صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الفقه و علوم القرآن و الحدیث / أبوالصمصام المروزي /

فهرس الموضوعات

أبوالصمصام المروزي

أبوالصمصام المروزي

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/30 ۱۲:۵۱:۵۸ تاریخ تألیف المقالة

أَبوالصَّمْصام الْمَرْوَزيّ، عمادالدین ذوالفقار بن محمد بن مَعبَد الحسني، من اَلمحدّثین الإیرانیین المعمّرین في القرنین 5 و 6 هـ/ 11 و 12م. کُنّي بأبي الوضاح أیضاً (ظ: ابن شهرآشوب، 16). والاختلاف کبیر بین الرواة بشأن نسبه، وربما کان السبب في ذلک التصحیف والسَّقط في الأسانید والروایات (کمثال، ظ: الراوندي، 1/4؛ ابن الفوطي، 4(2)/722؛ ابن طاووس، 123؛ ابن عنبة، 115).

لاتتوفر لدینا معلومات عن تاریخ ولادة أبي الصمصام ووفاته سوی التواریخ التي ذکرها السمعاني في ذیل تاریخ بغداد، فقد ذکر أنه ولد في 455هـ/1063م، وتوفي في 536هـ/1142م (ظ: ابن عساکر، تاریخ...، 6/108؛ ابن حجر، 2/436-437). ویقول منتجب الدین إنه عندما التقی بأبي الصمصام، کان له من العمر 115 سنة (ص 73)، رغم أن هذه الروایة لاتنسجم و المعلومة التاریخیة التي ذکرها السمعاني فیما یتعلق بولادته. ومع الأخذ بنظر الاعتبار بعض روایات أبي الصمصام المباشرة عن الشریف المرتضی (تـ 436هـ)، ربما أمکن استنتاج أن تکون ولادة أبي الصمصام قدحدثت حوالي 420هـ.

کان مسقط رأس أبي الصمصام مرو (ابن عساکر. ن.ص). وکانت له رحلات کثیرة إلی شتی بقاع العالم الإسلامي، وأمضی زمناً ببغداد (ابن الفوطي، ابن حجر، ن.صص). وتبدو متابعة رحلاته تاریخیاً أمراً غیر ممکن، إلا أنه استناداً لروایات المؤرخین فإن أبا الصمصام کان ببغداد حوالي سنة 479هـ (ابن عساکر، ن.ص). کما نعلم أنه کان بأصفهان قبل 485هـ و سمع الحدیث فیها من نظام الملک الطوسي (مقـ 485هـ) وزیر ألب أرسلان و ملکشاه السلجوقي (م.ن، معجم ...، الورقة 71 ب؛ ابن العدیم، 3/1403). وجدیر بالذکر أنه سمع الحدیث من نظام الملک ببغداد أیضاً (ابن عساکر، تاریخ، ن.ص). وقد تحدث الرافعي عن وجود أبي الصمصام بقزوین حوالي السنوات 512-513هـ (3/12)، وذکر ابن عساکر (ن.ص) دخوله إلی دمشق قبل 520هـ، حیث ذهب بعدها من هذه المدینة إلی الموصل، ویحتمل أن یکون قد التقی السمعاني خلال هذه الفترة (ن.ص؛ ابن حجر، 2/436). واستناداً إلی النسفي (ص 158) فإنه أملی بسمرقند وجلس للعامة في رباط المربع سنة 509هـ و بعدها.

استفاد أبوالصمصام طوال رحلاته من بعض کباب المشایخ و من بینهم: أبوجعفر الطوسي و النجاشي و السلّار الدیلمي وأبوعبدالله محمد ابن علي الحلواني و أبوالخیر برکة بن محمد الأسدي (ابن عساکر، معجم، ن.ص؛ منتجب الدین، 27، 73؛ ابن داود، 7-8؛ النوري، 3/496). کما ذُکر الشریف المرتضی في عداد شیوخه (منتجب الدین، 27، 73؛ ابن داود، 7-8؛ النوري، 3/496). کما ذُکر الشریف المرتضی في عداد شیوخه (منتجب الدین، 73). وبطبیعة الحال فإنه بمطالعة أسانید الروایات و الإجازات المتوفرة، یلاحظ أن روایته عن الشریف المرتضی کانت مباشرة تارة، وبواسطة أبي عبدالله الحلواني تارة أخری، و من الممکن أن یکون ذلک متعلقاً بمرحلتین من حیاته العلمیة (کمثال، ظ: الشهید الأول، 38، 51؛ المجلسي، 104/153، مخـ).

ویشکل تلامیذ أبي الصمصام والرواة عنه مجموعة من الشخصیات المعروفة أمثال قطب الدین الراوندي و فضل الله الراوندي و ابن شهرآشوب و السمعاني و أبي القاسم ابن عساکر (الراوندي، ابن عساکر، ن.صص؛ الشهید الأول، 29؛ ابن العدیم، ن.ص؛ المجلسي، 104/153). واستناداً إلی ابن عساکر (تاریخ، ن.ص) فإن أبا الصمصام «قدم دمشق ووعظ بها و أظهر المیل إلی الروافض و تعصب له جماعة منهم». و قد عبّر ابن عساکر في موضع آخر عن هذا المیل بالزندقة (ظ: ابن حجر، 2/437).ویُشاهد اسم أبي الصمصام في سلاسل أسانید الإمامیة المهمة، ویمکن اعتباره واحداً من الرواة الأساسیین لمؤلفات الإمامیة المتقدمین. و مع الأخذ بنظر الاعتبار روایاته یبدو واضحاً دوره المهم في نقل تراث السلف، وکمثال علی ذلک روایته آثار النجاشي (ابن داود، ن.ص؛ المجلسي، 104/95)، والشیخ الطوسي (م.ن، 104/144، 224، مخـ)، والشریف المرتضی (ابن داود، ن.ص؛ المجلسي، 104/154، 198)، والشیخ المفید (م.ن، 105/99-100)، وابن بابویه (م.ن، 105/52). وکان له بالإضافة إلی روایته المؤلفات الإمامیة، دور أیضاً في روایة المؤلفات و الروایات غیر الشیعیة. فهو مثلاً کان أحد الرواة الأساسیین لـ تفسیر الثعلبي. ویمکن العثور علی روایات کثیرة عنه متناثرة أیضاً في کتب المحدثنی (ظ: الرافعي، 1/307، 327، 3/164؛ ابن عساکر، معجم، ن.ص؛ ابن العدیم، 3/1403، 5/2480).

وجدیر بالذکر أنه لم یرد في المصادر مایشیر إلی مذهب أبي الصمصام الکلامي و الفقهي. ویمکن بهذا الشدن ملاحظة الإشارات المتناثرة هنا و هناک؛ فمثلاً ورد في بعض المصادر أن أحد أحفاده و هو ذوالفقار بن محمد بن الأشرف (تـ 675هـ) کان مدرساً بالمستنصریة وکان شافعیاً (ظ: ابن الفوطي، 4(2)/818-819؛ ابن رافع، 54، 89؛ ابن القاضي، 1/269). وبطبیعة الحال فإنه لیس واضحاً إلی أي مدیً توجد لشافعیة هذا الحفید جذور في ماضي أسرته. و کما مرّ آنفاً فإن ابن عساکر تحدث بشکل صریح عن میول أبي الصمصام الشیعیة، کما لاشک في أنه کانت له علاقة حمیمة بکبارالشخصیات الشیعیة في عصره.

 

المصادر

ابن حجر العسقلاني، أحمد، لسان المیزان، حیدرآبادالدکن، 1329هـ؛ ابن داود الحلي، الحسن، الرجال، تقـ: جلال‌الدین محدث، طهران، 1342ش؛ ابن رافع السلامي، محمد، المنتخب المختار، تقـ: عباس العزاوي، بغداد، 1357هـ/1938م؛ ابن شهرآشوب، محمد، معالم العلماء، تقـ: محمدصادق بحرالعلوم، النجف، 1380هـ/ 1961م؛ ابن طاووس، علي، سعد السعود، النجف، 1369هـ/1950م؛ ابن العدیم، عمر، بغیة الطلب، تقـ: سهیل زکار، دمشق، 1409هـ/1988م؛ ابن عساکر، علي، تاریخ مدینة دمشق، عمان، دارالبشیر؛ م.ن، معجم الشیوخ، النسخة المصورة الموجودة في مکتبة المرکز؛ ابن عنبة، أحمد، عمدة الطالب، النجف، 1380هـ/1961م؛ ابن الفوطي، عبدالرزاق، تلخیص مجمع الآداب، تقـ: مصطفی جواد، دمشق، 1381هـ/1961م؛ ابن القاضي المکناسي، أحمد، درة الحجال، تقـ: محمد الأحمدي دبو النور، القاهرة/ تونس، 1390هـ/1970م؛ البحراني، یوسف، الکشکول، النجف، 1406هـ/1985م؛ الرافعي، عبدالکریم، التدوین في أخبار قزوین، حیدرآبادالدکن، 1985م؛ الراوندي، سعید، منهاج البراعة، تقـ: عبداللطیف کوه کمري، قم، 1400هـ؛ الشهید الأول، محمد، الأربعون حدیثاً، قم، 1407هـ؛ المجلسي، محمدباقر، بحارالأنوار، بیروت، 1403هـ/1983م؛ منتجب الدین، علي، فهرست، تقـ: عبدالعزیز الطباطبائي، قم، 1404هـ؛ النسفي، عمر، القند في ذکر علماء سمرقند، تقـ: یوسف الهادي، طهران، 1378ش/ 1999م؛ النوري، حسین، مستدرک الوسائل، طهران، 1321هـ.

فرامرز حاج منوچهري/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: