صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادیان و التصوف / أبوالقاسم النصرآبادي /

فهرس الموضوعات

أبوالقاسم النصرآبادي

أبوالقاسم النصرآبادي

المؤلف :
تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/10 ۲۲:۳۶:۲۹ تاریخ تألیف المقالة

أَبو الْقاسِمِ الْنَّصْرآباديّ، إبراهیم بن محمد بن محمویه (تـ 367هـ/ 978م)، من مشایخ خراسان. ذکر اسم جده في بعض المصادر علی أنه محمود و أحمد أیضاً (الهجویري، 200؛ السمعاني، 13/105).

رغم أن تاریخ ولادته لیس معلوماً، لکن إذا أخذ بنظر الاعتبار تاریخ خروجه من نیسابور في شبابه و مدة سفره و زمان عودته إلیها، فیمکن تخمین ولادته في العقد الأخیر من القرن 3هـ تقریباً. ولد أبوالقاسم في نصرآباد محلة من محال نیسابور، ونشأ فیها (ابن عساکر، 2/246؛ الخلیفة، 161؛ السلمي، طبقات ...، 511). کان في البدء یعمل في الوراقة، إلا أنه ترک عمله هذا وغادر نیسابور بعد فترة إثر تعرفه علی العلوم الإسلامیة و استماعه الحدیث (ظ: السمعاني، 13/106؛ ابن عساکر، 2/247). وقد کان متبحراً في التاریخ و الحدیث فضلاً عن التصوف (السلمي، ن.ص؛ القشیري، 438)، وخاصة في علم الحدیث الذي کان یتمتع فیه بمکانة ممیزة (ظ: ماسینیون، II/215).

بدأ أبوالقاسم الذي کان یرغب في الحدیث کثیراً، بسماعه منذ صغره من رواة نیسابور التي غادرها بعد فترة طلباً للحدیث، وتوجه صوب عدید من مدن إیران و العراق والشام و مصر (الخطیب، 6/169؛ السمعاني، 13/105- 106؛ ابن عساکر، ن.ص)، وقد کانت لإقامته في بغداد التي امتدت 15 عاماً (ظ: م.ن، 2/249)، وکذا إقامته في الري واشنغاله بسماع مصنفات ابن أبي حاتم الرازي في محضره (السمعاني، ن.ص)، تأثیر کبیر في حیاته. سمع في بغدد من ابن صاعد، و في نیسابور من أبي بکر بن محمد بن خزیمة وأبي العباس السراج، وفي خراسان من أبي عروبة السلمي، وفي القاهرة من أحمد بن عبدالوارث العسال، وفي دمیاط من أبي محمد زکریا الدمیاطي، وفي دمشق من ابن جوصاء وجماعة آخرین (م.ن، 13/105؛ أیضاً ظ: الخطیب، ن.ص؛ الذهبي، 16/263- 264؛ أیضاً ماسینیون، II/215- 216).

وقد بلغت رغبته في سماع الحدیث و کتابته حدّاً بحیث إنه علی حد قول السلمي کان یحضر في السنوات الأخیرة من حیاته في أسفاره لأداء شعائر الحج، مجالس روایة الحدیث في کل حدب وصوب، ویقوم بتدوینها، ولم یدع قط قرطاسه ودواته جانباً (ظ: ابن عساکر، 2/248- 249). ذکرته أکثر المصادر بصفات مثل: کثیر الحدیث، وعالم بالروایة، و وصفته بأنه ثقة (کمثال، ظ: السلمي، ن.ص؛ الخطیب، 6/170؛ ابن الجوزي، 7/89). وفي340هـ و بعد 25 سنة من البعد عن مسقط رأسه نیسابور، و حضوره المتواصل في مجالس الرواة و المشایخ الکبار، مثل أبي إسحاق الإسفراییني (ظ: القشیري، 45؛ ابن عساکر، 2/248)، قفل راجعاً إلیها، وانشغل فیها بوعظ و إرشاد الطّلاب (السمعاني، 13/160؛ ابن عساکر، 2/247). وانهمک جمع غفیر بالروایة عنه، أمثال أبي علي الدقاق و أبي عبدالرحمان السلمي و الحاکم النیسابوري و أبي العلاء الواسطي (الخطیب، 6/169؛ السمعاني، 13/ 105؛ ابن الجوزي، ن.ص؛ الهجویري، 204؛ القشیري، 297).

کان أبوالقاسم مریداً للشبلي في نزعته الصوفیة (ظ: الهجویري، 200؛ أیضاً ظ: ماسینیون، II/216)، وأدرک محضر إبراهیم بن شیبان، والتقی عدداً من کبار الصوفیة، أمثال أبي علي الروذباري و أبي محمد المرتعش و أبي بکر طاهر الأبهري، و أفاد منهم (السلمي، ن.ص؛ القشیري، 438؛ الخطُیب، 6/170؛ الخواجه عبدالله، 442). وتصل سلسلة أسناد خرقته عن طریق الشبلي إلی اجنید و السري و معروف الکرخي (القشیري، 297؛ علاءالدولة، 314؛ قا: محمد بن المنور،32).

کان النصرآبادي أحد أهم الدعاة إلی أفکار الحلاج، وانشغل بنشر معتقداته في خراسان (ظ: السلمي، طبقات، 308؛ الهجویري، 189؛ ماسینیون، II/ 208-216)، وعلی حد قول الخطیب البغدادي کان ممن شمروا عن ساعد الجد لتدوین آرائه (8/112) وکان یلام لشدة تعلقه به (ظ: م.ن، 8/121). ولعل ما أورده الحاکم النیسابوري من أنه کان منهمکاً بالوعظ و الذکر في الخفاء، هو تلمیح إلی هذا الأمر (ظ: السمعاني، 13/105- 106؛ ابن عساکر، ن.ص). و أبرز ما ذهبت إلیه تعالیمه هو علاقة الحب مع خالق الوجود، والفناء و البقاء في ذات الحق، وقد تحدث لأول مرة عن الاستشهاد في طریق الزهد والمحبة (ظ: القشیري، 119، 329- 330؛ الخواجه عبدالله، 53؛ أیضاً ظ: ماسینیون، III/229). وتقوم أسس أفکاره الصوفیة علی لزوم مطابقتها للشریعة، و العمل بالسنة النبویة وذلک لمعرفته الواسعة بالحدیث، و یری التصوف هو العمل بالکتاب والسنة لیس إلا (ظ: السلمي، ن.، 515، مخـ؛ القشیري، 438؛ عزالدین الکاشاني، 419).

وقد صرحت المصادر بوجود تصانیف لأبي القاسم في الحدیث و کذا آراء الحلاج (ظ: GAS, I/663). ویقول الحاکم النیسابوري إن کتبه بیعت في بغداد بعد وفاته، و إنها کشفت عن أحواله (ابن عساکر، ن.ص). ولم یتبق منه الیوم إلا مجموعة من أقواله و کلماته الحکمیة، تناثرت بین کتب الطبقات التي تطرقت إلیه. ورغم اشتمالها – شأنها شأن أقوال الصوفیة الآخرین – علی مفاهیم مثل التوکل و الرضا و غیر ذلک، ولکنها لاتمثل إلا فروعاً من کلامه. و في الحقیقة أن محورها الأساس یدور علی الحب، وإقامة علاقة ارتباط بالخالق، وهي تتسم أحیاناً بطابع مذهب الملامتیة في خراسان ولون من الشطحات أیضاً. وقد استند إلی بعضها في النصوص القدیمة (ظ: السلمي، ن.م، 512-515؛ القشیري، 45، 105، 116، مخـ؛ روزبهان، مشرب...، 115، 312، 314؛ برتلس، 306)، حتی صارت موضع إلهام الآخرین (ظ: المولوي، 2/370؛ فروزانفر، 2769. نسبت إلیه بعض الأذکار أیضاً (البخاري، 348). وتوجد بین کلماته القصار تلک، تلمیحات تفسیریة کثیرة لآي الذکر الحکیم (ظ: السلمي، «جوامع ...»، 355، طبقات، ن.ص؛ القشیري، 105)، استند إلیها فیما بعد تلمیذه السملي، وربما کانت دافعه إلی تألیفه حقائق التفسیر (ظ: برتلس، 306-309).

أثني کثیراً علی تقواه وورعه (الهجویري، 200؛ ابن عساکر، 2/247، 250)، وعد شیخ زمانه (السلمي، طبقات، 511؛ القشیري، 438)، ویضرب به المثل في شدة هیامه (ظ: روزبهان، شرح...، 215)، ورغبته الجامحة في السماع (السهروردي، عبدالقاهر، 145؛ العطار، 727؛ السهروردي، عمر، 200). ورغم عده صاحب حالات عرفانیة (السمعاني، 13/105)، إلا أن کتب التراجم و السیر لم تنسب إلیه إلا في النادر و في الحد العادط الکرامات التي تدور عادة حول مشایخ التصوف (ظ: القشیري، 291؛ ابن عساکر، 2/250).

توجه أبوالقاسم في 365هـ إلی الحج مع أبي عبدالرحمان السلمي،وجاور الحرم بعد أداء فریضته (الخلیفة، 161؛ السمعاني، 13/106؛ ابن عساکر، 2/248-250). وقد اختلف في بدایة دخوله مکة مع أبي عثمان المغربي (ن.ع)، ورغم عدم اطلاعتنا علی سبب اختلافه ذاک و مداه، إلا أن مفاد سیاق روایة الحوار بینهما و رخوج أبي عثمان المبهم من مکة، وهکذا ماورد في نهایة الروایة من دفن أبي القاسم في قبر أبي عثمان الذي کان قد أعده لنفسه (ظ: الخواجه عبدالله، 443؛ قا: العطار، 794، الذي أشار إلی البقیع)، کل ذلک یشهد علی اختلافهما في الرأي.

توفي أبوالقاسم في مکة و دفن فیها (السمعاني، ن.ص؛ ابن عساکر، 2/250)، ولذلک فوجود خانقاه و مزار منسوبین إلی شخص باسم أبي القاسم النصرابادي في ضواحي نصرآباد بأصفهان، و یعود تاریخهما إلی القرون التالیة، یجب ألایؤدي إلی الخلط بینهما (ظ: جعفري، 140؛ مدرس، 6/177؛ أفشار، 1/379).

 

المصادر

ابن الجوزي، عبدالرحمان، المنتظم، حیدرآبادالدکن، 1358هـ؛ ابن عساکر، علي، التاریخ الکبیر، تقـ: عبدالقادر أفندي بدران، دمشق، 1330هـ؛ أفشار، إیرج، یادگارهاي یزد، طهران، 1348ش؛ البخاري، باقر، جواهر الأولیا، تقـ: غلام سرور، إسلام‌آباد، 1396هـ/ 1976م؛ برتلس، آ. ي.، تصوف وأدبیات تصوف،تجـ: سیروس إیزدي، طهران، 1356ش؛ جعفري، جعفر، تاریخ یزد، تقـ: إیرج أفشار، طهران، 1343ش؛ الخطیب البغدادي، أحمد، تاریخ بغداد، القاهرة، 1349هـ/ 1931م؛ الخلیفة النیسابوري، أحمد، ترجمة و تلخیص تارخی نیسابور للحاکم النیسابوري، تقـ: بهمن کریمي، طهران، 1339ش؛ الخواجه عبدالله الأنصاري، طبقات الصوفیة، تقـ: عبدالحي حبیبي،طهران، 1362ش؛ الذهبي، محمد، سیر أعلام النبلاء، تقـ: شعیب الأرنؤوط و أکرم البوشي، بیروت، 1404هـ/ 1984م؛ روزبهان البقلي، شرح شطحیات، تقـ: هنري کوربن، طهران، 1360ش/ 1981م؛ م.ن، مشرب الأرواح، تقـ: نظیف محرم خواجه، إستانبول، 1973م؛ السلمي، محمد، «جوامع آداب الصوفیة»، ضمن مجموعۀ آثار أبوعبدالرحمان سلمي، ج 1، تقـ: نصرالله پورجوادي، طهران، 1369ش؛ م.ن، طبقات الصوفیة، تقـ: یوهانس پدرسن، لیدن، 1960م؛ السمعاني، عبدالکریم، الأنساب، حیدرآبادالدکن، 1402هـ/ 1982م؛ السهروردي، عبدالقاهر، آداب المریدین، تجـ: عمر شیرکان، تقـ: نجیب مایل هروي، طهران، 1363ش؛ السهروردي، عمر، عوارف المعارف، بیروت، 1403هـ/ 1983م؛ عزالدین الکاشاني، محمود، مصباح الهدایة، تقـ: جلال‌الدین همائي، طهران، 1367ش؛ العطار النیسابوري، فریدالدین، تذکرة الأولیاء، تقـ: محمد إستعلامي، طهران، 1366ش؛ علاءالدولة السمناني، أحمد، مصنفات فارسي، تقـ: نجیب مایل هروي، طهران، 1369ش؛ فروزانفر، بدیع‌الزمان، تعالیق علی فیه مافیه للمولوي، طهران، 1360ش؛ القشیري، عبدالکریم، الرسالة القشیریة، تقـ: معروف زریق و علي عبدالحمید بلطه جي، بیروت، 1408هـ/ 1988م؛ محمد بن المنور، أسرار التوحید، تقـ: محمدرضا شفیعي کدکني، طهران، 1366ش؛ مدرس، محمدعلي، ریحانة الأدب، طهران، 1369ش؛ المولوي، مثنوي معنوي، تقـ: نیکلسون، طهران، 1363ش؛ الهجویري، علي، کشف المحجوب، تقـ: جوکوفسکي، طهران، 1358ش؛ وأیضاً:

GAS; Massignon, L., La Passion de Husayn ibn Mansûr Hallâj., Paris, 1975.

مریم صادقي/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: