صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبوالقاسم الکاشاني /

فهرس الموضوعات

أبوالقاسم الکاشاني

أبوالقاسم الکاشاني

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/10 ۲۱:۵۹:۱۷ تاریخ تألیف المقالة

أَبوالْقاسِمِ الْکاشانيّ، جمال‌الدین عبدالله بن علي بن محمد الکاشاني (تـ بعد 724هـ/ 1324م)، مؤرخ بارز و شهیر في أواخر القرن 7 وأوائل القرن 8هـ، ومن أسرة أبي طاهر (ن.ع) الشهیرة في الفن. ویعود اشتهاره في الغالب إلی ادعائه تألیف کتاب جامع التواریخ الشهیر لرشیدالدین فضل الله، إلا أن الدراسات تذهب إلی کونه واحداً من المساعدین العدیدین لمؤلّفه (ظ: تتمة المقالة). وحیث إنه لقب نفسه في مقدمة کتابه عرائس الجواهر بـ «المؤرخ الحاسب»، فیمکننا تخمین أنه ربما کان یتولی أیضاً بعض المهام الحسابیة في دیوان الإیلخانیین فضلاً عن ممارسته تدوین التاریخ (ستوري، I(1)/ 78-79). ویحتمل ستوري تشیعه شأنه شأن الکثیر من أهالي بلدته کاشان (ظ: ن.ص، مخـ). ولو صح هذا الاحتمال، فلعله یمکننا عدّه واحداً من أسبابه الرئیسة في عدائه لرشیدالدین.

نشد أبوالقاسم في أسرة من أهل الفن؛ فقد کان آباؤه وکذلک إخوته کالهم یحترفون صناعة القاشاني وفنه التزییني، وذاع صیتهم بمهارتهم في هذا الفن. وتدل بعض آثارهم المتبقیة علی مهارتهم و ذوقهم الفني، إلا أن أبا القاسم نفسه لم یمتهنها رغم احتراف أخیه یوسف لها، وانخرط في الأعمال الدیوانیة (صفا، 3/1231). لاتتوفر لدینا معلومات و افیة عن حیاته سوی بعض ملاحظات عابرة تخللت آثاره وکتاباته وبعض آثار الآخرین. ومما لاشک فیه أنه کان أحد مساعدي رشیدالدین خاصة في إعداد الجزء المتعلق بالإیلخانیین من جامع التواریخ. کما یبدو أنه کان حیاً في 724هـ/ 1324م وذلک استناداً إلی ما أشار إلیه هندوشاه النخجواني (ص 325). أما عن تاریخ وفاته الدقیق الذي أورده البغدادي (2/249) في 736هـ، فلیست هناک قرینة في المصادر الأکثر قدماً تؤکد ماذهب إلیه (قا: حاجي خلیفة، 2/951).

وقد آثار ادعاؤه تألیف جامع التواریخ لرشید الدین کثیراً من النقاش والجدل. فقد أکده مرتین علی الأقل في کتابه تاریخ أولجایتو. و من جملة ماذکره في معرض حدیثه عن أحداث سنة 706هـ أن الخواجه رشید الدین فضل الله قدّم في العاشر من شهر شوال من هذه السنة کتاب جامع التواریخ الذي ألفه بنفسه إلی الملک علی ید «الیهود الملاعین»، ولم یعط شیئاً مما ناله من هدایا و عطایا لمؤلفه الحقیقي (ص 54-55). ولابد من الشک في صحة ادعائده، بل یمکننا رده بما أورده أبوالقاسم نفسه، فقد ذکر في الصفحات الأخیرة من کتابه تاریخ أولجایتو أنه لم یدون سوی ذیل جامع التواریخ (ص 240-241). والنقطة الثانیة في رد ادعائه أن رشید الدین کان یملي في فترة حیاته تآلیفه في نسخ کثیرة ثم یرسلها إلی شتی نواحي البلاد و یوقفهاعلی مساجدها ومکتباتها، فیستبعد والحال هذهأن ینسب لنفسه ما لیس له. و الدلیل الآخر هو اختلاف إنشاء ونهج أبي القاسم و أسلوبه في کتاباته عن جامع التواریخ (نفیسي، 2/734). ومع کل ذلک، فقد ذهب بلوشه إلی أنه محقٌ في ادعائه، لکن القزویني فند رأیه هذا و رفضه (ظ: القزویني، 3/127).ولاشک في أن رشید الدین قد استعان في تنظیمه لبعض أبواب کتابه القیم بمؤرخین و باحثین عدیدین من إیرانیین و عرب و صینیین. و قد أکد بارتولد أیضاً علی کونه أحد مساعدي رشید الدین في جمعه للوثائق، ولکنه تنکر لحقوق ولي نعمته الخواجه رشیدالدین بعد مقتله في 718هـ وادعی جهراً تألیفه جامع التواریخ کله (ص 121).

 

آثاره

1. زبدة التواریخ، و هو في التاریخ العام، ویشتمل علی الأحداث الحولیة منذ آدم (ع) حتی 656هـ/ 1258م حین سقوط بغداد علی ید هولاکو، وینطوي علی مقدمة وقسمین؛ تطرق في القسم الأول منه إلی أحوال ملوک إیران قبل الإسلام منذ البیشدادیین و حتی الساسانیین؛ وفي القسم الثاني منذ عهد النبي (ص) حتی سقوط بغداد، وقد ألفه في عهد السلطان محمد خدابنده (ستوري، I(1)/ 79). ویمکننا القول بأنه تلخیص لما ورد في الآثار التاریخیة المهمة السابقة علیه و استنساخ له، وقصاری ماقام به مؤلفه هو وضعه اسمه علیه. وقد شکک القزویني (3/125-127) حینما لم تکن هناک مخطوطة مستقلة منه، بصحة انتسابه له. وقد تم الحصول علی 6 مخطوطات منه، وطبع محمدتقي دانش‌پژوه في 1366ش القسم الخاص بالفاطمیین و النزاریین مستقلاً.

2. عرائس الجواهر و نفائس الأطایب (ظ: ن.د، أبوطاهر، أسرة).

3. تاریخ أولجایتو، وقد أرخ فیه فترة حکم السلطان محمد خدابنده، ویبدو أنه بدأ بکتابته من 703هـ و ما بعدها (ظ: ص 10). ویستنتج من إشارته إلی أحداث سنة 718 هـ أنه أنهاه في هذه السنة أو بعدها بقلیل. وقد انتظمت موضوعاته في سرد تاریخي لیومیات الأحداث. ویمتاز نثره ببساطة أسلوبه و بعده عن الصنعة و التکلف و ذلک خلافاً للکتب الشهیرة في عصره مثل جهانگشاي جویني و تاریخ وصاف. و قد أفرد له ثلاثة أقسام: مقدمة ومقالة و خاتمة، ولم یذکر له فصولاً فرعیة أخری، إلا في بعض أقسامه. و منه مخطوطتان فقط وهما خارج إیران. و قد نشر بلوشه أقساماً منه لأول مرة و ألحقها بجامع التواریخ لرشیدالدین. وطبعت مهین همبلي نصّه الکامل في طهران.

 

المصادر

أبوالقاسم الکاشاني، تاریخ أولجایتو، تقـ: مهین همبلي، طهران، 1348ش؛ بارتولد، ف. ف.، ترکستان، تجـ: صلاح‌الدین عثمان هاشم، الکویت، 1401هـ/ 1981م؛ البغدادي، هدیة؛ حاجي خلیفة، کشف؛ صفا، ذبیح الله، تاریخ أدبیت، طهران، 1366ش؛ القزویني، محمد، یادداشتها، تقـ: إیرج أفشار، طهران، 1349ش؛ نفیسي، سعید، تاریخ نظم و نثر در إیران و در زبان فارسي، طهران، 1344ش؛ هندوشاه النخجواني، تجارب السلف، تقـ: عباس إقبال، طهران، 1357ش؛ وأیضاً:

Storey, C. A, Persian Literature, London, 1970.

علي آل داود/ خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: