صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الادب العربی / أبوسعد المخزومي /

فهرس الموضوعات

أبوسعد المخزومي

أبوسعد المخزومي

تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/29 ۲۰:۱۶:۰۰ تاریخ تألیف المقالة

أَبو سَعْدٍ الْمَخْزوميّ، عیسی بن خالد بن الولید (تـ ح 230هـ/ 845م)، شاعر بغدادي. تقتصر معلوماتنا عن حیاته عل یعدة روایات غیرمنسجمة وأحیاناً متناقضة. فاستناداً إلی بعضها. فقد کان من ذریة الحارث بن هشام بن المغیرة المخزومي (ابن قتیبة، 1/418؛ الجاحظ، رسائل، 2/58، الحیوان، 1/262؛ المرزباني، 98). وقیل إنه کان هو أیضاً یلحق نسبه بقبیلة بني مخزوم، إلا أن البعض شکک في کونه مخزومیاً (ابن المعتز، 296). ویبدو أن أبا سعد استطاع أن یشق طریقه إلی بلاط الخلفاء العباسیین، ذلک أنه فضلاً عن الشعر الذي نظمه في مدح المأمون (المرزباني، ن.ص)، فقد أشارت الروایات المتوفرة أیضاً – وکما سنری – إلی علاقته بالبلاط. وقد قامت شهرة أبي سعد أکثر ماقامت علی مجابهته و عدائه لدعبل بن علي الخزاعي: کان هذان الشاعران ینبریان للخصام في البیئة الصاخبة المتحللة الماجنة للشعراء المجددین، بذریعة العصبیة بین العرب العدنانیین و القحطانیین. فدعبل الشاعر الشیعي الکبیر یهجو في قصیدة شهیرة له قبائل نزار الدذین کانوا من عرب شمال الجزیرة العربیة، ویثني بالمقابل علی عرب لاجنوب ومنهم قبیلة خزاعة التي ینتمي إلیها؛ فیبادر أبوسعد هو الآخر و نصرةً منه لعرب الشمال للرد علی هجاء دعبل (أبوالفرج، 20/164-165؛ قا: البستاني، 2/121؛ الشکعة، 328؛ EI2, S). و أخیراً بلغت تلک المهاجاة والعداوة حداً أن حرض معه أبوسعد المأمونَ علی دعبل، واستأذن الخلیفة في قتله، لکن الخلیفة امتنع عن ذلک و قال: هذا رجل فَخَرَ علینا، فافخر علیه أنت کما فخر علینا، فأما قتله بلاحجة فلا (أبوالفرج، 20/174).

ولما بلغ الأمر بالهجاء بنی الشاعرین هذا الحد، تبرأ بنو مخزوم من أبي سعد صیانة لکرامتهم و خوفاً من أن یهجوهم دعبل جمیعاً وأنکروا انتسابه إلیهم و أعلنوا للجمیع عن قرراهم هذا بکتاب کتبوه (أبوالفرج، 20/169-170؛ البستاني، الکشعة، ن.صص)، فتألم أبوسعد من قرار قومه و نقش علی خاتمه: أبوسعد عبدٌ بن عبد، بريء من بني مخزوم. وبذلک أبدی نفوره من القوم الذین کان قد بالغ في نصرتهم (أبوالفرج، 20/170؛ الشکعة، ن.ص). وقد أدت هذه الواقعة إلی أن یصفه البعض ومنهم دعبل یدعيّ بني مخزوم (الجاحظ، البیان...، 3/158؛ ابن عبدربه، 6/134؛ أبوعبید، 1/578). وواضح أن دعبلاً کان یتخذ من کون أبي سعد دعیاً وعدیم النسب ذریعة لهجائه (أبوالفرج، 20/174).

ومن بین الحکایات الواردة في المصادر عن عداء هذین الشاعرین لبعضهما، الحکایة التي قالت إن دعبلاً کان یغري الصبیان في الطرقات والأزقة لیسیروا في أثر أبي سعد وینشدوا إحدی أقذع القصائد الهجائیة التي نظمها فیه والتي کانت تجري بسهولة علی ألسن العامة لسلاستها وقصر وزنها (ابن المعتز، 297؛ أبوالفرج، ن.ص؛ العباسي، 2/203؛ الصنعاني، 1/491). وأخیراً تغلب دعبل بهذه الوسیلة علی خصمه الذي غادر بغداد فراراً من لسان خصمه اللاذع و ظلمه بحثاً عن ملجأ آمن وذهب إلی الري و أمضی بقیة عمره هناک (ابن المعتز، ن.ص).

وعن شخصیته وسلوکه یقول ابن المعتز: «کان أبوسعد یأخذ نفسه بآلات الأشراف و کان دعیاً، وبآلات الشُجَعاء و کان جباناً» (ص 297-298). و مقابل ذلک کان ابن قتیبة (1/287) و قبل روایته قصیدة من شعره، یصفه بالشجاعة (قا: م.ن، 1/418-419). و مع کل هذا نجد أنه في الشعر السلس و الجذاب الذي هجابه دعبلاً، عاب علیه ارتداءه الملابس والدروع المخلتفة واستعماله وسائل الأناقة وأبهة الأشراف (أبوالفرج، 20/166). لکن رغم کل هذه الروایات، ینبغي أن لانبحث في شعر الهجاء هذا عن شيء أکثر من المنافسة و الغیرة في المجال الشعري. ویغلب جانب الدعابة والإبقاء علی الشخصیة الماجنة التي کانت في ذلک الزمان مدعاة للشهرة و مجلبة للثروة أحیاناً، علی الجوانب السیاسیة و القومیة في شخصیتیهما. وإن القصة التي یرویها أبوالفرج (20/168-170) ذات مغزی عمیق، فهو یقول إن أبا سعد ذهب یوماً إلی دعبل وأمضی کامل یومه معه بسرور، إلا أنه ترک عند مغادرته قرطاساً فیه هجاء مریر طعن فیه عرض دعبل.

ویبدو أن الشاعرین و حتی المحیطین بهما و خاصة المأمون کانوا یحبون الألاعیب السلمیة المضحکة. ولذا فإن الشاعر لم یرق له تعامل خصمه الودي و السلمي، وأثر أن یظلا کعدوین جریحین ولایعودا صدیقین؛ وحتی في الوقت الذي یؤدي فیه الهجاء إلی شهر السیوف (م.ن، 20/170)، فإن علی قارئ هذه الروایات أن لایحمل الأمر علی محمل الجد. وفي وقائع المهاجاة لایبقی الشاعران لوحدهما في أي وقت، إذ یحدث دائماً أن یدخل الحلبة شاعر یبحث هو الآخر عن المال والشهرة. ولدینا اطلاع علی حضور ابن أبي الشیص بین أبي سعد ودعبل، والذي هجا أبا سعد في مقطوعتین (م.ن، 20/173).

ومهما یکن، فإن أبا سعد غنم کثیراً من هجائه و هرائه، ذلک أننا نراه یشق طریقه إلی بلاط الخلیفة المأمون من جهة، ومن جهة أخری خلد اسمه رغم أنه لم یکن أکثر من شاعر من الدرجة الثانیة.

وشعره نموذج جید لشعر الهجّائین العابثین في العصر العباسي الأول، فالشاعر یسعی إلی أن لایتخطی إطلاقاً إطار ثقافة مجالس اللهو أو ثقافة عامة الناس، فهو یختار أکثر الألفاظ حیویة و جاذبیة، ویعضها في أقصر الأوزان و أشدها إیقاعاً، لیستطیع جمهور أکبر من الناس حفظ شعره و تکراره بسهولة.

ولم یبق من آثاره سوی الشيء القلیل؛ ولو لم یکن دعبل ولم ینقل أبوالفرج عنه ترجمة والفیة شملت الروایات المتعلقة بأبي سعد، فربما کان المتبقي عنه أقل من هذا القلیل أیضاً. وشعره الذي ورد متناثراً في المصادر یقوم أغلبه علی هجاء دعبل (الجاحظ، البیان، ن.ص، الحیوان، 1/263؛ ابن المعتز، 296-298؛ أبوالفرج، 20/124؛ العباسي، ن.ص). کما نظم قصیدة في هجاء الأشعث بن جعفر الخزاعي عوقب بسببها بـ 100 أو 200 جلدة (ابن المعتز، 295). ونظم أیضاً قصیدة في رثاء الحسن بن سهل وردت في رسائل الجاحظ (2/58، 59). نسب ابن الندیم إلیه دیواناً في 150 ورقة (ص 189)، وجمع فرج رزوق بعض قصائده و طبعها تحت عنوان دیوان أبي سعد المخزومي (1971م).

 

المصادر

ابن عبدربه، أحمد، العقد الفرید، تقـ: أحمد أمین و آخرون، بیروت، 1402هـ/ 1982م؛ ابن قتیبة، عبدالله، عیون الأخبار، تقـ: یوسف علي طویل، بیروت، 1406هـ/ 1986م؛ ابن المعتز، عبدالله، طبقات الشعراء، تقـ: عبدالستار أحمد فراج، 1375هـ/ 1956م؛ ابن الندیم، الفهرست؛ أبوعبید البکري، سمط اللآلئ، تقـ: عبدالعزیز المیمني، القاهرة، 1354هـ/1936م؛ أبوالفرج الأصفهاني، الأغاني، تقـ: علي نجدي ناصف ومحمد أبوالفضل إبراهیم، لاقاهرة، 1392هـ/1972م؛ البستاني، بطرس، أدباء العرب، بیروت، 1979م؛ الجاحظ، عمرو، البیان و التبیین، تقـ: حسن السندوبي، القاهرة، 1351هـ/ 1932م؛ م.ن، الحیوان، تقـ: عبدالسلام محمد هارون، بیروت، 1388هـ/1969م؛ م.ن، رسائل، تقـ: عبدالسلام محمد هارون، لاقاهرة، 1384هـ/1965م؛ الشکعة، مصطفی، الشعر والشعراء في العصر العباسي، بیروت، 1986م؛ الصنعانيف یوسف بن یحیی، نسمة السحر في ذکر من تشیع و شعر، النسخة المصورة الموجودة في مکتبة المرکز؛ العباسي، عبدالرحیم، معاهد التنصیص، بیروت، 1367هـ؛ المرزباني، محمد، معجم الشعراء، تقـ: عبدالستار أحمد فراج، الاقهرة، 1379هـ/ 1960م؛ وأیضاً:

EI2, S.

نوري السادات شاهنگیان/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: