صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الجغرافیا / أبو قبیس /

فهرس الموضوعات

أبو قبیس

أبو قبیس

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/10 ۲۲:۴۳:۲۰ تاریخ تألیف المقالة

أَبوقُبَیس، جبل مقدس یقع في الجهة الشرقیة من المسجد احرام مقابل رکن الحجر الأسود (ابن جبیر، 85). اختلفت الآراء في اسمه؛ فقد ذهب البعض إلی أنه تصغیر من قَبَس النار، إذ قیل إن مرخین سقطا من السماء علیه، فأخذهما آدم (ع)، ومن احتکاکهما ظهرت النار (یاقوت 1/101-102). ونسبه البعض إلی رجل یدعی قُبَیس بن شالخ (أو شامخ) من قبیلة جُرهُم (السهیلي،5/117؛ یاقوت، 1/102). ویبدو أنه وشی بین رجل یدعی عمرو بن مُضاض و بین ابن عمه، فلاذ بالجبل خشیة قتله، ثم لم یعثر له علی أثر بعده (ن.ص). وذکر البعض أنه مقتبس من اسم رجل حداد من مَذحج (ن.ص؛ القاموس، مادة قبس). ویری الجاحظ أنه اسم آخر للملک العربي أبي قابوس (1/336). ویذهب أبوعبید البکري إلی أنه جبل في مکة دُعي بأبي قابوس أیضاً، وأن أبا قابوس کنیة شخص، وأورد بیتاً للکُمیت تأییداً لإطلاق اسم أبي قابوس علی أبي قبیس (3/104؛ أیضاً ظ: ابن عبدالمنعم، 452). دُعي هذا الجبل باسم «أمین» في الجاهلیة (یاقوت، ابن جبیر، ن.صص). وتعود تسمیته وفق إحدی الروایات إلی أن الحجر الأسود قد أدع في البدء کما یبدو في جبل أبي قبیس علی ید آدم (ع) (ابن سعد، 1/35؛ قا: الیعقوبي، تاریخ، 1/6)، و هکذا في عصر نوح (ع) (الأزرقي، 1/65). کما سُمي بالدخظب أیضاً، إذ کان یطلق علیه و علی قُعیقعان الجبل المحاذي له، اسم الأخشبین (یاقوت، 1/102).

وأبوقبیس جبل ضخم نسبیاً، تشرق الشمس من فوقه علی المسجد الحرام (الیعقوبي، البلدان، 78) الذي یقع علی بعد بضعة مئات أمتار منه، وقد حدد الدمشقي (ص 215) المسافة بین قمته و سفحه میلاً واحداً تقریباً. ویذهب البعض إلی أنه أول جبل في الخلیفة (الأزرقي، 1/32). ویروی أن آدم (ع) و حواء حین إخراجهما من الجنة هبطا علیه بالقرب من غار سماه آدم (ع) «مغارة الکنز»، والتمس اللهَ تقدیسه (الیعقوبي، تاریخ، 1/5- 6). ورغم اختلاف الآراء في قبر آدم (ع)، لکن البعض یری أن ابنة شیث دفنه في هذا الغار. و یقال أیضاً إن حواء و شیث دفنا فیه (الطبرط، 1/161-162)، وأن أجسادهم – وفق روایة – ظلت فیه حتی حدوث الطوفان، فدخرجها نوح (ع) قبل حدوثه، ووضعها في تابوت وأخذها معه في الفلک، ثم أعادها بعد انتهاء الطوفان إلی موضعها الأول في جبل أبي قبیس (ن.ص). و تفید إحدی الروایات أن موضع دفنهم الثاني کان بیت المقدس (حمدالله، تاریخ...، 22). ویری البعض أن آدم (ع) دفن کبه أو صحائفه المنزلة في غار الکنز من هذا الجبل (یاقوت، 3/768). ویقال إن إبراهیم و إسماعیل (ع) أقاما قواعد الکعبة حتی موضع الحجر الأسود، و حینئذ رفع إبراهیم (ع) الحجر الأسود من جبل أبي فبیس الذي کان مودعاً فیه، و صیره في موضعه (الیعقوبي،ن.م، 1/27). و حینما کان النبي (ص) في سن السابعة من عمره فشی قحط وجوع في قریش، فطلبت من عبدالمطلب أن یدعو للاستسقاء، فذهب مع جماعة من أشراف قریش کبار رجالهم إلی جبل أبي قبیس، ورفع یدیه بالدعاء (خوانأمیر، 1/302).

وتفید إحدی الروایات أنه شوهد عند شقّ القمر، نصف منه فوق أبي قبیس و نصفه الآخر فوق قعیقعان (أبونعیم، 1/280؛ ابن کثیر، 2/117). و في 64هـ في عهد خلافة یزید بن معاویة، أقام الحصین بن نمیر المناجیق علیه في حربه مع عبدالله بن الزبیر الذي امتنع عن مبایعة یزید، و قذف من لاذوا بحرم الکعبة بوابل من قواریر النفط الحارقة و الحجارة، وأحرق الکعبة (الدینوري،267-268؛ الأزرقي، 1/196؛ خوانأمیر، 2/129-130). وفي عهد خلافة عبداللملک بن مروان، أقام الحجاج بن یوسف الذي کان قد توجه بأمره في 72هـ لحرب ابن الزبیر، مناجیقه علیه و أمطر الکعبة بوابل من الحجارة (البلاذري، 5/358؛ الطبري، 6/174، 187؛ ابن الأثیر، 4/350).

وقد کان فوق أبي قبیس مسجد اختلفت الآراء في بانیه، فقد سمّاه البعض مسجد إبراهیم، و ذهبوا إلی أنه یعود إلی إبراهیم الخلیل (ع)، لکن البعض الآخر اعتبره مسجد إبراهیم القبیسي (الأزرقي، 2/202). وقد کتب عنه ابن جبیر الذي حل في مکة في 13 ربیع الثاني 579 (ص58) ومکث فیها حتی نهایة مناسک الحج، فقال: «في أعلاه [أي: أبوقبیس] رباط مبارک فیه مسجد و علیه سطح مُشرف علی البلدة الطیبة [مکة]، ومنه یظهر حسنها و حسن الحرم و اتساعه و جمال الکعبة المقدسة القائمة سطه»، ویقول أیضاً: «صعدنا إلی جبل أبي قبیس المذکور وصلینا في المسجد المبارک، وفیه موضع موقف النبي (ص) عند انشقاق القمر» (ص 85).

واعتبر حمدالله المستوفي موضع الصفا، و طریق سوق مکة جزءاً من منطقة أبي قبیس (نزهة...، 7). وذکر یاقوت أن الصفا موضع مرتفع من جبل أبي قبیس، ویقع طریق مکة و سوقها بینه و بین المسجد الحرام، ومَن یقف في لاصفا یصبح بمحاذاة الحجر الأسود و المشعر (3/397). یذهب ابن جبیر (ص 141) إلی أن مسجد مسقط رأس النبي (ص) الذي کان سابقاً موضع دار عبدالله بن عبدالمطلب، یقع شرقي الکعبة، ویتصل بسفح جبل أبي قبیس. و في النصف الثاني من القنر 6هـ بنی مکثر بن عیسی بن قاسم (تـ 589هـ) أحد أمراء بني فلیتة (الهواشم) قلعة علی جبل أبي قبیس (ابن خلدون، 4/135)، ولم یبق منها سور. وقد شیدت علیه أوّل «زاویة» للفرقة السنوسیة حوالي عام 1253هـ/ 1837م. وفي 1884م شاهد سنوک هور خرونیه المستشرق الهولندي الذي زار مکة آنذاک منشآت کبیرة للطریقة النقشبندیة حول هذا الجبل (EI2؛ العقیقي، 2/666).

 

المصادر

ابن الأثیر، الکامل؛ ابن جبیر، محمد، رحلة، بیروت، 1384هـ/ 1964م؛ ابن خلدون، عبدالرحمان، تاریخ، تقـ: خلیل شحادة، بیروت، 1401هـ/ 1981م؛ ابن سعد، محمد، الطبقات الکبری، بیروت، دارصادر؛ ابن عبدالمنعم الحمیري، محمد، الروض المعطار، تقـ: إحسان عباس، بیروت، 1985م؛ ابن کثیر، البدایة والنهایة، تقـ: أحمد أبوملحم وآخرون، بیروت، 1405هـ/ 1985م؛ أبوعبید البکري، عبدالله، معجم ما استعجم، تقـ: مصطفی السقا، بیروت، 1403هـ/ 1983م؛ أبونعیم، أحمد، دلائل النبوة، تقـ: محمد رواس قلعه‌جي و آخرون، بیروت، 1406هـ/ 1986م؛ الأزرقي، محمد، أخبار مکة، تقـ: رشدي صالح ملحس، بیروت، 1403هـ/ 1983م؛ البلاذري،أحمد، أنساب الأشراف، بیت المقدس، 1936م؛ الجاحة، عمرو، الحیوان، تقـ: عبدالسلام محمد هارون، القاهرة، 1384هـ/ 1965م؛ حمدالله المستوفي، تاریخ گزیده، تقـ: عبدالحسین نوائي، طهران، 1362ش؛ م.ن، نزهة القلوب، تقـ: لسترنج، لیدن، 1331هـ/ 1913م؛ خوانأمیر،غیاث‌الدین، حبیب السیر، تقـ: محمد دبیر سیاقي، طهران، 1353ش؛ الدمشقي، محمد، نخبة الدهر، بطرسبورغ، 1281هـ/ 1865م؛ الدینوري، أحمد، الأخبار الطوال، تقـ: عبدالمنعم عامر، بغداد، 1379هـ/ 1959م؛ السهیلي، عبدالرحمان، الروض الأنف، تقـ: عبدالرحمان الوکیل، 1387هـ/ 1967م؛ الطبري، تاریخ؛ العقیقي، نجیب، المستشرقون، القاهرة، 1965م؛ القاموس؛ یاقوت، البلدان؛ الیعقوبي، أحمد، تاریخ، بیروت، دارصادر؛ م.ن، البلدان، النجف، 1337هـ/ 1918م؛ وأیضاً:

EI2.

عنایت‌الله رضا/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: