صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبوسعید کورکان /

فهرس الموضوعات

أبوسعید کورکان

أبوسعید کورکان

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/29 ۲۲:۵۰:۴۶ تاریخ تألیف المقالة

أَبوسَعید کورَکان، میرزا سلطان أبوسعید بن میرزا سلطان محمد بن میرزا میرانشاه، الابن الثالث للأمیر تیمور کورکان (حکـ 854-873هـ/1450-1469م)، سلطان ماوراءالنهر و خراسان.

لایلاحظ في کتب تاریخ العصر التیموري اسم لمیرزا سلطان محمد بین أبناء میرانشاه، کما لایعثر له علی خبر في الحوادث التي أعقبت وفاة تیمور حینما نشب الصراع بین أخلافه لتسنم السلطة، بل وحتی حفیده بابر بن عمر شیخ لم یورد في ذکر نسبه سوی اسم میرزا سلطان محمد، ولم یشر إلیه بشيء إطلاقاً (بابر، 14)، ولهذا أثار بارتولد الشکوک في کونه من ذریة تیمور (ص 157).

وأشار منجم باشي مؤلف جامع الدول (مادة أولاد تیمور و میرانشاه) إلی أحد أولاد خلیل سلطان بن میرانشاه باسم میرازا محمدباقر، حیث یبدو أنه کان في خدمة عمه شاهره الذي أقطعه إحدی المقاطعات ثم ولّاه الري فیما بعد. ویقول منجم باشي إنه کان مطیعاً ومنقاداً لشاهرخ دائماً و توفي في ربیع الثاني 838 و خلّف ولداً باسم السلطان میرزا أبي سعید، و هو نفسه السلطان أبوسعید، سلطان خراسان و ماوراء النهر. ویعتقد منجم باشي بأن المؤرخین لم یشیروا خلال حدیثهم عن أبناء میرانشاه إلی السلطان محمد، کما أنهم أسقطوا اسم خلیل سلطان عند ذکر نسب میرزا أبي سعید، ولما کان لخلیل سلطان ولد باسم میرزا محمد باقر، لذا یجب أن یکون السلطان محمد المذکور في نسب أبي سعید هو نفس میرزا محمدباقر. کما نقل هذا المؤلف قول أبي الفضل الدکني بأن والد أبي سعید، السلطان محمداً – شقیقٍ خلیل سلطان – وأمه مهرنوش، کانا من قبیلة فولادقیا. وکان میرزا محمد یقیم مع أخیه خلیل سلطان في بلاد ماوراء النهر حتی أُخرج خلیل سلطان من سمرقند، في حین ظل میرزا محمد عند ألغ بیک، وأوصی شاهرخ ألغ بیک برعایته، وکان شاهرخ (أو ألغ بیک) یدعوه الدخ. وأودع محمدعلي و هو علی فراش المرضولدیه میرزا أبا سعید ومیرزا منوچهر عند ألغ بیک، وقد ظلّا في خدمته حتی نجمت الحوادث الأخری، إلا أن منجم باشي یشک في صحة هذا الخبر.

وإذا صح هذا القول و أن کتّاب ذلک العصر کانوا قد أسقوطا اسم خلیل سلطان من نسب میرزا أبي سعید، فلابد من دلیل علی ذلک. ویُحتمل أن یکون السبب الذي دفع مؤرخي عصر أبي سعید إلی الأحجام عن نسبته إلی خلیل سلطان، بسبب کون الأخیر أمیراً منغمساً في الملذات و أنه أغتصب مدینة سمرقند و السلطنة خلافاً لوصیة تیمور و بدّد خلال فترة قصیرة الأموال العظیمة التي جمعها تیمور في سمرقند خلال غاراته و نهبه لمدن العالم الکبری، مما عمل علی تشویه سمعته. وربما کان السبب في خمول ذکر أبي سعید في أیام ألغ بیک و عدم اهتمام الآخرین بهیعود إلی الأعمال التي اقترفها جده، و لعل أباسعید نفسه کان لایرغب في أن یُعرف باسم حفید خلیل سلطان (خواندمیر، حبیب السیر، 3/551-552؛ روملو، 3، 7، 8؛ عبدالرزاق، 2(1)/7-9). وأورد المؤرخون أن أبا سعید حینما کان في خدمة ألغ بیک، کان یحلم دائماً بالسلطة و یستنجد بمشایخ الصوفیة و «أهل الحق» باستمرار (م.ن، 2(3)/987-988).

 

بدء نشاطه و سیطرته علی ماوراءالنهر

بلغ الصراع بین ألغ بیک وابنه میرزا عبداللطیف ذروته في 853هـ، وزحف ألغ بیک نحو بلخ لمجابهته. وتطاول ابنه الآخر و یدعی عبدالعزیز علی أموال أهل سمرقند وأعراضهم، و قد أدی تصرفه هذا إلی تأجیج الغضب و الاشمئزاز حتی بین سکان ماوراءالنهر لاسیما مشایخ‌الدین والتصوف الذین کانوا ساخطین علی عمله هذا. و انتهز أبوسعید – الذي کان في خدمة ألغ بیک و في جیشه – تلک الفرصة واستخدم قبیلة أرغون وانطلق نحو سمرقند؛ ولم تکن هذه القبیلة – التي ذاع صیتها واتسع نفوذها فیما بعد في أواخر القرن 9هـ و أوائل القرن 10 هـ - معروفة آنذاک. و یعتقد دولتشاه أنها من الترکمان (ص 274؛ أیضاً ظ: خواندمیر، ن.م، 4/32-33). ویحتمل أن قبیلة الترکمان التي کانت تعیش منعزلة بین قبیلتي جغتائي والترک کانت متذمرة من وضعها السیاسي والاجتماعي و لماکان أبوسعید مغموراً بین الدمراء التیموریین، فقد کان علی صلة بهذه القبیلة منذ أمد، وقد أقدم علی هذه الخطوة الخطیرة بعد سماعه بتذمر الناس وأئمة الدین و شیوخ الطریقة، وربما بموافقة منهم، وفي غیر هذه الصورة لایمکن القبول بأن میرزا أبا سعید انطلق فجأة إلی أوساط هذه القبیلة و زحف من هناک علی سمرقند؛ وقد أشار بارتولد (ص 157) إلی هذا الموضوع أیضاً.

کان أبوسعید یدمل أن یدفع تذمر الناس من میرزا عبدالعزیز وألغ بیک بهم إلی فتح أبواب سمرقند بوجهه، إلا أن ألغ بیک حینما ترامی إلیه ذلک الخبر أقلع عن حرب عبداللطیف وعاد مسرعاً إلی سمرقند، وحینما أدرک أبوسعید عجزه عن مقاومته تخلی عن محاصرة المدینة وعاد إلی أوساط قبیلة أرغون (853هـ) و کان آنذاک في الخامسة والعشرین من عمره (عبدالرزاق، ن.ص).

وبعد ماقتل عبداللطیف أباه ألغ بیک، انتزع أباسعید من قبیلة أرغون وزجّ به في السجن، إلا أنه استطاع أن یتخلص من السجن بعد أیام ویذهب إلی بخاری. وربما ساعده علی الهرب أهل سمرقند المتذمرون من أالأوضاع (م.ن، 2(3)/991، 993-994). وفي بخاری جمع أبوسعید حوله الکثیر من الناس وثار علی عبداللطیف (لیلة 28 ربیع الأول 854) في وقت کان فیه عبداللطیف قد قُتل في سمرقند ولم یصل خبر مقتله بعد إلی بخاری، ولهذا السبب قبض أکابر أهل بخاری علی أبي سعید وسجنوه خوفاً من عبداللطیف، وحین سماعهم بنبأ قتله أخرجوه من السجن و نصبوه سلطاناً علیهم، واتجه أبوسعید – الذي کان قد حظي بتأیید أهل بخاری و دعمهم – إلی سمرقند.

وکان میرزا عبدالله حفید شاهرخ الذي جلس علی العرش في سمرقند بعد مقتل عبداللطیف، قد جهز جیشاً بأموال و خزائن عبداللطیف و خرج لحرب أبي سعید وألحق به الهزیمة (م.ن، 2(3)/1006-1009، 1015). وتواری أبوسعید عن الانظار، ثم تمکن بعد فترة من التشرد أن یستولي علی مدینة یَسّي التابعة لسیحون، موطن الصوفي الترکي المعروف أحمد الیسوي و مدفنه. و حینما علم میرزا عبدالله بذلک بعث أمراءه لاستعادتها في شتاء 855هـ، فحاصروها. وخطرت ببال أبي سعید حیلة، فأخرج من المدینة مجموعة في زي الأوزبک لیوهم قوات میرزا عبدالله أن الأوزبک قد جاؤوا لنصرته. وکان الأوزبک الذین یحکمون سهل القبچاق یغزون ماوراءالنهر باستمرار ویخافهم سکان تلک المناطق (ظ: ن.د، أبوالخیرخان أوزبک)، وانطلت هذه الحیلة علی أمراء میرزا عبدالله، فلاذوا بالقرار خوفاً منهم تارکین معداتهم (عبدالرزاق، 2(3)/1015-1017).

وقوي موقع أبي سعید بعد هروب جیش میرزا عبدالله، وعقد العزم علی احتلال شاهرخیة (طشقند). ویورد المؤرخون أن میرزا عبدالله حشد جیشاً جراراً وزحف نحو شاهرخیة (ظ: م.ن، 2(3)/1018). واستنجد أبوسعید – بإشارة من أحد أمرائه – بأبي الخیر خان سلطان الأوزبک الذي کان في صراع مع أبناء تیمور (میرخواند، 6/777)، وهبّ أبوالخیر لنجدة أبي سعید، وکان یحلم دائماً بفتح ماوراء النهر، ولهذا استغل ذلک اصراع الناشب بین الأمیرین التیموریین، وانطلق مع أبي سعید نحو سمرقند، ونشبت معرکة ضاریة بین أبي سعید وأبي الخیر من جانب، ومیرزا عبدالله من جانب آخر عند نهر کوهک أو بولونغور، قتل فیها میرزا عبدالله (خواندمیر، ن.م، 4/50؛ دولتشاه، 320؛ فضل الله، 145-146).

وخشي أبوسعید أن الأوزبک لودخلوا سمرقند لألحقوا بأهلها الظلم و الجور، ویصبح من المستحیل إخراجهم منها، لهذا غافلهم وانطق نحو بوابة المدینة و عرّف نفسه لأهلها و قال لهم: لو أردتم أن تسلموا من الأوزبک فعلیکم أن تفتحوا أبوابها بوجهي، ففتحوها له ودخل إلیها وأمر بإغلاق کافة أبوابها بوجه الأوزبک، ثم بعث إلی أبي الخیر یقول له إن من الأفضل أن یعود إلی بلاده، کما أرسل إلیه الهدایا و التحف الثمینة تعبیراً عن شکره لنجدته، واضطر أبوالخیر للعودة إلی سهل القبچاق (میرخواند، 6/778؛ خواندمیر، ن.ص). وأورد عبدالرزاق السمرقندي دون الإشارة إلی هذا التدبیر أن أبا سعید قدّم إلی أبي الخیر – الذي کان ملازماً له – الهدایا الملکیة ووهبه الکثیر من المجوهرات و الخیول والخلع، وأجاز له العودة إلی بلاده (2(3)/1024)، غیر أن هذا لاحدث ورد بشکل آخر في المصادر التاریخیة للأوزبک؛ فبناءً علی نقل بارتولد (ص 165) عن تاریخ أبي الخیرخاني (ظ: کوهستاني، الورقة 333 ومابعدها) فإن أبا سعید قد ذهب إلی معسکرخان الأوزبک و قدم شکره إلیه علی نجدته بعبارات تتّسم بالخضوع، وقُرأت الخطبة لأبي الخیر في سمرقند و ضُربت النقود باسمه.

صحیح أن أبا الخیر و جیش الأوزبک – علی ما قال بارتولد (ن.ص) – کان الفاتح الحقیقي في هذه الحرب، إلا أن ما قاله میرخواند و خواندمیر أقرب إلی الواقع. و الحقیقة فإن أبا الخیر الذي لولاه لما تسنی فتح سمرقند، والذي کانت تخامره فکرة الاستیلاء علی ماوراء النهر، لوکان قد دخل المدینة وقُرأت الخطبة له فیها و ضُربت النقود باسمه، لما سمح لأبي سعید أن یظهر قدرته فیها. ویری کتّاب ترجمة الخواجه عبیدالله أحرار، الصوفي المقتدر ذي النفوذ الواسع في ماوراء النهر، أن فتح سمرقند و مقتل میرزا عبدالله إنما کان بفضل کراماته و عنایاته المعنویة، سیما و أن میرزا عبدالله کان لایعبأ به (ظ: تتمة المقالة).

ارتقی أبوسعید أریکة السلطنة في سمرقند (885هـ)، واقتص من قتلة میرزا عبداللطیف في نفس المکان الذي قتلوه فیه و أحرق أجسادهم (عبدالرزاق، 2(3)/1012، 1024). ثم اجتاز بعد ذلک نهر آمویه واستولی علی بلخ و خضعت له البلاد من حدود بدخشان حتی مرغاب (م.ن، 2(3)/1052-1053) وکان أبوالقاسم بابر، حفید شاهرخ یحکم هراة و خراسان آنذاک. و حینما ترامت إلیه أنباء تفح بلخ، زحف نحو تلک المنطقة، فعاد أبوسعید الذي لم یجد – علی مایبدو – في نفسه القدرة علی مجابهته، إلی سمرقند (858هـ). وزحف أبوالقاسم نحو سمرقند لمعاقبته (م.ن، 2(3)/1053-1055)، وفشل السفراء الذین أوفدهم أبوسعید في مساعیهم الرامیة إلی التصالح، ووصل أبوالقاسم بابر علی بعد فرس من سمرقند في 14 شوال 858 (م.ن، 2(3)/1058، 1065). أما أبوسعید الذي کان قد سرّح أغلب جنوده و کان من الصعوبة علیه استدعاؤهم، فقد وجد نفسه في مأزق حرج، إلا أن مرشده الخواجه عبیدالله أحرار هبّ لنجدته و حرّضه علی المقاومة و حث أهل سمرقند علی الدفاع عن المدینة و عاهده أهلها علی المقاومة حتس لوطال الحصار سنة کاملة. وانبری أبوسعید لتحصین الأسوار و الخنادق (م.ن، 2(3)/1062-1064)، وأدی البرد القارس وهطول الثلوج إلی توهین عزیمة المحاصِرین بعد 40 یوماً. وتصالح الجانبان بعد مساع قام بها السفراء، وتقرر أن یکون نهر جیحون هو الحدود الفاصلة بین بلادي السلطانین التیموریین، وأن تظل بلاد ماوراء النهر تحت تصرف أبي سعید. وشهدت العلاقات بین السلطانین القویین تحسناً منذ ذلک الحین (م.ن، 2(3)/1076-1078).

وقمع أبوسعید التمرد الذي قام به پیر أحمد طرخان حاکم أطارر – الذي أجلس علی العرش السلطان أویس حفید عمر شیخ بن تیمور – وقتل بعض الأ»راء من أحفاد عمر شیخ، وسجن میرزا سلطان حسین بن منصور بن بایقرا، ثم أطلق سراحه بوساطة میرزا أبي القاسم بابر، إلا أنه ندم علی ذلک فیما بعد (م.ن، 2(3)/1086-1087).

 

إسقاط الأمراء الشاهرخیین

توفي أبوالقاسم بابر خصم أبي سعید القوي في 25 ربیع الثاني 861 بمشهد إثر نوبة قلبیة (م.ن، 2(3)/1114-1115). ورفع أمراؤه بهراة علی العرش ابنه جلال الدین شاه محمود البالغ من العمر 11 عاماً (م.ن، 2(3)/1119)، لکنه کان عاجزاً أمام المطالبین بالسلطة الأقویاء من الأسرة التیموریة. وحین تناهی ذلک الخبر إلی أبي سعید الذي کان في سمرقند انتهز الفرصة وانطلق نحو هراة واستولی علیها وجلس علی العرش في بستان زاغان بهراة (م.ن، 2(3)/1139-1141). وقیل في تلک الأثناء لأبي سعید إن أحد المطالبین بعرش هراة ویدعی ذبراهیم میرزا بن علاءالدولة بعث سراً سفیراً إلی جدته گوهرشاد آغا – زوجة شاهرخ – مما حدا بأبي سعید إلی قتل هذه المرأة المحسنة (9 رمضان 861) علی الفور (م.ن، 2(3)/1142-1143).

وحینما تلقی أبوسعید أخباراً غیر سارة من بلاد ماوراء النهر ردی أن من المصلحة مغادرة هراة، فغادرها في منتصف شوال 861(م.ن، 2(3)/1144-1146). وأمضی الشتاء في بلخ بعد أن انتزع هذه المدینة من میرزا أحمد بن عبداللطیف (ن.ص). ثم استولی میرزا إبراهیم حفید شاهرخ علی هارة، لکنه هُزم في حربه مع جهانشاه قراقویونلو في جرجان و مازندران و عاد إلی هراة. وکان أبوه علاءالدولة مشرداً في سهول ترکستان، إلا أنه عاد إلی هراة بعد سماعه أنباء ولده، غیر أنهما اضطرا إلی الخروج من هراة حینما علما بزحف جهانشاه. ویحتمل أن من الأسابب التي لم تسمح لأبي سعید بالبقاء في هراة هي علمه بعزم جهانشاه علی غزو خراسان (ظ: م.ن، 2(3)/1171). قدم جهانشاه إلی هراة، لکنه لم یستطع البقاء فیها طویلاً. وبعد هزیمة ابنه پیربداق طلب التصالح مع أبي سعید، إلا أنه اشترط لذلک خروج جهانشاه الکامل من خراسان، فاظطر إلی الخروج من هراة في غرة صفر 863، ودخل أبوسعید إلیها في 15 من هذا الشهر (م.ن، 2(3)/1182-1184، 1187).

ویبدو أن أباسعید سرّح أغلب جنوده بسبب ضائقة مالیة ألمت به ولم یبق معه أکثر من 2,000 جندي. واتفق الأمیران التیموریان علاءالدولة و ابنه إبراهیم مع میرزا سنجر حفید عمر شیخ، واجتمعوا في سرخس. و رغم قلة عسکر أبي سعید إلا أنه عزم علی حربهم، وأقبل لنصرته قادته في ماوراء النهر، فتمکن من إلحاق الهزیمة بالأمیرین بین مرو و سرخس (جمادی الأولی 863)، وقُتل میرزا سنجر (م.ن، 2(3)/1190-1193). وعاد أبوسعید إلی هراة، لکنه وجد نفسه مرغماً علی الذهاب إلی إستراباد لمواجهة السلطان حسین بایقرا، وبعد أن ألحق الهزیمة به کرّ عائداً إلی عاصمته، فوصلت إلیه و هو في الطریق أنباء هزیمة الأمیر خلیل حاکم سیستان و قندهار الذي هاجم هراة. وبهزیمة الأمیر خلیل، سیطر أبوسعید بشکل کامل علی سیستان و فراه و قندهار (م.ن، 2(3)/1220، 1226، 1228).

وفي 865هـ تمرد میرزا محمد جوکي بن میرزا عبداللطیف في بلاد ماوراء النهر، الأمر الذي دفع أبا سعید للزحف نحو هذا البلاد. تحصن میرزا محمد جوکي في قلعة شاهرخیة (طشقند)، وطرق الدسماع في تلک الأثناء نبأ یفید بأن السلطان حسین بایقرا قد هاجم هراة و حاصرها، فأقلع أبوسعید عن محاصرة شاهرخیة ووقّع ما یشبه التصالح مع میرزا محمد جوکي وزحف نحو هراة، فتخلی السلطان حسین عن محاصرتها و عاد إلی إستراباد و مازندران (م.ن، 2(3)/1236، 1248-1249).

وإثر عملیات الغزو الکثیرة التي قام بها أبوسعید أخذ یعاني من ضائقة مالیة شدیدة ولم یعد یمتلک أي شيء من المال، لهذا أمر بجبایة ضرائب إضافیة من الناس ولم یکن أهالي هراة یتوقعون مثل هذا التصرف و هم الذین قاموموا ببسالة غزو السلطان حسین بایقرا، کما أمر أبوسعید أیضاً بأخذ مایستطاع من الأموال من الناس والتجار کقروض. وقد تجاوز وزراؤه کثیراً علی هذا لعصید. ورغم صمت المؤرخین یبدو أن هذه الضغوط هي التي دفعت بدهل هراة إلی التمرد، وقد ورد أن أباسعید قرر أن یستمیلهم علی الفور، فبعث وزیره الخواجه شمس‌الدین محمد إلی هراة لکي یحول دون إلحاق أي ظلم واضطهاد بالناس (م.ن، 2(3)/1250، 1255) ویبدو أنه قد أعاد المبالغ المأخوذة إلی هراة.

وبعد عودة أبي سعید من حربه مع السلطان حسین بایقرا إلی هراة أمر بمعاقبة الجباة والعمال الذین أفرطوا في أخذ الأموال من الرعایا معاقبة شدیدة و ذلک لکسب رضا الناس، وسُلخ جلد الشیخ أحمد الصراف عند بوابة الملک لأخذه الکثیر من القروض من الناس باسم الحکومة، وألقي بالخواجه معزالدین الشیرازي في قدرماء مغلي (م.ن، 2(3)/1255-1256). وتشیر هذه العقوبات القاسیة إلی مدی غضب سکان هراة للظلم الذي ألحقه بهم عما لالضرائب، وقد جعل أبوسعید من هؤلاء ضحیة، وهم الذین قاموا بهذه الأعمال تنفیذاً لأوامره.

یبدو أن أبا سعید سمع في منتصف شهر حوت (866هـ) بانتشار مرض الطاعنن في أطراف هراة، ویبدو أن المنجمین قد سمعوا بذلک وأوردوا في التقاویم أن مرض الطاعون سیظهر في هراة في العام القادم. ورغم أنه لم تمض علی عودة أبي سعید من محاصرة شاهرخیة سوی شهرین فقط، وبالرغم من الضائقة المالیة التي کان یعاني منها، إلا أنه قرر العودة إلی شاهرخیة، فخرج من هراة في 22 جمادی الأولی 866 الموافق 17 حوت ووصل ذلی بلخ في منتصف جمادی الآخرة. واستفحل الطاعون في هراة في شهري شعبان و رمضان واستمر حتی الدول من محرم 867 (م.ن، 2(3)/1258-1260).

طوق أبوسعید شاهرخیة ثانیة، إلا أن أهلها دافعوا عنها ببسالة (م.ن، 2(3)/1263-1264). وانتهی الحصار عن المدینة بوساطة الخواجه عبیدالله أحرار (م.ن، 2(3)/1275)، وحمل أبوسعید معه میرزا محمد جوکي إلی هراة و سجنه في قلعة اختیار الدین، فتوفي بها (م.ن، 2(3)/1278).

وغزا مغول قلماق أو کلموک بلاد ماوراء النهر في 869هـ، وأحدثوا فیها القتل والدمار، إلا أن قوات أبي سعید ألحقت بهم الهزیمة و بعثت برؤوسهم في العربات إلی سمرقند (م.ن، 2(3)/1291-1292). وفي 870هـ هاجرت 1500 أسرة من عشائر العراق إلی خراسان خوفاً من أتراک آق قویونلو، فوفرلهم أبوسعید أماکن الإقامة و منحهم المناصب. وقرر أبوسعید في هذا العام أن یغزو قبیلة هزاره و یخضعها لطاعته بعد أن عظم نفوذها کثیراً، إلا أن هذه القبیلة سارعت إلی إعلان الطاعة وتوسلت بمشایخ هراة لدی أبي سعید، فانصرف عن قمعها (م.ن، 2(3)/1296-1298).

 

علاقاته بالسلطان حسین بایقرا

السلطان حسین هو ابن میرزا منصور و حفید عمر شیخ بن تیمور. وکما مرّ من قبل قام أبوسعید في واقعة تمرد أویس میرزا ابن عم السلطان حسین میرزا بحبس الأخیر مع أخیه، ثم أطلق سراحهما، إلا أنه ندم فیما بعد. ولم یکن ندم أبي سعید علی إطلاق سراح السلطان حسین اعتباطاً. فهذا السلطان الذي کان – کما قال عبدالرزاق «في کمال الصباحة و النجابة» (2(3)/ 1087) – أحد شجعان وفرسان زمانه، وأحد أسباب قلق أبي سعید طوال عهده، حیث کان یغزو خراسان في کل فرصة تسنح له، ثم یحتمي بصحاري خوارزم بعد علمیات کرّ و فرّ، وهي مناطق لایمکن الوصول إلیها. و سیطر آخر المطاف علی هراة بعد وفاة أبي سعید و حکم هذه المدینة و خراسان مایقرب من 40 عاماً، وأصبح – کما نعلم – أحد کبار السلاطین الذین شجعوا الثقافة في العالم (م.ن، 2(3)/1282).

الصفحة 1 من2

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: