صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبو لهب /

فهرس الموضوعات

أبو لهب

أبو لهب

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/11 ۰۰:۲۵:۳۸ تاریخ تألیف المقالة

أَبو لَهَب، عبدالعُزَّی بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف (تـ 2هـ/ 623م)، عم النبي (ص) وأحد ألد أعدائه. کان یکنی في الأصل بأبي عتبة، إلا أن أباه عبدالمطلب کان یدعوه أبا لهب لجمال محیّاه و حمرته (الکلبي، 28؛ ابن سعد، 1/93). کانت أمه لُبنی ابنةهاجر بن عبد مناف من قبیلة خزاعة (ن.صص؛ ابن هشام، 1/115، 118).

لاتتوفر لدینا معلومات دقیقة عن حیاة أبي لهب قبل ظهور الإسلام، إلا أنه من المحتمل کان یعمل في التجارة شأنه شأن أکثر القرشیین، وکما یبدو من الآیة الثانیة من سورة المسد أنه کان قد ادخر ثروة أیضاً. اتهم أبولهب بسرقة کنز الکعبة،وقیل أن القرشیین طالبوا بقطع یده لهذا السبب، إلا أنأقاربه من أمه حالوا دون ذلک (ابن درید، 121؛ ابن حبیب، 60-64؛ ابن قتیبة، 125؛ الطبري، 2/286)، وقد غضب أخوه أبوطالب بشدة بسبب هذه الفعلة (ابن حبیب، 62).

ویبدو أن علاقة النبي (ص) بأبي لهب کانت عادة و حسنة قبل البعثة، ذلک لأن النبي (ص) کان قد زوّج ابنتیه رقیّة و أم کلثوم من عتبة و عتیبة ابني أبي لهب (ظ: ابن سعد، 8/36-37؛ البلاذري، 1/122-123)، کما أن جاریة أبي لهب ثُوَیبة کانت قد أرضعت الني (ص) لمدة قبل حلیمة السعدیة (ابن سعد، 1/108؛ البلاذري، 1/96؛ الیعقوبيف 2/9). وبعد بعثة الرسول الأکرم (ص) أصبح أبولهب من ألد أعدائه، و هذا هو سبب اشتهاره في تاریخ صدر الإسلام. ولایُعلم بالضبط سبب عداء أبي لهب للنبي (ص)،إلا أن تنافسه مع أي طالب الذي کان قد تولّی زعامة بني هاشم بعد عبدالمطلب، ودفاعه الشدید عن النبي (ص)، لم یخلوا من أثر في هذا العداء. و هناک أیضاً روایة تشیر إلی أن أبا لهب و أبا طالب لم تکن تجمعهما علاقات طیبة (ظ: البلاذري،1/130). کما أن تعصب أبي لهب لدین أجداده کان له تأثیر أیضاً في معارضته للنبي (ص). وقد قیل إنه کان قد أخذ علی نفسه أن یدافع عن العزّی إزاء هذاالدین الجدید (الواقدي، 2/874).

کان أبولهب جاراً للنبي (ص)، وکان یلقي هو وزوجته أم جمیل الأشواک والقذر و النتن فيطریق النبي (ص)، وکانا یتفننان في إیذائه (ابن إسحاق، 144؛ ابن سعد، 1/200؛ ابن هشام، 1/380؛ البلاذري، 1/131). ومع ذلک،و استناداً إلی بعض الروایات، یبدو أنه کان یهب في بعض الأحیان للدفاع عن أبي طالب و النبي (ص) (ابن هشام، 2/10).

وبعد أن جهر النبي (ص) بدعوته بین عشیرته امتثالاً لأمر الله، انبری أبولهب منذ ذلک الحین للجهر بمعارضته و عدائه، و طالب عشیرته بالتصدي لهذا الدین الجدید حفاظاً علی دین الأباء و الدجداد، و سخر من النبي (ص). وقیل إن سورة المسد قد نزلت علی النبي (ص) في ذمه و ذم زوجته بعد هذا الموقف (أحمد بن حنبل، 1/307؛ ابن سعد، 1/74؛ البلاذري 1/119-120؛ للاطلاع علی الروایات المختلفة في سبب نزول هذه السورة، ظ: القرطبي، 20/234- 235)، ولذلک فإن أبا لهب، وبتحریض من زوجته علی مایبدو، دفع ابنیه إلی مفارقة بنتي النبي (ص) (ابن سعد، 1/36- 37؛ البلاذري، 1/122- 123، 401). وعندما قاطع القرشیّون النبي (ص) و المسلمین و بني هاشم مما اضطرهم إلی التوجه نحو شعب أبي طالب، ظاهر أبولهب القرشیین (ابن إسحاق، 156؛ ابن سعد، 1/209). وقیل إنه کان من زعماء المشرکین الذین عزموا علی قتل النبي (ص) خفیة و هو في فراشه لیلاً (م.ن، 1/228). وبعد وفاة أبي طالب و خدیجة قرر أبولهب الذي کان قد تولی زعامة بني هاشم بعد أبي طالب، في بادئ الأمر أن یدافع في الظاهر و لبعض الوقت عن النبي (ص) إزاء تعرّض قریش له، إلا أنه فیما بعد عدل عن رأیه بعد أن علم برأي النبي (ص) في شأن إیمان عبدالمطلب (م.ن، 1/211؛ البلاذري، 1/121)، واستمر في تکذیب و سب النبي (ص) (ابن إسحاق، 232؛ ابن سعد، 1/261؛ الیعقوبي، 2/24).

وبعد هجرة النبي (ص) لم یستطع أبولهب المشارکة في معرکة بدر (2هـ) بسبب مرضه (البلاذري، 1/292؛ قا: أبوالفرج، 4/173- 174، الذي أورد دلیلاً آخر لذلک)، إلا أنه أرسل بدلاً منه العاص بن هشام بن المغیرة، وکان له علیه دین، ولذلک وهبه إیاه (الواقدي، 1/33). وقد نقلت روایات حول سلوکه العجیب بعد سماعه خبر هزیمة قریش (ابن هشام،2/302؛ أبوالفرج، 4/205- 206)، إلا أنه مات بعد سبعة أیام من واقعة بدر بعد أن أصیب بمرض جلدي عضال (ابن هشام، ن.ص؛ ابن سعد، 4/74؛ البلاذري، 1/131؛ قا: المسعودي، 206). نقل القرشیون جثته إلی خارج مکة وربما خشیة من عدوی مرضه، وقذفوا علیه الحجارة حتی واروه (البلاذري، 1/478؛ أبوالفرج، 4/206)، وقد رأی ابن بطوطة (ص 143) القبر المنسوب إلیه في ظاهر مکة.

وقد أدی التصریح باسم أبي لهب في القرآن الکریم، وذمه الشدید فیما بعد، إلی بعض النزاعات و الآراء المتباینة في بعض الأحیان (ظ: الکشي، 290؛ ابن أبي الحدید، 2/172).

أسلم أبناء أبي لهب فیما بعد عند فتح مکة وشارکوا في معرکتیي الطائف و حنین (ابن قدامة، 143) و استمرت ذریته عن طریق أبنائه (ابن حزم، 72؛ السمعاني، 11/236).

 

المصادر

ابن أبي الحدید، عبدالحمید، شرح نهج البلاغة، تقـ: محمد أبوالفضل إبراهیم، القاهرة، 1378هـ/ 1959م؛ ابن إسحاق، محمد، السیر و المغازي، تقـ: سهیل زکار، دمشق، 1398هـ/ 1978م؛ ابن بطوطة، محمد، رحلة، بیروت، 1384هـ/ 1964م؛ ابن حبیب، محمد، المنمق في أخبار قریش، تقـ: خورشید أحمد فارق،بیروت، 1405هـ/ 1985م؛ ابن حزم، علي، جمهرة أنساب العرب، بیروت، 1403هـ/ 1983م؛ ابن درید، محمد، الاشتقاق، تقـ: عبدالسلام محمد هارون، القاهرة، 1378هت/ 1958م؛ ابن سعد، محمد ، الطبقات الکبری، بیروت، دارصادر؛ ابن قتیبة، عبدالله، المعارف، تقـ: ثروت عکاشة، القاهرة، 1960م؛ ابن قدامة، عبدالله، التبیین في أنساب القرشیین، تقـ: محمد نایف الدلیمي، بیروت، 1408هـ/ 1988م؛ ابن هشام، عبدالملک، السیرة النبویة، تقـ: إبراهیم الأبیاري و آخرون، القاهرة، 1355هـ/ 1936م؛ أبوالفرج الأصفهاني، الأغاني، القاهرة، دارالکتب المصریة؛ أحمد بن حنبل، مسند، القاهرة، 1313هـ؛ البلاذري، أحمد، أنساب الأشراف، تقـ: محمد حمیدالله، القاهرة، 1959م؛ السمعاني، عبدالکریم، الأنساب، حیدرآبادالدکن، 1400هـ/ 1980م؛ الطبري، تاریخ؛ القرآن الکریم، الأنساب، حیدرآبادالدکن، 1400هـ/ 1980م؛ الطبري، تاریخ؛ القرآن الکریم؛ القرطبي، محمد، الجامع لأحکام القرآن، القاهرة، 1386هـ/ 1967م؛ الکشي، محمد، معرفة الرجال، اختیار الشیخ الطوسي، تقـ: حسن المصطفوي، مشهد، 1348ش؛ الکلبي، هشام، جمهرة النسب، تقـ: ناجي حسن، بیروت، 1407هـ/ 1986م؛ المسعودي، علي، التنبیه و الأشراف، تقـ: عبدالله إسماعیل الصاوي، القاهرة، 1938هـ؛ الواقدي،محمد، المغازي، تقـ: مارسدن جونس، لندن، 1966م؛ الیعقوبي، أحمد، تاریخ، بیروت، 1379هـ/ 1960م.

علي بهرامیان/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: