صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبو یزید النکاري /

فهرس الموضوعات

أبو یزید النکاري

أبو یزید النکاري

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/17 ۲۲:۱۵:۵۶ تاریخ تألیف المقالة

أَبو یَزیدَ النُّکّاريّ، مخلد بن کَیداد (تـ 336هـ/ 947م)، قائد الإباضیة النکاریة في ثورتهم ضد الفاطمیین في شمال أفریقیا. عده أکثر المؤخین من بني یِفرَن، وهي قبیلة من بربرزناته (المسعودي، 334؛ ابن الأبار، 1/290؛ ابن خلدون، 7(1)/22)، ولکن الدرجیني (1/97) اعتبره من قبیلة بني کندل المستقرة في تطاوین. کان والده کیداد من أهل قسطیلیة إحدی مدن توزر، وکان تاجراً في تادِمِکَّت والمناطق الأخری من السودان، کما کانت أمه جاریة تدعی سُبیکة. ولد أبویزید في تادمکت (تادمکة) التي کانت من المراکز التجاریة المهمة، وتقع علی الطریق الذي یختلف إلیه التجار الإباضیون في شمال أفریقیا و هم في طریقهم إلی السودان (ابن حماد، 18؛ ابن خلدون، 4(1)/84، 7(1)/26).

انشغل أبویزید باکتساب العلم في توزر بعد موت أبیه و هو في سن صغیرة علی ما یبدو، رغم فقره و عوزه. ورغم أنه کان في البدء من الإباضیة الوَهبیة، إلا أنه اعتنق مذهب الإباضیة النکاریة المتطرفین إثر معاشرته لهم (الدرجیني، ن.ص؛ المقریزي، اتعاظ...، 109؛ طعیمة، 50-55)، وتلقی العلم علی أبي عمار عبدالحمید الأعمی زعیم النکاریة. وبعد ذلک انشغل بالدعوة إلی النکاریة ضمن تعلیمه للأطفال، و عندما ذاعت أفکاره، ذهب إلی تقیوس – بالقرب من توزر – واستمر في نشاطه سراً (ابن خلدون، 4(1)/84، 7(1)/27)، حتی ثار في 303هـ/ 915م. ویؤید هذا الرأي ما قاله بعض المؤرخین من أن المهدي بنی مدینة المهدیة في 303هـ (ابن الأثیر، 8/94) علی شکل قلعة منیعة لصد التهدیدات المحتملة لأبي یزید القاضي النعمان، 278؛ ابن الأثیر، ن.ص). و من المحتمل أن یکون سبب اختلاف الروایات التي وردت في المصادر بشأن بدایة نشاطه (م.ن، 8/198: 316هـ؛ المقریزي، ن.ص: 303هـ، کتاب المقفی...، 119: 316هـ؛ ابن الأبار، ن.ص: 332هـ)، هو أن کلاً منها أخذت بنظر الاعتبار مرحلة من نشاطه و ثورته. وعلی أیة حال، فقد تعرض أبو یزید لملاحقة المهدي بسبب نشاطاته المناهضة للفاطمیین، فتوجه في 310هـ/ 922م للحج، إلا أنه لم یکمل هذا السفر لسبب غیر معلوم، فعاد إلی تقیوس (ابن خلدون، ن.ص)، وانضم إلیه حتی 316هـ/ 928م أتباع کثیرون فیها. ویبدو أنه أعلن الثورة في هذا الوقت (المقریزي، اتعاظ، ن.ص).

وبعد وفاة المهدي (322هـ/ 934م) عمد خلیفته القائم إلی ملاحقة أبي یزید، إلا أنه هرب إلی شرق أفریقیا، ثم عاد سراً إلی توزر في 325هـ بعد أداء الحج (ابن خلدون، ن.ص)، واستأنف نشاطه. و في هذه المرة اعتقله والي قسطیلیة، وسجنه في القیروان، ولکن أتباعه أطلقوه من السجن (الدرجیني،1/97- 99). وبعد ذلک تحصن أبو یزید في جبل أوراس (في الجزائر)، و جمع أعواناً کثیرین من جملتهم بنو کملان الذین کانوا علی مذهبه (ابن حماد، 19)، فحاصر القائم أوراس بجیش جرار. وقد قیل: إن هذه المحاصرة استمرت 7 سنوات، و بعد ذلک أحاط به الکثیر من البربر، فأطبقت شهرته الآفاق (الدرجیني، 1/98-99؛ ابن خلدون، 4(1)/85). وفي 333هـ/ 944م فتح أبویزید قسطیلیة بدعم من هؤلاء الأنصار، وهجم من هناک علی المدن والمناطق الأخری في شمال أفریقیا مثل تَبِسة، ومجانة، ومُرماجَنة، وسبیبة، ثم سیطر علی أُربُس التي کانت تعتبر بوابة أفریقیا، وهدد بشکل جدي الدولة الفاطمیة في المغرب؛ وحینئذ فتح رقادة والقیروان (التجاني، 22-25؛ إدریس، 282-283؛ ابن خلدون، 7(1) 28-29؛ المقریزي، ن.م، 110-113). وحاصر في نهایة المطاف القائم في المهدیة، إلا أنه لم یحقق نتیجة، فعاد إلی القیروان (القاضي النعمان، ن.ص؛ الدرجیني، 1/101- 102؛ التجاني، 324-326). وفي صفر 334 فتح أبویزید تونس أیضاً، وأعمل فیها لاسلب والقتل، فاستنجد الناس بالقائم، فلاحق أبا یزید. وبعد حروب دمویة دخل القائم تونس في ربیع الأول 334، ولکنه توفي في رمضان من نفس السنة (إدریس، 324-336). وعزم بعده ابنه المنصور إسماعیل بکل جهد علی قمع النکاریة، وبعد معارک دمویة مستمرة في تونس وقسنطینة و القیروان في محرم 335 (م.ن، 374-378؛ المقریزي، ن.م، 117-118).

وفي 335هـ/ 946م بعث أبویزید ابنه أیوب إلی الأندلس لدی الخلیفة عبدالرحمان الناصر الأموي، وطلب منه العون. فما کان من الخلیفة إلا أن أرسل أموالاً وجنوداً إلی تاهرت، إلا أنه لم یحقق نیتجة، وقُتل أیوب (ابن عذاري، 2/214؛ قا: إدریس، 273هـ. وبدأ المنصور بملاحقته في المغرب الوسطی منذ ربیع الأول 335، واستمرت هذه الملاحقة حتی محرم 336 (م.ن، 386-442). وأخیراً انهزم جیش أبي یزید خلال معرکة طاحنة حدثت في ذلک التاریخ، وجرح واعتقل هو نفسه، وتوفي بعد بضعة أیام، و حتي جلده بالتبن بأمر المنصور، وأطلقت البشارة بالفتح في کل مکان (ابن الأثیر، 8/441؛ التجاني، 327). وبنی المنصور في موضع حدوث آخر حرب مدینة «المنصوریة» وأقام هو نفسه فیها (ابن خلکان، 1/235).

وبعد أبي یزید ثار ابنه الفضل، إلا أنه سرعان ماقتل هو الآخر (الدرجیني، 1/102-104). ویبدو أن آخر تحرکات النکاریة من أتباع أبي یزید قد قمعت مع اعتقال و مقتل معبد بن خزر الزناتي من أعوان أبي یزید، و ذلک في 341هـ (المقریزي، کتاب المقفی، 186). وعلی قول ابن حماد (ن.ص) فقد کان لأبي یزید 4 أبناء باسم یزید و یونس و أیوب والفضل. وذکر إدریس بن الحسن ابنین آخرین لأبي یزید باسم أحمد و إبراهیم (ص 383).

والمعلومات المتوفرة لدینا عن أبي یزید مرویة في الغالب عن أشخاص یخالفونه من الناحیة العقائدیة، ولذلک فمن المحتمل أن یکون بعض مما قیل عنه و عن أتباعه مبالغاً فیه، أو صادراً عن الحقد والکراهیة. وتلاحظ مثل هذه النزعة بوضوح في مصادر الشیعة الفاطمیین و الإسماعیلیین. فقد وصفه القاضي النعمان (ص 272) بأنه «دجال لعین»، ولقبه أحد الشعراء بـ «أبي الکبائر» (ابن حماد، 35). وتحدث إدریس بن الحسن الذي کان من الدعاة الفاطمیین المتعصبین أکثر من الآخرین عن مفاسد أبي یزید، و حمل علیه بشدة (ظ: ص 299-301).

کان أبو یزید یتظاهر بالزهد علی قول ابن خلکان (ن.ص)، ویلبس الصوف، رغم أنه غیّر طریقته فیما بعد کما یقول ابن حماد (ص 20-21). وکان یضع قلنسوة علی رأسه، و مسبحة حول عنقه (ابن أبي دینار، 58)، وعرف بـ «صاحب الحمار» لأنه کان یرکب الحمار دائماً (ابن الأثیر، 8/94). وقد اختاره النکاریة لزعامتهم باعتباره «شیخ المؤمنین».

کان أبویزید یری وجوب الخروج علی السلطان الجائر، و یکفر المسلمین المخالفین للنکاریة، و یبیح دماءهم وأموالهم (ابن خلدون، ن.ص). وقد أدت ثورته وفتوحه إلی سفک الدماء و آثارة الکثیر من الفساد و الدمار. وقیل: إنه دمر 30,000 قریة (الدرجیني، 1/101)، و قتل مایقرب من 400,000 شخص في حرویه (المسعودي، 334؛ ابن الأبار، 1/290). وعلی حد قول إدریس بن الحسن (ص 266)، فقد کان أبویزید یجیز لأتباعه نهب الأموال، و الاعتداء علی النساء. وبسبب هذه المعتقدات المتطرفة فقد اعتزله الإباضیة الوهبیة (الدرجیني، 1/100)، حتی إن البعض من أعوانه و المقربین إلیه هبوا أیضاً لمعارضته. و قد اعترض علیه ذات مرة أحد أعوانه في هذا الصدد علی حد قول أبوزکریا الورجلاني (ص 172)، فقُتل في الفور. و علی روایة إدریس بن الحسن (ص 324)، فإن أباعمار الدعمی أیضاً قد اعترض علیه. ولکن أبا یزید برأ نفسه من هذه الاتهامات قبیل موته بساعات، عندما واجه أبا المنصور وادعی أن جنده ارتکبوا الفساد عن جهل (م.ن، 447؛ المقریزي، کتاب المقفی، 169). ومع کل ذلک، فإن هناک قرائن علی تعاون فرق من الخوارج معه، و من المحتمل أن یکون الوعد بتشکیل الشوری لتعیین الخلیفة، والحصول علی الغنائم هما اللذان أدیا إلی تعاونهم معه (ابن خلدون، 7(1)/28). وفي نفس الوقت، فمما لاشک فیه أن السخط العام لأهل المغرب علی أسلوب الفاطمیین التعسفي في فرض معتقداتهم‌الدینیة علی الأهالي، وکذلک استبداد المهدي وقسوته، وفقر الناس و حرمانهم إثر النهب والضرائب الفادحة، کل ذلک لعب دوراً في میلهم إلی أبي یزید (ظ: مارسیه، 150-152).

ومن الملاحظات المهمة في حرکة أبي یزید، علاقته بالناصر الخلیفة الأموي في الأندلس (ظ: ابن عذاري، 2/214؛ محمود، 1/13؛ ابن خلدون، 1(4)/84-85؛ إدریس، 373). وبالإضافة إلی ذکر استعانة أبي یزید بالناصر في 334هـ، فقد ذکر إدریس بن الحسن في ذیل حوادث سنة 335هـ أیضاً أن هناک مراسلات و مکاتبات کانت قائمة بین أبي یزید و الخلیفة الأموي (ص 385-386). وبالطبع فإن استفحال أمر العبیدیین الشیعة في شمال أفریقیا و المغرب و الذي کان علی حساب الأمویین في الأندلس، دفعهم إلی إقامة علاقات الود و التعاون مع أبي یزید. و إن لم تکن ثورة أبي یزید قد حدثت بتحریض الأمویین، فمما لاشک فیه أن الأمویین کان لهم دور کبیر في تشجیعه و دعمه. و مما یستحق التأمل أن الفقهاء المالکیین في القیروان أفتوا بالجهاد ضد الفاطمیین بقیادة أبي یزید، و ذلک بعد فتح القیروان. و بالطبع، فإن هذا الأمر کان نتیجة مناهضة العلماء المالکیین للشیعة و لاسیما الإسماعیلیین أکثر مما کان نتیجة افتتانهم بعقائد أبي یزید، رغم أن أحمد بکیر محمد (ن.ص) صرح بأن دعم خلیفة الأندلس الأموي لأبي یزید کان بسبب دعمه للمالکیین، إلا أنه لایمکن غض النظر عن الأسباب السیاسیة. والشاهد علی ذلک دعم زیري بن مناد الصنهاجي والحکام المالکیین الآخرین في المغرب للمنصور (ابن حماد، 27-29). ویبدو أن هناک عاملین أدیا إلی دعم الحاکم الصنهاجي و حکام المغرب الآخرین للإمام الفاطمي: الأول تقویة المغرب أمام الأندلس، والآخر التنافس بین قبیلتي صنهاجة وزناتة البربریتین (ابن الخطیب، 228). ولأن قبائل زنانة دعمت أبا یزید حلیف الخلیفة الأموي ربما بسبب العلاقة القبلیة، أو بسبب میلهم إلی الأمویین في إسبانیا، فقد رأي زیري بن مناد و أتباعه مصلحتهم في دعم الفاطمیین. ومع کل ذلک، فإن دعم المالکیین لأبي یزید، زاد من میل الخوارج إلی التسنن الذي کان قد بدأ قبل قرن من ذلک (مارسیه، 148).

وعلی الرغم من أن الناس دعموا في البدء أبا یزید، إلا أن هناک شواهد تشیر إلی أن میلهم لم یدم طویلاً، بل إن أهالي القیروان حالوا ذات مرة دون دخوله المدینة (المقریزي، اتعاظ، 120).

ومما لاشک فیه أن أحد عوامل إعراض الناس، و بالتالي هزیمة أبي یزید، کان الإفراط في قتل المعارضین، و الممارسات التعسفیة والدمار الشامل (التجاني، 27).

 

المصادر

ابن الأبار، محمد، الحلة السیراء، تقـ: حسین مؤنس، القاهرة، 1969م؛ ابن أبي دینار، محمد، المؤنس، تقـ: محمد شمام، تونس، 1387هـ/ 1967م؛ ابن الأثیر، الکامل؛ ابن حماد، محمد، أخبار ملوک بني عبید و سیرتهم، الجزائر، 1346هـ؛ ابن الخطیب، محمد، أعمال الأعلام، تقـ: لیفي پروفنسال، بیروت، 1956م؛ ابن خلدون العبر؛ ابن خلکان، وفیات؛ ابن عذاري، أحمد، البیان المغرب، تقـ: کولن ولیفي پروفنسال، لیدن، 1951م؛ أبوزکریا الورجلاني، یحیی، السیرة وأخبار الأئمة، تقـ: عبدالرحمان أیوب، تونس، 1405هـ/1985م؛ إدریس بن الحسن، تاریخ الخلفاء الفاطمیین بالمغرب (جزء من عیون الأخبار)، تقـ: محمد الیعلاوي، بیروت، 1985م؛ التجاني، عبدالله، رحلة، تقـ: حسني عبدالوهاب، تونس، 1377هـ/ 1958م؛ الدرجیني، أحمد، طبقات المشایخ بالمغرب، تقـ: إبراهیم طَلّاي، الجزائر، 1974م؛ طعیمة، صابر، الإباضیة، بیروت، 1986مغ القاضي النعمان، افتتاح الدعوة، تقـ: وداد القاضي، بیروت، 1970م؛ محمود، أحمد بکیر، مقدمة ترتیب المدارک للقاضي عیاض، بیروت، 1387هـ/1967م؛ المسعودي، علي، التنبیه والإشراف، تقـ: دي خویه، لیدن، 1893م؛ المقریزي، أحمد، اتعاظ الحنفاء، تقـ: جمال‌الدین الشیال، القاهرة، 1367هـ/1948م؛ م.ن، کتاب المقفی الکبیر، اختیار و تقـ: محمد الیعلاوي، بیروت، 1407هـ/ 1987م؛ وأیضاً:

Marçais, G., La Berbérie musulmane, Paris, 1946.

حسن یوسفي إشکوري/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: