صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الفقه و علوم القرآن و الحدیث / أبو السعود، محمد /

فهرس الموضوعات

أبو السعود، محمد

أبو السعود، محمد

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/29 ۲۰:۳۲:۰۵ تاریخ تألیف المقالة

أَبو الْسُّعود، محمد بن محمد بن مصطفی العمادي (صفر 896-5 جمادی الأولی 982/ کانون الأول 1490-23آب 1574)، المعروف بالخواجه الچلبي، فقیه و مفسر حنفي و شیخ الذسلام العثماني الشهیر المعاصر لسلیمان القانوني و ابنه سلیم الثاني. ولد أبوالسعود قرب إستانبول في قریة مُدرّس (عطائي، 183) من أوقاف الزاویة التي بناها السلطان بایزید الثاني لأبیه (مانوق، 440) والمعروفة الیوم بتکیة السیواسي (بروسه لي، 1/225-226). اختلفت المصادر في مسقط رأسه و تاریخ ولادته ووفاته: فقد ورد في وثیقة الوقف المنسوبة له أن مسقط رأسه کان في إسکلب (IA, IV/92)، مما یحتمل أنه خلط بین مسقط رأسه و مسقط رأس والده. کما ذکر مانوق (ن.ص) ودون ذکر الشهر أن تاریخ ولادته کان في 898هـ، بینما ذکر العیدروسي (ص 215) أن وفاته کانت في 952هـ/1545م و هو غیرصحیح. کان أبوه محیي الدین محمد الأسکلبي من علماء عهد بایزید و حظي باهتمامه کثیراً، حیث عُرف بین الناس بـ «شیخ السلطان» (طاشکبري‌زاده، 206)، أو «شیخ خواندگار» (IA، ن.ص). وأسرته من إسکلب التابعة لآماسیة (أوزون چارشیلي، «تاریخ عثماني»، II/677).

تلقی أبوالسعود العلم أولاً علی والده، فدرس حاشیة التجرید للشریف الجرجاني و شرح المواقف (عطائي، مانوق، ن.صص)، ثم أکمل بعد ذلک دراسته لدی عبدالرحمان مؤیدزاده و سیدي چلبي و قادر چلبي (عطائي، 184؛ قنالي زاده، 1/348؛ الغزي، 3/35). ونظراً لما تمتع به من موهبة وذکاء فقد لفت الأنظار إلیه بسرعة واختیر مدرساً، فبدأ عمله منذ 1922هـ/1516م بالتدریس في العدید من المدارس و منها مدرسة إسحاق باشا في إینغول والمدرسة السلطانیة في بورسه و غیرهما (عطائي، مانوق، ن.صص)، کما شغل منصب قاض في بورسه و إستانبول و منصب قاض عسکري في روم إیلي (قنالي زاده، 1/349). وفي 952هـ و عقب عزل محیي‌الدین فناري زاده اختیر لمنصب شیخ الإسلام الذي بقي فیه إلی آخر عمره (عطاي، ن.ص؛ قره چلبي زاده، 430). و دفن أبوالسعود في صحن المدرسة التي کانت قد بنیت بجوار مقبرة أبي أیوب الأنصاري (عطائي، 185؛ مانوق، 443؛ الغزي، 3/36-37). وقد أُرخ تاریخ وفاته في عدة مقطوعات و منها شطر البیت القائل: «مات فرد الزمان مولانا» (1982هـ) (بروسه لي،ن.ص). و کان صیته قد ذاع آنذاک في العالم الإسلامي إلی درجة أن دعاه معاصروه بأبي حنیفة الثاني، وقد أقام علماء الحرمین بعد سماعهم نبأ وفاته، صلاة الغائب علیه (عطائي، 183، 185).

کان أبوالسعود یجید بشکل تام الفارسیة والعربیة فضلاً عن اللغة الترکیة وینظم الشعر ویصدر الفتاوی بهذه اللغات (ظ: م.ن، 187-188؛ مانوق، 441-442؛ قنالي‌زاده، 1/350). ورغم کثرة مهامه لم یتوقف عن التدریس في حلقة درسه، وربي تلامیذ کثیرین. وکانت مجموعة من علماء و مدرسي عهدي سلیم الثاني و مراد الثالث ممن کان لهم دور کبیر في رقي الثقافة الإسلامیة – العثمانیة، من خریجي مدرسته، و من أبرزهم: الخواجه سعدالدین مؤلف تاج التواریخ، والجنابي مؤلف التاریخ، وشیخ الإسلام عبدالقادر الشیخي، ومحمدبستان زاده، وصنع الله أفندي (أوزون چارشیلي، ن.م، II/678-679) وقنالي زاده أیضاً (قنالي زاده، 350). ونعرف من أولاده أحمد و محمداً (پچوي، 1/62، 67) اللذین کانا من علماء عصرهما. وکان محمد الذي توفي في حیاة أبیه قاضي دمشق (ن.ص؛ الغزي، 3/12). ومن أعمال بره مسجد في إسکلب و حمام وعین ماء و مدرسة في إستانبول (أوزون چارشیلي، ن.م، II/678).

أبدی أبوالسعود اهتماماً بقضایا عصره الاجتماعیة و تقالید مجتمعه، وعمل علی کل ما من شأنه أن یؤدي إلی ترسیخ النظام و جلب رضا العامة. ونجح في تنظیم القوانین الإداریة العثمانیة علی أساس الشریعة الإسلامیة وإصلاح الدواوین (عطائي، 185)، ونظم علاقات ملکیة الأرض في الولایات الأوروبیة التابعة للدولة العثمانیة وفقاً للقوانی الإسلامیة (أوزون چارشیلي، «التنظیمات ...»، 86؛ شاخت، 98). فاستناداً إلی فتاواه التي عرفت بـ «قانون نامه» قُسمت الأرض إلی 3 أنواع: أراضٍ عشریة، وأراضٍ خراجیة، وأراض للدولة وهي التي تکون ملکاً للدولة و تحت تصرفها (هامر بورغشتال، 6/167). وقد أجاز وقف النقود، وطبقاً لقول عطائي فإن هذا الإجراء صار سبباً للمحافظة علی أوقاف المسلمین وإحیا الخیرات الوافرة (ص 186). کما أجاز رغم معارضة بعض العلماء، أخذ أجرة لقاء التدریس و أداء الأعمال الدینیة (پچوي، 1/467). وقد جوبهت هذه الفتوی بالمعراضة وهبّ محمد برکوي لمعارضتها من خلال تألیفه کتاباً بعنوان السیف الصارم في عدم جواز وقف المنقول والدراهم (حاجي خلیفة، 2/1017)، إلا أنه لم یحقق شیئاً (حاجي خلیفة، پچوي، ن.صص؛ IA, IV/95). وقد امتنع أبوالسعود عن إصدار فتوی بتحریم شرب القهوة التي شاع شربها بین الناس (هامر بورغشتال، 6/174؛ یورد آیدین، 119)، وأجاز عروض الأراجوز (مسرح العرائس) (IA، ن.ص)، ولعلاقته الخاصة بالأدب الفارسي، ألغی الفتوی التي أصدرها العلماء المتعصبون العثمانیون الذین حرموا فیها قراءة یدوان حافظ (للاطلاع علی نص الفتوی، ظ: حاجي خلیفة، 1/784).

 

آثاره

1. إرشاد العقل السلیم إلی مزایا الکتاب الکریم، المعروف بـ تفسیر أبي السعود. أکمل تألیفه سنة 973هـ وأهداه إلی السلطان سلیمان الذي أبدی به اهتماماً کبیراً وزاد مخصصاته الیومیة من 500 آقچة إلی 600 آقچة جائزة له (عطائي، ن.ص). وقد اتخذ أبوالسعود في تألیفه هذا الکتاب، تفسیري الزمخشري والبیضاوي أساساً له ثم أضاف إلیه آراءه الخاصة (ظ: أبوالسعود، 4). طبع هذا التفسیر عدة مرات؛ 2. دعانامه، طبع بإستانبول بعنوان مجموعۀ دعوات سنة 1341هـ؛ 3. قانون نامه، مجموعة من فتاوی أبي السعود صدرت علی شکل قانون (هامر بورغشتال، 6/174) و طبعت ضمن مجموعة «القوانی العثمانیة» (عد1-2) (IA, IV/99)؛ 4. معروضات، بعض فتاواه في مسائل مختلفة أُصدرت بناء علی طلب من السلطان سلیمان (ن.ص) وطبعت في شتوتغارت سنة 1935م (GAL, II/580).

وإضافة إلی ماذکر فقد خلّف أبوالسعود کراسات متعددة في موضوعات مختلفة دینیة واجتماعیة منها: فتاوی، جمعت من قبل أشخاص مختلفین منهم بُزن زاده (عطائي، 235) وکاکلي پریشان (م.ن، 451؛ حاجي خلیفة، 2/1219)؛ موقف العقول فيوقف المنقول (م.ن، 2/1910)؛ تفسیر سورة الملک (GAL، ن.ص)؛ قصیدۀ میمیة، وردت في العقد المنظوم (مانوق، 445-447)؛ رسالة في مسائل الوقوف (GAL, S, II/651؛ للاطلاع علی المزی من آثار أبي السعود و مخطوطاتها، ظ: GAL, GAL, S، ن.صص). وقد طبع کتاب «ببیلیوغرافیا أبي السعود» في 61 صفحة بواسطة أتسط سنة 1967م (آگاه سري، I/503).

 

المصادر

أبوالسعود، محمد، تفسیر، بیروت، دار إحیاء التراث العربي؛ پچوي، إبراهیم، تاریخ، إستانبول، 1283هـ؛ بروسه لي، محمدطاهر، عثمانلي مؤلفلري، إستانبول، 1333هـ؛ حاجي خلیفة، کشف؛ طاشکبري زاده، أحمد، الشقائق النعمانیة، بیروت، 1395هـ/1975م؛ عطائي، عطاءالله، حدائق الحقائق في تکملة الشقائق، تقـ: عبدالقادر أوزجان، إستانبول، 1989م؛ العیدروسي، عبدالقادر، النور السافر عن أخبار القرن العاشر، بیروت، 1405هـ؛ الغزي، نجم الدین، الکواکب السائرة، تقـ: جبرائیل سلیمان جبور، بیروت، 1958م؛ قره چلبي‌زاده، عبدالعزیز، روضة الأبرار، بولاق، 1248هـ؛ قنالي‌زاده، حسن، تذکرة الشعراء، تقـ: إبراهیم قتلق، أنقرة، 1978م؛ مانوق، علي، «العقد المنظوم في ذکر أفاضل الروم»، الشقائق النعمانیة (ظ: همـ، ظاشکبري‌زاده)؛ هامر بورغشتال، یوف، عثمانلي تاریخي، تجـ: محمدعطا، إستانبول، 1332هت؛ وأیضاً:

Agahsirri, L., Türk edebiyati tarihi, Ankara, 1984; GAL; GAL, S; IA; schacht, J., Islâm hnkukuna giriṣ, tr. M. Dağ and A. Şener, Ankara 1986; Uzunçarṣili, İ. H., Osmanli tarihi, Ankara, 1983; id, Osmanli devletinin saray teṣkilâti, Ankara, 1984; Yurdaydin, H., İslâm tarihi dersleri, Ankara, 1982.

علي‌أکبر دیانت/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: