صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادیان و التصوف / أبو یعزي /

فهرس الموضوعات

أبو یعزي

أبو یعزي

المؤلف :
تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/17 ۲۲:۲۰:۳۳ تاریخ تألیف المقالة

أَبویَعزی، أو أبویَعِزّی یَلَنّور بن میمون بن عبدالله (تـ شوال 572/ نیسان 1177)، من صوفیة المغرب المشهورین. ینحدر نسبه إلی قبائل هزمیرة، أو فرع بني صبیح من هسکورة علی جانب الساحل الأطلسي (ابن الزیات، 195؛ ابن أبي زرع، 267؛ ابن القاضي، 2/563؛ EI2).

ویدل الوصف الذي قیل عن ملامحه، علی نسبه البربري، فقد کان أسود طویل القامة، ویرتدي «برنوساً» ویضع علی رأسه «شاشیة» (ابن الزیات، 197-199؛ ابن القاضي، 2/564).

تزامنت بدایة حیاته مع الحرکات‌الدینیة والسیاسیة لابن تومرت الذي کان قد حظي بمکانة سامیة بین قبائل البربر في غرب مراکش مثل هسکورة. والروایات المتعلقة به تمتزج کثیراً بالأساطیر وذلک في ظل تلک المناطق بأجوائها الصوفیة تارة وجوانبها الخرافیة تارة أخری. ونحن نعلم أن حیاته انقضت بین قریة إیرجان قرب فاس، وتاغیة في أطلس الوسطی، بل و حتی في بلد السواحل في وسط أفریقیا (ابن الزیات 198-199، 203، 318؛ ابن القاضي، ن.ص؛ الیوسي، 1/101). ولایخلو من صعوبة تحدید تواریخ أسفاره وتتبع تنقلاته. وعلی حد قول ابن الزیات فقد کان یعمل في البدء في الرعي، ولکنه حتی في ظل هذه الظروف کانت حیاته تتسم بالوقار و تنم عن ریاضاته وزهده (ص 197). ویبدو أنه عاش في إیرجان مدة أطول، ذلک لأن هذا الاسم یتکرر دائماً في الروایات المتعلقة به والکرامات المنسوبة إلیه (ظ: م.ن، 201-203، 318). وعلی حد قول ابن القاضي المکناسي فقد کان یعیش بعیداً عن الناس في جبال إیرجان مع أسرته (ن.ص). ومع کل ذلک، فقدتحولت الزاویة التي عرفت باسمه في محلة البلیدة بفاس إلی مزار للناس (EI2). عاش أبویعزی في مکان آخر هو قریة تاغیة في أطلس الوسطی (بإقلیم تادلا) وتعرف الیوم باسم مولاي بوعزّی (ن.ص). وفي هذا الموضع سارع إلی لقائه الصوفي أبوالصبر من سبتة حاملاً هدیة له (ابن قنفذ، 32). ویصرح الیوسي بأن «مقام الشیخ أبي یعزی» کان بالقرب من تاغیة (ن.ص). ولکن هناک روایة أخری لاتخلو من الغرابة نقلها أحد تلامذته نقلاً عنه تفید بدن أبایعزی کان یقولک عشت لمدة 20 عاماً في الجبال المطلة علی قریة تینمل باسم أبي وَجَرتیل، ثم ذهبت من هناک إلی السواحل وعشت لمدة 18 عاماً باسم أبي وَنَلکوط (ابن الزیات، 198-199؛ ابن أبي زرع، ن.ص). ولانعلم کیف انقضت هذه السنوات 38 و في أي عصر، و ما هي أساساً ضرورة ذهابه إلی وسط أفریقیا؟ هل کان هروباً من الفقهاء الفاسیین المناهضین له؟ ذلک لأن معارضة الفقهاء له لم تکن تقتصر في الظاهر علی انتقاداتهم الکلامیة، إذ بمجرد أن دخل أبویعزی في 541هـ مدینة مراکش، سجن لعدة أیام في صومعة الجامع (ابن الزیات، 197).

ولعل وقوع أبي یعزی في سجنه الذي لم یشر أحد إلی أسبابه، کان نتیجة معارضة فقهاء المغرب له. کان أبویعزی مرید أبي شعیب أیوب بن سعید الازموري (تـ 561هـ) (ابن قنفذ، 21، 64؛ مخلوف، 163). شیخ الفرقة الشعیبیة.

اکتسب أبویعزی في المغرب شهرة واسعة لکراماته التي ظهرت له، فیقول تلمیذه أبومدین: لم أر أعجب من أخبار أبي یعزی منذ زمان أویس القرني حتی زماننا (ابن الزیات، 195، 321). ویشید أبوجعفر محمد بن یوسف الصنهاجي الصوفي الذي ذهب للقائه 100 مرة، بسمو مکانته وکرامته (ابن قنفذ، 30).ویبدو أننا کلما تقدمنا في الزمن، تزداد غرابة الکرامات التي نسبت إلیه: فهو یبرئ الأعمی أحیاناً (ابن الزیات، 221-222؛ ابن القاضي، 2/422)؛ وعندما یستسقي یهطل المطرفي الفور (ابن الزیات، 199؛ ابن قنفذ، 23)؛ ویحکم الأسد أحیاناً (م.ن، 15؛ لکراماته، مثلاً ظ: ابن الزیات، ن.صص، مخـ؛ ابن قنفذ، 4، 25، 30، مخـ؛ الیوسي، 1/183). إلا أن کراماته لم تکن تحظی بتأیید جمیع الفاسیین، إذ کان فقهاء فاس یحملون علیه أحیاناً بشدة. وتتتعلق حدثة إحدی اعتراضاتهم بعلاجه وشفائه للنساء والفتیات، فعلی إثر إحدی علاجاته هذه أعرض خدیمه ابن هارون عنه، وغادر بیته (ابن الزیات، 202).

وقد کان فقهاء فاس یقولون لأبي مدین إن ولایته ثابتة لدینا، إلا أننا نعتبر مصافحته النساء حراماً (م.ن، 321؛ قا: ابن القاضي، 2/564). ویبدو أن أبا یعزی اضطر لمرات عدیدة إلی أن یدافع عن نفسه بشکل ما أمام هؤلاء الفقهاء الذین کان یصفهم من باب المجاملة علی مایبدو بأنهم «مصابیح الدنیا» (ابن قنفذ، 23). وهنا تتجاوز الروایات المتعلقة بکراماته حد الاعتدال: فالأسود تأتمر بأمر الشیخ وهي في عرائنها، وتهب للدفاع عنه (ابن الزیات، 198، 200، 215؛ ابن قنفذ، 15)، وهو نفسه یقول لمخالفیه إنه إذا وصل إلی البحر فسوف یمشي علی الماء (ابن الزیات، 196).

لم یتبق علی مایبدو من أقوال وأحادیث أبي یعزی شيء کثیر (عدة مقطوعات في الطبقات الکبری، ظ: الشعراني، 136-137)، وما نعرفه عن أقواله أنها کانت بلغة سهلة وخالیة من التکلف. ولکن تجب الإشارة إلی أن الحدیث قد یدور أحیاناً في الروایات عن «الترجمان»: ففي ذات مرة نری أبا الحسن ابن الصائغ الذي کان من فقهاء فاس یحضر لدیه، وبعد أن یظهر الشیخ بعض الکرامات یطلب من ترجمانه أن یتحدث مع أبي الحسن، فیجیبه الأخیر عن طریق ترجمانه أیضاً (ابن الزیات، 200). ونراه مرة أخری یتحدث مع الآخرین و هو علی فراش المرض عن طریق الترجمان أیضاً (م.ن، 214-215). ولیس من المستبعد أنه کان یرغب في التحدث باللغة البربریة أکثر.

ویقال إنه کان یتغذی علی أوراق النباتات وبذورها (الشعراني، 137؛ ابن القاضي، ن.ص؛ النبهاني، 2/526)، وإنه عاش 130سنة (ابن أبي زرع، 267؛ ابن القاضي، 2/563؛ مخلوف، ن.ص)، إلا أن بعضاً من مخطوطات کتاب التشوف الکتفی بالإشارة إلی أنه «أناف علی 100سنة» (ظ: ابن الزیات، 195 و ها 2). ولکن الجمیع متفقون تقریباً بشأن تاریخ وفاته (ن.ص؛ ابن القاضي، 2/564؛ ابن قنفذ، 25).

توفي أبویعزی في قریة تاغیة من بلاد مغراوة بالطاعون، وبني قبره في نهایة القرن 11 هـ/ 17م بأمر السلطان العلوي إسماعیل (ابن سودة، 89؛ EI2). وتقترن حادثة موته بقصة حول کراماته أیضاً: فعلی حد قول ابن الزیات، کان ابنه أبوعلي یعزی الذي اعتزل طریقة الصوفیین وکان غائباً في مکناسة، یأبي لقاء أبیه و یخافه، وأخیراً قدم علی أبیه المریض نتیجة إصراره واستعاد إیمانه إثر کرامة لأبیه، وانضم إلی صف الأولیاء (ص 215؛ أیضاً ظ: ابن قنفذ، 29). فقد کان لإبي یعزی تلامذة کثیرون أشهرهم أبومدین (تـ 594هـ/ 1198م).

ویبدو أن النزاع حول أبي یعزی استمر لقرون، ففي القرن 11هـ ألف أحد متصوفة المغرب ویدعی أحمد بن أبي القاسم الصومعي کتاباً عنه وعن مناقبه و کراماته بعنوان المُعزی في مناقب أبي یعزی (EI2)، وفي المقابل انحاز محمد عبدالحي بن عبدالکبیر الکتاني إلی جانب فقهاء فاس، وألف کتاباً في ذمه بعنوان الاستهزاء بمن زعم الشرف للشیخ أبي یعزی (ابن سودة، ن.ص).

 

المصادر

ابن أبي زرع، علي، الأنیس المطرب، الرباط، 1972م؛ ابن الزیات، یوسف، التشوف إلی رجال التصوف، تقـ: أدولف فور، الرباط، 1958م؛ ابن سودة، عبدالسلام، دلیل مؤرخ المغرب الأقصی، تطوان، 1369هـ/ 1950م؛ ابن القاضي المکناسي، أحمد، جذوة الاقتباس، الرباط، 1973-1974م؛ ابن قنفذ، أحمد، أنس الفقیر و عزّ الحقیر، تقـ: محمد الفاسي و أدولف فور، الرباط، 1965م؛ الشعراني، عبدالوهاب، الطبقات الکبری، القاهرة، 1374هـ/1954م؛ مخلوف، محمد، شجرة النور الزکیة، بیروت، 1350هـ؛ النبهاني، یوسف، جامع کرامات الأولیاء، تقـ: إبراهیم عطوة عوض، بیروت، 1409هـ/ 1989م؛ الیوسي، الحسن، المحاضرات، تقـ: محمد حجي، و أحمد الشرقاوي إقبال، بیروت، 1402هـ/1982م؛ وأیضاً:

EI2.

رضوان مساح/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: