صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادب العربی / أبو محجن /

فهرس الموضوعات

أبو محجن

أبو محجن

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/11 ۲۳:۵۷:۴۵ تاریخ تألیف المقالة

أَبومِحْجَن، شاعر مخضرم، و ما أوردته المصادر عنه أقرب إلی الأسطورة منه إلی الحقیقة. اختلف في اسمه، قیل: مالک، وقیل: عبدالله (ابن عبدالبر، 4/1746)، وقیل أیضاً: اسمه أبومحجن و کنیته أبوعبید (ابن حجر، 4/170)، کما قیل إن اسمه حبیب (الآمدي، 133).

کان من بني ثقیف (ابن عبدالبر، ن.ص)، ویعدّ من رماة العدو في غزوة الطائف (ظ: الواقدي، 2/926، 930). أسلم مع وفد من بني ثقیف وفِد علی النبي (ص) (ابن عبدالبر، ن.ص؛ ابن الأثیر، 5/290؛ الذهبي،300).

قیل إن عمر أقام علیه الحد مراراً أیام خلافته لمعاقرته الخمرة، ثم نفاه إلی جزیرة خضوضی (وهي موضع کان عرب الجاهلیة ینفون المتمردین إلیه، ظ: یاقوت، 2/289). وهناک ترامت إلیه أنباء خروج سعد بن أبي وقاص لحرب الفرس، فهرب من السجن و التحق بسعد (أبوالفرج، 19/1؛ ابن عبدالبر، ن.ص؛ ابن حجر، 4/171). و هنا لک خبر آخر یفید بأن نفیه إنما کان بسبب هیامه بإحدی نساء الأنصار (أبوالفرج، 19/2؛ ابن حجر، ن.ص).

وطبقاً لما أورده الطبري (3/460) ساهم أبومحجن مع المثني بن حارثة في فتح أُلَّیس عام 13هـ/ 634م، إلا أنه هرب منها. و القصة المعروفة التي أوردها المؤلفون القدامی کابن سلّام الجمحي (ص 68)، وقدامة بن جعفر (ص 359-360)، وابن قتیبة (1/423-424)، والبلاذري (ص 258)، والمسعودي (2/314-317) عن أبي محجن، والتي أوردها الطبري (3/573- 575) نقلاً عن سیف بن عمر بإسهاب – رغم تضارب هذه الروایات – لتؤکد جمیعها علی اشتراکه في معرکة القادسیة، ومن ثم سجنه بأمر من سعد بن أبي وقاص لمعاقرته الخمرة، إلا أنه أفلح في الخلاص من السجن بمساعدة زوجة سعد، وساهم في میدان التقال و أبدی شجاعة فیه آثارت إعجاب سعد و دهشته، مما دفعه للصفح عنه (أیضاً ظ: الدینوري، 121-122؛ ابن عبدربه، 6/350؛ أبوعلي مسکویه، 1/204-206). ویری بعض الباحثین (العسکري، 1/195- 196) أن سیف بن عمر أضاف الکثیر لهذه القصة. وطبقاً لروایة أخری نقلها الطبري (4/38) عن الواقدي، أن عمر نفی أبا محجن إلی «باضع» (جزیرة بالقرب من الیمن، ظ: یاقوت، 1/471).

لاتتوفر لدینا معلومات عن زمن وفاته. ویقول هیثم بن عدي إن هناک من مرّ بقبره في نواحي آذرباجان أو نواحي جرجان و قد نبت علیه الکرم؛ وربما کان البیت الشهیر التالي لأبي محجن:

إذا مِتُّ فادفنّي إلی أصل کرمةٍ/ تُروّي عظامي بعد موتی عروقُها

وراء ذیوع مثل هذا الخبر (أبوالفرج، 19/13؛ ابن الأثیر، 5/292؛ الذهبي، 302).

والمقطوعات التي وصلتنا من شعره لاتتمیز بمواصفات خاصة؛ مفرداتها و عناصرها وبناؤها الشعري من النوع المتوسط لآثار أواخر العصر الجاهلي وصدر الإسلام، ولاتکاد تتجلی فیها العقائد الإسلامیة، هذا فضلاً عن عدم إمکانیة الجزم بصحة صدورها عنه. ورغم هذا هناک أمران یثیران الانتباه أکثر من غیرهما في اشتهاره: الأول عدم تمکنه من نبذ الخمر، رغم نواهي الإسلام الصریحة في هذا المجال، حیث لم تنفع في ذلک لاسیاط عمر و نفیه له، ولاسجن سعد. وکانت مقاومته هذه والتي تجلت في بعض أشعاره سبباً في شهرته (خاصة ظ: أبوالفرج، 19/8). ولایمکن حمل قسمه في عدم شرب الخمر (م.ن، 19/10) محمل الجد. والأهم من ذلک فقد کان وراء اشتهاره الکبیر ظهور عدد من أشعاره (المجموع 3 مقطوعات) ضمن مجموعة «شعر الفتوحات»، وذلک، لابسبب اعتباره الشعري وإنما للجو الحربي الخاص، وعلاقة الشعر بالروایات التاریخیة الحساسة، واستعراض البطولات العربیة أمام الإیرانیین. ومن البدیهي أن رثاءه لقائد الجیش و قاتل الفیل العظیم بأبیات (أبوالفرج، 19/9)، أو فراره بمساعدة سلمی من بني سعد، ونظمه الشعر عن بطولاته (م.ن، 19/5؛ أبوعلي مسکویه،1/205)، قد أهاج کافة رواة الشعر و التاریخ، ولم یتردد أحد منهم في استعراض قصصه المثیرة والتي یحتمل أن اتخذت علی الأغلب طابعاً أسطوریاً (أیضاً ظ: الجاحة، 3/203؛ ابن الأثیر، 5/291).

طبع دیوانه لأول مرة في لیدن عام 1886م بتحقیق لاندنبرغ، ثم بادر آبل في 1887م إلی طبعه ثانیة مع ترجمته اللاتینیة، وطبعه صلاح‌الدین المنجد في 1970م علی ضوء شرح أبي هلال العسکري من جدید.

 

المصادر

الآمدي، الحسن، المؤتلف و المختلف، تقـ: عبدالستار أحمد فراج، القاهرة، 1381هـ/ 1961م؛ ابن الأثیر، علي، أسد الغابة، القاهرة، 1280هـ؛ ابن حجر العسقلاني، أحمد، الإصابة، القاهرة، 1328هـ؛ ابن سلّام الجمحي، محمد، طبقات الشعراء، تقـ: جوزف هل، لیدن، 1916م؛ ابن عبدالبر، یوسف، الاستیعاب، تقـ: علي محمد البجاوي، القاهرة، 1380هـ/ 1960م؛ ابن عبدربه، أحمد، العقد الفرید، تقـ: أحمد أمین و آخرون، القاهرة، 1940-1953م؛ ابن قتیبة، عبدالله، الشعر و الشعراء، تقـ: أحمد محمدشاکر، القاهرة، 1386هـ/ 1966م؛ أبوعلي مسکویه، أحمد، تجارب الأمم، تقـ: أبوالقاسم إمامي، طهران، 1366ش/ 1987م؛ أبوالفرج الأصفهاني، الأغاني، تقـ: محمد أبوالفضل إبراهیم، القاهرة، دارالکتب المصریة؛ البلاذري، أحمد، فتوح البلدان، تقـ: أخویه، لیدن، 1866م؛ الجاحة، عمرو، البیان و التبیین، تقـ: حسن السندوبي، القاهرة، 1351هـ/ 1932م؛ الدینوري، أحمد الأخبار الطوال، تقـ: عبدالمنعم عامر، القاهرة، 1960م؛ الذهبي، محمد، تاریخ الإسلام، حوادث ووفیات 11-40هـ، بیروت، 1407هـ/ 1987م؛ الطبري، تاریخ؛ العسکري، مرتضی، عبدالله بن سبأ و أساطیر أخری، بیروت، 1393هـ/ 1973م؛ قدامة ابن جعفر، الخراج و صناعي الکتابة، تقـ: محمدحسین الزبیدي، بغداد، 1981م؛ المسعودي، علي، مروج الذهب، تقـ: یوسف أسعد داغر، بیروت، 1385هـ/ 1966م؛ الواقدي، محمد، المغازي، تقـ: مارسدن جونس، لندن، 1966م؛ یاقوت، البلدان.

علي بهرامیان/ ت.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: