صفحه اصلی / مقالات / الإسبتاریة /

فهرس الموضوعات

الإسبتاریة

الإسبتاریة

المؤلف :
تاریخ آخر التحدیث : 1442/9/13 ۱۸:۵۲:۵۶ تاریخ تألیف المقالة

اَلْإسْبِتاريّة، عنوان كان يطلق في المصادر الإسلامية علی فرقة دينية ـ عسكرية من الصليبيين عرفوا بالمضيافين في عهد الحروب الصليبية. هذه الكلمة معربة و مأخوذة من كلمة «هوسبيتاليس» اللاتينية، كما جاءت في هذه المصادر أيضاً في صور محرفة و مصحفة أخری مثل الإستبارية و الإستبالية وكذلك تركيب بيت الإسبتار، و إخوة الإسبتارية.

أسست هذه الفرقة في أواسط القرن 5ه‍/11م قبل بضع سنوات من بداية الحروب الصليبية. و قيل إن مجموعة من تجار أمالفي ــ ميناء في خليج سالرنو تابع لناپولي ــ بنوا ديراً و دار ضيافة فيها في 440ه‍/1048م، أو 463ه‍/1070م بإذن حاكم تلك المنطقة، أو الخليفة الفاطمي لمساعدة الزائرين المسيحيين لبيت المقدس، ومعالجة مرضاهم، حيث كان العاملون فيهما رهبان الطائفة البندكتية في فلسطين، و أطلقوا علی فرقتهم اسم يحيى المعمدان، أو علی رواية، قديس الإسكندرية المعروف يوحنا في القرن 7م («موسوعة...»، VIII/217؛ رانسيمان، 2/180؛ مصطفی، 373؛ العروسي، 70). و عندما هجم الصليبيون علی فلسطين كان زعيم هذه الطائفة راهباً يدعی جيرارد وكان الحاكم المسلم لبيت‌المقدس قد أخرجه، و استطاع الصليبيون بمساعدته أن يسيطروا علی المدينة. و لذلك فقد أخذ جيرارد من قادة الصليبيين أوقافاً لهذا التنظيم، و خرج من طاعة الفرقة البندكتية، و تحولت إلی فرقة مستقلة من خلال تجديد التنظيمات (رانسيمان، ن.ص؛ البستاني، 11/140-141). و لعل هذا هو السبب الذي جعل بعض الكتّاب يعتبرون التأسيس الحقيقي لهذه الفرقة متزامناً مع سيطرة الصليبيين على بيت‌المقدس (ظ: زيادة، 1(1)/ 68).

و قد دخلت هذه الفرقة التي كانت منشغلة في أوائل الحروب الصليبية بمعالجة الجرحی المسيحيين، الشؤون العسكرية بسرعة. و أضاف ريمون دوپوي خليفة جيرارد إلی أهدافها، المحافظة علی أمن طرق رقعة حكم الصليبيين، و الاستعداد للإبقاء علی قوة دائمة من الفرسان المنتخبين و المتطرفين ذوي النزعة الزهدية المسيحيين لمحاربة المسلمين. و منذ ذلك الحين أخذوا يلعبون دوراً هاماً في عصر الحروب الصليبية الطويل في السياسة الداخلية و الخارجية للإمارات الأوروبية و دولة فلسطين اللاتينية باعتبارهم إحدی أكبر المؤسسات الدينية ـ العسكرية المسيحية، أو الرهبانية العسكرية بوصفهم الفرسان المضيّفين و أكثرها نفوذاً. وقد كان البابا و رجال الدين و القادة الصليبيون البارزون يعيرون لهم أهمية خاصة أيضاً لأنهم كانوا يضعون تحت تصرفهم المحاربين و المقاتلين، و كانوا يمنحونهم امتيازات خاصة؛ بحيث إن غالبية رجال الدين المسيحيين في المملكة اللاتينية كانوا قد وقفوا عُشر دخلهم لهذا التنظيم، كما كان الأمراء و القادة الصليبيون يمنحونهم أموالاً و أملاكاً و إقطاعات كثيرة (مصطفی، 373-374؛ يوسف، العرب...، 69؛ العروسي، 70-71؛ رانسيمان، 2/180-181؛ بينتر، «الحرب الثالثة...»، 55). و في هذا العصر، وخاصة في الفترات التي كانت تفصل بين الحروب و التي كان الزوار المحاربون، و المقاتلون الاحتياط يعودون إلی بلدانهم، كان الحكام الصليبيون يعتمدون بشكل رئيس علی الإسبتارية من أجل المحافظة علی مدنهم و قلاعهم في الشام، فقد كانوا ينشطون كقوة عسكرية ضارية بسبب تمتعهم بتنظيمات عسكرية منسقة، وعدائهم الشديد للمسلمين (سميل، 54؛ العروسي، 69). و مع كل ذلك فقد واصل فرسان الإسبتارية حياتهم في داخل رقعة حكم الصليبيين كدولة مستقلة في عصر ذروة قوتهم و نفوذهم و الذي تزامن مع ضعف مملكة القدس اللاتينية. و قد أدت قوتهم العسكرية الثابتة و ثرواتهم و سعة إقطاعاتهم و أملاك زعمائهم (يوسف، ن.م، 90-91)، إلی أن تتعارض مصالح هذه الفرقة في كثير من الأحيان مع الأهداف و المصالح السياسية للدولة اللاتينية، وأن ينتهجوا رغماً عنهم سياسة معارضة مع الأمراء و الدول المسلمة، و يعقدوا معاهدات مستقلة (ظ: تتمة المقالة). و قد بلغ نفوذهم في هذا العصر حداً بحيث إنهم كانوا يتدخلون أحياناً في عزل، أو نصب ملك القدس بشكل مباشر، و لم‌يكونوا يركعون لسلطة الكنيسة العليا، و شخصية البابا أحياناً أخرى.

و في هذا العصر كانت هناك فرق دينيـة ـ عسكـرية تتنامی قوتها بسرعة، و كان العداء و التنافس اللذان كانا يحدثان نتيجة لذلك بين الإسبتارية و الفرق الأخری و الخلايا الأصلية للمحاربين الصليبيين، يتمخضان أحياناً عن مصالح كثيرة للمسلمين في الهجوم علی الإفرنجة و إجبارهم علی التراجع (ظ: مصطفی، 374).

و فيما يتعلق بنشاط هذه الفرقة، يمكن الحصول علی معلومات كثيرة من المصادر الإسلامية و المسيحية المعاصرة للحروب الصليبية و مابعدها. و بالإضافة إلی ذلك، فقد نشرت كتب ومقالات خاصة للكتّاب المعاصرين حول الحروب الصليبية والإسبتارية تتضمن أحياناً إشارات إلی نشاطهم بعد الحروب الصليبية، و لكن بعض هذه الآثار تخلو من نظرة و تحليل محايدين إلی هذا الموضوع، رغم أننا لانستطيع أن ننكر أن بعض الكتّاب و الباحثين المعاصرين أعدوا آثاراً جامعة و معتبرة في هذا الباب.

و يبدو أن ابن القلانسي يعتبر بين المؤرخين المسلمين أول من ذكر الإسبتارية كمجموعة من المحاربين الصليبيين في معركة سنة 552ه‍/1157م بالقرب من بانياس (ص 338-339). ففي هذه السنة هزم المسلمون ــ بعد أن أكثر الإفرنجة الدمار و القتل في حمص وحماة ــ فريقاً من الإسبتارية و فرسان الهيكل (الداويّة) الذين كانوا متوجهين لدعم المعسكر الصليبي في بانياس حوالي تلك الديار (ن.ص). و من الجانب الآخر وضع القادة الصليبيون تحت تصرف الإسبتارية قلاعاً مهمة للمحافظة علی الطرق المهمة في رقعة حكمهم، بحيث إن فولك قائد القدس الصليبي وضع في 531ه‍/1137م تحت تصرفهم قلعة بيت جبرين التي كانت تقع علی طريق الخليل و عسقلان بهدف حراسة طريق يافاـ القدس، و جعل الإسبتارية الطريق الأصلي من ساحل الأبيض المتوسط حتی عاصمة المملكة اللاتينية آمناً للصليبيين من خلال تعزيز هذه القلعة (سميل، 159؛ مولر فينر، 18؛ البستاني، 11/142). و في 536ه‍/1142م منح ريمون حاكم طرابلس الإسبتارية قلعة حصن الأكراد، أو قلعة الحصن الإستراتيجية و الحصينة التي كانت أكبر مراكز الصليبيين في السواحل الشمالية للمملكة اللاتينية (ظ: مولر‌فينر، 76- 78؛ البستاني، 11/142-143). و هكذا قوي أمر الإسبتارية، و شاركوا بشكل مباشر في حملات الصليبيين علی مناطق المسلمين؛ بحيث هجموا في 548ه‍/1153م مع بغدوين الثالث حاكم القدس علی عسقلان (مصطفی، 377؛ أيضاً ظ: ابن‌كثير، 12/ 248) و في 552ه‍ و بعد أن منح همفري صاحب تبنين نصف هذه المدينة للإسبتارية، فإنهم شاركوا في محاولات أموري للسيطرة علی مصر، و تعهدوا بأنهم سوف يقدمون له دعماً عسكرياً كبيراً إن هو منحهم بعد احتلال مصر امتيازات خاصة (سميل، 160). و لعل انتصار جيش مصر في 553ه‍/1158م في عسقلان علی الصليبيين (ابن كثير، 12/255) كان علی إثر هذا التحالف و الهجوم علی مصر.

و قد عرضت التصديات و الحملات المظفرة لنورالدين زنكي علی الصليبيين، الإسبتارية لأخطار كثيرة، و لذلك فقد عملوا منذ 555ه‍/1160م علی إعادة بناء قلاعهم و تقويتها و خاصة حصن الأكراد (مولر فينر، 21)، و مع أنهم خرجوا من هناك في 558ه‍ وضيقوا الخناق في إحدی المرات علی نورالدين (ابن الأثير، 11/294-295)، إلا أن انتصارات نورالدين أدت إلی أن يمنح بوهيموند أمير أنطاكية و عدد من الأمراء الصليبيين الآخرين الكثير من قلاعهم للإسبتارية كي يدافعوا عنهم ( البستاني، 11/143-144)؛ ذلك لأنهم كانوا يبدون صموداً أكثر من المحاربين الصليبيين الآخرين في محاربة المسلمين، بحيث إن ملك القدس أموري عندما هجم علی تلك المنطقة في 559ه‍ بدعوة من شاور وزير مصر ضد أسدالدين شيركوه الأيوبي، ولم‌يحقق نتيجة، و أذعن للصلح، قبح الإسبتارية الذين كانوا يطمحون في السيطرة على فَرما، هذا الصلح، و حرضوا أموري على شن الهجوم من جديد (مصطفی، 387؛ أيضاً ظ: ابن الأثير، 11/ 298-300). و بعد بضع سنين، حيث بذل الصليبيون جهوداً جديدة للسيطرة علی مصر، و استطاعوا في 563ه‍/1168م أن يتسللوا إلی القاهرة بشكل مباشر (م.ن، 11/326-327)، كان للإسبتارية دور مهم في هذه الأحداث، و هاجم أموري مصر على الرغم من رغبته بمساعي و تحريض زعيمهم جيلبر داسائي، وتكبد الإسبتارية خسائر جسيمة في هذه الحرب (رانسيمان، 2/445-447، 449؛ أيضاً ظ: ابن الأثير، 11/335-336). و في هذه السنوات كان الإسبتارية يسيطرون علی الكثير من القلاع المحيطة برقعة حكم الإفرنجة (مصطفی، 379) و في 565ه‍‍ منحهم أموري أيضاً قلعة عكا المهمة و مدينة عرقة (رانسيمان، 2/453).

و بعد موت أموري في 569ه‍/1174م، تولی ريمون حاكم طرابلس و زعيم الإسبتارية، منصب نيابة سلطنة بغدوين الرابع. وكان بغدوين مجرد طفل مريض، و مالبث أن توفي بعد فترة قصيرة، و حدث اختلاف بين القادة الصليبيين علی خلافته، و في تلك الفترة كان حصن الكوكب في جنوب بحيرة طبرية من مراكز استقرار الإسبتارية أيضاً، و لذلك فقد كان لهم دور مهم في الدفاع عن مركز المملكة اللاتينية (مصطفی، 378، 379). و عندما جلس الحاكم ريمون علی مسند الحكم في القدس ازدادت قوة الإسبتارية أكثر من ذي قبل، و حصلوا علی قلاع أكثر؛ و لكن يبدو أن روحهم القتالية و عداءهم الشديد للمسلمين، أخذا يفتران تدريجياً، فكانوا يؤيدون الصلح، و تجنب الحملات الخطيرة (رانسيمان، 2/472؛ مولر فينر، 64، 72). و في الحقيقة، فإن سبب هذا الفتور هو ظهور قوة جديدة من المسلمين، أي الأيوبيين وشخصية صلاح‌الدين الذي كانت انتصاراته السريعة و المتوالية قد ألقت رعباً شديداً في نفوس الحكام الصليبيين، بحيث إنه كبد الصليبيين هزيمة فادحة في 575ه‍/1179م في معركة مرج عيون، وأسر عدداً منهم و فيهم قائد الإسبتارية (أبوشامة، 2/56-57؛ ابن‌كثير، 12/323). و قبل معركة حِطّين كلف صلاح‌الدين ابنه الأفضل في 583ه‍/1187م بفتح عكا. و هزم جيش الأفضل بقيادة مظفرالدين الكوكبوري جيش الإفرنجة و الإسبتارية، و قتل قائد الإسبتارية الذي كان من الفرسان الصليبيين المعروفين (ابن الأثير، 11/530-531؛ أبو شامة، 2/133-134). و لكن يبدو أن الإسبتارية سيطروا علی عكا مرة أخرى؛ فقد روي أن ريتشارد قلب الأسد عندما دخل فلسطين ذهب إلی عكا و استقر فيها (بينتر، «الحرب الثالثة»، 69).

و قد عززت معركة حطين الكبری التي انتهت بانتصار صلاح‌الدين و فتح القدس، قواعد قدرته إلی حد كبير. و قد قتل في هذه المعركة عدد كبير من المحاربين و القادة الصليبيين المعروفين ومنهم قائد الإسبتارية، و رغم أن صلاح‌الدين حرر الكثير من الأسری، إلا أنه أمر بقتل من تبقی من الإسبتارية بسبب عدائهم الشديد للمسلمين، و الضربات القاصمة التي كانوا يوجهونها إليهم (عمادالدين، 80-83: ابن شداد، 77؛ أبو شامة، 2/133- 138؛ المقريزي، 1(1)/93؛ رانسيمان، 2/531-537). و قيل إن صلاح‌الدين لم‌يكن يبقي علی الإسبتارية أينما ظفر بهم (مثلاً ظ: ابن‌خلدون، 5(3)/690-691). و بعد حطين هجم علی طبرية واستولی عليها، و أصدر الأمر بقتل أسری الإسبتارية، و أمر نائبه في دمشق بأن لايبقي هو أيضاً علی الإسبتارية (عمادالدين، 86؛ ابن الأثير، 11/538). كما حول مقر الإسبتارية في القدس إلی مدرسة (م.ن، 11/553).

و في هذه الفترة، كان حصن الكوكب المقر الرئيس للإسبتارية، و مستودع أسلحتم و ذخائرهم، و كان يتمتع من الناحية العسكرية بأهمية بحيث إن فتحه كان يعتبر مفتاح السيطرة علی الكثير من مناطق الصليبيين. و بعث صلاح‌الدين الذي كان قد عمد إلی السيطرة علی عدد من القلاع الصليبية المهمة، سيف‌الدين محمود قايماز النجمي لفتح حصن الكوكب، و أخرج الإسبتارية منها ووصف صلاح‌الدين في كتاب بعثه إلی أخيه في اليمن حصن الكوكب بأنها مركز و دارالكفر التابعة للإسبتارية (أبو شامة، 2/181-182، 197؛ القلقشندي، 7/23؛ ابن‌ كثير، 12/351-353). ولذلك فإن الإسبتارية لم‌يكن لهم دور بارز رغم قدرتهم وسطوتهم، وكانوا يشاركون غالباً في تشكيلات الصليبيين أنفسهم. و لم‌يكونوا في الحقيقة مطيعين بشكل كامل للقادة والزعماء المسيحيين، و كانوا يعتبرون حلفاء في الغالب و ليسوا تابعين لهم (سميل، 169-170). و لذلك فعندما سيطر بوهيموند علی أنطاكية، سيطر الإسبتارية الذين كانوا يؤيدون ريمون روبن مدعي سلطنة القدس، علی قلعة أنطاكية، و لم‌يعطوها له، بل إنهم اغتالوا نائب سلطنة القدس على يد الإسماعيلية (رانسيمان، 3/96، 205-206).

و في 593ه‍/1197م تدخلوا أيضاً في قضية اختيار خليفة هنري دي شامبيون، و انحازوا إلی جانب من كان يمتلك ثروة أكثر (هاردويك، 529-530). ولذلك فقد شبهوا بإسماعيلية الشام من حيث إنهم لم‌يكونوا يبتغون سوی مصلحتهم. و قد كانوا في هذا العصر في حالة تنافس و نزاع مع الفرق الصليبية الأخری في الغالب (م.ن، 534؛ ابن‌نظيف، 150؛ حتي، 2/243؛ ابن الأثير، 12/464-466). و كانوا يفضلون أن يتصالحوا مع المسلمين، حتی أجبروا فرقة فرسان الهيكل في 599ه‍ علی أن يتوسطوا لهم للصلح بينهم و بين الملك المنصور (ابن واصل، 3/146-147) و بعد أن هزم الملك المنصور إسبتارية حصن الأكراد و المرقب، طلبوا الصلح (م.ن، 3/ 148-149، 152)، و يبدو أن الأمر انتهی بالصلح أيضاً، فقد قيل إن الإسبتارية نقضوا الصلح في 601ه‍/1205م، وأعملوا النهب و السلب في حماة (المقريزي، 1(1)/164)، كما هجم الملك الظاهر الأيوبي سلطان حلب علی قلعة المرقب (مولر فينر، 72). ومع كل ذلك فقد انعقد الصلح في 627ه‍/1230م أيضاً بين صلاح‌الدين شيركوه أمير مصر الأيوبي و الإفرنجة، و كلف رسول الإسبتارية سيمون بإبلاغ الخبر إلی الأشرف الأيوبي، و بعد 3 سنوات كان هو نفسه واسطة الصلح بين فرسان الهيكل و الملك العزيز سطان حلب (ابن نظيف، 203، 261). و في هذه السنوات منح ليون الثاني ملك أرمينيا سلوقية إلی الإسبتارية لقاء خدماتهم، و لكن الإسبتارية باعوها خشية التورط في نزاعات أرمينيا الداخلية (مولر فينر، 107).

و تشير المصادر فيما يتعلق بإسماعيلية الشام و الإسبتارية الذين شبهوا ببعضهم، إلی أن الإسماعيلية كانت لها علاقات حسنة مع الإسبتارية علی الأقل خلال الفترة التي كانت تهدد فيها قوة الحكام المسلمين بقاءهم، بل كانوا يدفعون لهم الخراج، و يقضوا علی معارضيهم بأوامر منهم، بحيث قتلوا الأمير الصليبي ريمون وبطريقَ القدس ألبرت، اللذين كانا من معارضي الإسبتارية (حتي، 2/245-247؛ رانسيمان، 3/167، 205-206). كما قيل إن الإسماعيليين كانوا يدفعون لهم الخراج من أجل المحافظة علی طرقهم، ذلك لأن إسبتارية حصن الأكراد و المرقب كانوا يشرفون علی قلاع الإسماعيلية بين حماة و طرابلس (يوسف، العدوان...، 233-234).

و علی أي حال، ففي 625ه‍/1228م عندما دخل فردريك فلسطين من ألمانيا و بدأ بالهجوم علی مناطق المسلمين، لم يكن الإسبتارية يوافقونه بالكامل (فان كلو، 454). كما أدی النزاع الشديد بين الإسبتارية و فرسان الهيكل و الأمراء الصليبيين الآخرين و فردريك في 631ه‍ إلی تشتت الصليبيين (بينتر، «الحرب الصليبية...»، 464)، و كان كل واحد منهم يعقد معاهدة مع المسلمين رغم معارضة الفرق الأخری. كما أعلن الإسبتارية معارضتهم حينما انعقد الصلح بين الصليبيين و دمشق في 637ه‍/1239م (ن.م، 478-479). و في هذه الفترة استغل الصليبيون النزاع بين بعض الأيوبيين ليوسعوا رقعة سيطرتهم، و لكن النزاع بين لويس فيليب إمبراطور فرنسا، و الإسبتارية و فرسان الهيكل حال دون تقدمهم. ومع كل ذلك، فقد تحالف الإسبتارية في 642ه‍/ 1244م مع بعض الأمراء الأيوبيين، و حاربوا المصريين والخوارزميين، و لكنهم هزموا، و أسرقائدهم (سترير، 489؛ يوسف، ن.م، 175-176).

و في 647ه‍/1250م، نشبت أيضاً معركة كبيرة بين المصريين و الصليبيين بالقرب من بحر أشموم اُعتُبرت من معارك الصليبيين الكبری، و تكبد الإسبتارية في هذه المعركة ضربات قاصمة، وقتل أحد أمرائهم الكبار (ن.م، 75-76؛ أيضاً ظ: ابن كثير، 13/189). وفضلاً عن ذلك، فقد تسبب البنادقة و التجار الأوروبيون الآخرون إلی الانقسامات الداخلية بين الصليبيين و إلى ضعفهم، حتی قيل إن كل واحدة من الفرق و المجموعات الرئيسة في المملكة اللاتينية مثل الإسبتارية و فرسان الهيكل، انحازت في السنوات 654-656ه‍/1256- 1258م إلی جانب مجموعة، وانشغلت بالنزاعات (سميل،35-36).

و في عصر المماليك، ترتبط أكثر الروايات حول علاقات الإسبتارية بالمسلمين، بعصر السلطان الظاهر بيبرس. فمنذ أواخر عصر الأيوبيين، و قصة شجرة الدر و أيبك و حتی مجيء بيبرس، حال اضطراب الأوضاع الداخلية في مصر و الشام دون أن يواجه المسلمون الإفرنجة بشكل جاد، كما لم‌يذكر المؤرخون الحروب المتفرقة في هذا العصر، إلا قليلاً. و عندما جلس بيبرس علی سدة الحكم (658ه‍/1260م)، انشغل في الحرب فوراً، و هجم علی القرين التي كانت من قلاع الإسبتارية، و أجبرهم علی الاستسلام بعد معركة ضارية (ابن تغري بردي، 7/153). و أمضی بيبرس بعد ذلك فترة في استعادة بعض مدن الشام من بقايا الأيوبيين، ومحاربة المغول. و يبدو أنه كان في هذه الفترة يذعن أحياناً للصلح مع الصليبيين لظروف سياسية كي يستطيع أن يرتب الأوضاع لصالحه (ظ: حمادة، 255). و مع كل ذلك، فقد انشغل مرة أخری بالصليبيين بعد فترة، و حضّر منذ 664ه‍/1266م لهجمات مستمرة و قاصمة ضد الإسبتارية و الصليبيين، و في نفس السنة استولی علی صفد و ضرب أعناق الإسبتارية و فرسان الهيكل فيها انتقاماً للمذبحة التي ارتكبوها بحق المسلمين (بيبرس، 31-32).

و في 665ه‍/1267م، هجم الصليبيون ــ الذين كانوا قد قدموا من قبرص إلی الشام ــ علی طبرية، و لكن جيش بيبرس كبدهم هزيمة فادحة، و تكبد الإسبتارية أيضاً خسائر جسيمة في هذه الحرب (المقريزي، 1(2)/554-555؛ زيادة، 1(2)/555). و في نفس السنة انعقد الصلح بين بيبرس و إسبتارية حصن الأكراد والمرقب و عكا و البلاد الساحلية لعشر سنوات متتالية. و يبدو من معاهدة الصلح هذه أن الإسبتارية كانت لهم فصائل عديدة يعيش كل منها في قلاعها تحت قيادة مستقلة نسبياً (القلقشندي، 14/31-39؛ بيبرس، 36).

و في 669ه‍ هجم بيبرس مرة أخری علی القرين و أخرج الإسبتارية (م.ن، 46). و علی إثر هذه الانتصارات، أوفد الإسبتارية أشخاصاً لعقد الصلح مع بيبرس، وتدل شروطه للموافقة علی الصلح، علی إمساكه بزمام الأمور. فقد تقرر طبقاً لهذه المعاهدة أن يتخلی الإسبتارية عن إقطاعاتهم في حماة و بلاد أبي قبيس و منطقة الإسماعيليين، و أن يكون بمقدور بيبرس فسخ الصلح متی شاء (المقريزي، 1(2)/550).

و في نفس السنة سنحت الفرصة لبيبرس، و سيطر أخيراً علی حصن الأكراد الذي كان تحت سيطرة الإسبتارية لسنوات عديدة. ثم توجه الإسبتارية من هناك إلی طرابلس (مولر فينر، 78). وتدل رواية القلقشندي (14/42-51) علی صلح آخر انعقد في الفترة نفسها بين بيبرس وابنه الملك السعيد بركة و بين قائد الإسبتارية. و استناداً إلی هذا الصلح تقرر أن يحتفظ الإسبتارية بأنطرطوس والمرقب فقط، و أن يغضوا النظر عن حقوقهم الأخری في البلاد الإسلامية، و تقسم المرقب و أموالها و عوائدها بين بيبرس والإسبتارية، و لايقدموا علی إعادة بنائها (العيني، 72).

و علی أي حال، فقد استطاع بيبرس أن يعيد الاتحاد بين مصر و الشام، و تمكن خلال السنوات 658-676ه‍ و علی إثر سلسلة الهجمات التي شنها علی قلاع الصليبيين و خاصة مراكز قيادة فرق الإسبتارية و التوتونية العسكرية (سميل، 38)، أن يسيطر علی بعض مدنهم و قلاعهم مثل أرسوف، و كذلك قلاع الإسماعيليين مثل مصياف و القدموس و الكهف و الخوابي (حتي، 2/243-245).

و في عصر السلطان قلاوون (678-689ه‍/1279-1290م)، انعقدت أولاً بينه و بين الإسبتارية معاهدة صلح مدتها 10 سنوات (ابن الفرات، 7/204؛ زيادة، 1(3)/974-975)، و في 682ه‍/1283م تم توثيق هذا الصلح مرة أخری (ابن الفرات، 7/262-263). و قد قيل إن قلاوون انتزع في 684ه‍ من الإسبتارية قلعة المرقب الإستراتيجية، ثم قلعة مَرَقيّة و بلنياس، و في 688ه‍ فتح قلعة يحمور (ابن حبيب، 1/96؛ مولر فينر، 64، 72). توفي قلاوون بعد فترة قصيرة، و هجم خليفته الملك الأشرف خليل فوراً علی عكا، وبعد معركة ضارية لم‌يجد الإسبتارية و فرسان الهيكل بداً من التسليم، و فتحت عكا (690ه‍(. و سيطر الملك الأشرف بعد ذلك على مدينة صور و عتليت و صيدا و بيروت و حيفا، فنزح من تبقی من الإسبتارية إلی قبرص (ابن تغري بردي، 8/6-7؛ بيبرس، 91-92)، و تحولت قلعة كولوسي في ليماسول بقبرص إلی قيادة الإسبتاريـة؛ ثم رابط من تبقی من الإسبتارية فـي رودس (مولـرـ فينر، 123؛ العروسي، 71). و بذلك، انتهت الحروب الصليبية بسقوط آخر قلاع الصليبيين في سورية. و لكن الإسبتارية استمروا في نشاطهم في مراكز أخری، و عرفوا منذ هذا الحين بفرسان رودس (عن العلاقات بين المماليك والإسبتارية، ظ: زيادة، 735 و مابعدها).

واصل الإسبتارية هجماتهم من قواعدهم الجديدة علی سواحل مصر و الشام (مولرفينر، 38). و في 776ه‍/1374م احتلوا إزمير، وحاولوا السيطرة علی اليونان؛ و في 818ه‍/1415م أخرجهم العثمانيون من إزمير، و حول الإسبتارية ميناء هاليكارناسوس الصغير إلی مركز و مقر بري لهم بدلاً من إزمير، و ذلك في مقابل قلعتهم في كوس (م.ن، 38-39).

و في 846ه‍/1442م، أرسل السلطان الظاهر سيف‌الدين خوش‌قدم أسطولاً لمحاربة الإسبتارية في رودس، و لكنه لم‌ينجح في ذلك، فاحتل و دمر أحد مراكزهم الساحلية و هو حصن الأشهب على ساحل آسيا الصغری (ابن تغري بردي، 15/351-352). و في 848ه‍ هجم الظاهر أيضاً علی رودس، و نشبت حرب ضارية، ولكنه عاد بعد أن لم‌يحقق نتيجة (م.ن، 15/360-363).

و في 859ه‍/1455م هجم العثمانيون علی رودس، و عجزوا عن فعل شيء أمام قلاع الإسبتارية الحصينة، و بعد 25 سنة لم‌تفلح محاولة أخری لهم، حتی سيطر السلطان سليمان القانوني أخيراً عليها في 929ه‍/1522م، و كاد أن يستأصل شأفة الإسبتارية، ولكن الملك شارل الخامس منحهم جزيرة مالطة، و اضطر الإسبتارية للتنازل عن ممتلكاتهم في بحر إيجه، و رحلوا إلی مالطة، و أسسوا مركزاً جديداً (مولرفينر، 39). و منذ هذا الحين عرفوا بفرسان مالطة، و مايزالون موجودين حتی الآن (عن إسبتارية رودس، ظ: لوترل، 278-313؛ رسي، 314,339).

 

المصادر

ابن الأثير، الكامل؛ ابن تغري بردي، النجوم؛ ابن حبيب، الحسن، تذكرة النبيه، تق‍‍ : محمد محمد أمين، القاهرة، 1976م؛ ابن خلدون، العبر؛ ابن شداد، يوسف، النوادر السلطانيـة، تق‍ ‍: جمال الدين الشيال، القاهرة، 1964م؛ ابن‌الفـرات، محمد، تاريخ، تق‍‌ ‍: حسن محمد الشماع، البصرة، 1389ه‍/1969م؛ ابن القلانسي، حمزة، ذيل تاريخ دمشق، تق‍‌‍ : آمدروز، بيروت، 1908م؛ ابن كثير، البداية و النهاية، تق‍ : أحمد أبو ملحـم و آخـرون، بيروت، 1407ه‍؛ ابن نظيـف، محمد، التاريخ المنصـوري، تق‍ : أبوالعيـد دودو، دمشـق، 1401ه‍/1981م؛ ابن‌واصـل، محمد، مفـرج الكـروب، تق‍ : جمال الدين الشيال، القاهرة، 1953م؛ أبوشامة، عبدالرحمان، عيون الروضتين، تق‍ ‍: أحمد البيسومي، دمشق، 1992م؛ البستاني؛ بيبرس المنصوري، مختار الأخبـار، تق‍ ‍: عبد الحميد صالح حمدان، القاهرة، 1413ه‍/1993م؛ حتي، فيليب، تاريخ سورية ولبنان و فلسطين، تج‍ ‍: كمال اليازجي، بيروت، 1982م؛ حمادة، محمد ماهر، وثائق الحـروب الصليبية، بيروت، 1986م؛ رانسيمـان، ستيون، تاريخ جنگهاي صليبـي، تج‍ ‍: منوچهر كاشف، طهران، 1360ش؛ زيادة، محمد مصطفی، تعليقات على السلوك (ظ:‍ هم‍، المقريزي)؛ سميل، ر.س.، فن الحرب عند الصليبيين تج‍ : محمد وليد الجلاد، دمشق، 1985م؛ العروسي المطوي، محمد، الحروب الصليبية، تونس، 1374ه‍/1954م؛ عمـادالديـن الكاتـب، محمـد، الفتـح القسي فـي الفتح القدسـي، تق‍ : محمد محمود صبح، القاهرة، دارالقومية للطباعة و النشر؛ العيني، محمود، عقد الجمان، تق‍: محمد محمد أمين، القاهرة، 1408ه‍/1988م؛ القلقشندي، أحمد، صبح الأعشی، القاهرة، 1383ه‍/1963م؛ مصطفی، شاكر، «فلسطين مابين العهدين الفاطمي والأيوبـي»، الموسوعـة الفلسطينيـة، الدراسـات الخاصـة، بيــروت، 1990م، ج 2؛ المقريزي، أحمد، السلوك، تق‍ : محمـد مصطفی زيادة، القاهرة، 1956م؛ مولر فينر، فولفغانغ، القلاع أيام الحروب الصليبية، تج‍ ‍: محمد وليد الجلاد، دمشق، 1404ه‍/1984م؛ يوسف، جوزيف نسيم، العدوان الصليبي على بلاد الشام، الإسكندرية، 1989م؛ م.ن، العرب و الروم و اللاتين في الحرب الصليبية الأولى، الإسكندرية، 1989م؛ و أيضاً:

 

Hardwicke, N. N., «The Crusader States,1192-1243», A History of the Crusades, ed. K. M. Setton, London, 1969, vol. II; Luttrell, A.., «The Hospitallers at Rhodes, 1306-1421», ibid, 1975, vol. III; New Catholic Encyclopedia, San Francisco, 1966; Painter, S., «The Crusade of Theobald of Champagne…» , A History of the Crusades, ed. K. M. Setton, London, 1969, vol.II; id, «The Third Crusade; Richard the Lionhearted and Philip Augustus», ibid; Rossi, E., «The Hospitallers at Rhodes, 1421-1523», ibid, 1975, vol. III; Smail, R. C., The Crusaders in Syria and the Holy Land, London, 1973; Strayer, J. R., «The Crusades of Louis IX», A History of the Crusades, ed. K. M. Setton, 1969, vol. II; Van Cleve, Th. C., «The Crusade of Frederick II» ibid; Ziada, M. M., «The Mamluk Sultans, 1291-1517», ibid, 1975, vol. III.

صادق سجادي/خ.

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: