صفحه اصلی / المقالات / أبو قرة، أسقف /

فهرس الموضوعات

أبو قرة، أسقف

أبو قرة، أسقف

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/10 ۲۲:۵۴:۵۶ تاریخ تألیف المقالة

أَبو قُرَّة، أسقف مَلکي المذهب، من أصحاب الجدل، ومن دوائل المسیحیین الذین صنفوا رسائل بالعربیة، اسمه ثیودوروس، إلا أنه عُرف بین العرب بأبي قرة، کما أُطلق علیه اسم تاودوریقي (شیخو، حاشیة علی «أقدم...»، 1013)، وقیل إنه کان من أهالي إدسا (الرُّها) (غیوم،233).

لاتُعرَف فترة حیاته علی وجه الدقة، وقد نُقل إنه کان علی قید الحیاة في عهد المأمون العباسي (198-218هـ)، وإنه شارک في مناظرة جربت فيحضوره. و یبدو من الشواهد المتوفرة أنه عاش جل حیاته في القرن 2 هـ و ربما في بدایة القرن 3هـ (شیخو، مقدمة «میمر في صحة»، 633).

وقد خمنوا السنوات الواقعة بین 122-205هـ/ 740-820م کتاریخ أدق لفترة حیاته (کنموذج، ظ: غارده، 201، الهامش؛ غیوم، 234). وکتب غراف قائلاً: إن قسماً من ترجمة أبي قرة یستقی من آثاره، و قسماً أخر من آثار میخائیل الکبیر (تـ 595هـ/ 1199م) و هو متماثل مع رأي سبقي للوحد بطبیعي «المونوفیزیة» بشأن أبي قرة،وقسماً آخر من الأدب التاریخي الأرمني (II/7).

وهناک اختلاف في الآراء فیما یتعلق باللغة التي کان أبو قرة یکتب بها، فلایُعلم هل کانت اللغة الیونانیة أم العربیة،ولکن من المحتمل جداً أنه کان یکتب بکل من اللغتین العربیة و السریانیة، ثم ترجمت آثاره إلی الیونانیة (شیخو، ن.م، 634)، إلا أن العادة جرت علی أن یقال إنه کان یکتب بالعربیة و السریانیة و الیونانیة (غارده، ن.ص)، و یری غراف (ن.ص) أن أبا قرة هو أول متکلم مسیحي کتب بالعربیة.و تعد آثاره العربیة من أقدم مؤلفات المسیحیین بهذه اللغة. کان من أبرز الکتّاب الملکي المذهب باللغة العربیة، و من أکبر الکتّاب المسیحیین القدامی في تدوین المؤلفات الجدلیة و البحوث الدینیة (غارده، ن.ص؛ شیخو، ن.م، 633-634). وقد عدّ أبوقرة، یوحنا الدمشقي أستاذه، واعتبر نفسه مریداً له (غارده، ن.ص؛ غیوم، 233). ولاشک في أنه کان متدثراً بیوحنا، فقد ترکت مؤلفاته تأثیرها علیه (شیخو، ن.م، 633؛ غیوم، ن.ص)، إلا أننا لانستطیع القول بصراحة عن وجود علاقة مباشرة بین الأستاذ و التلمیذ لعدم علمنا علی وجه الدقة تاریخ وفاة یوحنا.

وقد عُدّ أبو قرة في الغالب أسقف حَران (قرب الرها)، ولکن ربما لم تکن حران التي کان أسقفاً لها هي حران هذه،ولایمکن تعیین موقعها الجغرافي بشکل دقیق (ظ: شیخو، حاشیة علی «أقدم» ن.ص). واعتبر البعض نطاق أسقفیته بلاداً واسعةتشمل حران و ماوراء النهر و مابین النهرین (غیوم، 234)، کما اعتروه أسقف «القارة»، والظاهر أنها کانت مدینة في فلسطین أو مدینة إلی جوار حمص ودمشق (شیخو، مقدمة «میمر في صحة»،ن.ص).و کان أبو قرة آخر یعاصر أباقرة الملکي، وکان یتولی الأسقفیة في حران و نصیبین، إلا أنه کان أسقف النساطرة، واسمه الأصلي مارشمعون، و من موضع یدعی زیتا (شیخو، حاشیة علی «أقدم»، ن.ص).

کان أبو قرة من الشخصیات المتنفذة في الکنیسة الملکیة في عصره. وقد سمي الملکیون (لمَلَکانیون، أو الملکائیون) بهذا الدسم بسبب ارتباطهم بذمراطوریة القسطنطینیة.و هم جماعة اتبعت مجلس خلقیدونة (المجلس الرابع للمسیحیة في 451م)، وبعد تشکیل مجلس خلقیدونة، أذعن فریق من الکنیسة القبطیة لقراراته و فتاواه، فسموا بالملکیین (وأحیاناً بالخلقیدونیة)، فیما بقيفریق آخر یعتقد بالوحدیطبیعي. و منذ ذلک الحین فصاعداً، کان الملکیون أداة بید الإمبراطوریة البیزنطیةلقمع الکنائس الأخری و خاصة الکنیسة القبطیة، وقد تحول هذا النحو من التعامل مع أشیاع المذاهب الذین کانوا ینتهجون نهجاً مبایناً للملکیین إلی سنّة لدیهم. فقد کان أبوقرة هو الآخر یحارب الفرق المسیحیة المختلفة التي کان یعتبر نهجها بدعة وذلک اتباعاً لتلک السنة (م.ن، مقدمة «میمر في صحة»، ن.ص؛ أیضاً ظ: ER, IV/ 82-83, 85; ERE, IV/ 118, VII, 174, VIII/901). وقد ارتبط الملکیون بالکنیسة الأرثودوکسیة منذ تشکیلها. و حتی عهد أبي قرة کانت قد تشکلت کلّ من المجالس السبعة التي تؤیدها الکنیسة الأرثودوکسیة (تشکل آخرها النیقیة الثانیة في 787م)، وقد أدان أبو قرة في «میمر في صحة الدین المسیحي» من رفضوا فتاوی بعض هذه المجالس.

وقد انصب سعی أبي قرة في «میمر في صحة الدین المسیحي» علی إقناع الیهود بصحة الدین المسیحي، وتخطئة الفرق المسیحیة الأخری، وتأیید نهجه الأرثودوکسي. وکان یستند في إثبات حقانیة دین موسی وعیسی (ع) علی معجزاتهم وأعمالهم الخارقة للعادة (ص 637-640). وبالطبع فإنه یصرح بأن عیسی (ع) کان یتمتع بقدرة أکثر في هذا الأمر، کما أن موسی (ع) وأنبیاء بني إسرائیل کانو قد أخبروا عن مجیئه، وعلی هذا فلایبقی شک في وجوب اتباع الدین المسیحي (ن.ص). و قد حاول أبو قرة في مؤلفه الاخر «میمر في وجود الخالق والدین القویم» أنیظهر نفسه أکثر تحرراً، إلا أن الملاحظة الملفتة للانتباه في هذا الأثر هي أنه تحدث عن بعض المذاهب والأدیان التي کانت علی حد قوله موجودة حتی زمانه، وقدم تقریراً موجزاً عن کل منها (ص 755- 770). وعلی الرغم من قوله بالتقائه أتباع هذه الأدیان وسماعه آراءهم، إلا أنه أخذ معلوماته – کما یبدو – من بعض الآثار المتوفرة لدیه أو مما بلغت مسامعه من الأقوال.

وقد کان أبوقرة یستند في مناقشته المسلمین إلی نفس البراهین التي یعتمدها في الغالب أهل الجدل المسیحیون للرد علی الیهود وأصحاب البدع من أبناء جلدتهم. و قد کان المسیحیون یسعون لذثبات أن تجسد المسیح (ع) لایتنافي مع تنزیه الله. کما کان أبوقرة یسعی من خلال هذه الاستدلالات لإقناع المسلمین بصحة المعتقَد المسیحي (ظ: غارده، 38). ونحن نعلم أنه کانت توجد مناظرات بین المفکرین المسلمین والمسیحیین اعتباراً من القرن 8م فما بعده (قنواتي، 353)، و من بینها مناظرة کانت قد جرت في مجلس المأمون بحضور عبدیشوع جاثلیق النساطرة وأبي قرة الملکي وأبي رائطة الیعقوبي (شیخو، حاشیة علی «أقدم»، 1013)، ولابد أن تکون قد حدثت حوالي سنة 820م (غیوم، 234). ولایعدّ غراف إسنادها إلی أبي قرة مقبولاً وذلک استناداً إلی بعض الأدلة، إلا أن قسطنطین باشا، منقح آثار أبي قرة ومحققها یؤید صحة نسبتها إلیه، وهکذا غیوم الذي یورد أدلة علی صحتها (ص 238-235).وبالإضافة إلی ذلک فإن أبا قرة لابد و أن تکون له مناظرات أخری، حیث سجل هو نفسه بعضاً من المجادلت التي کانت له مع المسلمین، والتي یمکنها أن تکون موضع خلاف حول أي موضوع دیني (آرنولد، 84).

لقد سعی الباحثون الغربیون و باستمرار إلی إثبات تأثر المسلمین، بالمسیحیین. و علی سبیل المثال فقد أورد غیوم في حججه علی تأیید نفوذ أفکار أبي قرة في آراء المفکرین المسلمین، قائلاً: إن أهل الجدل المسیحیین أثروا علی المذاهب الإسلامیة سلباً و إیجاباً (ص 234). کما یقول ولفسون مشیراً إلی دور أبي قرة في بلورة الأفکار الأسلامیة، إن المسیحیین الذین کانوا یعیشون في ظل الحکومة الإسلامیة في أوائل القرن 9 م عملوا علی نقل تعالیم آباء الکنیسة الیونانیة بین المسلمین، وقد کان ذلک إلی حدما من خلال الآثار التي صنفوها باللغة العربیة، وقد کان أبوقرة أولهم (ص 52).

وقد طرحت في بعض کتابات أبي قرة موضوعات کانت أیضاً موضع نقاش لدی القدریة و الجبریة، أو المعتزلة والإشاعرة في العالم الإسلامي (غارده، 37). ویدعي جارالله أن المعتزلة و بعد أن اطلعوا علی کتابات أبي قرة اضطروا إلی التأثر بنهجه و أفکاره و الاقتباس منه (ص 31، 32). ویقول نیکلسون أیضاً نقلاً عن فون کرمر أن المعتزلة کانوا متأثرین بأفکار العلماء المسیحیین و خاصة یوحنا الدمشقي و تلمیذه أبي قرة (ص 220-221)، إلا أن هذه الادعاءات – علی الأقل فیما یختص بأبي قرة – بقیت دون إثبات.

إن ما افترضوه من تأثر المسلمین و خاصة المعتزلة بیوحنا الدمشقي وأبي قرة، یعود إلی اعتقادهم بالتوفیض الذي کان یحظی بأسس قویة لدی المسیحیین الشرقیین أیضاً، وقبل ذلک، کان المفترض السائد أن الجبر هو المعتقَد الإسلامي الحقیقي، وأنهم ابتعدوا عن ذلک الأصل (ظ: غارده، ن.ص) و اعتنقوا حریة الإرادة السائدة لدی المسیحیین الشرقیین.

وقد کان بین المفکرین المسلمین أشخاص اطّلعوا علی آراء أبي قرة، ویبدو أن أبا موسی مردار ألف أیضاً کتاباً في رده (ظ: ابن الندیم، 207)، إلا أن تأثرهم به یمثل أمراً لابد من إثباته. و قد اعتبر أبوقره في نقاش جری بینه و بین أحد المسلمین، موسی و عیسی (ع) علی حق، وأنکر صدق دعوة محمد (ص)، وعدَ سلسلة الأنبیاء مقطوعة عند یوحنا المعمدان (ساهاس، 120-121). وقد سَمّی أبوقرة المسلمین في بعض آثاره بـ «الهاجریین» (آرنولد، ن.ص؛ ساهاس، 120)، فیما دعاهم في بعضها الاخر بالمسلمین (ظ: «میمر في وجود»، 770).

وقد ادعی أبوقرة فيالمؤلفات التي کتبها في ردّ الإسلام، أن نبي الإسلام (ص) لیست له معجزي، کما أخذ علی دینه جواز تعدد الزوجات، و تساوي المرأة والرجل فيعقوبة الزنا في القوانین الإسلامیة، کما طرح حدیث الإفک، واستغله لیيءبه إلی قدسیة نبي الإسلام (ص)، واعتبر حرمة تصویر ذي الحیاة في الإسلام غیر صحیحة (ظ: بکر، 434-449). وهکذا یبدو مستبعداً أن یکون المسلمون قد تأثروا بمثل تلک الشخصیة ذات تلک الآراء و المواقف، وأخذوا بآرائه و جعلوها أسساً فکریة و دینیة لهم.

تشمل المؤلفات الموجودة لأبي قرة باللغة الیونانیة 43 مقالة قصیرة وطویلة، وقد أدرجت في المجلد 97 من مجموعة «معرفة الآباء الیونانیین» بتنقیح میني (1800-1875م)، الصفحات 1461-1610، تحت عنوان «رسائل مختلفة ضد المبتدعین و الیهود والهاجریین»، وقد طبعت المجموعة المذکورة في 1845 و 1866م في باریس. و بالطبع فإن طباعة مؤلفاته الیونانیة تعود إلی عهد أبعد من ذلک، فکما نعلم أن بعضاً من هذه الآثار طُبع من قبل الیسوعیین في الینغولشتات (1606م) (غیوم، 234). وقد طبع خوري قسطنطین باشا رسائله العشر القصار باللغة العربیة في 1905م، کما کان قد نشر هو نفسه قبل ذلک، أي في 1903م إحداها (وهي «میمر في صحة الدین المسیحي») في مجلة المشرق (س 6، عد 14). وقد نقلت هذه المجموعة المطبوعة من مخطوطة بتاریخ 1735م، نقلت هي بدورها من مخطوطة أقدم تعود إلی 1051م. ومن جملة الرسائل العربیة لأبي قرة والتي لم تُدرج في مجموعة قسطنطین باشا، هي «میمر في وجود الخالق والدین القویم» والتي طبعت في 1912م في مجلة المشرق (س 15، عد 10) استناداً إلی مخطوطة تعود علی مایبدو إلی القرن18 م (ظ: شیخو، مقدمة «میمر في وجود»، 757). وأخیراً فإن «القول في تأنس الله الکلمة و هو لأربع خصال» هي من الآثار العربیة لأبي قرة و تعد مخطوطتها من أقدم النسخ العربیة الموجودة المتعلقة بالمسیحیین،و کانت قد کُتبت کما یبدو في 264هـ/ 877م، وطبعت بتحقیق لویس معلوف في مجلة المشرق (1903م،س 6، عد 22).

وقد ذکر غراف في «تاریخ الأدب المسیحي العربي» 12 رسالة وکتاباً عربیاً بأسمائها الممیزة لها، باعتبارها من مؤلفات أبي قرة المسلّم بها، کما أشار إلی آثار عربیة أخری نسبت إلیه، إلا أندراسة وافیة لم تتم حولها حتی الآن. ثم یذکر بعد ذلک قسماً آخر من المؤلفات العربیة المنسوبة إلیه باعتبارها «کتابات مشکوک فیها» و ینقد نسبتها إلیه (II/1-26).

 

المصادر

ابن الندیم، الفهرست؛ أبوقرة،ثیودوروس، «میمر في صحة الدین المسیحي»، تقـ: خوري قسطنطین باشا، المشرق، 1903م، س 6، عد 14؛ م.ن، «میمر فيوجود الخالق والدین القویم»، تقـ: لویس شیخو، المشرق، 1912م، س 15، عد 10؛ جارالله، زهدي حسن، المعتزلة، القاهرة، 1366هـ/ 1947م؛ شیخو، لویس، حاشیة علی «أقدم المخطوطات النصرانیة العربیة» للویس معلوف، المشرق، 1903م،س 6، عد 22؛ م.ن، مقدمة «میمر فيصحة» (ظ: همـ، أبوقرة)؛ م.ن، مقدمة «میمر فيوجود» (ظ: همـ، أبو قرة)؛ وأیضاً:

Anawati, G., «Philosophy, Theology and Mysticism» The Legacy of Islam, Oxford, 1974; Arnold, T. W., The Preaching of Islam, Lahore, 1979; Becher, C. H., Islamstudien, Heidelberg, 1967; EI; ERE; Gardet, L. & G. Anawati, Introduction á la théologie musulmane, Paris, 1970; Graf, G., Geschichte der christlichen arabischen Literatur, Vatican, 1946; Guillaume, A., «A Debate between Christian and Moslem Doctors», JRAS, 1924; Nicholson, R., A Literary History of the Arabs, London, 1932; Sahas, D., John of Damascus of Islam, Leiden, 1972; Wolfson, H., The Philosophy of Kalam, London, 1976.

مسعود جلالي مقدم/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: