صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبو شامة /

فهرس الموضوعات

أبو شامة

أبو شامة

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/30 ۱۱:۳۷:۱۳ تاریخ تألیف المقالة

أَبوشامَة، أبوالقاسم شهاب‌الدین عبدالرحمان بن إسماعیل بن إبراهیم المقدسي (23 ربیع الثاني 599-19 رمضان 665هت/9 کانون الثاني 1203-13 حزیران 1267م)، فقیه شافعي و محدث و أدیب و مؤرخ دمشقي. عُرف بأبي شامة لأنه کان به شامة کبیرة فوق حاجبه الأیشر. ورد اسمه محمد بن عبدالرحمان أیضاً (ابن الصابوني، 215). جده الأعلی هو محمد بن أحمد بن علي الطوسي، ویعتقد أبوشامة أنه کان إمام مسجد الصخرة في بیت المقدس و الذي قتله الإفرنج في شعبان 492، فانتقل أولاده من بیت المقدس إلی دمشق (أبوشامة، تراجم ...، 37).

ولد أبوشامة بدمشق و مال منذ صغره إلی حفظ القرآن وطلب العلم. و حجّ مع والده سنة 621هـ/ 1224م، ثم حج في السنة التي تلتها، ثم سافر إلی بیت المقدس في 624هـ وإلی مصر في 628هـ، وأخذ عن شیوخ القاهرة و دمیاط و الإسکندریة. ومن بین أساتذته الذین تجب الإشارة إلیهم في مصر والشام: أبومنصور فخرالدین ابن عساکر، وأبوالحسن علي السخاوي، وابن الصلاح الشهرزوري، و موفق الدین ابن قدامة، وسیف الدین الا»دي (في الأدب و التاریخ و لافقه و القراءة)، وکذلک أحمد بن عبدالله السلمي، وداود بن ملاعب، و عبدالجلیل بن مندویه (في الحدیث) (ن.ص)؛ م.ن، المرشد ...، 212؛ ابن لاصابوني، 215-217؛ ابن کثیر، 13/250؛ الذهبي، تذکرة...، 4/1461، العبر، 3/313). ویبدو أنه لم یسافر طوال حیاته بعد عودته إلی دمشق، حیث انصرف إلی المطالعة و التدریس و نقل الحدیث و التألیف و القیام بفتاوی الأحکام (أبو شامة، تراجم، ن.ص). و منالأعمال التي مارسها: التدریس في دار الحدیث الأشرفیة (ابن کثیر، ن.ص)، ومشیخة إقراء التربة الأشرفیة (الذهبي، تذکرة، ن.ص)، کما ولي في آخر عمره مشیخة دار الحدیث الأشرفیة (الیونیني، 2/367؛ أیضاً ظ: الصفدي، 18/116). وقصد أیضاً تولّي مشیخة الإقراء الکبری بأم الصالح فلم تحصل له مع شرط واقفها (ابن الجزري، 1/366).

کانت مکانته العلمیة في الفقه من الشموخ بحیث أعرب بعض معاصریه عن دهشتهم لانتمائه إلی مذهب الشافعي (ن.ص). وکان ینزع بشکل خاص نحو فن الخلاف (الأحکام التي یختلف فیها الفقهاء) فیفتي تبعاً للأدلة بما یراه أقرب إلی الحق و إن کان خلاف مذهبه (أبو شامة، ن.م، 40). ورغم أنه کان یعیش متواضعاً تارکاً للتکلف (الذهبي، ن.ص)، إلا أن کثرة غضه من العلماء و الأکابر و الصلحاء، والطعن علیهم و التنقص بهم (الیونیني، ن.ص) من جهة، وجرأته علی محاربة البدع، والخصومة التي کان مسعرة یومئذ بین الشافعیة و الحنابلة (فروخ، 3/624؛ البستاني، 4/375)، والاتهام في العقیدة (ن.ص) من جهة أخری، قد أوقعته في ورطة. فدخل علیه في داره اثنان من تلامذته (ظ: الصقاعي، 99) – أو علی روایة من مناوئیه – فضرباه حتی جرحاه، وتوفي إثر ذلک أو بفعل حادث اعتداء آخر، و دفن في دار الفرادیس بدمشق (الذهبي، معرفة ...، 2/539؛ ابن کثیر، 13/250-251؛ ابن الجزري، ن.ص).

ومن تلامذته: شهاب‌الدین الحسین الکفري و شهاب‌الدین أحمد اللبان وزین الدین أبوبکر بن یوسف المزي الذین أخذوا عنه علم القراءة، والشیخ شرف‌الدین الفزاري الخطیب الذي قرأ علیه شرح الشاطبیة (الذهبي، ن.ص؛ ابن شاکر، فوات ...، 3/270-271)، وبرهان الدین الإسکندراني و علي بن مهیار و ابن أبي شامة أبوالهدی أحمد (الذهبي، تذکرة، ن.ص). کما حضر عنده بالجامع و التربة و الأشرفیة محیة الدین یحیی بن علي التمیمي لسماع التاریخ و الروضتین و غیرهما من تصانیفه (أبوشامة، ن.ص). و سمع علیه الروضتین في آخر سني عمره أشخاص کثیرون (ظ: م.ن، کتاب الروضتین ...، 2/379).

وعده أغلب الکتّاب الذین عاصروه و القریبین من عصره عالماً کبیراً (الصقاعي،ن.ص)، وثقة في نقل الحدیث (الذهبي، ن.ص)، ولانظیر له في الدیانة والأمانة (ابن کثیر، 13/250). وکان یکتب الخط الملیح المتقن (الإسنوي، 2/118). ویری لایونیني أنه قد سقط من أعین الناس لما کان علیه من غرور و ثلب العلماء و الأعیان، ولم یفلح في جل أعماله. ولم یشر إلیه ابن خلکان في وفیاته (ظ: کردعلي، 141-142) نظراً للعداء الذي کان یکنّه له (ظ: ابنتغري بردي، المنهل ...، 2/90-91).

آثاره

یعد أبوشامة من المؤلفین المثرین، حیث انبری للتصنیف و التألیف و التهذیب و الشرح والتلخیص في مختلف الفنون. وقد أشار نفسه إی 40 أثراً من آثاره (تراجم، 39-40). وکانت هذه الکتابات منثورة في الغالب و منظومة في بعض الأحیان، و بعضها ناقصة (ن.ص؛ الذهبي، معرفة، 2/538). ونثر أبي شامة عادي جداً عدا مقدمات کتبه التي یحاول أن یتأنق فیها أحیاناً (فروخ، 3/625). کا أن شعره متوسط (الیونیني، ن.ص)، منه مایُستحلی و منه مالا یستحلي (ابن کثیر، ن.ص). وله آثار في النحو و اللغة و صناعة الشعر، وألف بعض کتبه بصورتین: مفصّل و مختصر. وقف معظم کتبه بخزانة العادلیة الکبیرة وشرط فیها شروطاً ضیق فیها فاحترقت بجملتها (أبوشامة، ن.ص؛ الیونیني، 2/368؛ ابن شاکر، عیون...، 20/355).

ونظراً لأهمیة علم الدین في فکر أبي شامة، وأن التاریخ إنما هو لدعم الفقه، وأن الاهتمام بالتاریخ فرض و سنة لدی أئمة الدین (ظ: أبوشامة، کتاب الروضتین، 1/2-3)، یمکن تقسین آثاره تحت ثلاثة عناوین: الدین، والتاریخ، واللغة و الأدب. نلاحظ من خلال مجموع کتاباته التي وردت في مختلف المصادر وجود أکثر من 30 عنواناً في الدین، ومایقرب من 10 عناوین في التاریخ، و حوالي 10 عناوین في اللغة والأدب. ولم یُعثر علی أغلب آثاره، ولم یُطبع من کتاباته المعروفة سوی أقل من ثلثها:

ألف- المطبوعة

1. إبراز المعاني من حرز الأماني، أو شرح الشاطبیة، أثر مؤلَّف بشکلین مفصل و مختصر. الشرح الکبیر غیرکامل، والشرح الصغیر في جزأین (ظ: م.ن، تراجم، 39)، والشاطبیة قصیدة لأبي محمد القاسم الشاطبي (تـ 590هـ/ 1194م) في القراءات السبع وتعد من الکتابات الأساسیة في هذا الفن، وقد شرحها لأول مرة علم‌الدین السخاوي أستاذ أبي شامة. طبع هذ الأثر لأول مرة بالقاهرة (1349هـ)، ثم مع إرشاد المرید و البهجة المرضیة في مجلد واحد (1350هـ)، ثم نشر بالقاهرة أیضاً (1402هـ) بتحقیق إبراهیم عطوة عوض.

2. الباعت علی إنکار البدع و الحوادث، کتاب في الأخلاق، طبع في مصر (1310هـ) والهند (1314هـ) و مصر (1955م).

3. کتاب الروضتین في أخبار الدولتین، أو أزهار الروضتین... (حاجي خلیفة، 1/72)، في أحداث عهد نورالدین محمود زنکي و صلاح‌الدین الأیوبي، و یعد من أفضل مصادر تاریخ الحروب الصلیبیة (فروخ، 3/624)، وأهم المؤلفات الترایخیة التي خلّفها أبوشامة. و کان هدف المؤلف من تدوین هذا الأثر حث العمال علی اتّباع السلطانین المذکورین «صاحبي الفضائل» (ظ: کتاب الروضتین، 1/3-5؛ أیضاً ظ: ریو، 346-347). أورد في هذا الکتاب جمیع الحوادث التاریخیة منذ أیام نورالدین محمود زنکي (511- 569هـ/1117-1174م) و حتی وفاة صلاح‌الدین في 589هـ/ 1193م عاماً فعاماً، اعتماداً علی المصادر المعتبرة في عصره مثل التاریخ الباهر في دولة الأتابکیة لابن الأثیر، والبرق الشامي، والفتح القدسي، والخریدة لعمادالدین الکاتب، و النوادر السلطانیة لابن شداد، و تاریخ ابن القلانسي، والرسائل للقاضي الفاضل، و کتاب ابن أبي طي الحلبي في سیرة صلاح‌الدین، مع ذکر هذه المصادر (ظ: کتاب الروضتین، 1/4 – 7، 17، 18). وقد اعتمد أحیاناً في سرد الأحداث علی نقل الأشخاص الذین شاهدوها عن کثب (ن.م، 1/5، 6). نشر هذا الأثر في مصر بمجلدین في 1287هـ/1870م بتنقیح أبي السعود، کما نشر في نفس الفترة ببیروت (جزءان في مجلد واحد)، ثم نشر محمد حلمي الجزء الأول منه بالقاهرة في مجلدین في 1956 و 1962م، وقام باربیه دومنار بنشر النص العربي لکتاب الروضتین مع ترجمته الفرنسیة في باریس (1898-1906م)، وکان غورغنس قد ترجم هذا الکتاب قبل ذلک إلی الألمانیة ترجمة ناقصة و غیر دقیقة وطبعها في برلین (1879م). وکان کتاب الروضتین من مصادر الذهبي (ظ: سیر...، 15/212- 213).

4. الذیل علی الروضتین، أو الروض الآنق في الذیل علی أزهار الروضتین (البغدادي، هدیة، 1/525)، أو تراجم رجال القرنین، یستوعب الأحداث التي وقعت منذ وفاة صلاح‌الدین – أي عام 590هـ - و حتی العام الأخیر من حیاة أبي شامة – أي عام 665هـ - سنة فسنة (أبو شامة، تراجم، 6، 240)، ویشیر المؤلف في بدایة کل عام إلی حوادث ذلک العام، ثم ینقل بعد ذلک الوفیات التي حدثت فیه. ودافعه في کتابة هذا الأثر کثرة الوفیات بین الشخصیات المعروفة و بالتالي الاهتمام بالآخرة (ن.م. 5). واهتمام المؤلف بالوفیات في الذیل، یفوق اهتمامه بالحوادث، و تراجم الکتاب مختصرة تضم الموضوعات المهمة فحسب (کرعلي، 143-144). واعتمد أبوشامة في هذا الأثر بشکل أکبر علی مرآة الزمان لسبط ابن الجوزي (جواد، 619). طبع هذا الأثر باسم تراجم رجال اقرنین السادس و السابع، و نشرت مختارات من الذیل مع ترجمتها الفرنسیة (EI2). وکان هذا الکتاب من جملة المصادر التي اعتمدها ابن خلکان (3/245). وابن الدواداري (8/51، 90-91)، وابن تغري بردي (النجوم، 7/36، 82).

5. مختصر کتاب المؤمّل، أو علی حد قول المؤلف خطبة الکتاب المؤمّل للرد إلی الأمر الأول (ظ: تراجم، 39) و هو جزء من کتاب أکثر تفصیلاً بعنوان الکتاب المرقوم في جملة من العلوم، في مجلدین (ن.ص) في ضرورة الرجوع إلی الکتاب و السنة (سرکیسی، 1/318)، و یضم نقاطاً مفیدة مختارة من کنابات الآخرین. طبع هذا الأثر في مصر ضمن مجموعة الرسائل لأبي شامة (ص 2-44).

6. المرشد الوجیز إلی علوم تتعلق بالکتاب العزیز، في معرفة کیفیة نزول القرآن، وجمعه و تلاوته، و تفسیر و توضیح الحدیث القائل «أنزل القرآن علی سبعة أحرف»، و القراءات السبع (م.ن، المرشد، 6-7). طبع هذا الأثر في بیروت مرتین (الأولی في 1395هـ).

ب- المخطوطة

1. تتمة البیان لما أشکل من متشابه القرآن، منظومة تعد تکملة لمنظومة أخری للمؤلف باسم البیان لما أشکل من متشابه القرآن، منظومة تعد تلکملة لمنظومة أخری للمؤلف باسم البیان لما أشکل من متشابه القرآن، منها نسخة مکتوبة في 663هـ (أیام المؤلف) موجودة في الظاهریة (الظاهریة، علوم القرآن، الخیمي، 2/70-71). وهذه المنظومة یحتمل أن تکون نفس تلک المنظومة التي أشار إلیها أبوشامة باسم «نظم شيء من متشابه القرآن» (تراجم 40).

 2. شرح البردة (حاجي خلیفة، 2/1331-1334)، و هو شرح قصیدة البردة لأبي عبدالله محمد البوصیري. توجد نسخ عدیدة لهذا الشرح في طهران (المرکزیة، 8/638؛ ملي، 7/26، 10/356)، و بغداد (النقشبندي، 370)، والموصل (أحمد، 4/206)، والسلیمانیة (محمد، 2/215-216)، ومصر (دارالکتب، 7/172)، و دمشق الظاهریة، الشعر، 287)، ومیونیخ (GAL, I/387)، و ترکیة («فهرس مخطوطات...»، I/721)، و باریس (دوسلان، رقم 1620(3)).

3. شرح القصائد السبع في المدائح الببویة، شرح قصائد أستاذه علم الدین السخاوي (حاجي خلیفة، 1/1327). کما أسمی الشارح نفسه هذا الکتاب شرح القصائد النبویة (أبوشامة، ن.م، 39). توجد نسخة من هذا الشرح في باریس بعنوان شرح سبع قصائد السخاوي في مدح النبي (GAL، ن.ص)، و نسخة في برلین (آلوارت، قم 7772).

4. شرح القصیدة الشقراطیسیة في مدح النبي، والقصیدة لأبي محمد الشقراطیسي. توجد نسخة من هذا الشرح في سوهاج بمصر (دار الکتب، 2(2)/56)، وأخری في القاهرة مرفقة بشرح قصائد السخاوي (ظ: رقم 3)، بعنوان المقاصد (المنائح) السنیة في شرح القصائد النبویة (GAL, S, I/550).

5. ضوء (القمر) الساري إلی رؤیة معرفة الباري (أبوشامة، ن.ص؛ حاجي خلیفة، 2/1088)، في تفسیر الایات و الأحادیث الخاصة برؤیة الله في الآخرة. توجد نسخة منه بالقاهرة (الأزهریة، 1/553)، وأخری في تشستربیتي (آربري، رقم 3307(3)).

6. مختصر الروضتین، تلخیص للروضتین علی ید المؤلف. ویقول أبو شامة (ن.ص) إن هذا المختصر مجلد صغیر. وأشارت بعض المصادر إلی کتاب یحمل اسم عیون الروضتین، یبدو أنه نفس هذا المختصر (ظ: مجموعة مختارة، 1/86)، منه نسخة في المغرب (ن.ص) تعود للقرن 10هـ/16م، ونسخة في إستانبول (کوپریلي، 1/591) تعود للقرن 9 هـ /15م، ونسخة المتحف البریطاني (ریو، 346-347) أقدم منها و أکمل. وطبقاً لما أشار إلیه کاتب هذه النسخة في الصفحة الدولی فإن عیون الروضتین هو نفس مختصر الروضتین، حیث جری تلخیصه علی ید المؤلف. وأضاف الخلیل بن کَیْکَلْدي بن العلائي الشافعي موضوعات إلی هذه النسخة بعد استنساخ المختصر، وتحمل هذه النسخة تاریخ ذي القعدة 734 (ن.ص).

7. کتاب البسلمة (أبوشامة، ن.ص)، و هو بصورتین: مفصلة و مختصرة (حاجي خلیفة، 2/1402). وتوجد أقدم نسخة مختصرة له تحمل تاریخ 701هـ في تشستربیتي (آربري، رقم 3307(10)). کما توجد فیها أیضاً نسخة أخری تحمل اسم کتاب البسملة الصغیر (ن.م، 3502(2)). ومنه نسخ أیضاً في دمشق (الظاهریة، علوم القرآن، الخیمي، 2/244-245)، والفاتیکان (GAL, S, I/551).

8. کتاب السواک و ما أشبه ذاک (ظ: أبوشامة، ن.ص)، في السواک والقضایا الصحیة الأخری، توجد نسخة في تشستربیتي تحمل تاریخ 609هـ (ربما 709 أصح: آربري، رقم 3307(6))، وأخری في الفاتیکان (GAL، ن.ص).

9. کراسة جامعة لمسائل نافعة، لم یشر إلیها أبوشامة ولا المصادر القدیمة. ونسختها الوحیدة في تشستربیتي، تحمل تاریخ 710هـ و تتألف من حوالي 30 ورقة، وموضوعاتها ذات صلة بالقضایا الدینیة بما فیها معراج النبي (ص) و إمکان رؤیة الله (آربري، رقم 3307(4)).

10. المحقق من علم الأصول فیما یتعلق بأفعال الرسول (أبوشامة، ن.ص)، نسخته الوحیدة في تشستربیتي (آربري، رقم 3307(5)).

11. مختصر تاریخ دمشق، أصغر تلخیص لأبي شامة عن تاریخ ابن عساکر، في 5 أجزاء (أبوشامة، ن.ص). توجد منه نسخة من جزء واحد، تتعلق بتاریخ دمشق في المکتبة الوطنیة بباریس، حیث تضم المختصر و ذیل تاریخ دمشق، و کلاهما لأبي شامة (جواد، I/285). وهناک نسخة من 15 جزءاً لکتاب یدعی شرح تاریخ دمشق یتناول أیام عمر بن الخطاب، منسوب لأبي شامة، توجد في برلین (آلوارت، رقم 9782).

12. الممتع المقتضب في سیرة خیر العجم و العرب، ولم یرد اسم هذا الکتاب في تراجم أبي شامة والمصادر القدیمة. توجد منه نسخة في الظاهریة بدمشق (ظ: GAL, S, I/551).

13. نزهة المقلتین في سیرة الدولتین العلائیة و الجلالیة و ما کان من الوقائع التاتاریة. لم یرد في کتاب تراجم أبي شامة و المصادر الأخری. توجد نسخة منه في تونس تحمل تاریخ 734هـ قوبلت مع أصل مخطوطة المؤلف. یتناول هذا الأثر وقائع حکم علاءالدین محمد خوارزمشاه و ابنه جلال‌الدین منکبرني و حروبهما مع المغول، و هو تلخیص لکتاب شهاب الدین محمد النسوي (سید، 2(3)/317- 318)، وتوجد نسخة أخری منه في الرباط (مجموعة مختارة، 1/90).

14. نور المسری في تفسیر آیة الإسرا (أبوشامة، ن.ص)، عن تعدد معراج الرسول (ص) و إسرائه إلی بیت المقدس في النومو الیقظة (ظ: حاجي خلیفة، 2/1982). نسخته الفریدة في تشستربیتي و تحمل تاریخ 711هـ (آربري، رقم 3307(7)).

15. الواضح الجلي في الرد علی الحنبلي، لم یشر إلیه لا في تراجم أبي شامة ولافي المصادر الأخری. نسخته الفریدة في تشستربیتي ذات تاریخ 713هـ، و هو في الرد علی استدلال الحنابلة بشأن معراج النبي (ص) (ن.م، رقم 3307(9)).

ج- المفقودة

1. الأرجوزة في الفقه؛ 2. الأصول من الأصول؛ 3. الإعلام بمعنی الکلمة و الکلام؛ 4. إقامة الدلیل الناسخ لجزء الفاسخ؛ 5. الألفاظ المعربة؛ 6. تقیید الأسماء المشکلة؛ 7. جامع أخبار مکة والمدینة و بیت المقدس (أبوشامة، ن.م، 39-40)؛ 8. ذکر منازل الطریق من جهة الشام (الیونیني، 2/368)؛ 9. ذکر من رکب الحمار؛ 10. رفع النزاع بالرد إلی الأتباع؛ 11. شرح أحادیث الوسیط؛ 12. شرح الحدیث المقتفی في مبعث النبي المصطفی (أبوشامة، ن.ص)، 13. شرح عروس السمر (ن.م، 40)؛ 14. شرح القصیدة الشیبانیة في علم الکلام، أو المقاصد السَّنیة في شرح الشیبانیة (البغدادي، إیضاح، 2/231). لم یشر البغدادي إلی هذا الأثر في هدیة العارفین و أورد کتاباً باسم المقاصد السنیة في المدائح النبویة (ظ: آثاره المخطوطة، رقم 4)؛ 15. شرح لباب التهذیب؛ 15. شرح نظم المفصل (أبوشامة، ن.ص)؛ 17. شیوخ الحافظ البیهقي (ن.م، 39)؛ 18. قصیدتان فيوثف أفعال الحاج (الیونیني، ن.ص)؛ 19. القصیدة الدامغة (أبوشامة،ن.م، 40)، و هي نفس القصیدة الدامغة للفرقة الزائغة (الیونیني، ن.ص؛ قا: ابن شاکر، عیون، 20/353)؛ 20. کتاب البسملة الکبیر (أبو شامة، ن.م، 40)، و هي نفس القصیدة الدامغة للفرقة الزائغة الیونیني، ن.ص؛ قا: ابن شاکر، عیون، 20/353)؛ 20. کتاب البسملة الکبیر (أبوشامة، ن.م، 39؛ حاجي خلیفة، 2/1402)؛ 21. کتاب القیامة؛ 22. کشف حال بني عبید (أبوشامة، ن.م، 39-40)، أو کشف ماکان علیه بنوعبید من الکفر و الکذب و الکید (البغدادي، هدیة، 1/525)، عن الفاطمیین (ظ:البستاني، 4/375)؛ 23. مختصر ترایخ بغداد (أبوشامة، ن.ص)؛ 24. مختصر تاریخ دمشق، الکبیر في 15 مجلداً، والصغیر في 5 مجلدات (ظ: آثاره المخطوطة، رقم 11)؛ 25. المذهب في علم المذهب (أبوشامة، ن.ص)؛ 26. المرقوم في جملة من العلوم (ظ: آثاره المطبوعة، رقم 5)؛ 27. مشکلات الایات؛ 28. مشکلات الأخبار؛ 29. مفردات القراءة؛ 30. مقدمة في النحو؛ 31. نظم العروض والقوافي؛ 32. نظم مفصل الزمخشري؛ 33. نیة الصیام و مافي یوم الشک من الکلام (أبوشامة، ن.ص).

وعدا ماذکرنا فقد اختصر أبوشامة عدداً من الدواوین، کما خلّف الکثیر من التلعیقات في مختلف الفنون منغیر ترتیب علی غرار التذکرة لأبي علي الفارسي و أمالي ثعلب و الزجاجي (ن.ص).

وأعد محمد حلمي محمد أحمد أطروحته في الدکتوراه بعنوان «دراسة في آثار أبي شامة1» بجامعة لندن عام 1951م.

المصادر

ابنتغري بردي، یوسف، المنهل الصافي، تقـ: محمد محمدأمین، القاهرة، 1984م؛ م.ن، النجوم؛ابن الجزري، محمد، غایة النهایة، تقـ: ج. برجستراسر، القاهرة، 1351هـ/ 1932م؛ ابن خلکان، وفیات؛ ابن الدواداري، أبوبکر، کنزالدرر و جامع الغرر، تقـ: أ. هارمان، القاهرة، 1391هـ؛ ابن شاکر، محمد، عیون التواریخ، تقـ: فیصل السامر و نبیلة عبدالمنعم داود، بغداد، 1400هـ؛ م.ن، فوات الوفیات، تقـ: إحسان عباس، بیروت، 1974م؛ ابن الصابوني، محمد، تکملة إکمال الإکمال، تقـ: مصطفی جواد، بغداد، 1377هت؛ ابن کثیر، البدایة؛ أبوشامة، عبدالرحمان، تراجم رجال القرنین، تقـ: محمد زاهد بن الحسن الکوثري و عزت العطار الحسیني، القاهرة، 1366هـ؛ م.ن، کتاب الروضتین في أخبار الدولتین، تقـ: أبوالسعود أفندي، القاهرة، 1287هـ؛ م.ن، مجموعة الرسائل، تقـ: محیي الدین صبري الکردي، لاقاهرة، 1328هـ؛ م.ن، المرشد الوجیز، تقـ: طیار آلتي قولاج، أنقرة، 1406هـ؛ أحمد، سالم عبدالرزاق، فهرس مخطوطات مکتبة الأوقاف العامة في الموصل، بغداد، 1397هـ/1977م؛ الأزهریة، الفهرست؛ الإسنوي، عبدالرحیم، طبقات الشافعیة، تقـ: عبدالله الجبوري، بغداد، 1391هـ؛ البستاني؛ البغدادي، إیضاح؛ م.ن، هدیة؛ جواد، مصطفی، «نظرات في الدلیل علی الروضتین»، مجلة المجمع العلمي العربي، دمشق، 1367-1368هـ، ج 23(4)؛ حاجط خلیفة، کشف؛ خواندمیر، غیاث‌الدین، حبیب السیر، تقـ: محمد دبیر سیاقي، طهران، 1353ش؛ دارالکتب، الفهرست؛ الذهبي، محمد، تذکرة الحفاظ، حیدرآبادالدکن، 1333-1334هـ؛ م.ن، سیر أعلام النبلاء، تقـ: شعیب الأرنؤوط و إبراهیم الزیبق، بیروت، 1404هـ؛ م.ن، العبر، تقـ: محمد السعید بن بسیوني، بیروت، 1405هـ؛ م.ن، معرفة القراء الکبار، تقـ: محمد سیدجادالحق، القاهرة، 1387هـ؛ سرکیس، یوسف إلیان، معجم المطبوعات العربیة و المعرّبة، القاهرة، 1346هـ/1928م؛ سید، المخططوات؛ الصفدي، خلیل، الوافي بالوفیات، تقـ: أیمن سید، بیروت، 1408هـ؛ الصقاعي، فضل الله، تالي کتاب وفیات الأعیان، تقـ: جاکلین سوبلة، دمشق، 1974م؛ الظاهریة، المخطوطات؛ فروخ، عمر، تاریخ الأدب العربي، بیروت، 1981م؛ کردعلي، محمد، «ذیل الروضتین»، مجلة المجمع العلمي العربي، دمشق، 1925، ج 5(1)؛ کوپریلي، المخطوطات؛ مجموعة مختارة لمخطوطات عربیة نادرة من مکتبات عامة في المغرب، بیروت، 1407هـ؛ محمد، محمود أحمد، فهرس مخطوطات مکتبة الأوقاف المرکزیة في السلیمانیة (مکتبة بیارة، طویلة،خورمال)، بغداد،وزارة الأوقاف؛ المرکزیة، المخطوطات؛ ملي، المخطوطات؛ النقشبندي، أسامة ناصر وظمیاء محمد عباس، مخطوطات الأدب في المتحف العراقي، الکویت، 1985م؛ الیونیني، موسی، ذیل مرآة الزمان، حیدرآبادالدکن، 1375هـ؛ وأیضاً:

Ahlwardt; Arberry; De Slane; EI2; GAL; GAL, S; Jawâd, M., «Petites découvertes dans les manuscrits arabes…», Revue des Etudes Islamiques, Paris, 1938, vols. II-III; Rieu, Ch., Supplement to the Catalogue of the Aravic Manusripts in theBritish Museum, London, 1894; Türkiye yazmalari Toplu katalogu, Istanubul, 1983.

یوسف رحیم‌لو/ ت.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: