الصفحة الرئیسیة / المقالات / دائرة المعارف الإسلامیة الکبری / الفقه و علوم القرآن و الحدیث / ابن البارزي /

فهرس الموضوعات

ابن البارزي


تاریخ آخر التحدیث : 1443/4/22 ۱۲:۴۵:۴۹ تاریخ تألیف المقالة

اِبنُ البارِزيّ، أبوالقاسم شرف‌الدین هبة الله بن عبدالرحیم بن إبراهیم بن هبة الله الجُهَني الحموي (رمضان 645- ذي القعدة 738/ کانون الثاني 1248- أیار 1338)، من فقهاء و قضاة الشافعیة في حماة في العصر الأیوبي.
ولد بحماة في أسرة مشهورة (السبکي، 6/248). درس علی والده وجدّه بالإضافة إلی ابن مالک النحوي الذي کان في حماة فخدمه ابن البارزي منذ طفولته وأخذ عنه علوم القرآن. توثقت العلاقة بین الأستاذ و تلمیذه إلی درجة، یقال إن الأستاذ نظم له کتاب الخلاصة، المعروف بالألفیة (ابن الوردي، 2/318؛ ابن الجزري، 2/181). و أخذ ابن البارزي العلم أیضاً عن أساتذة النصف الثاني من القرن 7 هـ أمثال عزالدین أحمد الفاروثي (تـ 694هـ) و إبراهیم الأرموي (تـ 692هـ) و محمد بن هامل (تـ 671هـ) و نا لالإجازة من بعض کبار زمانه أمثال عزالدین ابن عبدالسلام و أبي شامة المقدسي و ابن العدیم و ابن الحَرَستاني و نجم‌الدین البادرائي و أبي البقاء النابلسي (الصقدي، 303؛ ابن رافع، 1/227-228؛ ابن قاضي شُهبة، 2/394). وأخذ القراءات السبع عن بدرالدین التاذفي الحنفي (ابن الجزري، 2/351). ویذکر ابن البارزي أنه تعلّم الفقه من طریق العراقیین و الخراسانیین عن والده و جده ذاکراً شجرة أساتذته في الفقه إلی النبي الأکرم (ص) (ابن الوردي، 2/455). و یبدو أنّ ابن طغریل قد خرّج له مشیخة کبیرة و خرّج البرزالي جزءاً وحدّث به (ابن رافع، 1/228-229). و بالإضافة إلی سفرته لدمشق فقد حج مراراً (الصفدي، ابن قاضي شهبة، ن. ص؛ أیضاً ظ: الکتاني، عبدالحي، 1/127).
ونال ابن البارزي شهرة واسعة في الفقه الشافعي و غدا إمام المذهب في عصره و انتهت إلیه مشیخة المذهب ببلاد الشام (السبکي، 6/249؛ الصفدي، 302؛ ابن الجزري، ن. ص). و کان البعض یعتقد أنه ما في البلاد أفقه من هذا الشاب [اي ابن البارزي] (العامري، 604)، ولکن في هذه العبارة نوع من المبالغة، إذ کان في ذلک العصر بالشام فقهاء عظام امثال ابن عبدالسلام و ابن واصل و أسرة ابن جماعة الکبیرة و غیرهم. و یقول السبکي (ن. ص) إن ابن البارزي قُصد من الأطراف  تقاطر علیه طلاب للأخذ عنه، و یؤکد علی ذلک أسماء طلّابه الشهیرین. أما الذین درسوا علی ابن البارزي و نالوا منه إجازة الإفتاء فمنهم: الذهبي (2/356-357) والأسنوي (1/282) وابن الوردي (2/453) والبرزالي وابن اللبان و أبوعبدالله محمد بن یوسف القفصي المالکي و ابن سامة و إبراهیم بن أبي بکر العلوي و فخرالدین ابن الخطیب الذي أخذ القراءة عنه و إبراهیم بن عبدالواحد الشامي و کان – کما یقول ابن الجزري – آخر من درس علیه (ابن الوردي، 2/452؛ ابن رافع، 1/228، 2/398؛ ابن الجزري، 2/351، 352؛ ابن قاضي شهبة، 2/352؛ الکتاني، عبدالحي، ن. ص). و کانت تربطه برجال عصره أمثال الیافعي و ابن الزملکاني علاقات و مکاتبات (الیافعي، 4/297؛ الأسنوي، 2/14-15).
ویلاحظ في أجداد ابن البارزي الکثیر ممّن تولی مناصب دیوانیة مهمة و لاسیما القضاء (علی سبیل المثال، ظ: ابن الوردي، 2/417، 429-430؛ السبکي، 6/248؛ ابن قاضي شهبة، 2/353). وقد تولی کأسلافه منصب القضاء أیضاً. وتفید روایة أنه ناب في الحکم عن ابن واصل في حماة ثم ولي القضاء مستقلاً بنفسه متعیناً لذلک (ابن رافع، 1/229). و فقد ابن البارزي بصره في أواخر حیاته، إلّا أنه واصل أمر القضاء إلی أن عهد في النهایة بهذا المنصب إلی حفیده نجم‌الدینعبدالرحیم (ابن الوردي، 2/354؛ الصفدي، 303؛ ابن کثیر، 14/182).
وأشاد الأسنوي کثیراً بابن البارزي الذي أجازه في الإفتاء (1/282). و کان حسن الاعتقاد في الصوفیة (العامري، ن. ص) و روي أیضاً أنه کان ورعاً في أمر القضاء و لم یأخذ من بیت المال شیئاً لنفسه و لم یمسک بیده السوط کبقیة القضاة. و کان مقبول الکلام و نافذ الحکم ذا فکر ظریف و ذهن وقاد کما کان یُعتمد علیه في الفتاوی المختلفة. ودُعي مراراً لتولي قضاء مصر، ولکنه رفض ذلک (ابن الوردي، ن. ص). و نظراً لوجود الشافعیة و الحنیفیة في حماة فقد کان لکل مذهب منهما قاض خاص (ظ: م. ن، 2/452) و نظراً لوجود بعض المشایخ الحنفیة ضمن أساتذته (مثلاً التاذفي و ابن العدیم، ظ: الأسطر السابقة)، فقد نجد أحیاناً في فتاواه میلاً إلی المذهب الحنفي (الیافعي، ن.ص). و کان له باع في الأدب و قد أورد ابن الوردي (2/455) نموذجاً من نظمه و نثره.
عاش ابن البارزي یعیش في فترة عمت فیها الاضطرابات و الفتن بلاد الشام و مصر؛ فمن جهة کانت هناک الحروب الصلیبیة و ما تلاها من حملة المغول علی البلاد الإسلامیة – و هما من أعظم الحوادث في تاریخ العالم الإسلامي – و من جهة أخری الحروب و الصراعات الداخلیة بین الأیوبیین للسیطرة علی الحکم في تلک المناطق و التي کرها أبو الفداء بالتفصیل، فقد أدی کل ذلک إلی إیجاد الإضطرابات  عدم الإستقرار في تلک البلاد، و لکن یبدو أن ابن البارزي قد واصل التعلّم و التعلیم و من ثم القضاء دون أي اکتراث بما یجري حوله. و علی الرغم مما یتوقع من أمثاله فإن المصادر التي ترجمت له لم تشرقط إلی تدخَل له في القضایا السیاسیة.
توفي ابن البارزي بحماة في الـ 93 من عمره و دفن هناک (ابن کثیر، ن. ص؛ ابن رافع، 1/227). و قد أورد ابن الوردي في نهایة ترجمته لابن البارزي رسالة کان قد أرسلها إلی حفیده نجم‌الدین عبدالرحیم بشأن وفاة جده، مع قصیدة في رثائه (2/455-457).

آثاره

ألّف ابن البارزي مصنفات في مجال علوم القرآن کالقزاءة و الحدیث و التفسیر و مصنفات في الفقه أیضاً. و له آثار في موضوعات أخری کالتصوف و التاریخ. و قد حظیت هذه المصنفات باهتمام بالغ في عصر المؤلف، و یتضح من الفهارس المختلفة أن الکثیر من مؤلفاته الموجودة حالیاً کانت قد استنسخت في عصره. أما بعض مؤلفاته المخطوطة فهي:
1. اتخاذ النصح في إیجاد الصلح، رسالة صغیرة موجودة في مجموعة بدار الکتب الظاهریة (الظاهریة، مجامیع، 1/49).
2. أجوبة المسائل الفقهیة التي خاطب فیها الدسنوي من خلال المکاتبات بینهما، و تحتفظ المکتبة الأزهریة بنسخ منها بأسماء الفتاوی الحمویة و المسائل الحمویة و المسائل الأسنویة (الأزهریة، 2/560، 610).
3. إظهار (تیسیر) الفتاوي من أسرار الحاوي، و هو نفس المؤَلَّف الذي طلب ابن الزملکاني نسخة منه في رسالة وجهها لابن البارزي (الأسنوي، 2/14-15) و توجد مخطوطة منه في دار الکتب المصریة (الخدیویة، 3/193) و مخطوطات أخری في مکتبات دمشق و نور عثمانیة (ظ: GAL, S, I/679).
4. تجرید الأصول في أحادیث الرسول، و کان المؤلف في هذا الأثر یهدف إلی تهذیب کتاب جامع الأصول لابن الأثیر الجزري (ظ: حاجي خلیفة، 1/345، 535-536). واستناداً إلی مایقول هدایت حسین (II/28-29) اعتماداً علی مخطوطة من هذا الأثر موجودة في مکتبة بوهار، فإن ابن البارزي اکتفی بذکر أحادیث خمسة من أصحاب الصحاح الستة الذین نقل عنهم ابن الأثیر في جامع الأصول، و لم یذکر مالکاً سادسهم والذي کان موضوع اختلاف. و علی کل حال فبالإضافة إلی المخطوطة المذکورة آنفاً توجد مخطوطات أخری في مکتبات الأزهریة (الأزهریة، 1/421) و میونیخ (کاتالوگوس … رقم 129) و جامعة ییل (نموي، رقم 670) (أیضاً ظ: آلوارت، رقم 1317). و من الجدیر بالذکر أن علوش (1/77-78) أشار بصراحة و حاجي خلیفة (2/1592) بشيء من الشک إلی أن کتاب المجتبی في أحادیث المصطفی هو نفس کتاب التجرید. و علی کل حال توجد مخطوطة من المجتبي في مکتبة الرباط (علوش، ن. ص).
5. تحلیل الحائض، هو نص فقهي توجد نسخة منه في مکتبة الخالدیة بالقدس (المنجد، 23).
6. توثیق عری الإیمان في تفضیل حبیب الرحمن، و هو في سیرة الرسول الأکرم (ص) و قد دون علی أساس کتاب الشفاء للقاضي عیاض (ظ: الکتاني، محمد، 202؛ بانکیپور، XV/65-6 آلوارت، II/607-608). وتوجد مخطوطاته في مکتبات مصر (الخدیویة، 6/132) والبصرة (الخاقاني، 1/92) و بانکیپور (بانکیپور، ن. ص) و پاریس (دوسلان، رقم 1970) و برلین (آلوارت، رقم 2569).
7. الدرایة لأحکام الرعایة، و هو مختصر مقاصد الرعایة للمحاسبي، توجد نسخة منه في المکتبة الظاهریة (الظاهریة، التصوف، 1/523-524).
8. روضات الجنان في تفسیر القرآن، توجد مخطوطته في مکتبة برلین (آلوارت، رقم 919).
9. رموز الکنوز، منظومة في الفقه موجودة في مکتبة رامپور (GAL, S, II/101).
10. الشرعة في قراءات السبعة، توجد مخطوطة هذا الأثر في المکتبة الأزهریة و تعود إلی سنة 713هـ (الأزهریة، 1/101). و من الجدیر بالذکر أن ابن الجزري (2/351) اعتبر أسلوب تألیفه فریداً خلال إشادته به.
11. الفریدة البارزیة في حل القصیدة الشاطبیة، و هو في شرح حرز الأماني للشاطبي. توجد مخطوطته في المکتبة الأزهریة و تعود إلی 713هـ (الأزهریة، 1/120-121).
12. المصباح (سید، المخطوطات، 3/65-66).
13. المغني في اختصار التنبیه و إظهار فتاویه، و هو في الفقه توجد مخطوطته في برلین (آلوارت، رقم 4467). و کتب إبراهیم الإبناسي شرحاً علیه تحت عنوان التوجیه في شرح المغني مختصر التنبیه، و توجد مخطوطته في دار الکتب بالقاهرة (ظ: سید، فهرس، 1/297).
14. ناسخ القرآن و منسوخه، و یوجد في المکتبة الظاهریة (الظاهریة، علوم القرآن، 2/338).
والجدیر بالذکر أن الزرکلي (8/73) یشیر إلی طبع کتاب البستان في تسیر القرآن لابن البارزي، کما یشیر إلی طبع کتاب الزبد في الفقه لابن البارزي الذي نظمه ابن رسلان في 1,000 بیت، وقد طبع عدة مرات، منها في بولاق (1285  1286هـ) وبومباي (1312هـ) بالإضافة إلی وجود مخطوطات متعددة منه. و لابد من القول أن أبا الفداء نظم الحاوي للقزویني و شرحه ابن البارزي (ابن الوردي، 2/422-423، 454). و توجد مخطوطة تحت عنوان توضیح الحاوي في مکتبة احمد ثالث (TS، رقم 4506) مجهولة المؤلف وقد احتمل سید (فهرس، ن. ص) أنها نفس مؤلَّف ابن البارزي و ذلک استناداً إلی تاریخ استنساخها في 711هـ، إلا أن هناک کتاباً بنفس العنوان لفخرالدین عثمان بن کمال‌الدین محمد ابن البارزي أیضاً (ظ: ابن الوردي، 2/417؛ البغدادي، 1/390).

المصادر

ابن الجزري، محمد، غایة النهایة، تقـ: ج. برجستراسر، القاهرة، 1352هـ/ 1933م؛ ابن رافع السلامي، محمد، الوفیات، تقـ: صالح مهدي عباس و بشار عواد معروف، بیروت، 1402هـ/1982م؛ ابن قاضي شهبة، أبوبکر، طبقات الشافعیة، حیدرآباد الدکن، 1399هـ/ 1979م؛ ابن کثیر، البدایة؛ ابن الوردي، زین‌الدین عمر،ه، تقـ: أحمد رفعت البدراوي، بیروت، 1389هـ/ 1970م؛ الأزهریة، الفهرست؛ الأسنوي، عبدالرحیم، طبقات الشافعیة، تقـ: عبدالله الجبوري، بغداد، 1390هـ؛ البغدادي، إیضاح؛ حاجي خلیفة، کشف؛ الخاقاني، علي، مخطوطات المکتبة العباسیة في البصرة، بغداد، 1380هـ/ 1961م؛ الخدیویة، الفهرست؛ الذهبي، محمد، معجم الشیوخ، تقـ: محمد الحبیب الهیلة، الطائف، 1408هـ/ 1988م؛ الزرکلي، الأعلام؛ السبکي، عبدالوهاب، طبقات الشافعیة الکبری، القاهرة، 1384هـ/ 1965م؛ سید، المخطوطات؛ م. ن، فهرس المخطوطات المصورة، القاهرة، 1954م؛ الصفدي، خلیل، نکت الهمیان، القاهرة، 1329هـ/ 1911م؛ الظاهریة، المخطوطات؛ العامري، یحیی، غربال الزمان، تقـ: محمدناجي زعبي العمر، دمشق، 1405هـ/ 1985م؛ علوش، ي، س. وعبدالله الرجراجي، فهرس المخطوطات العربیة في الخزانه العامة برباط الفتح، الدار البیضاء، 1954م؛ الکتاني، عبدالحي، فهرس الفهارس، تقـ: إحسان عباس، بیروت، 1402هـ/ 1982م؛ الکتاني، محمد، الرسالة المستطرفة، استانبل، 1986م؛ المنجد، صلاح‌الدین، المخطوطات العربیة في فلسطین، بیروت، 1982م؛ البافعي، عبدالله، مرآة الجنان، حیدرآبادالدکن، 1339هـ؛ وأیضاً:

Ahhwardt; Bankipore; Catalogus codicum manuscriptorum Bibliothecae Regiae Monocensis, Wiesbaden, 1970; De Slane; GAL, S; Hidāyat Ḥusain, Catalogue of the Arabic Manuscripts in the Buhar Library, Calcutta, 1922; Nemoy, L., Arabic Manuscripts in the Yale University Library, New Haven, 1956; TS.
قسم الفقه و علوم القرآن و الحدیث

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: