صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبوسفیان، صخر /

فهرس الموضوعات

أبوسفیان، صخر

أبوسفیان، صخر

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/29 ۲۳:۰۱:۰۶ تاریخ تألیف المقالة

أَبوسُفْیان، صخر بن حرب بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف، من کبار الشخصیات العربیة في صدر الإسلام. کُني أحیاناً بأبي حنظلة أیضاً (الواقدي، 2/817؛ ابن الأثیر، 3/12). لایعرف علی وجه الدقة تاریخ ولادته، ففي روایة أنه ولد قبل عام الفیل بعشر سنوات (560م) (البلاذري، أنساب ...، 4(1)/13). أمه صفیة بنت حَزْن بن بجیر بن هُزَم، وأبوه حرب زعیم بني أمیة في عصره وقائدهم في حروب الفجار (أبوالفرج، 6/341؛ ابن قدامة، 202).

ورغم شهرة أبي سفیان في تاریخ صدرالإسلام فإنه لیس لدینا معلومات دقیقة عن حیاته و خاصة قبل الإسلام. ویشتشف من بعض إشارات المؤرخین أنه کان من وجهاء قریش قبل الإسلام و یحترف التجارة (ظ: البلاذري، فتوح ...، 129). واعتبره ابن حبیب (ص 368) من حکام قریش. ومع بدء دعوة النبي (ص) أصبح أبوسفیان من ألدّ أعدائه، ورغم کل هذا فقد اعتبرت معارضته للنبي (ص) أقل من بقیة زعماء قریش مثل أبي جهل وأبي لهب (البلاذري، أنساب، 1/124).

وفي السنة الثانیة لهجرة النبي (ص) من مکة إلی المدینة، کان أبوسفیان عائداً من الشام علی رأس قافلة تجاریة، فعزم النبي (ص) برفقة عده من المقاتلین علی مهاجمتها، إلا أن أباسفیان بادر إلی الاستنجاد بقرشیي مکة من جهة، وتغییر مسار القافلي برکاءٍ من جهة أخری، فأوصلها إلی مکة. ورغم أن القافلة نجت من الخطر، إلا أن أبا جهل کان قد استولی علیه الغضب من تعهدید النبي (ص) بحیث قرر أن لایود إلی مکة حتی یقاتل الیثربیین (عروة بن الزبیر، 131-137). وفي غزوة بدر هُزمت قریش وقتل حنظلة بن أبي سفیان و أسر ابنه الآخر عمرو لاذي أطلق سراحه فیما بعد (ابن هشام، 2/305-306؛ ابن قتیبة، 344-345). وقد عزّت الهزیمة علی قریش بحیث قرروا الذهاب لقتال النبي (ص) و مسلمي المدینة مرة أخری، فتوجه أبوسفیان یرافقه 200 فارس من قریش إلی المدینة وبعد التفاوض مع سلّام بن مِشْکَم زعیم بني النضیر، أرسل أشخاصاً إلی المدینة فأحرقوا مزارع النخیل في منطقة تدعی «العریض» و هربوا؛ فانبری النبي (ص) لماحقة أبي سفیان، لکنه لم یظفر به، فعاد (ابن إسحاق، 310-312؛ الواقدي، 1/181؛ البلاذري، ن.م، 1/310).

وفي السنة الثالثة للهجرة تحرک أبوسفیان علی رأس جیش کبیر نحو المدینة بهدف الانتقام من المسلمین (ن.م، 1/312)، وفي أحد – قرب المدینة – نشبت حرب ضروس هُزم فیها المسلمون و استشهدت کوکبة لامعة منهم کان من بینهم الحمزة عم النبي (ص). وبعد المعرکة صعد أبوسفیان علی الجبل و ضمن ثنائه علی الأصنام توعد النبي (ص) بمعرکة أخری في بدر (ابن إسحاق، 333-334؛ ابن هشام، 3/99-100؛ البلاذري، ن.م، 1/327). وفي السنة التالیة جاء النبي (ص) إلی بدر، إلا أن أباسفیان قبل وصوله إلی المکان أجبر القرشیین علی العودة إلی مکة (ابن هشام، 3/220-221). وفي السنة التالیة خطط أبوسفیان بعون من یهود المدینة لمعرکة الخندق ضد النبي (ص) (م.ن، 3/225-226)، إلا أنه بتدبیر النبي (ص) و یقظته، عاد جیش أبي سفیان و المتحالفون معه خائبین و نجت المدینة (البلاذري، ن.م، 1/343-345).

وخلال صلح الحدیبیة ورغم أن أباسفیان لم یکن له تدخل واضح في الأمر، فقد جاء قبل فتح مکة ممثلاً عن المشرکین إلی المدینة لیتفاوض مع النبي (ص) بشأن تمدید فترة الصلح، لکن أحداً لم یعره اهتماماً، فعاد إلی مکة دون أن یحقق شیئاً (ابن هشام، 4/37-39). وأخیراً و بعد العداء والحروب العدیدة، جاء إلی النبي (ص) عند فتح مکة سنة 8هـ بمساعدة ووساطة العباس بن عبدالمطلب و أعلن إسلامه (الواقدي، 2/817-818)، وأعلن النبي (ص) بیته ملجأ آمناً (ن.ص؛ ابن هشام، 4/46). وبعدها أصبح أبوسفیان و أسرته في عداد المسلمین، ثم إن النبي (ص) أرسله إلی نجران أمیراً (الکلبي، 49). وفي نفس السنة و خلال معرکة حنین أخذ أبوسفیان علی عاتقه قیادة فریق مقاتل، وعند انتهاء الحرب أعطاه النبي (ص) کما أعطی أولاده غنائم أکبر (الواقدي 2/944-945؛ الطبري، 3/90). وقیل إن أبا سفیان فقد إحدی عینیه في غزوة الطائف (البلاذري، ن.م، 4(1)/8). ثم أرسله النبي (ص) إلی الطائف لجمع الصدقات (ابن قتیبة، 344؛ قا: البلاذري، ن.م، 1/530).

ویستنبط من بعض الروایات أن أبا سفیان کان والي نجران عندما توفي النبي (ص) (الکلبي، ن.ص؛ البلاذري، ن.م، 4(1)/7، 12)، عندها قدم إلی مکة و بقي فیها فترة، ثم ذهب إلی المدینة و سکن فیها، إلا أن الواقدي (ظ: ابن عبدالبر، 2/714) یعتقد أنه کانه في مکة عندما توفي النبي (ص) و أن والي نجران آنذاک هو عمرو بن حزم (أیضاً ظ: البلاذري، ن.م، 1/589). ومهما یکن، فمن المحتمل أن یکون أبوسفیان قدهرع إلی المدینة بعد وفاة النبي (ص) (ن.م، 1/529).

وبعد أن أصبح أبوبکر خلیفة کان أبوسفیان یبدو غاضباً مضطرباً لأن رجلاً من أقل القبائل قیمة قد اختیر للخلافة، وربما کان یفکر في إثارة فتنة (ن.م، 1/529، 588؛ الطبري، 3/209). ومع کل هذا، فقد شارک في 15هـ بمعرکة الیرموک التي کانت قیادتها بید ابنه یزید، وکان یشجع جند الإسلام علی القتال والثبات (البلاذري، ن.م، 4(1)/11؛ ابن الأثیر، 3/13). وقیل إنه فقد في هذه المعرکة عینه الأخری أیضاً (الطبري، 3/401).

ویستنتج من بعض الروایات أن أبا سفیان حذر ابنه کعاویة من معارضة عمر وأوصاه بضرورة اتّباعه (البلاذري، ن.ص). ورغم ما روي من أن عمر کان یکرم أباسفیان (الذهبي، 2/107)، إلا أنه یستشف من مضمون بعض الروایات (البلاذري، ن.م، 4(1)/9) أنه ارتکب أعمالاً غیر مشروعة علی عهد عمر لهذا أصبح موضع ذمّه. وبعد أن أصبح عثمان خلیفة قال أبوسفیان عنده و في جمع من الأمویین: إن الخلافة صادرت إلیکم فتلقفوها بینکم تلقّف الکرة ولاتدعوها تخرج من أیدیکم (ن.م، 4(1)/12، قا: 4(1)/13؛ أبوالفرج، 6/356).

ولایُعلم علی وجه الدقة تاریخ وفاته، فاستناداً إلی الواقدي (ظ:البلاذري، ن.م، 4(1)/13) فإنه توفي في 30هـ/651م قبل عثمان بخمس سنوات، إلا أن تواریخ 31-33هـ أیضاً قد ذُکرت لوفاته (ظ: ن.ص؛ الطبري، 4/292).

وعن شخصیته السیاسیة والاجتماعیة ینبغي القول إنه کان من أرکان قریش، وکان یعد واحداً من الأربعة الذین کان حکمهم نافذاً في الجاهلیة (ابن عبدالبر، 2/715). ورغم أنه أسلم بعد فتح مکة، فإن الکلام الذي نسب إلیه في وقائع الردة یدل علی علاقته وحبه لدینه لاقدیم (البلاذري، ن.ص). وقد وصفه ابن حبیب (ص 388) بدنه من زنادقة قریش.

روی أبوسفیان أحادیث عن النبي (ص) (مثلاً ظ: البخاري، 1/91، 2/108؛ المزي، 4/158-159).

خلف أبوسفیان أبناء عدیدین أشهرهم معاویة الذي لعب دوراً سیاسیاً مهماً في القرن الدول الهجري ووضع أساس حکم الأسرة الأموزیة. أما ابنه الآخر فکان یزید الذي عینه أبوبکر قائداً للجیش ثم اختاره عمر للإمارة. والآخر عتبة الذي شارک في حرب الجمل مع عائشة و أرسله معاویة أمیراً علی مصر (ابن قتیبة، 344-345). وإحدی بناته هي أم حبیبة التي هاجرت إلی الحبشة، ثم عادت إلی المدینة وتزوجها النبي(ص) (ابن سعد، 8/96).

 

المصادر

ابن الأثیر، علي، أسد الغابة، القاهرة، 1280هـ؛ ابن إسحاق، محمد، السیر والمفازي، تقـ: سهیل زکار، دمشق، 1398هـ/1978م؛ ابن حبیب، المنمق في أخبار قریش، تقـ: خورشید أحمد فاروق، بیروت، 1405هـ/1985م؛ ابن سعد، محمد، الطبقات الکبری، بیروت، دار صادر؛ ابن عبدالبر، یوسف، الاستیعاب، تقـ: علي محمد البجاوي، القاهرة، 1380هـ/1960م؛ ابن قتیبة، عبدالله، المعارف، تقـ: ثروت عکاشة، القاهرة، 1960م؛ ابن قدامة، عبدالله، التبیین في أنساب القرشیین، تقـ: محمد نایف الدیلمي، بیروت، 1408هـ/1988م؛ ابن هشام، عبدالملک، السیرة النبویة، تقـ: إبراهیم الأبیاري وآخرون، القاهرة، 1375هـ/1955م؛ أبوالفرج الأصفهاني، الأغاني، القاهرة، دارالکتب المصریة؛ البخاري، محمد، صحیح، بولاق، 1315هـ؛ البلاذري، أحمد، أنساب الأشراف، ج 1، تقـ: محمد حمیدالله، القاهرة، 1959م، ج 4، تقـ: إحسان عباس، بیروت، 1400هـ/ 1979م؛ م.ن، فتوح البلدان، تقـ: دي خویه، لیدن، 1866م؛ الذهبي، محمد، سیر أعلام النبلاء، تقـ: شعیب الأرنؤوط، بیروت، 1405هـ/1985م؛ الطبري، تاریخ؛ عروة بن الزبیر، مغازي رسول الله، تقـ: محمد مصطفی الأعظمي، الریاض، 1401هـ/1981م؛ الکلبي، هشام، جمهرة النسب، تقـ: ناجي حسن، بیروت، 1986م؛ المزي، یوسف، تحفة الأشراف، بومباي، 1976م؛ الواقدي، محمد، المغازي، تقـ: مارسدن جونز، لندن، 1966م.

قسم التاریخ/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: