صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادب العربی / أبوزید القرشي /

فهرس الموضوعات

أبوزید القرشي

أبوزید القرشي

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/27 ۱۹:۵۲:۰۲ تاریخ تألیف المقالة

أَبو زَیْدٍ الْقُرَشيّ، محمد بن أبي الخطاب، راویة أشعار العرب. ولما انبری العلماء المسلمون منذ أواخر القرن 2هـ/ 8 م لجمع ماتفرق من آثار الأدب العربي، اختاروا عدة أسالیب لذلک: أعدّ بعضهم «أخبار» العرب مع شعر کل شاعر منهم، بینما اتخذ البعض الآخر من الشعر – وأحیاناً الموسیقی – أساساً، ثم أضاف إلیه «الأخبار» في کل موضع منه، کما توفّر البعض و بشکل خاص علی إعداد المجامیع الشعریة. وأقدم نموذج وصلنا لهذا النوع الأخیر هو جمهرة أشعار العرب لابي زید القرشي الذي لانعرف عنه شیئاً سوی اسمه هذا، إلی درجة أن بروکلمان (GAL, S, I/38) یحتمل أن یکون هذا الاسم مختلقاً وأن المراد بأبي زید هو أبوزید الأنصاري البصري (تـ 215هـ/830م). وجمیع السنوات التي ذکرها الابحثون العرب تاریخاً لوفاته قائمة علی استنتاجات خاطئة. ویری مصطفی جواد و استناداً إلی ورود ذکر لقاموس الجوهري (تـ 398هـ/1008م) في الجمهرة، أن تاریخ تألیفه هو القرن 4هـ/10م. ویشیر ریجیس بلاشیر و بعد ذکره هذه العبارة، أنها ربما أضیفت إلی الکتاب فیما بعد (ص 172). ویعتقد بروکلمان مع أخذه بنظر الاعتبار أن أحد الرواة الذین روی عنهم المؤلف هو حفید الخلیفة عمر من الجیل السادس، أن تألیفه کان في أواخر القرن 3هـ/9م (ن.ص). کما وصل بلاشیر (ن.ص) إلی نتیجة مماثلة من خلال اعتماده علی سلسلتین من أسانید الجمهرة: الأولی التي یتصل فیها أبوزید بواسطة واحدة بابن الأعرابي (تـ 231هـ/845م)، والثانیة التي یتصل فیها بواسطتین بالهیثم ابن عدي (تـ 206هـ/821م). وعلیه فلیس مستبعداً أن تکون الجمهرة قد ألفت في أواخر سنوات القرن 3هـ.

رویت أغلب موضوعات الجمهرة عن رجل یدعی المفضَّل الذي هو غیر المفضل الضبي (تـ 170هـ/786م) صاحب المفضّلیّات، ذلک أنه لم تشر مخطوطات الجمهرة المضطربة في هذا الباب، إلی اسمه؛ کما أن اسمه ورد مرة في النص المطبوع (أبوزید القرشي، 26) بشکل کامل: أبوعبدالله المفضل بن محمد المحبر (أو الحبري).

یبدأ الکتاب بمقدمة وافیة تقریباً في باب غریب لغة العرب والقرآن الکریم والمقارنة بینهما. وفهرست فصول المقدمة کما یلي: الألفاظ المختلفة والمعاني المجازیة، أول من قال الشعر، النبي (ص) والشعر، أشعر الشعراء، شیاطین الشعراء، الأسباب التي دعت لتفضیل بعض الشعراء علی غیرهم (في 7 أبواب)، فصل عن فضل الأبیات التي نظمت في کل معنی. ثم تبدأ بعد ذلک المختارات الشعریة وقد وضعها المؤلف تحت 7 عناوین: المعلّقات (عن هذا الاسم، ظ: بلاشیر، 174-178)، المجمهرات (ربما بمعنی المجموعات)، المُنتَقَیات، المُذَهَّبات، المراثي، المشوبات (ذلک أن قائلي هذا الشعر کانوا مخضرمین)، المَلحمات (ربما کانت قصائد ملحمیة، ظ: فروخ، 1/49، الهامش ب). وتنتمي أغلب هذه القصائد إلی العصر الجاهلي، سوی تلک التي وردت في المجامیع الثلاث الأخیرة من الکتاب، فإنها مما نظم في صدر الإسلام.

ویلاحظ في تقسیم الکتاب أن المؤلف کان یأخذ دائماً العدد 7 بنظر الاعتبار: قسم مجموعته الشعریة إلی 7 أقسام ضم کل واحد منها 7 قصائد لـ 7 شعراء. وعلی هذا ینبغي تصحیح مخطوطات الکتاب وطبعاته التي اعتبرت شعراء المعلقات 8 وشعراء المجمهرات 6، وذلک بأن یُنقل عنترة من الفریق الأول إلی الفریق الثاني، کي یتطابق التقسیم مع مخطوطة برلین رقم 7452 (ظ: بلاشیر، 172).

إن جمیع القصائد الواردة في مجموعة أبي زید، وردت أیضاً في الکتب والمجامیع الأخری. ولذا فإن النفع الذي یمکن أن یتحقق منها یتمثل في مقارنة ترتیب الأبیات مع ماورد في المجامیع الأخری و اختیار القراءة الأصح، والأمر الآخر هو إمکانیة استفادة نقاد الأدب – في معرفة الذوق الأدبي و الاتجاهات الشعریة لعلماء القرون الأولی – من خلال أخذهم بنظر الاعتبار أغراض القصائد المختارة و عنونتها وأسلوب عرضها.

طبعت الجمهرة للمرة الأولی ببولاق (1308هـ/1890م)، ثم توالت بعد ذلک طبعاتها التي لم تکن أي منها علمیة.

 

المصادر

أبوزید القرشي، محمد، جمهرة أشعار العرب، بیروت، دار صادر؛ بلاشیر، ریجیس، تاریخ الأدب العربي، تجـ: إبراهیم الکیلاني، دمشق، 1404هـ/1984م؛ فروخ، عمر، تاریخ الأدب العربي، بیروت، 1404هـ؛ وأیضاً:

GAL, S.

آذرتاش آذرنوش/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: