صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادب الفارسی / أبوشکور البلخي /

فهرس الموضوعات

أبوشکور البلخي

أبوشکور البلخي

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/30 ۱۲:۰۳:۲۷ تاریخ تألیف المقالة

أَبوشَکورٍ الْبَلْخيّ، شاعر و فیلسوف إیراني من القرن 4 هـ/ 10م. لاتتوفر معلومات وافیة عن حیاته. لم یرد اسمه في أي مصدر، ووردت کنیته و نسبته لأول مرة في قصیدة لمنوچهري الدامغاني (تـ 432هـ/ 1041م) (ص 140)، وتدل نسبته البلخي علی أنه کان من أهالي بلخ، وربما کانت هذه المدینة مسقط رأسه. لایعرف تاریخ ولادته علی وجه الدقة، إلا أن بعض الباحثین خمنوا ذلک علی ضوء الشواهد المتوفرة في 303هـ/915م (نفیسي، حواش...، 216). ولما کان أبوشکور نظم مثنویته آفرین‌نامه (ن.ع) في الفترة الواقعة بین 333-336هـ/ 945-947م، فمن المتیقن أنه کان قد عاش في النصف الأول من القرن 4هـ، وکان حیاً بعد الرودکي (تـ 329هـ)، ولذلک لایمکن الرکون إلی ماقاله هدایت من أن أبا شکور برز في 336هـ و بهذا قدّمه علی الرودکي وشهید البلخي (ص 138).

وکما یستشف من أشعاره فإنه علی مایبدو غادر بلخ نحو بخاری بحثاً عن ممدوح له، و بعد مدة قضاها خامل الذکر، نال شهرة واسعة في بلاط السامانیین (ظ: لازار، 82). ویبدو أن هذه الفترة قد تزامنت مع حکم نوح بن نصر الساماني (331-342هـ)، ذلک لدن أبا شکور عدّه في بیت من أشعاره سیده و مولاه (أسدي، ط مجتبائي، 86).

عرف أبوشکور البلخي ناظماً للقصائد و الغزل و المثنویات الکثیرة، لکن لم یبق من أشعاره سوی المقطوعات القصیرة و الأبیات المتناثرة في المعاجم و کتب التراجم و الکتب الأخری (حوالي 400 بیت) (لازار، 78-128؛ لغت‌نامۀ دهخدا؛ گنج بازیافته، 42-78). وتشکل المثنویات حوالي 300 بیت من مجموع أبیاته و هي في بحر المتقارب، وتتعلق بمنظورمة آفرین‌نامه علی مایبدو (نفیسي، «کتاب تحفة الملوک»، 506-512)، وماتبقی فهي أبیات من قصائده و غزله في موضوعات المدح و الغزل والهجاء والثناء علی العشق والخمر ووصف الطبیعة (لازار، 78-87).

وقد ورد نصف أبیات مثنویاته تقریباً في تحفة الملوک لعلي بن أبي حفص بن الفقیه الأصفهاني (القرن 7 هـ)، یسشتف من أوزانها و مضامینها أنها تتعلق بـ آفرین‌نامه (نفیسي، حواش، 215، «کتاب تحفة الملوک»، 507-512؛ قا: لازار، 91-127).

وکما یستنتج من الأبیات المتبقیة من هذه المنظومة، أنها مؤلَّفة من قصة أو مجموعة قصص (ظ: أسدي، ط إقبال، 320-417) ولعلها تحمل طابعاً و طنیاً أو دینیاً، وتدل الدبیات التي تحمل الطابع العسکري البحث علی أن الشاعر کان قد نظم ملحمة بطولیة، کما یدل التشابه القائم بین وزن وأسلوب هذه المنظومة وبین الشاهنامه، أو النماذج المنقولة، أو المقتبسة منها في الشاهنامه، علی أن آفرین‌نامه کانت موضع اهتمام الفردوسي وقد أفاد منها. ولذلک یجب أن یعد أبوشکور من رواد القصاصین نظماً في اللغة الفارسیة بعد الرودکي، وقد سبق الدقیقي (تـ ح 370هـ/980م) و الفردوسي أیضاً في کتابة الروایات الوطنیة و الأساطیر ونشر الأشعار الملحمیة (تقي‌زاده، 13؛ نولدکه، 50-51). ولأبي شکور مثنویات أخری في بحر الهزج و الرمل والخفیف و السریع، لم یبق من أبیاتها حالیاً سوی الیسیر (ظ: لازار، 88-90).

ولعل التشابه القائم بین أسلوب أبي شکور وبحر الهزج في مثنویته (م.ن، 88) و بین أسلوب ویس ورامین لفخرالدین أسعد الجرجاني وبحرالسریع في مثنویته (م.ن، 90)، وبین أسلوب مخزن الأسرار لنظامي یدل علی تأثر هذین الشاعرین بأبي شکور.

وفضلاً عن القصص، هناک أغرارض رئیسة أخری في أشعاره کالموعظة و النصیحة و الحکمة و الأخلاق و الإشادة بالعقل والعلم باعتبارهما مرشدین ودلیلین للإنسان في أقواله وأفعاله وأصالة الصدق إزاء الکذب في العالم، و النصائح في أدب الحدیث و أمثالها، حیث تتفق جمیعها و أسلوب الفکر و البیان في کتب المواعظ البهلویة.

ورغم أن أمثال هذه المفاهیم تلاحظ نوعاً مافي آثار شعراء القرن 4هـ کشهید البلخي والرودکي و أبي طاهر الخسرواني و الدقیقي، إلا أن ماتمیزبه أبوشکور هو بعد نظره و عمق تفکیره. وفضلاً عن ذلک، تدلالأبیات الکثیرة التي نقلها کتّاب القرون التالیة في آثارهم عن آفرین‌نامه في مجالي الحکمة والأخلاق (ظ: نفیسي، حواش، 220-221؛ ریاحي، 689، 697)، علی أن هؤلاء الکتّاب کانوا یولون اهتماماً لأشعار أبي شکور و یثمنونها.

 

المصادر

أسدي الطوسي، لغت فرس، تقـ: عباس إقبال، طهران، 1319ش؛ م.ن، ن.م، تقـ: فتح‌الله مجتبائي و علي‌أشرف صادقي، 1365؛ ش؛ تقي‌زاده، حسن، «مشاهیر شعراي إیران، أبوشکور بلخي»، کاوه، 1290ش، س 5؛ عد 8؛ ریاحي، محمدأمین، حواش علی مرصاد العباد لنجم‌الرازي، طهران، 1365ش؛ گنج بازیافته (القسم الأول)، تقـ: محمد دبیرسیاقي، طهران، 1355ش؛ لازار، جیلبر، أشعار پراکنده، طهران، 1341ش/ 1962م؛ لغت‌نامۀ دهخدا؛ منوچهري الدامغاني، دیوان، تقـ: محمد دبیر سیاقي، طهران، 1363ش؛ نفیسي، سعید، حواش و تعلیقات علی قابوس‌نامه، طهران، 1342ش؛ م.ن، «کتاب تحفة الملوک»، مهر، طهران، 1312ش، س 1، عد 8؛ نولدکه، ثیودور، حماسۀ ملي إیران، تجـ: بزرگ علوي، طهران، 1357ش؛ هدایت، رضاقلي، مجمع الفصحا، تقـ: مظاهرمصفا، طهران، 1336ش.

محمدعبدعلي/ ت.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: