صفحه اصلی / مقالات / ایران /

فهرس الموضوعات

النثر:  في العهد الصفوي، استطاع النثر الفارسي بسطَ سیطرته ونفوذه علی مساحات شاسعة من الإمبراطوریة العثمانیة غرباً وأقصی النقاط في الهند شرقاً، حیث أنتج المؤلفون آنذاک الکثیر من الأعمال في مختلف المجالات، غیر أنها کانت بعیدة کل البعد عن القیم الأدبیة (م.ن، مختصري، 101)، بحیث أن الرکاکة والسخافة شکلاً ومضموناً، کانت السّمة الأبرز للنثر في هذا العهد (م.ن، تاريخ، 5(3) / 1442). یتقسم النثر في هذه المرحلة الأدبیة إلی ثلاثة أقسام هي النثر المرسل والنثر الفني والنثر الوسیط (م.ن، مختصري، 101؛ شمیسا، سبک شناسي نثر، 215). یتمثل النثر المرسل في کتب عدة منها تذكرۀ شاه طهماسب وعالم آراي صفوي وهفت إقليم ومجالس المؤمنين؛ کما نلمس النثر الفني في أعمال منها عباس نامه لوحيد القزويني ومحبوب القلوب لميرزا برخوردار تركمان الفراهي، أما النثر الوسیط فیتجلی في کل من حبيب السير، وعالم آراي عباسي وأحسن التواريخ، حیث مزجت بین النثر المرسل والنثر الفني (ن.م،216). تتکون الأعمال المنثورة علی وجه العام في العهد الصفوي من الأنواع التالیة: 
1. الكتب الأدبية، مثل آيين أكبري والذي یمثل موسوعة لمعرفة الهند آنذاک کما یقول الباحث محمد تقي بهار وعيار دانش الذي يمثل تحريراً جديداً لكتاب كليلة ودمنة.
2. الكتب التاريخية، منها حبيب السير لخواندمير وعالم آراي صفوي لإسكندر بيك المنشي، وأحسن التواريخ لحسن بيك روملو.
3. التراجم:  وهي تتمثل في مجالس المؤمنين وتحفۀ سامي وتذكرۀ هفت إقليم وترجمۀ مجالس النفايس ورياض الشعراء.
4. المعاجم:  منها فرهنگ جهانگيري وفرهنگ رشيدي وغياث اللغات وبرهان قاطع. وقد وردت في تلک المعاجم مفردات باعتبارها فارسیة أصلیة ولكنها لا أساس لها، من الصحة ويعبرون عنها بالمفردات الدساتيرية.
5. الکتب الدینیة ذات الصبغة الشیعیة: بما فیها جامع عباسي للشيخ البهائي وحياة القلوب للمجلسي وكلمات مكنونة للفيض وگوهرمراد للاهيجي.
6. القصص:  وهي ولیدة قراءة القصص کمهنة في البلاطات ومجالس النبلاء والأمراء آنئذ، وقد كانت في الهند أکثر رواجاً مقارنةً بإيران، ومن تلک الأعمال إعادة روایة وصیاغة وكتابة إسكندر نامهوداراب نامه، وتأليف أو تصنيف طوطي نامه ورزم نامه.
7. الترجمات: التي كانت تتم من كل من العربية والسنسكريتية مثل ترجمة مهابهاراتا، وترجمة نايارانا (ن.م، 219، 230؛ صفا، ن.م، 5(3) /  1588، 1591-1593، مختصري، 101 ومابعدها).
7. العهد الأفشاري ـ الزندي وأوائل العهد القاجاري:  يمتد هذا العهد من الأدب الفارسي إنطلاقاً من منتصف القرن 12 وحتی القرن 14ه‍ ویتقسم إلی مرحلتین: المرحلة الأولی تبدأ من إنهیار الحکم الصفوي وحتى بداية حكم فتح علي شاه (1212ه‍ /  1797م) ویطلقون علیها عنوان عهد الفترة أما المرحلة الثانیة فتبدأ منذ عهد فتح علي شاه وحتى بداية الحكم الدستوري وعنوانها عهد الرجعة الأدبیة  (شميسا، سبك شناسي شعر، 305).
الشعر:  أخفقت مرحلة الفترة أدبیاً بإضفاء إنجازات علی المکتبة الأدبیة الإیرانیة وبالتالي إثراءها، حیث نرصد ملامح المذهب الأدبي المعروف بالوقوع والمدرسة الهندیة في هذه المرحلة وأهم شعراء هذا العهد، هاتف الأصفهاني وابنه سحاب الأصفهاني (ن.ص).
لکن وفي هذه المرحلة بالذات أیضاً، دارت نقاشات في کل من أصفهان وشیراز وکاشان، حول نمط من التغيير في أسلوب نظم الشعر عند الشعراء الموهوبين. وقد أدى وصول وزراء، ورجال أدباء وبلغاء إلی مدة الحکم بما فیهم ميرزا مهدي الإسترابادي وميرزا صادق نامي أدی إلى أن يتغلب أسلوب شعراء أهل المدرسة وهو الأسلوب العراقي، على أسلوب نظم شعر العامة والذي كان يمثل الأسلوب الهندي ولذلك، فقد إتصف هذا الأسلوب الجديد، بعنوان الرجعة الأدبیة (ظ: زرين كوب، أزگذشته، 459-460).
لقد ظهرت أولی ملامح الرجعة الأدبیة في عهدي نادرشاه وكريم خان زند. لم يكن یعتني لانادر شاه ولاکریم خان زند بالأدب والشعرو الشعراء، (ظ: آرين پور، أز صبا ... ، 1 / 13)، غیر أن بعض الشعراء ومنهم مشتاق الأصفهـاني (1101- 1171ه‍ / 1690-1758م) ومن ثم بفترة طويلة عبد الوهاب نشاط، بادروا بتأسیس جمعيات أدبية كان أعضاءها شعراء منهم عاشق وآذربيگدلي (ن،م، 1 / 13-14). وقد فتح هؤلاء الشعراء وتلامذتهم بعودتهم عن الأسلوب الهندي إلى الأسلوب العراقي، عهداً جديداً في الأدب الفارسي اصطلح عليه باسم عهد الرجعة الأدبية (ن.ع).
وقد بلغ نظم الشعر في العهد القاجاري مبلغاً من الرواج، بحيث أن العلماء والفقهاء والمجتهدين أيضاً خاضوا تجارب في نظم الشعر ودراسة أعمال القدماء وقاموا بنظم بعض الآثار رفضاً لمواقف معارضیهم (زرين كوب، ن.م، 472-473). ومن بين الحكماء والمتكلمين والفلاسفة الذين كانوا يتمتعون بقریحة الشعر نذکر هنا الآخونـد ملا علي النـوري (تـ 1246ه‍ / 1830م) والحاج ملاهادي السبزواري (تـ 1289ه‍ / 1872م) وآقا علي المدرس الزنوزي (تـ 1307ه‍ /  1890م)، حيث ترکوا لنا أشعار عرفانیة (ن.ص).
النثر:  بالإنتقال إلی النثر، فلم یکن النثر الفارسي في مطلع هذه المرحلة الأدبیة مختلفاً کثیراً عما کان علیه في الماضي، فقد کان لایزال یتّسم بالتعقید ومشحوناً بالصناعات الأدبیة المعقدة والعبارات المطنطنة التي تثیر الملل. ومن أبرز الكتابات المعقدة في هذا العهد، درّۀ نادرة (الدرة النادرة) لميرزا مهدي خان الإسترابادي ، المحرر في بلاط نادر شاه، وهو تقليد مبالغ فيه لأسلوب وصاف الحضرة یثیر سآمة أهل الفن (آرين پور، ن.م، 1 / 45-46).
ومن بين كتّاب النثر في العهد القاجاري الذين قدموا نماذج تستحق الاهتمام لابد من الإشارة إلی نشاط الأصفهاني في كتابة المنشآت، وميرزا تقي خان سپهر في كتابة التاريخ ورضا قلي خان هدايت في كتابة التراجم (صفا، ن.م، 120-121).
وتمثل أعمال میرزا أبي القاسم قائم مقام الفراهاني (1193-1251ه‍ / 1779-1835م) النثر الأدبي الأبرز في مطلع العهد القجري وقد إبتعدت تلک الأعمال إلی حد کبیر من التعقید والتفنن، إنطلاقاً من أن إنجازها کان نتیجة الوظیفة الرسمیة، حيث قدم الكاتب نثراً بدیعاً یعید إلی الأذهان طریقة سعدي الشیرازي رائعته في گلستان وذلک من خلال ترکیب الجمل القصیرة والأسجاع الجمیلة وشطب الإلقاب المداهنات (آرين پور، ن.م، 1 / 5). 
وبعد قائم مقام، واصل القاآني محاكاة گلستان من خلال تأليف پريشان (ن.م، 1 / 101).
8. عهد الحرکة الدستوریة:  يعود هذا العهد من الأدب الفارسي إلى سنة 1212 حتى 1300، أو 1304ش / 1833 حتى 1921، أو 1925م. منذ عهد حكم فتح علي شاه، شهدت العلاقات السياسية الإیرانیة الأوروبیة تطوراً وفي هذا العهد أسس ميرزا محمد تقي خان أمیر کبیر مدرسة دار الفنون في 1268ه‍ ماجعل الطریق سالکاً أمام الإیرانیین لمعرفة العلوم الحدیثة (صفا، ن.م، 122). وخلال فترة استمرت ثلاث سنوات أي منذ 1304 وحتی 1307ه‍ / 1887-1890م شن جمال الدين الأسد آبادي حرباً إعلامية ضد الاستبداد خلال رحلاته وبالتوازي مع ذلک، لعب بعض الشخصیات والوجوه دوراً كبيراً في التمهید لانطلاق الحركة الدستورية بما فیهم ميرزا ملكم خان ناظم الدولة الأصفهاني من خلال إصدار صحيفة قانون في لندن، وميرزا فتح علي آخوندزاده عبر ترجمة المقالات والمسرحيات وميرزا آقاخان كرماني بواسطة كتابة الرسائل ونظم الشعر وميرزا عبد الرحيم طالبوف عبر كتابة الأصول العلمية والاجتماعية بلغة سلسة شفافة وزين العابدين مراغي عبر كتابة الروایات الاجتماعية (آرين پور، ن.م، 1 / 225-226). لقد تناول الكتّاب والشعراء في آثارهم الشعرية والنثرية خلال الثورة الدستورية رؤیً وأفكاراً جديدة، وعبروا عنها بأسلوب بسيط وبعید عن التقصیر والتكلف. تقترب لغة كتّاب هذا العهد إلی کلام الشارع وتمتزج بالمفردات  الأوروبية والتركية الاسطنبولیة الدخيلة  التي تسربت إلی اللغة الفارسية بعد التعرض إلی الأفكار والرؤی الجديدة (صفا، ن.م، 123-124). وفضلاً عن ذلك، يرى شفيعي كدكني أن مایتضمنه الأدب في مرحلة الثورة الدستوریة یتمثل في حب الوطن والنقد الاجتماعي، حیث تتألف مضامینه من الحرية والوطن والمرأة والغرب والصناعة الغربية، دون الاکتراث بالدين والتصوف. وفي رؤیة شفیعي کدکني فإنّ السمة الأبرز للشعر من حیث الموضوع یتجلي في ظهور الأدب العماري کما أنّ لغویاً یتسم الشعر في هذه المرحلة الاقتراب من اللغة الشعبية، سواء من الناحية النحوية، أم من ناحية الألفاظ ( أدوار ... ، 36-37، 39، 43، 45). ويشمل أدب العهد الدستوري الشعر، القصة، المقالة، النقد، الفكاهة، الترجمة والمسرحية. وفي بداية العهد الدستوري كان الشعراء والكتّاب يحملون الكثير من الأفكار ولكنهم لم يكونوا يجدون الأسلوب والنسق المناسبين للتعبير عنها (آرين پور، ن.م، 2 / 60).
الشعر:  یضمّ هذا العهد طائفتین من الشعراء حسب الأسلوب الذي كانوا يتبعونه في تعابيرهم الأدبية: 
الأولى:  شعراء مثل الأديب البيشاوري وأديب الممالك ومحمد تقي بهار، حيث عرضوا مضامين جديدة في إطار السیاق القدیم، ملتزمین بمقاييس وثوابت الشعر الكلاسيكي دون أن يتجاوزوا أبداً نطاق الشعر الفارسي التقليدي (ن.م، 1 / 121). کان الإبداع الوحيد لهذه المجموعة من الشعراء هو توظیف مفردات ومصطلحات عهد الحرية في الأشعار المطبوعة بالطابع الكلاسيكي (ن.م، 2 / 121-122) مايدل أيضاً على حاجتهم الملحة إلى الکشف عن طریقة جدیدة للتعبير عن أغراض مثل الدفاع عن الوطن ومحاربة الاستبداد (ن.م،2 / 123).
ومن شعراء هذه المجموعة محمد تقي بهار (1265-1330ش /  1886-1951م) الذي كان بارعاً في نظم القصائد على الطریقة القدیمة وبأغراض المدح والرثاء (ن.م، 2 / 125). وقد نظم قصائده قبل الحرکة الدستوریة وبعدها طارحاً فيها الأفكار الثورية وشعارات الحرية. ومما يستحق الاهتمام في قصائد بهار خلال عهد النـزعات التحررية، هو سلاسة النظم والتناسق بين الأشطر القصيرة والطويلة وخاصة في مستزاداته  (ن.م، 2 / 126-127).
الثانية:  وتتمثل في الشعراء الذين توصلوا في عهد الحرکة الدستوریة إلى منهج صحيح وواضح واتبعوا أسلوباً عرف بـ «الأشعار الصحفية» (ن.م، 2 / 121). 
وقد أسهمت هذه المجموعة إسهاماً كبيراً في تحقيق أهداف الحركة الدستورية وبث الوعي بين أبناء الشعب من خلال نظم الأناشید والمستزادات بلغة سهلة، ولكن أشعارهم لم تكن بديلاً مناسباً للتراث الأدبي الفارسي الثمین (ن.ص).
ويعد أشرف الدين قزويني أشهر ناظم للشعر الصحفي في هذا العهد. وقد أصدر لوحده مع بداية الحركة الدستورية صحيفة نسيم شمال التي كانت تحفل بالشعر الفكاهي والأنتقادي، حتى أصبح بفضل هذه الأشعار الساخرة، أشهر شعراء الثورة الدستورية (ن.م، 2 / 62)؛ وبالطبع فإن هذا لايعني بالضرورة نکران مكانة شعراء مثل عارف قزويني ومحمد تقي بهار، کشعراء وطنيين في هذا العهد.
ويعد فرخي يزدي من کبار شعراء الغزل في عهد الحرکة الدستورية، حيث كان غزله يتضمن مضامين لاذعة وانتقادات حادة لنظام الحكم الإيراني آنذاك (ن.م،2 /   508). ویلیه أبو القاسم عارف قزويني، حيث كان شاعراً ثورياً ووظف موهبته منذ بدء الحركة الدستورية في نظم أشعار وقصاید في حب الوطن والحرية (ن.م، 2 / 148، 161).
أثارت الحركة الدستورية حالة من التجديد لدى شعراء هذا العهد. فظهر في النصف الثاني من العهد الدستوري، شعراء کبار أنتجوا أعمالاً متنوعة. فقد قدم إيرج ميرزا بلغته الهزلية، نموذجاً فريداً من الفكاهة الساخرة في هذه المرحلة الشعریة تعالج وجهات نظر إيرج النقدية، مشاكل المجتمع وتخلف الشعب، أكثر من اهتمامها بالقضایا السياسية (ن.م، 2 / 414).
کما کان محمد رضا میرزاده عشقی ضمن الشعراء الآخرين الذين تألقوا بأسلوبهم المستقل في العهد الدستوري، تتّصف الأشعار السیاسیة لدی عشقي بکونها حماسیة ولاذعة ومریرة، دون أن تکون ناضجة ومنسجمة إلا أنه لم یکف عن السعي وراء الإبداع وفي نفس الوقت الالتزام بالتقالید والتراث القدیم ما جعله یدخل في قائمة الرواد الکبار في «الأسلوب الحدیث» (ن.م، 2 / 366-367).
ويعتبر علي أكبر دهخدا شاعراً، أديباً ولغوياً كبيراً في هذا العصر، حيث كان یتضمن أحياناً بنظم الشعر، مختبراً قریحته الشعریة وکانت أشعاره مشحونة في الغالب بالكلمات القديمة غير المألوفة والعبارات المعقدة  (ن.م، أزنيما ... ، 134) إلا أن هذا العصر لایکاد یخلو من نماذج رائعة من الشعر المنثور الفارسي (ن.م، 135).
إلی جانب دهخدا، في هذه المرحلة الأدبیة کانت تقف الشاعرة پروين اعتصامي (1285-1320ش / 1906-1941م)، حیث تناول في اشعارها الدفاع عن حقوق المظلومين والتنوع والتجديد في الفكر والدفاع عن مساهمة المرأة في شؤون المجتمع (ن.م، 540-541). وقد اختارت للتعبير عن أهدافها، لغة سهلة وسلسة هي مزيج من أسلوب شعراء المدرسة الخراسانیة ــ وخاصة ناصر خسرو ــ وطریقة شعـراء المدرسة العراقیة ــ وفـي مقدمتهم سعـدي ــ وبـذلك، فقـد أسست لنفسها أسلوباً مستقلاً وخاصاً (بهار، المقدمة، 7).
النثر:  تتنوع المضامین إلی حد کبیر في الأعمال النثریة المنثورة في فترة الحرکة الدستوریة. وقد كانت ترجمة الروايات الأوروبية إلى الفارسية أحد الاسباب التي فتحت الطریق أمام اندلاع الثورة الدستوریة في إیران، الأمر الذي ترک بدوره أثراً کبیراً علی الروایة في البلاد (سپانلو، 26-27). وعکف عدد کبیر من المترجمین علی نقل الروایة الأوربیة إلی الثقافة الفارسیة خلال هذ العهد، کان أبرز هؤلاء محمد طاهر ميرزا، الذي تولی ترجمة أعمال ألكساندر دوما وميرزا حبيب أصفهاني مترجم حاجي بابا أصفهاني وجيل بلاس ومحمد حسين فروغي. وتعد كتابة القصص التاريخية الفارسية مثل شمس وطغرا لمحمد باقر ميرزا خسروي وعشق وسلطنت للشيخ موسى نثري نماذج لاتباع الإيرانيين أسلوب كتابة القصة في الغرب (ن.ص). وينبغي هنا ذکر يوسف اعتصامي (ن.ع) مترجم روایات مثل تيره بختان (البؤساء). وفي عهد الحرکه الدستوریة أيضاً انطلقت عملیة ترجمة المسرحيات لتترك تأثيرها على أسلوب النثر لدى الإيرانيين. وقد كانت أولى المسرحيات المترجمة إلى الفارسية هي الآثار النقدية والساخرة لمولير، حيث ترجمها إلى الفارسية اعتماد السلطنة. كما ترجم بعض المسرحيات ميرزا حبيب أصفهاني وكمال الوزارة وناصر الملك، ولكن الأعمال المسرحیة لفتح علي آخوندزاده والتي ترجمها محمد جعفر قراچه داغي، كانت علـى علاقة وثيقة بقضايا المجتمع الإيرانـي آنذاك (م.ن، 28-29).
أضف إلی کل ذلک، تألیف المقالات والنصوص الصحفیة في عهد الحرکة الدستوریة، حیث لاقت رواجاً عقب إعلان الحکم الدستوري وحرية الصحافة في إيران (آرين پور، أزصبا، 28-29).
وتعد الرواية الاجتماعية من أنواع النثر في عهد الحرکة الدستوریة أيضاً کانت الغایة في ورأها تسليط الضوء على الجوانب السلبیة والفساد والذي کان یسود المجتمع آنئذ (ن.م، 2 /  258). ویدخل في قائمة الروائیین الاجتماعیین کل من مشفق كاظمي بروایته تهران مخوف (طهران المخیفة) وعباس خليلي من خلال روایته روزگارسیاه (الحیاة المظلمة) ويحيى دولت آبادي بكتابته شهرناز وصنعتي زاده بروايته مجمع ديوانگان (جمعیة المجانین) (ظ: ن.م، 2 / 258- 278). إلا أن الروایة الإیرانیة لم تشهد إقبالاً ملحوظاً مقارنة بالروایة الأوروبیة المترجمة ولذلک أقبل جماعة من الکتاب علی القصص القصیرة خلال النصف الأخیر من هذا العهد منهم محمد علي جمال زاده وسعید نفیسي ومحمد حجازي (ن.م، 2 /  278). 
وتزامناً مع عهد الثورة الدستورية، تعزز الشعور القومي والحس الوطني لدی الإيرانيين، وتمثل ذلک بإیلاء الأدباء اهتماماً خاصاً بترجمة النصوص الفهلوية، والإشادة بالمفاخر القومية، وبالتخلي عن المفردات غیر الفارسیة في کتاباتهم وإجراء البحوث في الثقافة والأدب الإيرانيین (سپانلو، 51-52). ومن الباحثين المعروفين في عهد الحرکة الدستوریة یمکن ذکر محمد تقي بهار ومحمد علي فروغي وسيد حسن تقي زاده ومحمد قزويني وإبراهيم پورداود وصادق هدايت (م.ن، 52-53). وبشكل عام، فقد کان الأدب في هذا العهد یتمیز بالوقوف إلى جانب الشعب، أو النزعة الوطنية، وتلقی تأثیر من الأدب الغربي والنـزعة التجديدية والنـزعة الإنسانية والنزعة الاجتماعية والاهتمام بالطبقات والفئات الدنیا من المجتمع وأحياناً النـزعة العبثية واليأس والإحباط (يوسفي، 157-161).
9. العهد المعاصر:  ینطلق العهد المعاصر مع بداية حكم محمد رضا پهلوي في 1320ش / 1941م. 
الشعر:  لقد تبنی الشعراء في هذا العهد طریقتین في نظم أشعارهم، فالطریقة الأولی تبناها کل من بهار ورشيد ياسمي وپروين اعتصامي ثم لطف علي صورتگر ومهدي حميدي شيرازي، حيث عبروا عن أفكارهم الجديدة من خلال قوالب الشعر التقليدية بمعنی أنهم استمروا في طریق الرجعة الأدبیة. أما لطریقة الثانیة فکانت الطریقة الخاصة بعلي إسفندياري (المعروف بنیما يوشيج) وأتباعه الذين انضموا إلى تيار تغيير أسلوب الشعر الفارسي وباتت هذه الطریقة والأسلوب في مواجهة الطریقة الأولی، لا وبل وقفت متحدّیة أمام الموروث الأدبي الإیراني الذي أضحی معروفاً تحت عنوان «الأدب القدیم أو الکلاسیکي»، فیما أشتهرت الطریقة الجدیدة بعنوان «الشعر الحدیث» (شميسا، سبك شناسي شعر، 343). لقد تمثلت تعدیلات نيما في قالب الشعر الفارسي وهیکلته على شكل تصرفات في الوزن والقافية، حيث تبقت الأوزان العروضیة والقوافي قائمة في الطریقة الجدیدة، غیر أن الأرکان العروضیة أصبحت متفاوتة في کل شعر من الابیات، کما أن القافیة فقدت موقعها المعتاد في الخارطة الشعریة الجدیدة (م.ن، أنواع ... ، 356؛ أخوان ثالث، 131-134).

 

الصفحة 1 من61

تسجیل الدخول في موقع الویب

احفظني في ذاکرتك

مستخدم جدید؟ تسجیل في الموقع

هل نسيت کلمة السر؟ إعادة کلمة السر

تم إرسال رمز التحقق إلى رقم هاتفك المحمول

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.:

التسجیل

هل تم تسجیلک سابقاً؟ الدخول

enterverifycode

استبدال الرمز

الوقت لإعادة ضبط التعليمات البرمجية للتنشيط.: