صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الفقه و علوم القرآن و الحدیث / أبو یوسف القزویني /

فهرس الموضوعات

أبو یوسف القزویني

أبو یوسف القزویني

المؤلف :
تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/18 ۲۱:۳۶:۵۵ تاریخ تألیف المقالة

أَبویوسُفَ القَزوینيّ، عبدالسلام بن محمد بن یوسف بن بُندار (393-488هـ/1003-1095م)، عالم وقاض معتزلي، وصاحب تفسیر کبیر للقرآن الکریم. ولد في قزوین (السبکي، 5/121)، واذا ما استثنینا القول المشهور، فقد نقل بشأن تاریخ ولادته التاریخان: 391هـ (الرافعي، 3/180) و411هـ (ابن الأثیر، 10/253). یبدو أن والده القاضي أبابکر محمد الذي کان في عداد العلماء، توفي في 413هـ (لترجمته، ظ: الرافعي، 2/59-60). واستناداً إلی مانُقل ، فقد کان أبویوسف نفسه یدعي أنه کان قد سمع «أخبار المحاملي» من أبي عمر ابن مهدي الفارسي في 397هـ عندما لم یکن یتجاوز عمره 4 سنوات (ظ: م.ن، 3/179؛ أیضاً ظ: الذهبي، سیر...، 18/619-620). واستناداً إلی قول السبکي (ن.ص) فمن المفترض أن یکون قد تلقی العلم من أبي القاسم ابن کَجّ (تـ 405هـ/1014م) قبل الثانیة عشرة، ولکن مادیلونغ افترض أن موضع تلاقیهما کان دینور (ظ: إیرانیکا).

تلقی أبویوسف العلم من أبیه قبل أن یغادر قزوین متنقلاً في طلب العلم (ابن الجوزي، 7/221؛ الرافعي، ن.ص)، ثم تلقی الکلام المعتزلي لدی القاضي عبدالجبار في الري، وسمع الحدیث منه (الذهبي، العبر، 2/358؛ أیضاً ظ: ابن عساکر، 10/325). کما سمع الحدیث في همدان من أبي طاهر ابن سلمة، وفي أصفهان من أبي نعیم الأصفهاني (الذهبي، سیر، 18/617)، وفي بغداد کان أبوالحسین القُدوري (تـ 428هـ/ 1037م) العالم الحنفي لاشهیر من جملة المشایخ الذین درس لدیهم، وسمع الحدیث منهم، حیث تعلم منه الفقه وسجّل بعضاً من أقواله (عبدالقادر، 1/316). ثم سافر إلی الشام، والتقی بعد 438هـ في طرابلس ابن البرّاج (ن.ع) الفقیه الإمامي الکبیر (ظ: ابن عساکر، السبکي، ن.صص)، وکما یبدو أنه التقی أبا العلاء المعري في معرة النعمان (یاقوت، 3/125)، وسمع الحدیث من أبي القاسم الزیدي في حران (الذهبي، ن.ص). ثم سافر إلی مصر و أقام فیها حوالي 40 سنة (ابن الجوزي، 9/89؛ السبکي، ن.ص). ثم عاد إلی بغداد و قد اصطحب معه کتباً کثیرة. وفیها بدأ ینقل الحدیث في 477هـ/ 1084م (ظ: ابن عساکر، ن.ص؛ ابن الجوزي، 9/89-90؛ الذهبي، ن.م، 18/618؛ السبکي، 5/121-122). توفي أبویوسف في بغداد، ودفن في مقبرة الخیزران إلی جوار أبي حنیفة (ابن عساکر، ن.ص؛ ابن الجوزي، 9/90).

وممن یستحق الذکر منجملة مشایخ أبي یوسف عدا من ذکرنا: أبومحمد عبیدالله بن محمد النیسابوري (ابن عساکر، ن.ص)، کما یمکننا أن نذکر من بین تلامذته و ممن أجازهم في نقل الحدیث أبا غالب أحمد بن الحسین ابن البنّاء و أبامحمد هبة الله بن طاووس، وأباعبدالله محمد بن الفضل الفراوي و أبا القاسم ابن السمرقندي واسماعیل بن محمد التیمي وأبا سعد ابن البغدادي، وأبا البرکات ابن الأنماطي (ظ: ابن عساکر، ن.ص؛ الرافعي، 3/178-179؛ الذهبي، ن.م، 18/617؛ ابن حجر، 4/11؛ السیوطي، 68).

کان أبویوسف القزویني علی مذهب المعتزلة في الاعتقاد، وکان نفسه یتجاهر به، ومع ذلک، فقد کان یحظی باحترام الشخصیات الکبیرة، ویثني علیه علماء الرجال عموماً رغم أن النزعة إلی المذهب الحنبلي کانت هي الغالبة بشدة في بغداد في القرن 5هـ/11م؛ وقد جالس أبویوسف الخواجه نظام الملک خلال سفره إلی بغداد، وأهداه بعض الکتب (ظ: ابن الجوزي، 9/89-90؛ الراعي، 3/178؛ ابن الأثیر، 10/253؛ الذهبي، ن.م، 18/616-619؛ ابن حجر، 4/12).

عَدّ محمد بن عبدالملک الهمداني – و ربما بعض آخر تبعاً له – أبایوسف زیدیاً من حیث مذهبه الفقهي (ظ: الذهبي، ن.م، 18/619، نقلاً عن الهمداني؛ قا: ابن الأثیر، 10/263؛ السبکي، 5/121؛ ابن حجر، ن.ص). کما ذُکر أبویوسف في مصادر مثل مطلع البدور لابن أبي الرجال والذي یشتمل علی تراجم الرجال الزیدیة باعتباره أحد علمائها (3/18-19). وفي المقابل، اعتبره ابن النجار صاحب ذیل تاریخ بغداد وعبدالقادر القرشي تبعاً له (1/315-316) حنیفیاً. ویمکن أن تعود هذه النسبة إلی أن الفقه الزیدي تربطه علاقات قرابة خاصة مع الفقه الحنفي، ولیس من المستبعد أن نتصور أنه کان یفتي علی المذهب الزیدي خاصة وأنه کان معتزلي النزعة أیضاً، وهذا مایزیح الإشکال عن زیدیته بحد ذاته. وعلی أیة حال، فإن أبایوسف لم یکن له دور مهم في ثقافة الزیدیة وآدابهم سوی ماقیل من أنه کان یروي سنن الشافعي (بروایة المزني) عن أبیه (ظ: الرافعي، 3/179). وذکره السبکي أیضاً باعتباره من علماء الشافعیة (5/121-122).

کان أبویوسف صاحب تفسیر کبیر باسم حدائق ذات بهجة في تفسیر القرآن الکریم علی 300، دو 400، أو 500، بل و حتی 700 جزء حسب اختلاف الروایات. وأشارت المصادر المختلفة إلی عظمة تفسیره، وذکرت أنه أدخل فیه أفکاره المعتزلیة. ومع ذلک، فإنه لابد وأن یکون مشتملاً علی فوائد في الفقه والحدیث، حیث إن المؤلف کانت له باع فیهما. وقد قیل إنه کتب في تفسیر سورة الفاتحة لوحدها 7 مجلدات، وألف في موضع آخر مجلداً مستقلاً في تفسیر آیة واحدة. ومع ذلک، یبدو أن أحداً لم یقرأه علیه رغم رغبة أبي یوسف في ذلک (ظ: ابن عساکر، ن.ص؛ ابن الجوزي، 9/90؛ الرافعي، 3/178؛ الذهبي، سیر، 18/617-620؛ عبدالقادر، 1/316؛ ابن تغري بردي، 5/156؛ السیوطي، 67). واستناد إلی قول ابن تغري بردي فقد کان هذا الکتاب وقفاً في مزار أبي حنیفة (ن.ص). ویبدو أنه سار في هذا الکتاب علی النهج التقلیدي للمعتزلة في تفسیر القرآن مثل الأصم وأبي مسلم الأصفهاني وأبي القاسم البلخي و أبي علي الجبائي وابنه أبي هاشم و کذلک القاضي عبدالجبار الهمداني (ظ: إیرانیکا). وعلی هذا الأساس، فقد قام بنقده معاصره الأصغر سناً منه الفقیه والعالم الإمامي سلیمان بن الحسن الصهرشتي في کتاب بعنوان النضیر في نقض کلام صاحب التفسیر (ظ: ابن شهرآشوب، 56). ویبدو أن تفسیر أبي یوسف مفقود، إلا أن أجزاء منه علی الأقل کانت موجودة في عصر ابن النجار البغدادي (تـ 643هـ/ 1245م) (ظ: السیوطي، ن.ص).

 

المصادر

ابن أبي الرجال، أحمد، مطلع البدور، النسخة المصورة الموجودة في مکتبة المرکز؛ ابن الأثیر، الکامل؛ ابن تغري بردي، النجوم؛ ابن الجوزي، عبدالرحمان، المنتظم، حیدرآبادالدکن، 1358-1359هـ؛ ابن حجر العسقلاني، أحمد، لسان المیزان، حیدرآبادالدکن، 1330هـ؛ ابن شهرآشوب، محمد، معالم العلماء، النجف، 1380هـ/ 1961م؛ ابن عساکر، علي، تاریخ مدینة دمشق، عمان، دار البشیر؛ الذهبي، محمد، سیر أعلام النبلاء، تقـ: شعیب الأرنؤوط وآخرون، بیروت، 1405هـ/1984م؛ م.ن، العبر، تقـ: محمد السعید بن بسیوني زغلول، بیروت، 1405هـ/1985م؛ الرافعي، عبدالکریم، التدوین في أخبار قزوین، بیروت، 1408هـ/1987م؛ السبکي، عبدالوهاب، طبقات الشافعیة الکبری، تقـ: محمود محمد الطناحي و عبدالفتاح محمد الحلو، القاهرة، 1386هـ/ 1967م؛ السیوطي، طبقات المفسرین، تقـ: علي محمد عمر، القاهرة، 1396هـ/1976م؛ عبدالقادر القرشي، الجواهر المضیة في طبقات الحنفیة، حیدرآبادالدکن، 1332هـ/ 1914م؛ یاقوت، الأدباء؛ وأیضاً:

Iranica.

حسن أنصاري/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: