صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبوالقاسم هارون /

فهرس الموضوعات

أبوالقاسم هارون

أبوالقاسم هارون

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/10 ۲۲:۳۸:۴۸ تاریخ تألیف المقالة

أَبو الْقاسِمِ هارون، ربیب الدین هارون بن علي بن ظفر (تـ بعد 624هـ/ 1227م)، الوزیر الشهیر لأزبک بن محمد بن إیلدگز، آخر أتابکة آذربایجان. لاتتوفر معلومات کثیرة عن حیاته. وأهم مصدر عنه و خاصة عن فترة وزارته هو کتاب سیرت جلال‌الدین مینکبرني لمعاصره المؤرخ النسوي. وقد أورد فیه روایات کثیرة عنه، ویبدو أنه سمعها منه، کما خص قسماً منه بأحداث حیاته مما یضفي علیه قیمة أکثر (ظ: ص 24، 149).

لُقب أبوالقاسم بمعین الإسلام (مرزبان، 7)، و کذا معین‌الدین (ابن الفوطي، 699؛ أیضاً ظ: مینوي، 408). کما وردت شهرته في بعض المصادر باسم دندان (النسوي، 5)، وابن دندان (ابن الفوطي، ن.ص)، ولکن مصدرها لیس معلوماً. و احتمل البعض استناداً إلی عدة قرائن و شواهد بأنه خراساني الأصل (مینوي، 297). ولُقب أبوه أیضاً بربیب الدین (ابن الفوطي،ن.ص)، أو ربیب الدولة و الدین (مینوي، ن.ص)، وأنه کان وزیراً لمحمد بن بیشکین، أحد أتابکة آذربایجان (ابن الفوطي، ن.ص).

کان أبوالقاسم کاتباً دیوانیاً في بادئ الأمر (ن.ص)، و تحدث النسوي عن تولیه مناصب دیوانیة لمدة مدیة (ص 24). ومن بین المصادر، انفرد ابن الفوطي (ن.ص) نقلاً عن تاریخ نصرة الدین بیشکین، بعدّه وزیراً لنصرة‌الدین أبي بکر بیشکین، رابع أتابکة آذربایجان، کما تولی لفترة وزارة خلیفته أزبک بن محمد بن إیلدگز (حکـ 607-622هـ/ 1210-1225م)، و حظي آنذاک بشهرة و مکانة کبیرتین، وإن لم تتوفر لدینا معلومات عن مدة وزارته و ترایخها.

واستناداً إلی ما أورده النسوي (ص 22-27)، ففي 614هـ/ 1217م حینما توجه السلطان محمد خوارزمشاه (حکـ 596-616هـ/ 1200-1219) إلی بلاد الترک للاستیلاء علیها، اغتنم الفرصة کلّ من مظفر الدین أزبک بن محمد، أحد أتابکة آذربایجان (ن.ع) و سعد بن زنکي، أحد أتابکة فارس (ن.ع)، وسعیا للسیطرة علی عراق العجم، فخرج السلطان محمدخوارزمشاه لمواجهتهما، وأسر الأتابک سعد، وهرب أزبک بن محمد الذي قدِم أصفهان، إلا أنه تراجع إلیهمدان، وحینما علم بانتظار السلطان محمد له فیها، أصیب بالهلع، ولکنه امتنع عن قبول رأي وزیره أبي القاسم هارون الذي أوصاه اللوذ بقلعة فرّزین، فسیر الشطر الأکبر من جیشه صوب تبریز، وتوجه نفسه مع عدد من جنده نحو آذربایجان تنکباً عن الطریق، وبعث وزیره أبا القاسم لدی السلطان یلتمسه الصفح.

وقد وقع أبوالقاسم و نصرة الدین قائد جیش أزبک وهما في طریقهما نحو تبریز، في قبضة الأمیر دکجک سلاحدار، صاحب إقطاع «کبودجامه» وأحد أتباع السلطان محمد، فبعث بهما إلیه. و لم یستطع أبوالقاسم إثبات سفارته لأزبک بن محمد لتقدیم العذر، فکانا یُحضران هو و نصرة‌الدین کلّ یوم، خلال فترة أسرهما، إلی ساحة الصولجان إمعاناً في الحط من شأنهما، في ذلة و هوان «مُقرَّنین في الأصفاد»، فیما کان السلطان لاهیاً عنهما باللعب. و بعد فترة انصاع أزبک بن محمد لأمر السلطان محمد، و فُک أسر أبي القاسم، فعاد إلی تبریز، و تسنم منصبه السابق. و قد نظم دعویدار القمي (ص 137-139)، الشاعر الشیعي لبلاط أزبک بن محمد، قصیدة في مدحه حین فک أسره.

وبعد استیلاء السلطان جلال‌الدین مینکبرني علی آذربایجان في622هـ/ 1225م، عزف أبوالقاسم عن الوزارة، واعتزل الناس في تبریز، وانطوی علی العبادة (النسوي، 24؛ القزویني، «یه»). و مع ذلک، فقد بلغت شعبیته و مکانته بین أهالیها حداً بحیث أوفدوه لیشفع لهم لدی شرف الملک، وزیر جلال‌الدین خوارزمشاه، و کان قد حلّ عام 624هـ في تبریز لمطاردة الحاجب علي الذي انبری للسیطرة علی آذربایجان، والتمسوه عدم مغادرة تبریز حینما خشوا بطشه، لیصد عنهم هجماته (النسوي، 180، 184-185).

لاتتوفر لدینا أیة معلومات عن حیاته بعد هذا التاریخ. و قد ذکر ابن الفوطي (ن.ص) تاریخ وفاته في 620هـ/ 1223م، ولایبدو صحیحاً. ویری النسوي أنه کان حیاً حتی 624هـ، ومن المؤکد أنه توفي بعد هذا التاریخ 0ظ: القزویني، ن.ص).

حظي أبوالقاسم بشهرة واسعة باعتباره وزیراً فاضلاً ومحباً للفن. و من أبرز أعماله تشجیعه سعدالدین الوراویني علی إتمام ترجمة و تنقیح مرزبان نامه لمرزبان بن رستم. وقد دوّن سعدالدین الوراویني الذي کان من ملازمیة وندمائه هذا الکتاب باسمه، وأشاد به في مقدمته و خاتمته، ومدحه کثیراً لمساعدته ودعمه الشامل له و أثنی علیه في قصیدة أیضاً (ظ: ص 7-11، 297-303؛ القزویني، «ید – یه»). وبعد تنحیه عن الوزارة، أحال بیته في تبریز مدرسة، کما شید مکتبة کبیرة في جامعها کانت تحظی بشهرة و مکانة خاصة آنذاک، وجُمعت فیها بفضل مساعیه کتب جمة في شتی ضروب العلم کالطب و التفسیر و التاریخ و الأدب، وعمل فیها عشرة کتّاب لنسخها (النسوي، 24؛ مرزبان، 297-300).

وتحتفظ مکتبة باریس الوطنیة بمخطوطة فریدة من ترجمة التفسیر الکبیر لمحمد بن جریر الطبري کانت تعود إلی مکتبته علی حدما ورد في ورقتها الأخیرة (القزویني، «یه – یو»).

ومن أشهر مادحیه فضلاً عن سعدالدین الوراویني، رکن الدین دعویدار القمي الذي مدحه في قصائد عربیة و فارسیة عدیدة (ص 55-57، 137- 146، مخـ). وقد نقل ابن الفوطي (ن.ص) بیتاً واحداً فقط من القصیدة التي نظمها القاضي أفضل الدین في مدحه.

 

المصادر

ابن الفوطي، عبدالرزاق، تلخیص مجمع الآداب، تقـ: الحافظ محمد عبدالقدوس القاسمي، لاهور، 1358هـ/1939م؛ دعویدار القمي، رکن‌الدین، دیوان، تقـ: علي محدث، طهران، 1365ش؛ القزویني، محمد، مقدمة و حاشیة علی مرزبان‌نامه(ظ: همـ، مرزبان)؛ مرزبان بن رستم، مرزبان‌نامه، ترجمة وتنقیح سعدالدین الوراویني، تقـ: محمد القزویني، لیدن، 1327هـ/ 1909م؛ مینوي، مجتبی، مقدمة وحاشیة و تعالیق علی سیرت جلال‌الدین مبتکیرني (ظ: همـ، النسوي)؛ محمد، سیرت جلال‌الدین مینکبرني، تقـ: مجتبی مینوي، طهران، 1365ش.

أبوالفضل خطیبي/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: