صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادیان و التصوف / أبوسلیمان الداراني /

فهرس الموضوعات

أبوسلیمان الداراني

أبوسلیمان الداراني

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/30 ۰۹:۱۷:۳۷ تاریخ تألیف المقالة

أَبوسُلَیْمانَ الْدّارانيّ، عبدالرحمان بن أحمد بن عطیّة العنسي الداراني، من متصوفة القرنین 2-3هـ/8-9م. یدعوه البعض نسبةً إلی جده: عبدَالرحمان بن عطیة (السلمي، 68؛ الأنصاري، 39). ودعي العنسي بسبب النتسابه إلی بني عنس بن مالک من قبائل الیمن (السمعاني، 9/395؛ ابن خلکان، 3/131). ولد حوالي 140هـ (الذهبي، 10/182)، وکان مسقط رأسه قریة داریا من قریدمشق، وترعرع فیها (الخولاني، 107؛ السلمي، ن.ص؛ أبونعیم، 9/254)، ولهذا اشتهر بالداراني، رغم أن هذه النسبة مخالفة للقیاس لغویاً (الیافعي، مرآة...، 30؛ یاقوت، 2/536؛ ابن خلکان، ن.ص). وقد ذکر البعض أن أصله کان من واسط بالعراق، إلا أنه أقام بدمشق (ابن أبي حاتم، 2(2)/214؛ یاقوت، ن.ص؛ ابن عساکر، 9/823).

روی أبوسلیمان الحدیث عن عبدالواحد بن زید وسفیان الثوري والربیع بن صبیح و عراقیین آخرین (ابن أبي حاتم، ن.ص؛ السلمي، 69؛ السمعاني، 5/271؛ ابن عساکر، الذهبي، ن.صص). وقیل إنه کانت له مراسلات مع أبي یزید البسطامي (المیبدي، 6/91). ویمکن أن نذکر من معاصریه أباجعفر ابن الفرجي، وکذلک معروف الکرخي الذي کان رفیقه (ظ: السلمي، 78؛ الأنصاري، 247). ومن أسرته یمکن أن نذکر أخاه داود بن أحمد (عین القضاة، 24؛ الجامي، 40؛ ابن الملقن، 393)، وابنه سلیمان (الأنصاري، 40؛ یاقوت، ن.ص)، وکانا کلاهما من کبار مشایخ الشام.

ومن بین الذین رووا عن أبي سلیمان تلمیذه أحمد بن أبي الحواري وحمید بن هشام العنسي و عبدالرحیم بن صالح (السلمي، 68؛ الخولاني، 110، 112؛ السمعاني الذهبي، ن.صص).

ویبدو أنه رحل إلی العراق لسماع الحدیث (یاقوت، السمعاني، ن.ص). ومکث ببغداد مدة في إحدی رحلاته التي کانت حوالي 203هـ (الخطیب، 10/248؛ ابن عساکر، 9/825). وقیل إنه کان بالعراق أکثر عبادة، وبالشام أکثر معرفة بالله (الأنصاري، ن.ص؛ الخطیب، 10/249؛ النب الجوزي، صفة ...، 4/224). وسافر إلی مکة أیضاً (ابن أبي حاتم، ن.ص؛ الیافعي، روض...، 142، 444). وقیل إن أبا سلیمان لما ادّعی اللقاء بالملائکة و محادثتهم، أخرجه أهل دمشق منها، إلا أنهم أعادوه إلیها (ابن عساکر، 9/841؛ ابن شاکر، 7/224؛ ابن کثیر، 10/270).

اختلف في تاریخ وفاته بین 204-235هـ (ظ: ابن عساکر، 9/842؛ ابن کثیر، ن.ص). دفن في قریة داریا و کان علی قبره قبة وله أوقاف (ن.ص). وکان مزاره معروفاً علی عهد یاقوت أیضاً (یاقوت، ن.ص).

کانت طریقة أبي سلیمان في التصوف هي الاتباع الدقیق للقرآن والسنة، بحیث لم یکن یقبل بأیة فکرة أو عمل إلا أن یکون منطبقاً علی شاهدي عدل، أي الکتاب والسنة (السراج، 104؛ السلمي، 70؛ ابن کثیر، 10/267). وقد بلغ في الریاضة وقلة الطعام حداً أن لُقب ببندار الجائعین (المستملي، 1/207؛ العطار، 276). واستناداً إلی قوله فإن الجوع عندالله في خزان مدّخرة فلایُعطی إلا لمن أحب خاصة (السراج، 202؛ الخطیب، 10/250؛ أیضا ظ: أبونعیم، 9/259؛ القشیري، 142؛ ابن عساکر، 9/827). وکان یعتبر الخوف أسمی من الرجاء ویقول: إذا غلب الرجاء علی الخوف فسد القلب (السلمي، 69؛ الهجویري، 139؛ القشیري، 127-128)، وإن ترک الدنیا و متطلباتها شرط لبلوغ الکمال، وکل مایشغل الإنسانَ، یبعده عن الله. وعلی هذا فإن کل من یطلب المعیشة أو یرید امرأة أو ینشغل بکتابة حدیث، له میل إلی الدنیا (المکي، 1/319؛ الغزالي، 2/443؛ السهروردي، 86؛ ابن الجوزي، تلبیس...، 295). ولم یکن یؤید فکرة تکوین أسرة وإنجاب أولاد، حیث کان یقول إن من یرید ولداً فهو جاهل، ذلک أن الولد یبعد الإنسان عن عبادة الله (ن.م، 296). وإذا استقر حب الدنیا في القلب خرج حب الآخرة منه (السلمي، 70؛ القشیري، 411).

وکان یعتبر المقامات علی 3 أنواع: الزهد و الورع و الرضا (المکي، 2/87)، وأساس أعمال السالک یقوم علی 4 أرکان: الخوف والرجاء والتعظیم و الحیاء (السهروردي، 189؛ الکاشاني، 421). ولم یکن أبوسلیمان یرضی بالسماع کثیراً ویقول: کل قلب یرید الصوت الحسن، فهو ضعیف یداوی کما یداوی الصبي إذا أُرید له أن ینام (القشیري، 348؛ ابن الملقن، 387)، وبرأیه فإن کل مالیس في القلب لایتأتی بالسماع (البارخرزي، 2/185).

 

المصادر

ابن أبي حاتم، عبدالرحمان، الجرح و التعدیل، بیروت، 1953م؛ ابن الجوزي، عبدالرحمان، تلبیس إبلیس، القاهرة، 1368هـ؛ م.ن، صفة الصفوة، تقـ: محمود الفاخوري، بیروت، 1406هـ/1986م؛ ابن خلکان، وفیات؛ ابن شاکر الکتبي، محمد، فوات الوفیات، تقـ: إحسان عباس، بیروت، 1974م؛ ابن عساکر، علي، تاریخ مدینة دمشق، عمان، دار البشیر؛ ابن کثیر، البدایة والنهایة، تقـ: أحمد أبوملحم و آخرون، بیروت، 1407هـ/1987م؛ ابن الملقن، عمر، طبقات الدولیاء، تقـ: نورالدین شریبة، بیروت، 1406هـ/1986م؛ أبونعیم الأصفهاني، أحمد، حلیة الأولیاء، بیروت، 1387هـ/1967م؛ الأنصاري الهروي، الخواجه عبدالله، طبقات الصوفیة، تقـ: عبدالحي حبیبي، کابل، 1341ش؛ الباخرزي، یحیی، أوراد الأحباب وفصوص الآداب، تقـ: إیرج أفشار، طهران، 1345ش؛ الجامي، عبدالرحمان، نفحات الأنس، تقـ: مهدي توحیدي پور، طهران، 1336ش؛ الخطیب البغدادي، أحمد، تاریخ بغداد، القاهرة، 1349هـ؛ الخولاني، عبدالجبار، تاریخ داریا، تقـ: سعید الأفغاني دمشق، 1975م؛ الذهبي، محمد، سیر أعلام النبلاء، تقـ: شعیب الأرنؤوط، بیروت، 1406هـ/1986م؛ السراج الطوسي، عبدالله، اللمع في التصوف، تقـ: نیکلسون لیدن، 1914م؛ السلمي، محمد، طبقات الصوفیة، تقـ: پدرسن، لیدن، 1960م؛ السمعاني، عبدالکریم، الأنساب، حیدرآبادالدکن، 1385هـ/ 1966م؛ السهروردي، عمر، عوارف المعارف، تقـ: قاسم الأنصاري، طهران، 1364ش؛ العطار النیسابوري، فریدالدین، تذکرة الأولیاء، تقـ: محمد استعلامي، طهران، 1366ش؛ عین القضاة الهمداني، عبدالله، رسالة شکوی الغریب، تقـ: عفیف عسیران، طهران، 1382هـ/1962م؛ الغزالي، محمد، کیمیاي سعادت، تقـ: حسین خدیو جم، طهران، 1361ش؛ القشیري، عبدالکریم، الرسالة القشیریة، تقـ: معروف زریق وعلي عبدالحمید بلطه‌جي، بیروت، 1408هـ/1988م؛ الکاشاني محمود، مصباح الهدایة و مفتاح الکفایة، تقـ: جلال‌الدین همایي، طهران، 1323ش؛ المستملي البخاري، إسماعیل، شرح التعرف لمذهب التصوف، تقـ: محمد روشن، طهران، 1363ش؛ المکي، محمد، قوت القلوب، القاهرة، مکتبة البابي الحلبي؛ المیبدي، أبوالفضل، کشف الأسرار، تقـ: علي أصغر حکمت، طهران، 1361ش؛ الهجویري، کشف المحجوب، تقـ جوکوفسکي، طهران، 1358ش؛ الیافعي، عبدالله، روض الریاحین في حکایات الصالحین، قبرص، مؤسسة عمادالدین؛ م.ن، مرآة الجنان، حیدرآبادالدکن، 1338هت؛ یاقوت، البلدان.

غلام‌علي آریا/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: