الموضوع، ظ: مکدرموت، 222-228)؛ 14. جواب المسائل الواردة من الحائر علی صاحبه السلام؛ 15. أجوبة مسائل شتی في فنون من العلم.

ذکر له ابن شهرآشوب أیضاً (ص 101) کتب النکت في الإمامة، وأخبار المختار، و نزهة الناظر وتنبیه الخاطر، ولایلاحظ أي منها في فهرس النجاشي. وقدوصلنا کتاب بالعنوان الأخیر من الحسین بن محمد الحلواني، قام فیه بجمع أحادیث النبي (ص) وأئمة الإمامیة (ع) في أبواب مستقلة مع حذف سند الأحادیث (باستثناء موضع واحد). ومع الأخذ بنظر الاعتبار أن هناک ملاحظات ذکرت حول أبي یعلی في موضعین من نزهة الناظر (ظ: الحلواني، 98، 121-122)، فإن ابن شهرآشوب ربما تصور أن الکتاب المذکور من تألیف أبي یعلی الجعفري، رغم أنه هو نفسه نسبه في موضع آخر (ص 42) إلی الحلواني. ومما یجدر ذکره، أن النوري (3/327-328)، اعتبر الکتاب من تألیف أبي یعلی وذلک في ذیل اسم نزهة الناظر، دون أیة إشارة إلی الحلواني. وتوجد أیضاً رسالة بعنوان مسائل متفرقة في مکتبة المجلس (شوری، 7/352) نسبت إلی أبي یعلی حدساً، ولکن یتضح بعد المقارنة أن هذا الکتاب لیس سوی المسائل السرویة للشیخ المفید، ویبدو من کلام عبدالکریم ابن طاووس (ص 100، 140)، أن بعضاً من آثار أبي یعلی کانت تحت تصرفه، وأنه استند إلیها في کتابه، بل أنه نقل بعض الروایات من خط أبي یعلی (ن.صص). وقد نسب البغدادي أیضاً آثاراً مثل تفسیر القرآن والأمالي في الحدیث إلی أبي یعلی (2/73)، بعد أن خلط علی مایبدو بینه و بین الشیخ الطوسي. ولعله لنفس السبب اعتبره شافعي المذهب تبعاً للسبکي (6/126)، بالإضافة إلی أنه ذکر اسم جده علیاً خطاً.

 

المصادر

آقابزرگ، الذریعة؛ ابن الأثیر، الکامل؛ ابن حجر العسقلاني، أحمد، لسان المیزان، حیدرآبادالدکن، 1329-1331هـ؛ ابن شهرآشوب، محمد، معالم العلماء، تقـ: محمدصادق آل بحر العلوم، النجف، 1380هـ/1961م؛ ابن طاووس، عبدالکریم، فرحة الغري، النجف، 1368هـ/1949م؛ ابن کثیر، البدایة؛ أبوالبقاء الحلي، هبة الله، المناقب المزیدیة، تقـ: صالح موسی درداکة ومحمد عبدالقادر خریسات، الأردن، مکتبة الرسالة الحدیثة؛ أبوطالب المروزي، إسماعیل، الفخري، تقـ: مهدي رجائي، قم، 1409هـ؛ الأفندي الأصفهاني، عبدالله، ریاض العلماء، تقـ: أحمد الحسیني، قم، 1401هـ؛ البغدادي، هدیة؛ الحلواني، حسین، نزهة الناظر، قم، 1408هـ؛ الذهبي، محمد، سیر أعلام النبلاء، تقـ: شعیب الأرنؤوط و محمدنعیم العرقسوسي، بیروت، 1405هـ؛ السبکي، عبدالوهاب، طبقات الشافعیة الکبری، تقـ: عبدالفتاح محمد الحلو و محمود محمد الطناحي، القاهرة، 1380هـ/ 1960م؛ شوری، المخطوطات؛ الشیخ المفید، محمد، أوائل المقالات، تقـ: واعظ الچرندابي، تبریز، 1371هـ/ 1952م؛ المجلسي، محمدباقر، بحارالأنوار، بیروت، 1403هـ/1983م؛ النجاشي،أحمد، رجال، تقـ: موسی الشبیري الزنجاني، قم، 1407هـ؛ النوري، حسین، مستدرک الوسائل، طهران، 1331هـ؛ وأیضاً:

Mc Dermott, MJ., The Theology of Al-Shaikh Al-Mufid, Beirut, 1986.

حسن أنصاري/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: