صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الجغرافیا / أبیورد /

فهرس الموضوعات

أبیورد

أبیورد

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/20 ۲۰:۳۰:۲۵ تاریخ تألیف المقالة

أَبیوَرد، أو باورد، من مدن إیران في القرون الوسطی. کانت تقع في شمال خراسان علی السفح الشمالي لجبال هزار مسجد، وتنحدر نحو صحراء قراقوم. تقع أطلال هذه المدینة القدیمة في جمهوریة ترکمانستان علی بعد حوالي 8 کم غرب محطة قهقهة من السکک الحدیدیة لماوراء الخزر علی طریق عشق آباد إلی مرو (مینورسکي، 167؛ دانشنامه). وتجد قریة أخری علی مسافة أبعد من أبیورد القدیمة، کانت تسمی في السابق أبیورد أیضاً، وتسمی الیوم پِشتک (بارتولد، III/130).

ضبط اسم أبیورد في النصوص القدیمة بالیاء المجهولة (یاء في الفارسیة القدیمة) (ظ: مارکوارت، إیرانشهر، 61). وقد کتب هذا الاسم بصورة باورد و أباورد أیضاً (ابن الأثیر، 1/23؛ أبوالفداء، 445). وذکر یوستینُس المؤرخ الیوناني في معرض حدیثه عن مدینة دارا مرکز حکومة تیرداد الأشکاني أنها تقع في منطقة جبل زاپه أورتنون (پیرنیا، 3/2207). وذکر یوستینس اسمها بشکل أپه أورتنن أیضاً، فیما ضبط پلینیوس اسم أبیورد بصورة أپه فرتنه (مارکوارت، «دراسات...»، 628، ها 1). ولذلک یمکن القول إن الجبل المذکور کان یسمی باسم أبورد أیضاً. وضبط إسیدوروس خاراکسي الذي کان یعیش في السنوات الأولی من التاریخ المیلادي، هذا الاسم بصورة أپه فرکتیکه، فیما ضبط اسم منطقة أبیورد علی شکل أپه فرکتیکنه، وذکر أنها موضع علی السفح الشمالي لسهل بارثي بالقرب من نسا (نیسایه) والقسم الأسفل من نهر تجن، وأنها کانت تمتد إلی سرخس (پاولي، II/2681-2682). وقد کانت هذه المنطقة تقع في العصور الغابرة خارج أرض بارث. ویبدو أن نهرها الرئیس لم یکن یصل إلی تجن وأنه کان یغور في الأراضي الحَصیة (ن.ص). ویبدو أن أبیورد کانت موجودة في عصر البارثیین. واستناداً إلی ماذکره پلینیوس فإن أپه فرتنه کانت تقع في منطقة بارث بالقرب من مدینة دارا العامرة (ن.ص).

کانت أبیورد منطقة حصینة تشتمل علی مخافر حدودیة دفاعیة بنیت لتصدي هجوم الغزاة من سهول آسیا الداخلیة. وقد شید یزدجرد الثاني الملک الساساني قلعة مدینة یزدجرد أیضاً للحیلولة دون هجوم الغزاة، وبنی بیروز بعده في نفس المنطقة قلعة مدینة بیروز التي جاء اسمها مع أبیورد في القرن 6م کمرکز لنشاط النساطرة مارکوارت، إیرانشهر، 73). وقدذُکر أساقفة طوس وأبرشهر و مرو و جرجان في مجمع باباي الکنسي في السنة الثانیة من حکم جاماسب (499م). وفي مجمع الجاثلیق یوسف الکنسي (553م) حضر أساقفة مرو و مرو الروذ و أبیورد بالنیابة (ن.م، 61). وفي العهود التالیة کان أهالي خیوه یسمون جمیع أرجاء هذه المنطقة تاغ بویو، أو داغ بویو (جانب الجبل)، ویطلقون علی المنطقة المقابلة لها، و هي المنطقة السفلي لمجری نهر جیحون، اسم سوبویو (جانب الماء). و منذ ذلک الوقت ظهر المصطلح الترکي أَتَک الذي یعني السفح، وسمیت جمیع أرجاء المنطقة الممتدة علی السفوح الشمالیة للمنطقة الجبلیة و منها أبیورد و نسا و سرخس وآخال بنفس الاسم (أتک) (بارتولد، III/132). ویحتمل أن یکون هذا المصطلح قد انتشر منذ القرن 10هـ/16م بعد هجمات الأوزبک في خیوه و بخاری (ن.ص). وأنک منطقة تقع في شمال جبل کورِن داغ وکوپِت داغ وجبال خراسان الحدودیة. و یقع الآن القسم الأکبر من جانبها الشرقي إلی جوار أبیورد (م.ن، III/76، ها 5).

کانت أبیورد تضم منطقة واسعة معروفة منذ القدم. ویذکر یاقوت استناداً إلی الأخبار القدیمة أن کیکاوس أقطع منطقة أبیورد إلی باورد ابن جودرز، فأسس بها مدینة باسم أبیورد (البلدان، 1/111)، ولکن الگردیزي نسب بناء مدینة باورد (أبیورد) إلی جیو (ص 48)، وفي عصر الساسانیین کان لقب ملک أبیورد هو «بهمنه» (ابن خرداذبه، 39؛ البلاذري، 404). واستناداً إلی ماذکره ابن خرداذبه، فقد کان خراج أبیورد 700 ألف درهم (ص 35).

وذکر المقدسي أن مهنة (میهنة) وکوفَن من توابع أبیورد، واعتبر مهنة مدینة، وکوفن رباطاً (ص 51، 321). ویقول هو نفسه في معرض حدیثه عن أبورد: «وأبیورد أعجب إليّ من نسا وأحرّ سوقاً وأرخی وأخصب، شربهم مننهر، والجامع بالسوق» (ن.ص).وقد کانت منطقة خابران تقع في الجنوب الشرقي من أبیورد بین هذه المدینة و سرخس (ظ:یاقوت، ن.م، 2/383؛ قا: دولتشاه، 67، الذي سمی هذه المنطقة خاوران). وأخبر دولتشاه السمرقندي عن وجود قریة باسم سنگان في أبیورد (ص 317).وذکرت فیما عدا میهنة وکوفن، مناطق أخری من أعمال أبیورد، ولکن اختلفت الآراء في هذا المجال.فقدذکر لسترنج ازجاء وباذان (= بادن) و خرو الجبل و شوکان في القسم الخاص بأبیورد (ص 394)، فیما ذکر یاقوت ازجاه کقریة من قری خابران و نواحي سرخس (ن.م، 1/232)، واعتبر بادَن من قری سمرقند، أو بخاری (ن.م، 1/460). کما عد خرو الجبل قریة بین خابران و طوس (ن.م، 2/428)، وأشار ألی أن شوکان قریة في منطقة خابران بین أبیورد و سرخس (ن.م، 3/337).

وفي عهد خلافة عثمان في 31هـ/ 652م، أُمر عبدالله بن عامر بن کُریز بفتح خراسان، فأمر بدوره أُمَین بن أحمر الیشکري بفتح طوس و أبیورد ونسا (الطبري، 4/302). فقدم بهمنة، عظیم أبیورد علی ابن عامر وصالحه علی 400 ألف (البلاذري، ن.ص). وفي 90هـ/709م نزل قتیبة ابن مسلم الباهلي – الذي کان ینوي الهجوم علی نیزک حاکم طخارستان – في البروقان، وکتب إلی أهالي أبرشهر و أبیورد و سرخس وهراة لیقدموا علیه (الطبري، 6/446-447). وفي 91 هـ قدم أهالي أبیورد مع أهالي المدن المذکورة علی قتیبة ففذهب قتیبةمعهم إلی مرو بعد أن استخلف حماد بن مسلم مکانه (م.ن، 6/454). وفي 129هـ/747م توجه أبومسلم الخراساني بعد خروجه، إلی الدندانقان و منها إلی أبیورد، و أقام فیها بضعة أیام (م.ن، 7/353-354). وقد بعث من أبیورد رسالة إلی عثمان بن نَهیک وأصحابه دعاهم فیها إلی القدیم إلی القدوم علیه. وسار معه أبومالک أسید بن عبدالله الخزاعي، وزُرَیق بن شَوذب، و من التحقوا بأبي مسلم من أبیورد (م.ن، 7/362-363). وفتح موسی بن کعب، أحد قواد أبي مسلم أبیورد، وکان عامله فیها لفترة حتی قدم قحطیة بن شبیب إلی أبیورد، وأرسل موسی بن کعب إلی أبي مسلم (م.ن، 7/386، 389).

کانت أبیورد جزءاً من خراسان في عصر العباسیین. وذکر الیعقوبي أبیورد باعتبارها من أعمال نیسابور، کما هو الحال بالنسبة إلی نسا وأبرشهر (ص 278). وفي 185هـ/ 801م ثار في أبیورد علی عهد خلافة هارون شخص یدعی أبا الخصیب ضد العباسیین و عاملهم في خراسان، و سیطر علی طوس و نیسابور و أبیورد. ثم هجم علی مرو و سرخس، و عظم أمره (الطبري، 8/273).

وبعد سقوط الطاهریین وانقراض الصفاریین، خضعت أبیورد مع مناطق خراسان الأخری وماوراء النهر لحکم الأمراء السامانیین. وقدذُکر أن الشیخ أبا بکر «صاحب الأحوال السنیة» (تـ 309هـ/ 921م) قد أُخرج من 70مدینة، ولکنه عندما وصل إلی أبیورد، توقف فیها، واجتمع أهالي أبیورد حوله (فصیح، 2/27).

وفي القرن 4هـ/ 10م أقطع نوح بن منصور الساماني نسا إلی المأمون حاکم القسم الشمالي من خوارزم (أمیر جرجانج)، وأبیورد إلی أبي عبدالله خوارزمشاه حاکم القسم الجنوبي من خوارزم. وقد کان دافعه إلی ذلک المساعدة التي کانت قد قدمت إلیه عند إقامته في آمل (الجرفاذقاني، 104). وفي الحقیقة فإن مدن خراسان هذه کانت تخضع لحکم أمیر خراسان أبي علي السیمجوري، وکان نوح یهدف من خلال هذه الإقطاعات إلی أن یضیف منافسین جدداً إلی معارضي أبي علي السابقین. وقد أقطع أبوعلي نسا إلی أمیر جرجانج، ولکنه امتنع عن إقطاع أبیورد إلی خوارزمشاه، وبذلک ازداد النفاق بین الدولتین الخوارزمیتین (بارتولد، I/322, VII/104). وفي 395هـ/1005م سعی أبوإبراهیم إسماعیل الساماني، الملقب بالمنتصر إلی أن یبقی جیشه في نسا و أبیورد، ولکن هزمه جیش خوارزمشاه (م.ن، I/331).

ومع انقراض السامانیین، ازدادت هجمات البدو في آسیا الوسطی علی خراسان. و في عهد محمود الغزنوي کانی حکم نسا و أبیورد شخص یدعی أبا الفرج البستي (عنصرالمعالي، 232). و عند عودة محمود من الهند هجم الترکمان (الغز) علی منطقة نسا و أبیورد و فراوة. وفي 408هـ/1017م شکا أهالي هذه المناطق لدی محمود مفاسد الترکمان. وفي 419هـ/1028م بعث محمود جیوشه إلی الترکمان، و قتل 4,000 فارس منهم في فراوة (الگردیزي، 415-416). ومع کل ذلک فقد سکن الترکمان في هذه المدن، وبدأت هذه المناطق تتحول إلی مناطق ترکیة (دانشنامه). وفي 421هـ/1030م تطاول الترکمان السلاجقة بسبب الاختلاف الذي کان قد حدث بعد موت محمود الغزنوي بی ابنیه مسعود و محمدعلی الحکم، فأثاروا الفتن و الاضطرابات في هذه المناطق التي کانت من نواحي خراسان (الآقسرائي، 13).

وفي عهد مسعود الغزنوي أیضاً شکا أهالي أبیورد وسرخس إلیه الترکمان، وفي 422هـ/ 1031م ولی مسعود أباسعد عبدوس بن عبدالعزیز علی رأس جیش لحکم تلک المناطق (الگردیزي، 426). وفي 430هـ منحت نسا و أبیورد إلی الترکمان بموجب صلح موقت، شریطة أن لایتعرضوا للمسلمین (البیهقي، 777). وفي 458هـ/ 1153م استولی أحد ممالیک السلطان سنجر، وهو من الغز ولقبه المؤید، علی نیسابور و طوس ونسا و أبیورد (اعتماد السلطنة، 386). وفي عهد جنکیز سیطر ابنه تولي علی أبیورد (أبوالغازي، 125)، وقام بنهب وسلب الأهالي، ودمر تلک المدینة الجمیلة التي کانت حافلة بالعمارة، وقتل أکثر أهلها. و في 618هـ/ 1221م دخل المغول مرو بعد أن سیطروا علی نسا و أبیورد (الجویني، 1/118، 124-125؛ أیضاً ظ: وصاف، 323). وقد ذکر في کتاب یوآن شي الصیني رجل مسلم یدعی «هوي – هو»، کان من باورد (أبیورد)، وکان قائداً لـ 3,000 جندي، وقد استسلم عندما وصل جیش جنکیز إلی أبیورد، وانخرط في خدمة المغول (ستوده، 160). وعندما آل أمر الدولة الإیلخانیة المغولیة إلی الزوال والانقراض، خضعت أبیورد لسلطة أرغون خان و خلفائه. وأرغون هو نفسه الذي شید أبنیة في قلعة کلات. وقیل إن طوس وقوجان و أبیورد کانت خاضعة له (بارتولد، II(1)/592). وبعد 783هـ/1381م أعاد تیمور بناء سور قهقهة التي کانت تقع بین أبیورد و کلات والتي کانت قد دمرت (شرف‌الدین، 1113). وقد وصف کلاویخو الذي کان قد ذهب بعد فترة قصیرة إلی أبیورد في 807هـ/ 1404م، بأنها مدینة کبیرة کانت تقع علی سفح الجبل، ولم یکن لهاسور (ص 300).

 کانت منطقة أبیورد تحت تصرف حکومة إیران حتی عهد الشاه إسماعیل الصفوي، إلا أن الإیرانیین دخلوا المناطق الواقعة في «درون» حتی میهنة بعد موت إسماعیل (930هـ/1524م) خوفاً من الأوزبک (بارتولد، III/132-133)، حیث کانت أبیورد جزءاً منها أیضاً. وفي 943هـ/1536م توجه الشاه طهماسب إلی خراسان بهدف السیطرة علی هراة و محاربة عبیدخان أوزبک، وحرر نسا و أبیورد من قبضة الأوزبک (إسکندر، 1/65). وفي 1002هـ/1594م سیطر أوزبکی و بخاری مرة أخری في عهد عبدالله خان علی میهنة وأبیورد ونسا (بارتولد، III/133)، ولکن الشاه عباس استعاد في 1009هـ/1600م بعد موت عبدالله خان مدینتي نسا و أبیورد من الأوزبک، وبذلک أعیدت هذه المدن إلی أصحابها الأصلیین (الإیرانیین) (ن.ص). وأسکن الشاه عباس 4,500 أسرة من أهالي أفشار في أبیورد (أبوالحسن گلستانه، 355). وفي 1023هـ/ 1614م دخل مبعوثا الحکومة الروسیة و هما میخائیل تیخونوف وألکسي بوخارف، من مقاطعة خیوه إلی درون، أول مدینة تابعة لحکومة إیران، وذهبا منها إلی نسا. وفي نسا استقبلهما علي خان، کبیر المدینة. ثم توجها منها إلی أبیورد واستقبلهما جمشید سلطان الذي کان عاملاً لعلي خان فیها (بارتولد، ن.ص). ولم تستطع الدولة الصفویة بعد وفاة الشاه عباس أن تحافظ علی المنطقة المذکورة.

وقد غیرت انتصارات نادرشاه في 1153هـ/ 1740م الوضع لفترة قصیرة. فأطلق سراح 4,000 إیراني کانوا في أسر الأوزبک بخیوه. وأسکنهم نادر علی مسافة 4 فراسخ من أبیورد، وبنی لهم قلعة خیوه آباد (ن.ص)، إلا أن هذه المدینة دمرت فیما بعد بشکل کامل بعد اجتیاح الترکمان لها. وقد ذکر المؤرخون أن أبیورد موطن نادر (مروي، 3/1089؛ أیضاً ظ: الإسترابادي، 28). وقد تمت الإشارة لمرات عدیدة في کتاب الإسترابادي إلی وجود الأکراد فیها باعتبارهم سکانها (ص 30). وبعد نادر خرجت أبیورد والمناطق المحیطة بها من سیطرة الحکومة الإیرانیة، وخضعت أخیراً لتابعیة الإمبراطوریة الروسیة. وتقع أنقاض أبیرود الآن علی شکل قریة صغیرة علی بعد 117کم من عشق آباد عاصمة جمهوریة لترکمانستان، في القسم الجنوبي من السکک الحدیدیة القریبة من حدود تلک الجمهوریة مع إیران (بارتولد، VII/104). وقد بحث جوکوسکي في 1896م (1314هـ) في أطلال نسا و أبیورد و میهنة بأمر من لجنة الآثار الروسیة (م.ن، IX/696).

وقد برز في العصور الإسلامیة من أبیورد علماء و أدباء وفقهاء ومحدثون و مشایخ من أکابر الصوفیة، منهم: الشاعر المعروف أوحدالدین الأنوري الأبیوردي؛ و أبوالعباس أحمد بن محمد بن عبدالرحمان الأبیوردي (تـ 6 جمادی الآخرة 425هـ/29 آذار 1034م)، الفقیه الشافعي و من أصحاب أبي حامد الإسفراییني الذي کان یعیش في بغداد (الخطیب، 5/51-52؛ السمعاني، 1/107-108)؛ وأبوالمظفر محمد بن أحمد (تـ 507هـ/1113م) الذي کان من قریة کوفن بأبیرود، وکان شاعراً عالماً وضلیعاً بالنحو واللغة والأنساب والأخبار (یاقوت، الأدباء، 17/234-266) ومؤلف تاریخ أبیورد و نسا وآثار عدیدة أخری (ابن خلکان، 4/448-449)؛ وأبوسهل زید بن عبد الجبار الأبیوردي (الصریفیني، 357)؛ ومحمد بن عبدالله الأباوردي، المعروف بابن أبي القطري (ابن الأثیر، 1/23). ومن مشایخ الصوفیة: صدرالدین محمد بن رکن‌الدین بن أوحدالدین الصوفي الأبیوردي (فصیح، 2/373)، وأبوسعید بن أبي الخیر (ن.ع)، الصوفي المشهور الذي ولد في میهنة التي کانت من مدن ولایة أبیورد (ابن خلکان، 1/208)، و توفي فیها. ومن أکابر الصوفیة الآخرین الفضیل بن عیاض الذي کان قد ضرب في أول أمره خیمة بین صحراء مرو و باورد و سلک سبیل العیّارین (م.ن، 4/47-50؛ العطار، 89-101).

 

المصادر

الاقسرائي، محمود، تاریخ سلاجقة، تقـ: عثمان توران، طهران، 1362ش؛ ابن الأثیر، اللباب، بیروت، دار صادر؛ ابن خرداذبه، عبیدالله، المسالک و الممالک، تقـ: دي خویه، لیدن، 1889م؛ ابن خلکان، وفیات؛ أبوالحسن گلستانه، محمدأمین، مجمل التواریخ، تقـ: مدرس رضوي، طهران، 1344ش؛ أبوالغازي بهادرخان، شجرۀ ترک، تقـ: دي مزون، أمستردام، 1970م؛ أبوالفداء، تقویم البلدان، تقـ: رنو ودوسلان، باریس، 1840م؛ الإسترابادي، محمد مهدي جهانگشاي نادري، تقـ: عبدالله أنوار، طهران، 1341ش؛ إسکندربیک منشي، عالم آراي عباسي، طهران، 1350ش؛ اعتمادالسلطنة، محمدحسن، تاریخ منتظم ناصري، تقـ: محمد إسماعیل رضواني، طهران، 1363ش؛ البلاذري، أحمد، فتوح البلدان، تقـ: دي خویه، لیدن، 1865م؛ پیرنیا، حسن، إیران باستان، طهران، 1362ش؛ البیهقي، أبوالفضل، تاریخ، تقـ: علي أکبر فیاض، طهران، 1356ش؛ الجرفاذقاني، ناصح، ترجمۀ تاریخ یمیني، تقـ: جعفر شعار، طهران، 1357ش؛ الجویني، عطاملک، تاریخ جهانگشاي، تقـ: محمد قزویني، لیدن، 1329هـ/1911م؛ الخطیب البغدادي، أحمد، تاریخ بغداد، القاهرة، 1349هـ؛ دانشنامه؛ دولتشاه، السمرقندي، تذکرة الشعراء، طهران، 1366ش؛ ستوده، منوچهر، «سرخس، باورد...»، یکي قطره باران، تقـ: أحمد تفضلي، طهران، 1370ش؛ السمعاني، عبدالکریم، الأنساب، حیدرآبادالدکن، 1382هـ/1962م؛ شرف‌الدین علي الیزدي، ظفرنامه، تقـ: عصام‌الدین أورونبایوف، طشقند، 1972م؛ الصریفیني، إبراهیم، تاریخ نیسابور (منتخب السیاق لعبد الغافر الفارسي)، تقـ: محمدکاظم المحمودي، قم، 1362ش؛ الطبري، تاریخ؛ العطار، فریدالدین، تذکرة الأولیاء، تقـ: محمد إستعلامي، طهران، 1366ش؛ عنصر المعالي، کیکاوس، قابوسنامه، تقـ: غلام حسین یوسفي طهران، 1347ش؛ فصیح الخوافي، مجمل فصیحي، تقـ: محمود فرخ، مشهد، 1340ش؛ الگردیزي، عبدالحي، تاریخ، تقـ: عبدالحي حبیبي، طهران، 1363ش؛ کلاویخو، روي جنثالث، سفرنامه، تجـ: مسعود رجب‌نیا، طهران، 1344 ش؛ مروي، محمدکاظم، عالم‌آراي نادري، تقـ: محمدأمین ریاحي، طهران، 1364ش؛ المقدسي، محمد، أحسن التقاسیم، تقـ: دي خویه، لیدن، 1906م؛ مینورسکي، فلادیمیر، حواش و تعالیق علی حدود العالم، تجـ: میرحسین شاه، کابل، 1342ش؛ وصاف، تاریخ، تحریر عبدالمحمد آیتي، طهران، 1346ش؛ یاقوت، الأدباء؛ م.ن، البلدان؛ الیعقوبي، أحمد، البلدان، تقـ: دي خویه، لیدن، 1982م؛ وأیضاً:

Barthold, W. W., Sochineniya, Moscow, 1963-1977; Le Strange, G., The Lands of the Eastern Caliphate, London, 1966; Marquart, J., «Beiträge zur Geschichte und Sage von Erān», ZDMG, 1895, vol. XLIX; id, Erānšahr, Berlin, 1901; Pauly.

عنایت‌الله رضا/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: