صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبوسهل الزوزني /

فهرس الموضوعات

أبوسهل الزوزني

أبوسهل الزوزني

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/30 ۱۰:۰۰:۳۸ تاریخ تألیف المقالة

أَبو سَهْلٍ الْزَّوْزَنيّ، محمد بن الحسن (أو الحسین)، الملقب بالشیخ العمید (تـ ح 446هـ/1054م)، کاتب ورئیس دیوان من العصر الغزنوي. وبعد تاریخ البیهقي (تـ 470هـ/ 1077م) – الکاتب و المؤرخ المعاصر له – المصدر الرئیس الذي ترجم له. ویستشف من صفة «إمام زاده» [نجل الإمام] التي وصفه البیهقي بها (ص 222)، أن أباه کان من علماءالدین (ظ: رضائي، 222). کان أبوسهل – کما کان العرف السائد لدی کتّاب عصره – قد أتقن اللغة العربیة وآدابها إلی درجة أنه کان ینظم الشعر العربي (ظ: الباخرزي، 2/1392-1393) ویراسل بعض الأدباء کالثعالبي (الثعالبي، 2/65). ووصفه البیهقي أنه کان فرید عصره في الأدب والشعر واللغة (ص 152). ویستشف من شعره الذي ارتجله في مدح السلطان مسعود حین اصطیاده الأسد، ومطارحته الشعریة مع الشاعر الهراتي لاقاضي منصور (م.ن، 152-153، 787-789) أنه کان بارعاً في الارتجال و البدیهة.

تولی أبوسهل في بدایة أمره تعلیم وتربیة أولاد أحمد بن الحسن المیمندي وزیر السلطان محمود الغزنوي، واستطاع عن هذا الطریق النفوذ إلی البلاط (م.ن، 73)، وانبری في 416هـ/1025م بعد عزل أحمد ابن الحسن المیمندي عن الوزارة إلی مدح أبي علي الحسن بن محمد المیکالي، المعروف بحَسَنَک الوزیر (خلیفته) (م.ن، 230). وفوّض السلطان محمود ولایة هراة إلی ولي عهده مسعود في 408هـ/1017م بعد فتح خوارزم، واختار أباسهل وصیاً علیه (الگردیزي، 397). وفي هراة کان أبوسهل من أقرب المقربین إلی الأمیر مسعود، فحسده رجال البلاط علی ذلک فرموده بفساد العقیدة (البیهقي، 27)، ویبدو أنهم اتهموه بالقرمطة (م.ن، 230)، ورفعوا تقاریر ضده و جاؤوا به إلی غزنین، فألقيي به في السجن. وبعد وفاة محمود (421هـ/1030م) هرب أبوسهل من غزنین و التحق بمسعود في دامغان، حیث کان مؤیداً لخلافته من قبل، فاستقبله مسعود بحفاوة و تقرب منه إلی درجة وصفه البیهقي کما لو کان وزیراً، وکان موضع خطاب الأمیر دائماً، و بهذا عرف الجمیع حدودهم (ص 27-28). ویفهم من أقوال البیهقي (ص 419-420) أنه لم یتول في إمارة مسعود منصب الوزارة رسمیاً علی الإطلاق، إلا أن بعض المصادر أشارت إلی أنه تولی الوزارة فترة من الزمن (ظ: العقیلي، 192).

وفي 422هـ/1031م کلفه السلطان مسعود بحثّ أحمد بن الحسن المیمندي علی قبول الوزارة، فوافق المیمندي علی ذلک، إلا أن أباسهل أشاع فیما بعد أن الوزارة قد عُرضت علیه في بادئ الأمر (ظ: البیهقي، 183-189؛ العقیلي، 178-179).

وبعد تولي أحمد بن الحسن المیمندي الوزارة، عُیّن أبوسهل رئیساً لدیوان العرض في صفر 422 (البیهقي، 195). وقرر آنذاک الانتقام من خصومه، فضیق علیهم من خلال توسله بمختلف الدسائس؛ و کان حسنک الوزیر أول ضحایا مؤامراته، حیث کان علی عداء قدیم معه، و کان یتحین الفرصة لیثأر منه لاستخفافه به في قصره (ظ: م.ن، 200-203). ولهذا اتهمه عند مسعود بالقرمطة، تلک التهمة التي وجهت إلیه هو الآخر من قبل. وکان مسعود حانقاً علی حسنک لدعمه لأخیه ومنافسه محمد، لهذا لم یبد أي معارضة إزاء إصرار أبي سهل علی قتله، فصلبه في 422هـ (ظ: م.ن، 221-234؛ العقیلي، 192).

ورغم تذمر الکثیر من رجال البلاط و الناس لمقتل حسنک، إلا أنه کان یعد نصراً کبیراً لأبي سهل. ثم حمل أبو سهل مسعوداً علی استعادة الصلات والهدایا التي و هبها أخوه محمد لکبار رجال الجیش و الدولة بهدف استمالتهم، و تولی بنفسه استعادة تلک الأموال، غیر أن هذا الأمر لم یحقق الهدف المرجو منه نظراً لما أحدثه من تذمر بین العمال وما أوجده فیهم من إساءة الظن بالسلطان و أبي سهل (البیهقي، 336-340؛ العقیلي، ن.ص).

واستمرت الفتن التي کان یؤججها أبوسهل؛ ففي 423هـ حرض السلطان مسعوداً علی القضاء علی آلتون تاش حاکم خوارزم – کما فعل مع علي قریب وأریارق و غازي – بذریعة أنه أصبح قویاً للغایة. فکتب مسعود آخر المطاف بقتله، إلا أنه سمع بذلک ففشک المؤامرة. وخشي مسعود أن یعلن آلتون تاش عن تمرده، فألقی القبض علی أبي سهل باقتراح من أحمد بن الحسن المیمندي و حبسه في قلعة بغزنین، و صادر جمیع أمواله بخراسان، و علی صعید آخر و من أجل أن یحصل علی ثقة آلتون تاش کتب إلیه یخبره بجمیع دسائس أبي سهل (ظ: البیهقي، 402-421).

وأطلق سراح أبي سهل بعد سنة، واقترح کل من رئیسدیوان الرسائل أبي نصر مشکان و الوزیر أحمد بن عبدالصمد علی مسعود أن یولیه الري بدلاً من طاهر، إلا أن السلطان لم یجده لائقاً لأي منصب بعد أن أشار إلی ممارساته الخیانیة الماضیة (م.ن، 499-500). ومع ذلک فقد کان مسعود یدعوه أحیاناً إلی البلاط لاستشارته (م.ن، 561، 613-614)، إلا أنه وانطلاقاً من طبعه القدیم، فقد قام في 425هـ و بتواطؤ مع سوري، صاحب دیوان خراسان بإثارة الشکوک لدی مسعود تجاه مظفر بن طاهر عامل بوشنج، حیق قتل مظفر آخر المطاف بمساعدة خمارتکین، حاجب السلطان (م.ن، 561). وبعد وفاة أبي نصر مشکان ولي أبوسهل الزوزني رئاسة دیوان الرسائل (صفر 431/ تشرین الثاني 1039)، ونظراً لعدم إلمامه بهذا المنصب کان البیهقي یدیر شؤون الدیوان کنائبه و خلیفته (م.ن، 799-800). وأضحی عدم إلمامه هذا ذریعة لدی منافسیه أمثال أبي الحسن عبدالجلیل ومسعود بن اللیث – الطامعین في هذا المنصب – للوشایة به لدی السلطان (م.ن، 844-845). وحینما أدرک البیهقي مایضمر أبوسهل في نفسه من شر، وأنه یعمل خلافاً لسیرة أستاذه أبي نصر مشکان، أراد التنحي عن منصبه، إلا أن مسعوداً أوصی أباسهل وأحمد بن عبدالصمد الوزیر أن یحترما البیهقي ویحضاه علی البقاء في منصبه. ولهذا کان أبوسهل یحترم البیهقي غایة الاحترام حتی وفاة مسعود (م.ن، 800-801).

شهد أبوسهل أغلب أ\داث أواخر عهد مسعود بما فیها حادثة دندانقان (431هـ)، وکان یُعتد بوجهات نظره في مختلف القرارات (م.ن، 828، 831، 835). وکان من بین رجال البلاط الذین عارضوا السلطان في خروجه إلی مرو لمواجهة الترکمان (م.ن، 817-818).

وبعد حادثة دندانقان، وحینما تمرد أبوالفضل الکُرنِکي، صاحب برید خراسان و نائب أبي سهل فیها بدعم من الترکمان، کُلّف أبوسهل بالذهاب إلی بُست وإخماد التمرد سلماً أو حرباً. ففوض أبوسهل الأمور إلی نائبه البیهقي و خرج لإنجاز تلک المهمة (م.ن، 877-878).

ولم یقدم البیهقي ولا المصادر الأخری معلومات وافیة عن عاقبة هذه المهمة و لاعن المرحلة المتبقیة من حیاة أبي سهل. ویستشف من أقوال البیهقي (ص 422، 878) أنه کان في بست وبمعزل عن الشؤون الدیوانیة بُعید خلع مسعود عن السلطة.

وطبقاً لما أورده البیهقي (ص 422) فقد کان أبوسهل رئیساً لدیوان الرسائل أیضاً في أیام مودود بن مسعود (حکـ 432-440هـ). ویستشف من حکایة نقلها العوفي عن الأجزاء المفقودة من آثار البیهقي أنه کان في نفس المنصب خلال عهد السلطان عبدالرشید (حکـ 440-443هـ) (3(2)/571). وبعد مقتل عبدالرشید علی ید طغرل، القائد الترکي الغزنوي أصبح أبوسهل وزیراً له (م.ن، 3(2)/548).

ولم تقدم المصادر أیة معلومات عن باقي حیاة أبي سهل، ولانعرف تاریخ وفاته علی وجه الدقة. ویفهم من تاریخ البیهقي أنه مرت سنوات علی وفاة أبي سهل حینما بدأ البیهقي في 450هـ/1058م بکتابة وقائع صلب حسنک الوزیر (ص 221).

وقد قدم البیهقي صورة واضحة عن شخصیة أبي سهل المتناقضة: ففي موضع أثنی علیه بصفات أمثال «إمام زاده» [نجل الإمام] والمحتشم والفاضل والأدیب (ص222)، في حین قدمه في مواضع أخری و بمناسبات مختلفة علی أنه شریر و سیئ السلوک ومحتال و خبیث (ص 222، 500، 800، 823). وذهب الباخرزي (2/1391) إلی أبعد من ذلک، فوصفه بأنه همجي الطبع، في حین مدحه منوچهري الدامغاني في عدة قصادئ (ص 128-130، 143-146). وعلی أي حال، فمما لاشک فیه أنه کان أدیباً بارزاً و شاعراً مُجیداً.

أمضی أبوسهل جل حیاته – لاسیما في عهد السلطان مسعود – بإشعال الفتن و التآمر ضد الآخرین، لکنه ورغم دعمه من قبل مسعود لم یکن یسلم أحیاناً من تلک الدسائس أیضاً (ظ: البیهقي، 414-415). وطبقاً لأبیات نقلها الباخرزي عنه (2/1393)، أشار إلی السعود والنحوس التي شهدتها حیاته السیاسیة.

وتحدث البیهقي عن اکتنازه للأموال، وحبه للجاه، ومعاقرته الخمر، وطباعه، مما یدعو إلی التأمل: فقد انبری لمعاقرة الخمر أمام رأس خصمه حسنک الوزیر، إلی جانب المطربین و المغنین (البیهقي، 222، 235- 236)، وفي غمرة الحرب مع الأتراک السلاجقة و حینما کان البعض یتمنی الموت خوفاً من الهزیمة، دعا ندماءه إلی شرب الخمر (م.ن، 785-786).

کانت دسائسه وأحقاده الشخصیة إزاء العمال الحکومیین مؤثرة جداً في خلق التذمر بین رجال البلاط و الناس، حتی یمکن أن یعد ذلک أحد عوامل هزیمة الجیش الغزنوي في دندانقان و عزل مسعود عن السلطة.

لایتوفر شيء من شعره عدا مانقله البیهقي (ص 152-153، 788-789)، والثعالبي (2/65-66)، والباخرزي (2/1392-1393) بشکل متناثر وفي أغراض کذم الدنیا، والخمریات. ویشیر الثعالبي (2/65) إلی کتاباته النثریة، إلا أنه لم یعثر علی أي منها.

 

المصادر

الباخرزي، علي، دمیة القصر، تقـ: محمد التنونجي، دمشق 1392هـ/ 1972م؛ البیهقي، محمد، تاریخ، تقـ: علي أکبر فیاض، مشهد، 1356ش؛ الثعالبي، عبدالملک، تتمة الیتیمة، تقـ: عباس إقبال، طهران، 1353هـ؛ رضائي، جمال، «أبوسهل زوزني در تاریخ بیهقي»، یادنامۀ أبوالفضل بیهقي، مشهد، 1349ش؛ العقیلي، حاجي ابن نظام، آثار الوزراء، تقـ: جلال‌الدین محدث، طهران، 1364ش؛ العوفي، محمد، جوامع الحکایات، تقـ: أمیربانومصفا و مظاهر مصفا، طهران، 1353ش؛ الگردیزي، عبدالحي، تاریخ، تقـ: عبدالحي حبیبي، طهران، 1363ش؛ منوچهري الدامغاني، دیوان، تقـ: محمد دبیرسیاقي، طهران، 1360ش.

أبوالفضل خطیبي/ ت.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: