صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادب العربی / الأبیاري /

فهرس الموضوعات

الأبیاري

الأبیاري

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/19 ۲۲:۱۹:۴۷ تاریخ تألیف المقالة

اَلأَبیاريّ، عبدالهادي نَجا (1236-1305هـ/1821-1888م)، کاتب مصري وأدیب ولغوي وفقیه شافعي. ولد في أبیار (بین القاهرة والإسکندریة) (شیخو، 2/88؛ السندوبي، 222) ولهذا سمي بالأبیاري، کما سمي بالأزهري، لأنه درس في الأزهر لفترة طویلة.

نشأ الأبیاري في أسرة علم. تعلم مقدمات الأدب في أبیار لدی والده (شیخو، ن.ص)، ثم دخل الأزهر، وانهمک فیه بشکل جاد لمدة طویلة من أجل إکمال معرفته في العلوم الإسلامیة واللغویة، وتلقی العلم من أساتذة مثل الشیخ محمود الدمنهوري والشیخ إبراهیم البیجوري وآخرین، وبعد فترة قصیرة استطاع أن یبلغ مکانة علمیة مرموقة (ن.ص؛ زیدان، 1/216-217)، بحیث أوکل إلیه الخدیوي إسماعیل باشا تربیة وتعلیم أولاده (السندوبي، ن.ص)؛ ثم جفاه الخدیوي، فاضطر في 1289هـ/ 1872م إلی مغادرة القاهرة والإقامة في أبیار (الأبیاري، 7). وعندما تولی تلمیذه الخدیوي توفیق باشا ابن إسماعیل (حکـ 1296-1309هـ) حکم مصر، عین الشیخ إماماً ومفتیاً خاصاً بالبلاط. وبقي في هذا المنصب حتی نهایة عمره (شیخو، ن.ص؛ السندوبي، 223). کان للأبیاري تأثیر کبیر في النهضة العلمیة بمصر (زیدان، 1/216). وکانت له علاقات صداقة مع الکثیر من أدباء و علماء عصره ومنهم الشیخ إبراهیم الأحدب وأحمد فارس الشدیاق و الشیخ ناصیف الیازجي، وتبودلت بینهم رسائل عدة. وقد جمعت رسائل و منشآت الأبیاري إلی إبراهیم الأحدب سواء کانت منظومة، أم منثورة علی شکل مجموعة باسم الوسائل الأدبیة في الرسائل الأحدبیة (شیخو، زیدان، ن.صص). وقد جمع هذا الفقیه العالم مکتبة کبیرة في حیاته، إلا أنها فقدت للأسف بعد وفاته (ظ: البستاني).

توفي الأبیاري في القاهرة، ودفن في زاویة الشیخ إسماعیل الشعراني في کفر الطماعین (الخدیویة، 2/206). أورد بعض المصادر تاریخ وفاته في 1306هـ (زیدان، 1/217؛ شیخو، ن.ص). خرّج الأبیاري تلامذة شهیرین منهم الشیخ حسن الطویل، والشیخ محمد البسیوني (زیدان، ن.ص).

لم یقدم الأبیاري شیئاً جدیداً في مجال العلوم أو الأدب. وأسلوبه سلس نسبیاً في الکتابات العادیة، إلا أنه کان کثیر التکلف في رسائله، ویتبع أسلوب الرسائل العربیة القدیمة فیها مثل رسائل الصاح بن عباد وأبي بکر الخوارزمي. ویتجلی ذروة نزعته إلی الصنعة في کتاب الوسائل الأدبیة (ظ: آثاره).

کان الأبیاري ینظم الشعر أیضاً، وقد وصلتنا عدة قصائد منه. ورغم جزالة ومتانة هذه القصائد التي کانت تنظم أحیاناً رداً علی رسائل الأحدب الأدبیة، إلا أنها تخلو من الأحاسیس الشاعریة (ظ: الأبیاري، 11-12، مخـ). فقد استخدمت في طیاتها المحسنات البدیعیة من قبیل الجناس و الطباق و التلمیح، فجعلت شعره متکلفاً. وفضلاً عن ذلک، فقد نظم شعراً تعلیمیاً غزیراً وخاصة الأراجیز والمنظومات، وأورد فیها بعضاً من العلوم الإسلامیة والأدبیة تسهیلاً لحفظها، وتناولها أحیاناً بالشرح والتفصیل. ومن جملة هذه الآثار منظومة الحدیقة في علم البلاغة. وقد شرح هو نفسه هذه المنظومة في رسالة باسم الأزهار الأنیقة في شرح الحدیقة، ولکنه رأی بعد فترة أن فهم مضامینها و معانیها قد یکون صعباً علی القارئ، لذلک کتب مرة أخری شرحاً جدیداً علی تلک المنظومة بعنوان ثمرة المجاز والحقیقة في شرح أبیات الحدیقة.

کان الأبیاري میالاً إلی شرح الآثار الأدبیة للآخرین منظومها ومنثورها. ویمکننا أن نشیر من بین هذه الآثار إلی کتب عدیدة ألفها في شرح منظومة البلیاني، وشرح راحة الأرواح، و شرح مغني اللبیب، وشرح «المنظومة البدریة» لجعفر بن حسن البرزنجي، الموسومة بجالیة الکدر، وشرح مقدمة القسطلاني، وشرح إرشاد المرید (ظ: آثاره).

آثاره

یبدو من الآثار المتبقیة من الأبیاري والتي یتجاوز 40 أثراً (ظ: زیدان، ن.ص)، أنه کان متبحراً في أنواع العلوم الأدبیة والإسلامیة في عصره مثل الأدب والفقه والحدیث و التصوف والتاریخ و اللغة والصرف والنحو و البلاغة.

ألف- المطبوعة

1. باب الفتوح لمعرفة أحوال الروح، في التصوف والتوحید، ویشتمل علی مباحث فلسفیة حول الروح، وقد طبع في القاهرة في 1304هـ؛ 2. حسن البیان في نظم مشترک القرآن، طبع مع مؤلف آخر له باسم نفحة الأکمام (مصر، 1276هـ/1859م)؛ 3. رضاب المرتشف في نظم ماورد في الصحیحین من المؤتلف والمختلف، في مصطلحات علم الحدیث، و قد شرح من قبل المؤلف نفسه (مصر، 1295هـ)؛ 4. زکاة الصیام بإرشاد العوام، في الفقه الشافعي (مصر، 1305هـ)؛ 5. سعود المَطالع لسعود المُطالع، في مجلدین، ویتضمن شرح وتفصیل 41 طریقة لحل الألغاز باسم الخدیوي إسماعیل. ویشتمل هذا الکتاب علی موضوعات متنوعة ومتفرقة للغایة، مثل تاریخ الفراعنة والخلفاء، وطبائع الإنسان، ومضامین أخری مختلفة من هذا القبیل، ولاینتظمها أي ترتیب خاص (فندیک، 410)، مصر، 1283هـ؛ 6. طرفة الربیع في نظم أنواع البدیع، أرجوزة في علم البدیع طبعت مع نفحة الأکمام (1276هـ)؛ 7. العرائس الواضحة الغرر، في شرح المنظومة البدریة المشهورة بجالیة الکدر، تألیف جعفر البرزنجي، وقد جاءت فیها أسماء المحاربین في بدر وأحد وفضائلهم (القاهرة، 1299هـ)؛ 8. الفواکه الجنیة (الجنویة) في الملتقطات النحویة، أو الفواکه في الأدب، مقتطفات تتضمن قصصاً وطرائف حول الأدب والقرآن والأحادیث النبویة ولاموعظة والحکمة والتصوف وما إلی ذلک (القاهرة، 1300هـ)؛ 9. القصر المبني علی حواشي المغني، حاشیة علی حاشیة مغني اللبیب، طبع القسم المتبقي منه (أول الباب الثاني) في مجلدین (مصر، 1301هـ)؛ 10. کشف النقاب، شرح الأبیاري في هذا الأثر منظومته رضاب المرتشف، وقد ألفه في 1285هـ (القاهرة، 1295هـ)؛ 11. الکلام علی الصوفیة من سعود المطالع، في التصوف، طبع مع الترجمة الفرنسیة لأرنو (الجزائر، 1307هـ/1889م)؛ 12. الکواکب الدریة في نظم الضوابط العلمیة، في العلوم الأدبیة المختلفة، طبع مرة في 1304هـ في حاشیة المواکب العلیة، ومرة أخری بشکل مستقل في 1307هـ في مصر؛ 13. لغزیه ثلاثون علماً (مصر، 1278هـ)؛ 14. المواکب العلیة في توضیح الکواکب الدریة في نظم الضوابط العلمیة، مقتطفات من المسائل والعلوم الأدبیة والفقهیة واللغویة المختلفة، وبحث مختصر أیضاً حول علم الفلک، وقد تم التعریف به في بعض المصادر باعتباره کتاباً نحویاً فحسب (سرکیس، 1/360؛ الزرکلي، 4/174)، القاهرة، 1304 و 1307هـ؛ 15. النجم الثاقب في المحاکمة بین البرجیس والجوائب، حیث دارت مناظرة بین أحمد فارس الشدیاق مدیر جریدة الجوائب و سلیمان الحرائري مدیر جریدة البرجیس، فألف الأبیاري الکتاب المذکور للفصل بینهما. ألف وطبع في القاهرة، 1279هـ (ظ: زیدان، 1/218؛ شیخو، 2/88)؛ 16. نفحة الدکمام في مثلثات الکلام، یدور هذا الأثر المنظوم حول اللغة و تفسیر الألفاظ ذات الحروف المتشابهة التي یتغیر معناها بتغیر الحرکات و الختلافها. رتبت موضوعات الکتاب حسب الحروف الأبجدیة، وقد ضبط عنوانه بأسماء مختلفة، طبع في 1276هـ (ظ: زیدان، 1/217؛ الزرکلي، شیخو، ن.صص؛ البغدادي، إیضاح، 2/668)؛ 17. نیل الأماني في توضیح مقدمة القسطلاني، في علم الحدیث، وحاشیة علی مقدمة شرح أبي العباس أحمد القسطلاني علی صحیح البخاري، ألف في 1283هـ (التیموریة، 2/34)، وطبع في 1325 و 1326هـ بمصر في حاشیة کتاب إرشاد الساري لشرح صحیح البخاري للقسطلاني (سرکیس، 1/361)؛ 18. الوسائل الأدبیة في الرسائل الأحدبیة، ویشتمل علی مکاتبات لغویة وأدبیة تبودلت بین الأبیاري والأحدب (ن.ع). ویدور موضوع رسائله في الغالب حول الإخوانیات، وتشتمل علی المحسنات اللفظیة. ولأن هذه الرسائل بدأت بذکر زمان ومکان التألیف، وموضوع الرسالة، فیمکن الاستناد إلیها في تعیین تاریخ التألیف، وکذلک شرح بعض أحداث حیاة الکاتب. وقام في هذه الرسائل بشرح الکلمات الصعبة في رسائل الأحدب. وعل سبیل المثال بادر في نهایة إحدی الرسائل بشرح بعض الألفاظ، والتعریف ببعض الشخصیات الذیرانیة القدیمة مثل فریدون و کورش و أردشیر و بابک (ظ: الأبیاري، 47-53).

ب- المخطوطة

1. الأزهار الأنیقة في شرح الحدیقة، في علم البیان، وفي شرح منظومته الحدیقة. ألفت في 1276هـ، منها نسخة في دار الکتب المصریة (دارالکتب، 7/61)؛ 2. ترویح النفوس علی حواشي القاموس (زیدان، 1/218). ذکر البغدادي أن اسم الکتاب تفریح النفوس في حواشي القاموس (ن.م، 1/301، هدیة، 1/644)؛ 3. ثمرة المجاز والحقیقة في شرح أبیات الحدیقة. وهو شرح آخر علی منظومة الحدیقة للمؤلف. منه نسخة في دارالکتب (دارالکتب، 7/65)؛ 4. دورق الأنداد في أسماء الأضداد، منظومة في علم اللغة. وقد شرحه الأبیاري نفسه في رسالة موسومة برونق الأسیاد شرح دورق الأنداد. کما شرح هذا الکتاب الخلیجي في رسالة مستقلة باسم الکأس المروق علی الدورق. منه نسخة في دارالکتب (ن.م، 7/7؛ أیضاً ظ: سرکیس، ن.ص)؛ 5. راحة الحلواني، ویشتمل علی دراسات في علم اللغة، وردّ علی منتقدي کتاب الضوء الشارق لمصطفی بکري (الزرکلي،ن.ص)؛ 6. زهرة الطلع النضید علی إرشاد المرید، في علم الکلام، منها مخطوطة في المکتبة الأزهریة (الأزهریة، 3/225)؛ 7. صحیح المعاني في شرح منظومة البلیاني، حول مصطلحات علم الحدیث (البغدادي، زیدان، ن.صص)؛ 8. نشوة الأفراح في شرح راحة الأرواح، في شرح قصیدة «راحة الأرواح» لمحمد الهراوي الشافعي، وقد نظمت في 1280هـ. منها نسختان في المکتبة الأزهریة (الأزهریة، 5/288)..

ج- المفقودة

البهجة التوفیقیة، في اللغة والأدب؛ الثغر الباسم في مختصر حاشیة البیجوري علی ابن قاسم؛ حجة المکلم علی متن مختصر النووي لصحیح مسلمغ الحدیقة في علم البیان؛ رونق الأسیاد شرح دورق الأنداد؛ زهر الروابي شرح وضعیة الأنبابي؛ زهرة الحمدلة في الکلام علی البسملة؛ سرور الغني شرح المورد الهني؛ سعود القرآن في نظم مشترک القرآن؛ فاکهة الإخوان في مجالس رمضان؛ المورد الهني؛ النور المبین للحصن الحصین (البغدادي، ن.ص).

نسب إلیه البغدادي أثراً باسم سحر العیون في الغزل (ن.ص)، إلا أن هذا الأثر یعود في الحقیقة إلی أحد تلامذة شهاب‌الدین أحمد بن محمد الحجازي (790-875هـ)، طبع بمصر في 1276هـ بتحقیق الأبیاري (سرکیس، 1/359؛ فندیک، 410).

المصادر

الأبیاري، عبدالهادي نجا، الوسائل الأدبیة في الرسائل الأحدبیة، القاهرة، 1301هـ/ 1883م؛ الأزهریة، الفهرست؛ البستاني؛ البغدادي، إیضاح؛ م.ن، هدیة؛ التیموریة، الفهرست؛ الخدیویة، الفهرست؛ دارالکتب، الفهرست؛ الزرکلي، الأعلام؛ زیدان، جرجي، تراجم مشاهیر الشرق، بیروت، دارمکتبة الحیاة؛ سرکیس، یوسف إلیان، معجم المطبوعات العربیة و المعربة، القاهرة، 1346هـ/ 1928م؛ السندوبي، حسن، أعیان البیان، القاهرة، 1332هـ/1914م؛ شیخو، لویس، الآداب العربیة في القرن التاسع عشر، بیروت، 1910م؛ فندیک، إدوارد، اکتفاء القنوع، القاهرة، 1897م.

 

عزت ملا إبراهیمي/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: