صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبوعلي الدامغاني /

فهرس الموضوعات

أبوعلي الدامغاني

أبوعلي الدامغاني

تاریخ آخر التحدیث : 1443/1/7 ۱۴:۳۸:۴۴ تاریخ تألیف المقالة

أَبوعَليٍّ الْدّامَغانيّ، محمد بن عیسی (تـ 382هـ/ 992م)، وزیر ورئیس دیوان من العهد الساماني. لاتتوفر معلومات وافیة عن بدایة حیاته. و قد أورد أبوالقاسم الیماني الشاعر المعاصر له، کنیته واسمه واسم أبیه و المدینة التي ینسب إلیها في بیت واحد من الشعر (الثعالبي، یتیمة...، 4/144). وقد عدّه الصفدي (4/304) استناداً إلی الثعالبي، من أهل بخاری، إلا أن عبارة الثعالبي (ن.م، 4/1010، 143) کانت تشیر فقط إلی فترة إقامته في هذه المدینة ووزارته فیها. امتهن أبوعلي منذ شبابه الکتابة في دیوان أبي منصور محمد بن عبدالرزاق (تـ 350هـ/ 962م) القائد العام للجیش الساماني في خراسان (ن.م، 4/143)، ثم ذهب إلی بخاری فعین رئیساً لدیوان الرسائل في بلاط السامانیین. و یبدو أنه ظل یشغل هذا المنصب سنوات طویلة إلی أن تولی الوزارة علی عهد نوح بن منصور الساماني (المقدسي، 338).

وقد تسنم أبوعلي منصب الوزارة مرات (الثعالبي، ن.ص). وتری بعض المصادر أن أول سنة من وزارته کانت 377هـ/ 987م (العتبي، 1/152)، بینما تری مصادر أنها کانت في 378هـ (الگردیزي، 367؛ قا: قزویني، 7/266).

تسنم أبوعلي منصب الوزارة في الفترة التي کانت فیها الدولة السامانیة تجتاز أواخر سنوات قوتها. و کان طالبو السلطة قد بدأوا في الولایات بالتحرک؛ وانخفضت عائدات الدولة، ولم تعد هناک سلطة للوزراء (العتبي، ن.ص). و مع کل هذا سعی أبوعلي إل استتباب الأمور، لکنه لم یحقق شیئاً بسبب الحروب الداخلیة و الصراعات لنیل السلطة في بخاری، فعزل بعد فترة (ن.ص؛ خواندمیر، 113)، وتسنم أبونصر زید منصر الوزارة. ورغم أن هذا کان کفوءاً کالوزیر السابق، إلا أن وزارته لم تطل، فأعد أبوعلي مرة أخری في 380هـ إلی الوزارة (العتبي، 1/153؛ الگردیزي، ن.ص). و خلال هذه الفترة احتل بغراخان أمیر الإیلکخانیة بخاری، مما اضطر نوح بن منصور إلی الفرار.

وعند عودة بغراخان اصطحب معه أباعلي إلی سمرقند، فتوفي فیها بعد فترة قصیرة (ن.ص).

قیل إن أبا علي کان منهمکاً في الخدمة ببلاط السامانیین مدة 50 سنة بشکل متواصل. و رغم أن طول فترة خدمته في المناصب الدیوانیة و الوزارة هذه، أصبحت مدعاة لنظم الشعر الساخر بحقه، إلا أن ذلک منحه من المهارة في أداء الأعمال من خط و بلاغة و کتابة ووزارة ماجعله مضرباً للأمثال (الثعالبي، ن.ص). و کان ینظم الشعر، إلا أنه لایظهر ذلک، کما کان محباً للأدب و یکرم الأدباء (ن.ص). وقد ذکر العتبي (1/173) مقطوعة من رسالة بلیغة له کان قد بعث بها إلی أبي علي السیمجوري القائد الساماني. و رغم أن العتبي (ن.ص) ذم أبا علي الدامغاني، ودعاه المضراب البوشنجي ضمن قصیدة له بالظالم (م.ن، 1/293)، إلا أن شعراء أمثال أبي القاسم الیماني و المهلبي، أثنوا علیه في أشعارهم (الثعالبي، ن.م، 4/144، تتمة...، 2/94).

 

المصادر

الثعالبي، عبدالملک، تتمة الیتیمة، تقـ: عباس إقبال، طهران، 1353هـ؛ م.ن، یتیمة الدهر، تقـ: محمدمحیي‌الدین عبدلحمید، بیروت، 1377هـ؛ خواندمیر، غیاث‌الدین، دستورالوزراء، تقـ: سعید نفیسي، طهران، 1355ش؛ الصفدي، خلیل، الوافي بالوفیات، تقـ: هلموت ریتر، بیروت، 1381هـ/ 1961م؛ العتبي، محمد، «تاریخ الیمیني»، ضمن شرح الیمیني (الفتح الوهبي) للمنیني، القاهرة، 1286هـ؛ قزویني، محمد، یادداشتها، تقـ: إیرج أفشار، طهران، 1342ش؛ الگردیزي، عبدالحي، تاریخ، تقـ: عبدالحي حبیبي، طهران، 1363، 1363ش؛ المقدسي، محمد، أحسن التقاسیم، تقـ: دي خویه، لیدن، 1906م.

منصور صفت گل/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: