صفحه اصلی / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / التاریخ / أبوذر الغفاري /

فهرس الموضوعات

أبوذر الغفاري

أبوذر الغفاري

المؤلف :
تاریخ آخر التحدیث : 1442/12/27 ۱۷:۵۶:۱۲ تاریخ تألیف المقالة

أَبوذَرٍّالغِفاريّ، جُندب بن جُنادة (تـ 31 أو 32هـ/ 652 أو 653م)، صاحب النبي (ص) الکبیر الذي ذاع صیته بسبب شخصیته المتمیزة و معارضته عثمان و معاویة. کما ذُکر أن اسمه هو بریر، إلا أن البعض اعتبر بریراً لقباً له (ظ: ابن سعد، 4/219؛ ابن هشام، 2/152؛ البرقي، 1؛ أبوأحمد، 152). وتؤید شجرة نسبه المنتهیة إلی عدنان، نسبته إلی قبیلة بني غفار. وکانت أمه رملة أیضاً من هذه القبیلة (ظ: الکلبي، 18-20، 134، 152-156؛ خلیفة، طبقات، 31-32؛ ابن قتیبة، المعارف، 67، 152؛ الطبري، «المنتخب...»، 533).

لاتوجد لدینا معلومات عن تاریخ ولادة أبي‌ذر، إلا أنه لما قیل إنه توفي وهو شیخ، فینبغي أن یکون قد أمضی سنوات طویلة في فترة ماقبل الإسلام. والروایات المتوفرة عن مهنته ودینه قبل اعتناقه الإسلام قلیلة ومتضاربة.فاستناداً لبعض الروایات فإن قبیلته کانت تمارس قطع الطریق و کان هو بطلاً یهاجم القبائل بمفرده (ابن سعد، 4/221-223، 255؛ الطبراني، 2/155). وتدل الروایة الوافیة لعبدالله بن الصامت، ابن شقیق أبي‌ذر أنه لم یعبد الأصنام في العصر الجاهلي، إضافة إلی أنه کان یناجي الله قبل لقائه النبي (ص) بثلاث سنوات (ابن سعد، 4/219-220). وتشیر روایة أخری أیضاً إلی توحید أبي‌ذر في العصر الجاهلي (م.ن، 4/222). کما اعتبره ابن حبیب (ص 237) ممن کانوا یحرمون الخمر و الأزلام (ن.ع) في العصر الجاهلي.

وعن اعتناق أبي ذر الإسلام وردت أیضاً روایات مختلفة في المصادر القدیمة لاتنسجم مع بعضها کثیراً. فبناء علی نفس روایة عبدالله بن لاصامت فإن أباذر و أخاه أنیساً قد أعرضا عن بني غفار لأنهم لم یکونوا یصونون حرمة الأشهر الحرم واتجها إلی مکة، فعلم أبوذر قرب مکة بدعوة النبي الأکرم (ص) عن طریق أخیه الذي کان قد سبقه إلیها، فدخلها و سأل عن النبي، لکنه قوبل بقسوة کفار قریش وأذاهم، والتقی بالنبي (ص) أخیراً بعد حوادث استمرت 30 یوماً وأسلم وأقام عند أبي بکر. فلما عاد إلی النبي (ص) مرة أخری، أرسله إلی بني غفار لنشر الإسلام (ظ: ابن إسحاق، 122؛ ابن سعد، 4/219-225). وقدوردت هذه الواقعة في المصادر الشیعیة (الکلیني، الفروع...، 8/297-298؛ ابن بابویه، الأمالي، 387-389) بشکل آخر یدل علی أن أباذر اطلع في مکة علی دعوة النبي (ص) بشکل عجیب. وعلی أیة حال، فقد عُد أبوذر من أوائل معتنقي الإسلام و رابع أو خامس مسلم (ابن إسحاق، 119؛ ابن سعد، 4/224؛ الیعقوبي، 2/23؛ الطبري، تاریخ، 2/315، 317، «المنتخب»، ن.ص)، لکن هذا المعنی لایبدو صحیحاً، لأن عدد المسلمین في مکة کان بالتأکید یتجاوز أربعة أو خمسة أشخاص بعد ماشاعت دعوة النبي (ص) إلی الحد الذي علم بها أنیس في فترة قصیرة.

ولیست لدینا معلومات وافیة عن حیاة أبي ذر في السنوات الأولی لإسلامه، فقد کان یعیش لفترة طویلة – إلی 6 هـ - مع قبیلته، وقال البعض إنه کان یهاجم القوافل في موضع یدعی ثنیة الغزال یقع علی طریق قوافل قریش و یحتجز أموالهم ثم یعیدها إلیهم بعد أن ینطق أصحابها بالشهادتین (ابن سعد، 3/555، 4/222-224؛ ابن قتیبة، ن.م، 253؛ أیضاً ظ: مؤنس، 63). وفي 6هـ، قدم المدینة فأسکنه النبي (ص) مع مجموعة أخری من المعدمین في المسجد، واشتهرت هذه المجموعة باسم أصحاب الصُّفّة (ن.ع) (البلاذري، أنساب...، 1/272). واستناداً إلی روایة ابن إسحاق فإن النبي (ص) آخی في المدینة بین أبي ذر و المنذر بن عمرو، لکننا نعلم أن المؤاخاة کانت قبل معرکة بدر (ظ: ابن هشام، ن.ص؛ ابن سعد، 3/555، 4/225).

کان أبوذر في المدینة من المقربین من النبي (ص) و موضع ثقته، کما شارک في غزوات مثل الغابة – التي دعا إلیها رعي أبي ذر لإبل النبي – وکذلک في سریة قرب المدینة (الواقدي، 1/538، 571؛ ابن سعد، 2/80؛ قا: الکلیني، ن.م، 8/126-127)، وفي غزوة بني المصطلق، وکذلک نسلمه لمقالید الأمور في المدینة بدل النبي (ص) خلال حجه العمرة في 7هـ (ابن هشام، 3/302؛ البلاذري، ن.م، 1/353). وفي فتح مکة أیضاً حمل أبوذر رایة جیش بني غفار المکون من 300 فرد ومرّ أمام أبي سفیان (الواقدي، 2/819). وشارک بعدها في غزوة حنین کذلک (م.ن، 2/896؛ أبویوسف، 18-19).

انطلق أبوذر برفقة النبي (ص) بعد 9 سنوات من الهجرة مع المجاهدین في غزوة تبوک، إلاأنه تخلف عن القافلة بعد مسافة من الطریق بسبب موت بعبره، فاتهمه البعض بالتخلف، إلا أنه حمل متاعه علی ظهره و التحقق بهم سیراً علی الأقدام، فأثنی علیه النبي (ص) ووصفه بأنه من أهله، وتنبأ بمصیره (الواقدي، 2/1000؛ ابن هشام، 4/167؛ ابن سعد 2/166؛ الطبري، تاریخ، 3/107).

وبعد 11 سنة من الهجرة وإثر وفاة النبي الأکرم (ص) واختیار أبي بکر خلیفة، کان أبو ذر ممن مال إلی علي (ع) ورفض مبایعة أبي بکر، لکنه بایعه أخیراً مکرهاً (کتاب سلیم...، 81، 89، 91، 94؛ الیعقوبي، 2/124؛ ابن بابویه، الخصال، 2/461- 462؛ ابن أبي الحدید، 1/219-220، 2/51، 52). وکان قریباً من الإمام علي (ع) إلی الحد الذي شارک معه ضمن خاصة أصحاب الإمام في المراسم الخاصة لتشییع جثمان فاطمة (ع) (الیعقوبي، 2/115).

وفي 20هـ/ 640م عندما وضع عمر الدیوان و خصص أکثر العطاء لمجاهدي بدر، ألحق بهم أربعة ممن لم یشارکوا في تلک المعرکة و منهم أبوذر (ابن سعد، 4/230؛ الطبري، ن.م، 3/614). وقد شارک أبوذر في نفس تلک السنة بفتح مصر (ابن عبدالحکم، 94، 109، 130؛ البسوي، 1/691، 2/485)، لکنه لم یمکث في مصر کثیراً. وتری بعض الروایات أن خروجه من مصر کان ناجماً عن حدیث نبوي تنبأ فیه النبي (ص) بفتح مصر و طلب إلی أصحابه أن یغادروها في ظروف معینة (أحمد بن حنبل، مسند، 5/174؛ ابن عبدالحکم، 109).

وفي 23هـ شارک أبوذر أیضاً برفقة صحابة آخرین في المعرکة التي وقعت بقیادة معاویة للاستیلاء علی عموریة (الطبري، ن.م، 4/241). وفي 27 أو 28هـ شارک في غزوة قبرص وفتحها (حمید بن زنجویه، 1/374-375؛ البلاذري، فتوح...، 209-210؛ الطبري،ن.م، 4/258). وقد ظل إلی 30هـ/651م مع جنده في الشام، الحد الفاصل بین بلاد الإسلام و الروم، لیشارک في حروب المسلمین (البلاذري، أنساب، 4(1)/542؛ ابن أعثم، 1/374). وکان یذهب خلال ذلک إلی بیت المقدس أحیاناً (ابن سعد، 4/231؛ أحمد بن حنبل، ن.م، 5/164).

کان اطلاع أبي‌ذر علی أعمال عثمان في المدینة و عامله معاویة في دمشق مثل تعیین الأقارب في المناصب المهمة و منحهم رواتب ضخمة واکتناز الثروات و الإسراف والجرأة علی مخالفة أوامر النبي (ص) (البلاذري، ن.م، 5/25-26؛ ابن قتیبة، ن.م، 194-195؛ ابن عبدربه، 4/287؛ الیعقوبي، 2/173-174)، قد جعله ساخطاً و غاضباً علی خلافة عثمان و حکومة معاویة. و یهدف النهي عن المنکر أعلن للناس – مستفیداً من الحصانة التي یتمتع بها سسبب صحبته للنبي (ص) – سخطه علی معاویة بأسالیب مختلفة: نادی بأعلی صوته أمام قصر معاویة و علی رؤوس الأشهاد متهماً إیاه بالخیانة في بیت المال أو الإسراف و مخالفة أعماله للقرآن و سنّة النبي (ص) (البلاذري، ن.م، 4(1)/542-543).

التزم أبو ذر جانب الإمام علي (ع) و آل بیت النبي (ص) (الیعقوبي، 2/171-172)، ولم یتخل عن معارضة معاویة رغم الجهود التي بذلها هذا الأخیر و تطمیعه إیاه (البلاذري، ن.ص). وانبری للانتقاص من معاویة مستنداً إلی آیة الکنز (التوبة/ 9/34)، ذلک أنه خلافاً لمعاویة الذي یری أن الآیة تشمل أهل الکتاب فقط، کان یعتقد أن الایة تنطبق علی المسلمین أیضاً، إذا هماکتنزوا الذهب و الفضة (ابن سعد، 4/226؛ الطبري، ن.م، 4/283-286؛ ابن عبدربه، 4/306). ورغم أن تفسیر أبي ذر هذا لآیة الکنز حظي بتأیید کثیر من المفسرین القدماء و الجدد (مثلاً ظ: القرطبي، 8/123؛ الزمخشري، 2/266؛ الآلوسي، 10/87؛ الطباطبائي، 9/269)، إلا أن بعض الکتّاب المعاصرین واستناداً إلی هذا التفسیر علی مایبدو و کذلک إلی ماقیل من أن أبا ذر کان یری إنفاق جمیع الممتلکات الفائضة عن الحاجة أمراً واجباً (ظ: ابن کثیر، 4/84؛ الالوسي، ن.ص؛ قا: الأمیني، 8/367-378)، اعتبروه معارضاً للملکیة الفردیة (السحار، مخـ؛ قا: الأمیني، 8/322، 343-386)، بل ومتأثراً بمزدک، وقالوا مستندین إلی الطبري، إنه کان قد أخذ تعالیم مزدک عن عبدالله بن سبد (أمین، 110، 269). و جدیر بالذکر أن الطبري اعتبره – اعتماداً علی روایة سیف بن عمر – متأثراً بعبدالله بن سبأ (ن.م، 4/283)، بینما شُکِّک في هذه الروایة کما شکّک في وجود عبدالله بن سبأ من قبل بعض الباحثین (العکسري، مخـ؛ أیضاً ظ: حسین، 1/132-133).

وقد تطورت قضیة الاستناد إلی آیة الکنز حتی قیل إن البعض کانوا یریدون تغییر هذه الایة لتشمل أهل الکتاب فقط، إلا أن تهدید أَبيّ بن کعب بإشعاله الحرب حال دون ذلک (السیوطي، 4/178-179؛ الطباطبائي، 9/276-277). وفي مواجهة ذلک نهی معاویة الناسَ بادئ الأمر عن مجالسة أبي ذر، بحیث أصبح اللقاء به یشکّل و بالاً علی صاحبه (ابن سعد، 4/229)؛ ثم کتب إلی عثمان رسالة حذّره فیها من ثورة الناس بسبب خطابات أبي ذر، وذکّره بأنه دأب علی الانتقاص من الخلیفة (البلاذري، ن.م، 4(1)/543؛ ابن أعثم، 1/373؛ الیعقوبي، 2/172). فطلب عثمان إلی معاویة أن یحمل أباذر إلی المدینة بشکل عنیف. فحمله علی بعیر قَتَبه بغیر وطاء إلی المدینة، فوصلها منهکاً متألماً، فحاول عثمان إرضاءه من خلال منحه مالاً، إلا أن أباذر لم یقبل منه شیئاً وانبری لانتقاد السلطة الحاکمة وبني أمیة (ابن سعد، 4/226؛ أحمد بن حنبل، کتاب الزهد، 214-215؛ البلاذري، ن.ص). فغضب عثمان، ولأجل أن یبعده عن الناس أمر بنفیه إلی الرَّبَذة (ن.ص؛ ابن أعثم، 1/373-375؛ الیعقوبي، 2/172-173؛ الطبري، ن.م، 4/284-285).

عندما اتجه أبوذر إلی الربذة شیّعه الإمام علي (ع) وبعض المقربین منه – رغم منع عثمان من ذلک – حیث انبری الإمام في خطبة رصینة لمدح أبي ذر ولوم عثمان وأصحابه (الجوهري، 1/76- 77؛ الکلیني، ن.م، 8/206-208؛ نهج‌البلاغة، الخطبة 130؛ المسعودي، 2/341). وقد أدی دعم الإمام (ع) هذا لأبي ذر إلی شجار بین الإمام و عثمان (البلاذري، ن.م، 4(1)/544؛ الیعقوبي، الجوهري، ن.صص).

رحل أبوذر مع زوجته وابنه إلی الربذة مع عدة أغنام و بعیر و غلام حیث أقام هناک (البلاذري، ن.م، 4(1)/545؛ الطبري، ن.م، 4/285). وقد تحدث جغرافیو القرون اللاحقة عن وجود مزار في الربذة وبرک وآبار (ابن رسته، 179؛ یاقوت، 2/749؛ أیضاً ظ: إبراهیم الحربي، 326-330). وربما کان هذا العمران ذا علاقة بإقامة أبي ذرهناک، ذلک أنه قیل إن قوافل الحجاج کانت تذهب إلی الربذة لزیارته – ولم یکن یعیش فیها سوی أبي ذر ومن معه – وکان أفرادها یریدون تقدیم عون له، لکنه کان یرفض العون (ابن سعد، 4/226-227؛ البلاذري، ن.م، 4(1)/543؛ ابن أعثم، 1/375). وکان یروي لزواره أحادیث عن النبي (ص) (أحمد بن حنبل، مسند، 5/147، 159، 160، مخـ)، ولمیکن لیتوقف في أي وقت عن توجیه انتقاداته، و کان ینبري أحیاناً بما یتناسب و الظرف إلی التبلیغ بما یعلي من شأن الإمام علي (ع) (الکشي، 26؛ ابن أبي الحدید، 13/228). وتدل بعض الروایاتعلی أنه کان یسمح له أحیاناً بزیارة المدینة، وکان یلتقي بعثمان عند ذهابه إلیها و یهاجمه بلسانه الحاد. وکانت تجري في تلک اللقاءات نقاشات تدور حول تصرف الخلیفة ببیت المال بحریة و تکدیس الثروة، وکان عثمان یستفتي کعب الأحبار، إلا أن أبا ذر لم یکن یطیق وجوده و یطرده أحیاناً بعصاه (الطبري، ن.م، 4/284؛ قا: الأمیني، 8/333، 351).

أما حکایة موت أبي ذر فقد رویت بشکل عجیب: اتفق المؤرخون علی أن أباذر و استناداً إلی تبنؤ النبي (ص)، کان عالماً بتفاصیل وفاته ومابعدها. ولذا عندما دنت منیته و شکت زوجته انعدام الناصر، ذکّرها أبوذر بکلام النبي (ص) الذي قال فیه: أبو ذر تدفنه فئة صالحة. وعلی هذا فقد أخبرت الزوجة بعد موت زوجها بوصیة منه القافلةَ التي کانت تمر من هناک فدفنه أفرادها. واستناداً إلی بعض المصادر فإن عبدالله بن مسعود هو الذي تولی القیام بذلک، بینما تنسب مصادر أخری إقامة مراسم دفنه إلی مالک الأشتر أو شخص آخر. کما ذکرت مصادر أخری أسماءأفراد القافلة واحداً (ابن سعد، 4/232-235؛ الواقدي، 2/1000-1001؛ ابن هشام، 4/168؛ خلیفة، طبقات، 32، تاریخ، 1/177؛ البلاذري، ن.م، 4(1)/545- 546، 5/55-56؛ ابن أعثم، 1/376-377؛ الطبري، ن.م، 3/107، 4/308-309). ورغم أنه لم یشک أي أحد في دفن أبي ذر بالربذة، إلا أن وجود مقبرة له في إستانبول (إیشلي، 76-78, 80) مدعاة للعجب.

حین وصل نبأ موت أبي ذر إلی المدینة نشب شجار عنیف بین عمار ابن یاسر و عثمان بهذا الشأن، فأمر عثمان بأن یُضرب عمار و ینفی إلی الربذة، لکن الإمام علیاً (ع) منع عثمان من ذلک (البلاذري، ن.م، 4(1)/544؛ الیعقوبي، 2/173). وقد أنّب الإمام (ع) عبدَالرحمان بن عوف أیضاً لموت أبي‌ذر (البلاذري، ن.م، 4(1)/546). واعتبر بعض المؤرخین نفي أبي‌ذر إلی الربذة من أسباب سقوط حکومة عثمان وقتله (ابن قتیبة، ن.ص؛ البلاذري، ن.م، 4(1)/512-513، 557؛ الیعقوبي، 2/173-174؛ ابن عبدربه، 4/283، 287، 289؛ المقدسي، 5/202).

کما أدی الصراع بین أبي ذر و عثمان إلی ظهور بحوث کلامیة، ذلک أن الذین شککوا في لیاقة عثمان للإمامة اعتبروا أمره بنفي أبي ذر مما عابوه علیه، إلا أن القاضي عبدالجبار (20(2)/40، 54، 55) انبری للدفاع عن عثمان وأورد الروایات التي اختلقها مؤیدو عثمان لیظهر أن ذاهاب أبي ذر إلی الربذة کان برغبته واختباره هو، واعتبر عثمان بریئاً؛ ویری أنه علی فرض ثبوت صحة نفي أبي ذر، فإن هذا الأمر بنفیه کان لمصلحة أبي ذر نفسه، ذلک أن عثمان کان یخشی أن یصیبه أهل المدینة بسوء. ولم یتقبل الشریف المرتضی استدلال القاضي عبدالجبار بالدفاع عن عثمان، وأثبت باستناده إلی روایات موثوق بها أن عثمان أرغمه علی الذهاب إلی الربذة (4/293-299). وقد أید ابن أبي الحدید أیضاً رأي الشریف المرتضی (3/52-59، 8/252-262).

وشخصیة أبي‌ذر المتمیزة والمرموقة جدیدرة بالدراسة من شتی الجوانب. فقد أثنی علیه الإمام علي (ع) و قال إنه کان راغباً في الدین والعلم ویسأل عن کل شيء (ابن سعد، 2/346، 354، 4/232)، إلا أن السمة التي جعلت شخصیة أبي‌ذر بارزة و مثیرة للاهتمام أکثر من غیرها، قناعته و حیاته الزاهدة. فاستناداً إلی الروایات الکثیرة التي رویت عنه بهذا الشأن، کان کلما امتلک شیئاً أشرک الآخرین معه (م.ن، 4/235-237)، وکان یرتدي الملابس الزهیدة الثمن (م.ن، 4/235)، ولم یکن یحتفظ بالمال الفائض عن حاجة یومه، ولایقبل مساعدة أي شخص في أصعب الظروف (م.ن، 4/230؛ أحمد بن حنبل، کتاب الزهد، 212-215؛ أیضاً ظ: أبو زرعة، 1/526).

وفي المواعظ التي کان أبو ذر ینقلها عن النبي (ص) أو یقولها هو، جری التأکید کثیراً علی اجتناب الدنیا، وعلی الترغیب في الفقر الاختیاري الزهد و القناعة والاهتمام بالحیاة العقبي (أحمد بن حنبل، ن.ص؛ ابن قتیبة، عیون...، 3/180؛ ابن عبد ربه، 1/228). وخصال أبي ذر هذه مع الأخذ بنظر الاعتبا رکونه من أصحاب الصفّة أیضاً، جعلت بعض أهل التصوف – ولأجل إضفاء المشروعیة علی طریقتهم و نفي تهمة کونهم مبتدعة في الدین – ینسبون أنفسهم إلی أصحاب النبي (ص) وینسبون ظهور التصوف إلی أهل الصفة و منهم أبوذر. وقدأدت هذه النسبة إلی أن تنسج أساطیر عن حیاة أبي ذر مما صنعه المتصوفة عن أصحاب الصفة و تکسبهم سیماء سماویة عالیة. فهم یعتبرونهم مثلاً من أصحاب النبي (ص) المنتجبین الذین لایرغبون بشيء غیربلوغ الحق، ولوکان طلب (الرزق، وکان 40 شخصاً منهم یأکلون في الیوم تمرة واحدة وهم في الغالب عراة یخفون أنفسهم في الرمل (السراج، 126، 132-134؛ أبونعیم، 1/337-347؛ المستملي، 93، 1105؛ الهجویري، 34، 97-99، 220، 448). وبهذا أصبح أبوذر في مصادف مشایخ أهل الطریقة الذین اتخذ الصوفیة من أقواله و أفعاله التي امتزجت أحیاناً بالأساطیر، قدوة یحتذونها في سلوکهم (القشیري، 109، 150، 245؛ عین القضاة، 333-335؛ روزبهان، 142؛ الباخرزي، 2/325).

وکان أبوذر مولعاً بروایة الحدیث، وکما ورد في بعض الروایات فإنه بسبب هذا الاتجاه قاسی الدذی في عهد عمر وسُجن (أحمد بن حنبل، العلل، 1/62؛ ابن حبان، 1/35). ویبلغ مجموع الأحادیث التي خلّفها 281 حدیثاً کما یقول النووي (102)/229). وقد جمع أحمد بن حنبل کثیراً من هذه الأحادیث في مسنده (5/144-181)، کما نقل بعضها کتّاب الصحاح الستة، وقد روی عنه الحدیث بعض الصحابة مثل عبدالله ابن عباس وأنس بن مالک و حذیفة بن أسید، وکثیر من التابعین أمثال عبدالله بن الصامت و أبي الأسود الدؤلي و الأحنف بن قیس و سعید بن المسیب و المعرور بن سیود وزید بن وهب و عبدالرحمان بن غنمو عبدالرحمان بن أبي لیلی و صعصعة بن معاویة (المزي، 9/154-198). وإن دراسة الأحادیث التة رواها أبوذر تدل علی أنه رغم روایته أحادیث فقهیة أیضاً عن النبي (ص)، إلا أن تأکیده کان منصباً بشکل أکبر علی الأحادیث التي توصي بالزهد و مکارم الأخلاق و التي تنتقد بشدة الثراء الفاحش و اکتناز المال (أحمد بن حنبل، ن.م، 5/152، 157، 160، 168، 176).

ولأبي ذر عند الإمامیة مکانة خاصة و سامیة جداً. فهم یسمّون أباذر وسلمان و المقداد و عماراً الذین ظلوا بعد وفاة النبي (ص) أوفیاء للإمام علي (ع)، بـ «الأرکان الأربعة» (النوبختي، 15-16؛ المفید، 6-7؛ الطوسي، رجال، 36). واستناداً إلی روایة فإن أباذر و اثنین آخرین فقط لم یرتدوا بعد النبي (ص) (المفید، 6، 10؛ الکشي، 6، 11؛ أیضاً ظ: المقریزي، 2/351)، ولما لم ینقضوا العهد، فقد عُرفوا بحواریي، النبي (ص) (المفید، 61). ویعدّ لاشیعة أباذر في مصاف الذین أمر الله النبي (ص) بحبهم (ابن بابویه، الخصال،1/253-254؛ الکشي، 10؛ أیضاً ظ: أحمد بن حنبل، ن.م، 5/351؛ الترمذي، 5/636؛ ابن ماجه، 1/53)،وأن الجنة تشتاق إلیهم (ابن بابویه، ن.م، 1/303؛ المفید، 12). وهو معروف لدی أهل السماء أکثر مما هو لدی أهل الأرض. وأن جبریل سأل النبي (ص) أن یطلب إلی أبي ذر قراءة دعاء کان أبوذر یتلوه کل صباح، فقرأه (الکلیني، الأصول...، 2/587؛ الکشي، 25).

وتدل الروایات المنقولة عن الأئمة (ع) بشأن أبي‌ذر، أنهم کانوا ینظرون إلیه بوصفه الزاهد الکامل الذي یمکن أنی کون قوله و علمه مثلاً یحتذیه الشیعة، وکانوا دائماً یروون لأتباعهم مواعظه و ترجمة حیاته (الکلیني، ن.م، 2/114، 134، 458، الفروع، 5/65-68؛ ابن بابویه، ن.م، 1/40، 42). وقد رویت في المصادر الشیعیة روایة عن أبي الأسود الدؤلي تضمنت أسئلة من أبي ذر و أجوبة من النبي (ص) علیها، مما یجعلها تشکل بحد ذاتها رسالة في الوعظ و الأخلاق (الطوسي، أمالي، 536-550؛ ورّام، 2/51-66).

والجدید بالذکر أن إعلان النبي (ص) عن صدق أبي ذر في الحدیث الشهیر: «ما أظلت الخضراء...»، قد أصبح مدعاة لثناء العملاء السنة والشیعة علی أبي‌ذر (مثلاً ظ: أحمد بن حنبل، مسند، 5/197؛ الکشي، 24).

 

المصادر

الآلوسي، محمود، روح المعاني، تقـ: محمود شکري الآلوسي، القاهرة، إدارة الطباعة المنیریة؛ إبراهیم الحربي، المناسک و أماکن طرق الحج، تقـ: حمد الجاسر، الریاض، 1401هـ/1981م؛ ابن أبي الحدید، عبدالحمید، شرح نهج‌البلاغة، تقـ: محمد أبوالفضل إبراهیم، القاهرة، 1378-1381هـ/1959-1961م؛ ابن إسحاق، محمد، سیرة، تقـ: محمد حمیدالله، قونیة، 1401هـ/1981م؛ ابن أعثم الکوفي، أحمد، الفتوح، بیروت، 1406هـ/1986م؛ ابن بابویه، محمد، الأمالي، بیروت، 1400هـ/1980م؛ م.ن، الخصال، تقـ: علي‌أکبر الغفاري، قم، 1403هـ؛ ابن حبان، محمد، کتاب المجروحین، تقـ: محمود إبراهیم زاید، بیروت، 1396هـ؛ ابن حبیب، محمد، المحبر، تقـ: إیلزه لیختن شتیتر، حیدرآبادالدکن، 1361هـ/1942م؛ ابن رسته، أحمد، الأعلاق النفیسة، تقـ: دي خوبه، لیدن، 1891م؛ ابن سعد، محمد، الطبقات الکبري، تقـ: إحسان عباس، بیروت، 1972م؛ ابن عبدالحکم، عبدالرحمان، فتوح مصر وأخبارها، لیدن، 1920م؛ ابن عبدربه، أحمد، العقد الفرید، تقـ: أحمد أمین وآخرون، بیروت، 1402هـ/1982م؛ ابن قتیبة، عبدالله، عیون الأخبار، بیروت، 1343هـ/1925م؛ م.ن، المعارف، تقـ: ثروت عکاشة، القاهرة، 1388هـ/1969م؛ ابن کثیر، تفسیر القرآن العظیم، تقـ: محمد إبراهیم البنا وآخرون، إستانبول، 1985م؛ ابن ماجه، محمد، سنن، تقـ: محمدفؤاد عبدالباقي، بیروت، 1395هـ/ 1975م؛ ابن هشام، عبدالملک، السیرة النبویة، تقـ: مصطفی السقا و آخرون، القاهرة، 1355هـ/1936م؛ أبوأحمد العسکري، الحسن، تصحیفات المحدّثین، تقـ: أحمد الشافي، بیروت، 1408هـ/1988م؛ أبوزرعة، عبدالرحمان، تاریخ، تقـ: شکرالله بن نعمة الله القوجاني، دمشق، 1400هـ/1980م؛ أبونعیم الأصفهاني، أحمد، حلیة الأولیاء، القاهرة، 1351هـ/1932م؛ أبویوسف، یعقوب، الخراج، بیروت، 1399هـ/1979م؛ أحمد بن حنبل، العلل و معرفة الرجال، تقـ: طلعت قوچ بیکیت وإسماعیل جراح أوغلي، أنقرة، 1963م؛ م.ن، کتاب الزهد، تقـ: محمد السعید بن بسیوني زغلول، بیروت، 1409هـ/ 1988م؛ م.ن، مسند، القاهرة، 1313هـ؛ أمین، أحمد، فجر الإسلام، القاهرة، 1364هـ/ 1945م؛ الأمیني، عبدالحسین، الغدیر، تقـ: محمد آخوندي، طهران، 1372هـ؛ الباخرزي، یحیی، أوراد الأحباب، تقـ: إیرج أفشار، طهران، 1345هـ؛ البرقي، أحمد، «الرجال»، مع الرجال لابن داود الحلي، تقـ: محدث أرموي، طهران، 1342ش؛ البسوي، یعقوب، المعرفة والتاریخ، تقـ: أکرم ضیاء العمري، بغداد، 1394هـ/1974م؛ البلاذري، أحمد، أنساب الأشراف، ج 1، تقـ: محمد حمیدالله، الاقهرة، 1959م، ج 4(1)، تقـ: إحسان عباس، بیروت، 1400هت/1979م، ج 5، تقـ: غویتین، بیت المقدس، 1936م؛ م.ن، فتوح البلدان، تقـ: عبدالله أنیس الطباع و عمر أنیس الطباع، بیروت، 1407هـ/1987م؛ الترمذي، محمد، سنن، تقـ: إبراهیم عطوة عوض، بیروت، دارإحیاء التراث العربي؛ الجوهري، أحمد، السقیفة و فدک، تقـ: محمدهادي الأمیني، طهران، 1401هـ؛ حسین، طه، الفتنة الکبری (عثمان)، القاهرة، دارالمعارف؛ حمید بن زنجویه، الأموال، تقـ: شاکر ذیب فیاض، الریاض، 1406هـ/1986م؛ خلیفة بن خیاط، تاریخ، تقـ: سهیل زکار، دمشق، 1967م؛ م.ن، طبقات، تقـ: أکرم ضیاءالعمري، الریاض، 1402هـ/1982م؛ روزبهان البقلي، عبهر العاشقین، تقـ: هنري کربن و محمد معین، طهران، 1337ش/ 1958م؛ الزمخشري، محمود، الکشاف، بیروت، 1366هـ/1947م؛ السحار، عبدالحمید جودة، «أبوذر خداپرست سوسیالیست»، تجـ: علي شریعتي، مع أبوذر، طهران، 1361ش؛ السراج الطوسي، عبدالله، اللمع، تقـ: رونالد نیکلسون، لیدن، 1914م؛ السیوطي، الدر المنثور، بیروت، 1403هـ/1983م؛ الشریف المرتضی، علي، الشافي في الإمامة، تقـ: عبدالزهراء الحسیني الخطیب، طهران، 1410هـ؛ الطباطبائي، محمدحسین، المیزان، طهران، 1390هـ؛ الطبراني، سلیمان، المعجم الکبیر، تقـ: حمدي عبدالمجید السلفي، بغداد، 1398هـ/1978م؛ الطبري، تاریخ؛ م.ن، «المنتخب من کتاب ذیل المذیل»، مع تاریخ الطبري، ج 11؛ الطوسي، محمد، أمالي، بیروت، 1401هـ/1981م؛ م.ن، رجال، النجف، 1381هـ/1961م؛ العسکري، مرتضی، عبدالله بن سبأ، بیروت، 1393هـ/ 1973م؛ عین القضاة الهمداني، عبدالله، تمهیدات، تقـ: عفیف عسیران، طهران، 1341ش؛ القاضي عبدالجبار، المغني، تقـ: عبدالحلیم محمود و آخرون، لااقهرة، 1385هـ/1965م؛ القرآن الکریم؛ القرطبي، محمد، الجامع لأحکام القرآن، بیروت، 1965م؛ القشیري، عبدالکریم، الرسالة القشیریة، تقـ: معروف زریق و علي عبدالحمید بلطه جي، دمشق، 1408هـ/1988م؛ کتاب سلیم بن قیس الکوفي، تقـ: العلوي الحسني النجفي، بیروت، 1400هـ/1980م؛ الکشي، محمد، معرفة الرجال، اختیار الطوسي، تقـ: حسن المصطفوي، مشهد، 1348ش؛ الکلبي، هشام، جمهرة النسب، تقـ: ناجي حسن، بیروت، 1407هـ/1986م؛ الکلیني، محمد، الأصول من الکافي، تقـ: علي أکبر الغفاري، طهران، 1388هـ؛ م.ن، الفروع من الکافي، تقـ: علي‌أکبر الغفاري، بیروت، 1401هـ؛ المزي، یوسف، تحفة الأشراف، بومباي، 1397هـ/1977م؛ المستملي البخاري، إسماعیل، شرح التعرّف، تقـ: محمد روشن، طهران، 1363ش؛ المسعودي، علي، مروج الذهب، تقـ: یوسف أسعدداغر، بیروت، 1385هـ/1965م؛ المفید، محمد، الاختصاص، تقـ: علي‌أکبر الغفاري، قم، 1407هـ؛ المقدسي، مطهر، البدء و التاریخ، تقـ: کلمان هوار، باریس، 1916م؛ المقرزي، أحمد، الخطط، بولاق، 1270هـ؛ مؤنس، حسین، أطلس تاریخ الإسلام، القاهرة، 1407هـ/1987م؛ نهج‌البلاغة؛ النوبختي، الحسن، فرق الشیعة، تقـ: هلموت ریتر، إستانبول، 1931م؛ النووي، یحیی، تهذیب الأسماء و اللغات، القاهرة، إدارة الطباعة المنیریة؛ الهجویري، علي، کشف المحجوب، تقـ: جوکوفسکي، طهران، 1358ش؛ الواقدي، محمد، المغازي، تقـ: مارسدن جونز، لندن، 1966م؛ ورام بن أبي فراس، تنبیه الخواطر، قم مکتبة الفقیه؛ یاقوت، البلدان؛ الیعقوبي، أحمد، تاریخ، بیروت، 1379هـ/1960م؛ وأیضاً:

İṣli, N., İstanbul’ da sahabe kabir ve makamlari, Ankara, 1986.

ناصر گذشته/ هـ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: