صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الفقه و علوم القرآن و الحدیث / أبوعلي الطوسي /

فهرس الموضوعات

أبوعلي الطوسي

أبوعلي الطوسي

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/7 ۱۶:۵۸:۰۳ تاریخ تألیف المقالة

أَبو عَليٍّ الْطّوسيّ، الحسن بن محمد بن الحسن (تـ بعد 511هـ/ 1117م)، نجل شیخ الطائفة أبي جعفر الطوسي، فقیه ومحدث وواحد من أهم حلقات وصل سلاسل أسانید الشیعة. لایعلم تاریخ ولادته ووفاته بشکل دقیق، لکن مع الأخذ بنظر الاعتبار أنه أخذ إجازة بالروایة عن الشیخ الطوسي في حوالي 455هـ/ 1063م، یمکن تخمین تاریخ میلاده في أواسط النصف الأول من القرن 5هـ (ظ: آقابزرگ، مقدمة، 11). وآخر مانعلمه عن حیاته یعود إلی سنة 511هـ، حیث أخذ عنه الحدیث فیها عمادالدین الطبري بالنجف (ظ: عمادالدین، 2، 5، مخـ)، إلا أنه لم یکن علی قید الحیاة فیما یحتمل سنة 520هـ، ذلک أن هبة الله ابن نما الذي کان منهمکاً بالدراسة في النجف روی عنه بالواسطة وأعقب اسمه بقوله: رضي الله عنه (ظ: سند بدایة کتاب سلیم ...، 63). ومهما یکن، فإن مع الأخذ بنظر الاعتبار طبقته الرجالیة، یبدو غیر صحیح ماذکره الصفدي (12/251) من أن وفاته کانت حوالي 540هـ.

تلقی أبوعلي الذي ولد في أسرة ذائعة الصیت، العلم في مدرسة أبیه الشیخ الطوسي، وبلغ في العلوم الدینیة درجة لقّبه معها والده بالمفید، وکان یدعوه أحیاناً بالمفدی الثاني أیضاً تمییزاً له عن الشیخ المفید (ظ: ابن الفوطي، 715؛ الأمین، 5/244). وفضلاً عن أبیه فقد درس أبوعلي لدی بعض شیوخ الإمامیة و غیرهم أمثال أبي یعلی السَّلّار الدیلمي و ابن الصقّال و أبي الطیب الطبري و الخلّال و التنوخي (ابن حجر، 2/250؛ الأمین،5/246؛ أیضاً ظ: المجلسي، 104/160).

وصفه الکتّاب غالباً بالتقي والزاهد و العالم و بطبیعة الحال بالثقة، وکان الطلاب یهرعون إلیه بشکل متواصل للدراسة لدیه (الصفدي، ن.ص؛ منتجب الدین، 42؛ الحر العاملي، 2/76). وقد تعلم علیه کثیرون و من بینهم: عمادالدین الطبري وأبو الفتوح أحمد بن علي الرازي و الطبرسي مؤلف مجمع البیان و الحسین بن أحمد بن طحال المقدادي و علي بن شهرآشوب و ابن رطبة السوراوي و هبة الله السقطي وإلیاس ابن هشام الحائري و محمد بن محمد النسفي و عبیدالله بن الحسن بن بابویه (ابن حجر، ن.ص؛ عمادالدین، 2؛ ابن شهرآشوب، مناقب...، 1/11-12؛ منتجب الدین، 42، 46، 52؛ المجلسي، 105/11؛ أفندي، 1/335-336).

إن مادعا إلی أن یکون أبوعلي الطوسي مثار اللاهتمام الواسع بین رجال الإمامیة، روایاته عن الشیخ الطوسي و کذلک وجود اسمه في جمیع الإجازات الروائیة الشیعیة تقریباً. و هو واحد من ثلاثة رواة أساسیین عن الشیخ الطوسي، أي أبوالصمصام ذوالفقار بن معبد وأبوالوفاء عبدالجبار بن عبدالله الرازي وأبوعلي الطوسي (ظ: المجلسي، 105/25، مخـ؛ أفندي، 1/334)، ومن خلال دراسة إحصائیة لسلاسل الأسانید، یمکن الاستنتاج أن اسم أبي علي هذا مذکور في أغلبها. و الجدیر ذکره أن الشیخ الطوسي بوصفه حلقة وصل أساسیة في أسانید الإمامیة، نقل إلی ابنه أبي علي کثیراً من طرق الأسانید الواردة في آثار المتقدمین. وماقیل بشأن دور أبي علي بوصفه حلقة وصل بین المتقدمین و اللاحقین، واضح جداً في أسانید روایات الأمامیة وإجازاتهم.

وقد أدی أبوعلي أیضاً دروه في نقل طرق الأسانید المذکورة بوصفه حلقة وصل مهمة في سلاسل أسانید إجازات الإمامیي و روایاتهم، إلی تلامذته و خاصة عمادالدین الطبري و ابن رطبة السوراوي و إلیاس بن هشام (ظ: کتاب سلیم، ن.ص؛ عمادالدین، 2، 3، مخـ؛ الکیذري، 1/464، 3/1233-1234 ابن طاووس، 180؛ الشهید الأول، الأربعون...، 20، 22، 24، 65، مخـ؛ المجلسي، 104/33، 50، 69، 144، مخـ، 105/11، 25، 45).

وأبوعلي واحد من أهم ناشري فقه الشیخ الطوسي. وشرحه علی کتاب النهایة (ظ: السطور التالیة) بحد ذاته دلیل قوي علی صدق هذا القول (ظ: م.ن، 104/33، 69، 144، 157-158، مخـ). ولکونه یحتل مقام فقیه ذي رأي، فقد کانت له آراء و أفکار خاصة به في الفقه. ومن الآراء المنسوبة إلیه قوله بوجوب الاستعاذة في القراءة في الصلاة، وغیر ذلک من الفتاوی التي تعد شاذة (ظ: أفندي، 1/336؛ قا: الشیخ الطوسي، الخلاف، 1/324-325).

وکان أبوعلي مؤلف آثار لم یبق منها الیوم سوی عناوینها، ومنها: الأنوار الذي أشار إلیه أفندي بدون ذکره سنداً في خاتمة بحارالدنوار (المجلسي، 107/ 166، 168)؛ والأثر الآخر هو المرشد إلی سبیل المتعبد الذي عرّف به ابن شهر آشوب فيمعالم العلماء (ص 37-38)، ثم جاء الحر العاملي (ن.ص)، فأشار إلی شرح أبي علي علی کتاب النهایة للشیخ الطوسي، الذي اعتبره آقابزرگ (الذریعة، 13/110، 20/305) هو نفسه کتاب المرشد. ویبدو أن مخطوطات شرح النهایة لأبي علي کانت ماتزال باقیة إلی فترة متأخرة وموضع استفادة علماء أمثال الشهید الأول (ذکری...، 10). وقد اعتبر البعض أمالي الشیخ الطوسي من بین آثار أبي علي (مثلاً ظ: الحر العاملي، ن.ص)، لکن یبدو أن أباعلي کان راوي الدمالي فحسب، وأن الأمالي المنسوبة له هي في حقیقتها مجموعة من الأحادیث من إملاءوالده الشیخ الطوسي (ظ: الشیخ الطوسي، أمالي، 1/2، 31، مخـ، أیضاً المقدم).

 

المصادر

آقابزرگ، الذریعة؛ م.ن، مقدمة الغیبة للشیخ الطوسي، طهران، مکتبة نینوی الحدیثة؛ ابن حجر العسقلاني، أحمد، لسان المیزان، حیدرآبادالدکن، 1330هـ؛ ابن ضهرآشوب، محمد، معالم العلماء، النجف، 1380هـ/ 1961م؛ م.ن، مناقب آل أبي طالب، قم، المطبعة العلمیة؛ ابن طاووس، علي، فلاح السائل، طهران، 1382هـ؛ ابن الفوطي، عبدالرزاق، تلخیص مجمع الآداب، تقـ: محمد عبدالقدوس القاسمي، 1359هـ/ 1940م؛ أفندي، عبدالله، ریاض العلماء، تقـ: أحمد الحسیني، قم، 1401هـ؛ الأمین، محسن، أعیان الشیعة، بیروت، 1403هـ/1983م؛ الحر العاملي، محمد، أمل الامل، تقـ: أحمد الحسیني، بغداد، 1358هـ؛ الشهید الأول، محمد، الأربعون حدیثاً، قم، 1407هـ؛ م.ن، ذکري اشیعة في أحکام الشریعة، طبعة حجریة، 1271هـ؛ الشیخ الطوسي، محمد، الخلاف، قم، 1407هـ؛ م.ن، أمالي، بغداد، 1384هـ/1964م؛ الصفدي، خلیل، الوافي بالوفیات، تقـ: رمضان عبدالتواب، بیروت، 1405هـ/ 1985م؛ عمادالدین الطبري،محمد، بشارة المصطفی، النجف، 1382هـ/ 1963م؛ کتاب سلیم بن قیس الکوفي، بیروت، 1400هـ/ 1980م؛ الکیذري، محمد، حدائق الحقائق، تقـ: عزیز الله العطاردي، حیدرآباد الدکن، 1402هـ؛ المجلسي،محمدباقر، بحارالأنوار، بیروت، 1403هـ/ 1983م؛ منتجب الدین، علي، الفهرست،تقـ: عبدالعزیز الطباطبائي، قم، 1404هـ.

فرامرز حاج منوچهري/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: